الأحد، 11 يناير، 2015

صحيفة اسرائيلية : المٌسلم الذي أنقذ ستة يهود في فرنسا أصبح بطلا

"أنا مُسلم مؤمن وأُصلي، والهجوم هذا يؤلمني. علاقاتي باليهود جيدة جدا"
بطل الإعلام الإسرائيلي في هذه الأيام هو لسانا باتيلي، مٌسلم من مواليد مالي، البالغ من العمر 24 عامًا، وهاجر إلى فرنسا. باتيلي عامل في بقالة يهودية في الحي 12 في باريس.
حين اقتحم يوم الجمعة الإرهابي إميدي كوليبالي وبدأ بذبح الزبائن اليهود، لم يتردد لسانا باتيلي، وأنقذ فورًا حياة ستة زبائن يهود كانوا متواجدين في المكان. لولا فعله، كان من الممكن أن يكون كوليبالي قد قتلهم هم أيضًا.
"نزلتُ إلى غرفة الثلاجات، فتحتُ الباب، وعدة أشخاص أتوا معي. أطفأتُ النور وأطفأت التبريد، وقلت لهم: "ابقوا هادئين، أنا خارج" – هكذا روى باتيلي لوسائل الإعلام الفرنسية. طلب من الزبائن الذين خبّأهم ألا يصدرون ضجيجًا، حتى لا يلفتون انتباه الإرهابي.
استعمل باتيلي نفسه المصعد المُعّد لنقل البضائع من أجل الهروب من البقالة وتبليغ الشرطة عما يدور في المكان. وبعد ذلك قام برسم خارطة توضيحية للبقالة ليسلمها للشرطة، من أجل تسهيل عملية الإنقاذ.
في الصحف الصباحية، تُكثر وسائل الإعلام الإسرائيلية مدح العمل البطولي الذي قام به باتيلي. في الكثير من الصحف، نُشِرت صور تحمل تسمية "البطل".
في مقابلة لصحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية قال باتيلي: "أنا مُسلم مؤمن وأُصلي، والهجوم هذا يؤلمني. علاقاتي باليهود جيدة جدا". عبّر عن حزنه لمقتل زميله اليهودي، يوهن كوهن، الذي قُتِل على يد الإرهابي. "أفكر كل الوقت بيوهن، كان شابًا رائعًا. أنا حزين جدا لوفاته".
إرسال تعليق