الأربعاء، 27 يونيو 2018

زهير كمال يكتب: الأبعاد الاستراتيجية لمعركة الحديدة

كنت أضع يدي على قلبي عندما بدأ النظام السعودي مدعوماً بتحالف من بعض العرب ومعززاً ببعض الخبراء الأجانب معركة الحديدة الأخيرة .
فقد حشد النظام كل إمكانياته براً وبحراً وجواً ليحتل هذه المدينة الاستراتيجية ، هادفاً الى تضييق الخناق على حكومة صنعاء ودفعها الى الاستسلام أو حتى هرب أنصارها ومؤيديها والنفاذ بجلدهم من عاقبة شق عصا الطاعة والتمرد على إجماع المعسكر العربي المرتمي في الحضن الأمريكي سوية مع المعسكر الصهيوني.
والحق أن منظر المدرعات الفخمة وعربات الجنود المجوقلة بأعداد وفيرة مصحوبة بطائرات الأباشي المحلقة في الجو يبعث الرهبة في النفس.
وصاحب ذلك إعلام أوهمنا أن المسألة كلها هي مسألة وقت فقط يحددها زمن المسافة التي ستقطعها هذه العربات حتى وصولها الى المدينة.
كانوا على حق في ذلك، يؤيدهم التاريخ وتدعمهم الجغرافيا.
فمنطقة تهامة - جغرافياً – هي منطقة سهلية لا يوجد فيها سوى بعض الكثبان الرملية تمتد من ميدي في الشمال الى المخا ثم باب المندب جنوباً، ويصل أقصى عرض لها الى ستين كيلومتراً حيث تبدأ السلسلة الجبلية  والتي ترتفع الى معدل 2000 متر عن سطح البحر.
وتاريخياً : كان سهلاً على كل الغزاة احتلال تهامة ، فقد أقيمت ممالك ودول في تلك السهول اختار ملوكها زبيد التي لا تبعد كثيراً عن الحديدة ولكنها تبعد 25 كيلومتراً عن البحر وارتفاعها عن سطحه مائة متر يجعل حرارتها أقل قسوة . أما جبال اليمن فلم يكن باستطاعة أحد السيطرة عليها سوى أهلها.
ولهذا وضعت يدي على قلبي فسقوط الحديدة كان من المفترض أن يكون سهلاً. ولكن حدث ما لم يكن في الحسبان ، فقد ترنح الغزو وداخ وانقلبت خططه راساً على عقب ، كانت هذه أول مرة يقاوم أهل السهل غزواً لتهامتهم.
فما الذي حدث في هذا الغزو واختلف عن سابقيه؟ 
رأوا طائرات الغزو وهي تدمر بيوتهم، ورأوها تدمر البنى التحتية البسيطة التي يمتلكونها وذاقوا طعم الحصار القاتل الذي يمنع عنهم الغذاء والدواء، ورأوا مصانعهم تدمر في تهامة وترمي بهم الى البطالة والعوز، ورأوا بأم أعينهم الكوليرا والأمراض المختلفة تقتل أطفالهم ، وشاهدوا طائرات الغزو وهي تحيل أعراسهم الى مآتم.
بالنسبة لمواطن عادي لا يحفل أو يهتم بالسياسة ، هل يبالي أو يهتم بمن يحكم صنعاء؟  صحيح أنه مثل باقي أقرانه في الوطن العربي يحلم بدولة يكون له رأي في مقاليدها، دولة تخدمه ولا تكون عبئاً عليه ، ولكن كما يقول إخوته في المغرب العربي : الله غالب!
فلماذا جاءت الطائرات لتحيل حياته وحياة أهل اليمن جميعاً الى جحيم؟
لا يختلف الغزو الحالي عن سابقيه في البشاعة ، وفي السهول مثل تهامة يصعب القتال والانتصار ضد جيش منظم ومدجج بالسلاح ولكن هذه المرة كانت هناك مقاومة شرسة لم تعرفها المنطقة من قبل ، لقد حارب أهلها، وما يزالون، بأسلحتهم البسيطة ويلحقون خسائر فادحة في قوات الغزو التي لا تملك سوى انتصارات وهمية تبثها على التلفزيونات وتنطلي على الجمهور البعيد عن الساحة، فقد احتل الغزاة مطار الحديدة عدة مرات وادعوا أن الميناء على بعد خطوات ، والميناء هو هدفهم من كل هذه المعركة الأخيرة. 
ما حدث أن هناك تغيير جوهري طرأ على أهل تهامة جعل الغزو الحالي يفشل بعكس الغزوات التاريخية السابقة . هذا تغيير في الوعي وتغيير في الإرادة. فخلال سنوات الحرب تحولوا الى ساسة ينادون بالموت لأمريكا وإسرائيل ، مدركين أن المصائب كلها تأتي من رؤوس الأفاعي هناك .
وبين مقاتلين يؤمنون بقضيتهم ويدافعون عن أرضهم وبين غزاة مرتزقة دائماً ما تكون الغلبة لأصحاب القضية ، وأصبحت كثبانهم الرملية التي لم تكن تفيد في شيء سواتر يقتنصون منها عدوهم ويوقعون به أفدح الخسائر.
من المفيد هنا تحليل هذا التحالف الذي استطاع النظام السعودي تشكيله لغزو اليمن، فقد تكشفت مؤخراً واقعة المبالغ الخيالية التي صادرتها الشرطة من شقة رئيس وزراء ماليزيا السابق نجيب عبد الرازق ، هذه المبالغ التي دفعها النظام السعودي لجر ماليزيا للمشاركة، رغم رمزيتها، في حرب لا ناقة لهم فيها ولا جمل، حرب لبلاد أجدادهم ، فمعظم أهل ماليزيا من غير العرق الصيني أو الهندي ذوو أصول يمنية، وحسناً فعل رئيس الوزراء الحالي محضار محمد بإيقاف هذه المهزلة .
هناك مهزلة أخرى لن تتوقف في المستقبل القريب ويعول عليها نظام آل سعود كثيراً، وهي مهزلة إرسال الجنود السودانيين الى اليمن ، فالنظام السعودي وحلفاؤه في الغرب يبتزون الرئيس البشير بالمحكمة الدولية ، فهو مطلوب بتهمة جرائم حرب في معارك إقليمي دارفور وكردفان وهو مضطر لتلبية طلباتهم والتضحية بجنود السودان الفقراء من أجل توقفهم عن المطالبة بمثوله أمامها، وكما يلاحظ فهذه المطالبة موسمية عندما يشعرون أنه يتململ أو يريد شق عصا الطاعة ، وليس هناك أغرب من موقفه في تأييد أثيوبيا ضد مصر في موضوع سد النهضة الذي سيؤثر على السودان بنفس القدر الذي سيؤثر على مصر. وربما كان على الشعب السوداني إيقاف هذه المهزلة التي تؤثر على مصالحه وعلى فناء زهرة  شبابه.
في بداية الحرب قلت في مقال (بداية النهاية للنظام السعودي) إن الهدف من الحرب عدم السماح لنظام وطني بالسيطرة على باب المندب فهذا يضر بمصالح إسرائيل . فقضية الحفاظ على الشرعية وغير ذلك من كلمات الإنشاء لا تصرف في السياسة ، لم تكن تكشفت بعد مدى حميمية العلاقة بين النظام السعودي وإسرائيل.
والآن بعد أن أصبح اللعب على المكشوف فإن هدف الحرب ما يزال عدم السماح لليمن القوي الموحد بالسيطرة على باب المندب.  
ولكن بعد مرور هذه السنوات وبدون إحراز نتيجة تذكر ، أدرك النظام السعودي والذين يخططون له أن جبال اليمن عصية على الغزو ، وكأني بهم ينطحون رؤوسهم بالصخر. فجبالها مثل ثلوج روسيا لنابوليون وهتلر، والاستمرار في الحرب يعني المزيد من الاستنزاف البشري والمالي وسيصلون الى نقطة قاصمة للظهر آجلاً .
تقلص الهدف المعلن من تغيير النظام في صنعاء وإعادة الشرعية الى خنقه وحشره في الجبال بدون منافذ بحرية او جوية. وبتبسيط شديد خلق نموذج غزة في اليمن وترك اليمنيين يقاتل بعضهم بعضاً الى ما شاء الله. وبطبيعة الحال دعم محمود عباس اليمن الممثل في هادي أو غيره ، فلا تقوم قائمة لدولة وطنية ترعى مصالح شعبه .
تلاقت في ذلك مصالح إسرائيل والدول العربية الغنية في تفتيت الدول الفقيرة ذات الكثافة السكانية العالية وتحويلها الى أراض مشاع كما في الصومال والعراق وسوريا وليبيا.
ومن هنا كان الهجوم المكثف والمدعوم بخبراء أمريكان وبريطانيين وفرنسيين بقيادة إسرائيليين   يدعون معرفتهم بالمنطقة.
وفي حالة تحقيق الهدف بالسيطرة على الحديدة وتهامة سيعلن النظام السعودي انتهاء عاصفة الحزم أو غيرها من التسميات، سيقولون إنهم سيظلون يدعمون الشرعية في اليمن الى آخر هذا الكلام المنمق ولعل إعادة هادي ( وليس عودته) الى عدن ، والذي مر مرور الكرام في الإعلام كانت جزءً من هذا السيناريو المعد سلفاً.
يدرك أنصار الله مدى خطورة الهجمة الأخيرة والتي ستتكرر حتماً فقد قال عبد الملك الحوثي إن معركة الساحل من ميدي شمالاً وحتى المخا جنوباً مستمرة منذ 32 شهراً.
ولهذا نجد أنهم أرسلوا قادة مهمين لإدارة المعركة الأخيرة ، فمعركة الحديدة هي مسألة حياة أو موت لدولة اليمن ولمستقبلها.
أهل تهامة، هؤلاء الفقراء العراة الا من وزرة وقميص خفيف ومسلحين بالبنادق ويسهرون الليل والنهار لحماية تهامة وصد العدوان لا يدركون أنهم لا يحاربون من أجل اليمن فحسب بل إن مستقبل الأمة العربية بيدهم ، فستكون على أيديهم بداية النهاية للنظام السعودي وانتهاء هذه الحقبة المظلمة من تاريخ الأمة العربية والتي بدأت بزيارة السادات للقدس والمستمرة حتى يومنا هذا وكانت آثارها وخيمة على هذه الأمة دمرت فيها عدة دول عربية. كل طلقة يطلقونها وكل دبابة يعطبونها تقرب الأمة من تحقيق هذا الهدف.
فالمستقبل دائماً للشعوب مهما طال الزمن

محمد سيف الدولة يكتب: أكذوبة الدولة الفلسطينية فى سيناء

لقد وصل بنا التدهور فى عصر كامب ديفيد أن استبدلنا خطر ((اسرائيل الكبرى من النيل الى الفرات)) بأكذوبة أن الفلسطينيين يريدون استيطان سيناء! هَزُلَت.
***
· ان قيام السلطات المصرية بإخلاء الحدود الدولية لإقامة منطقة عازلة، بالإضافة الى قيامها بالتنازل عن الجزيرتين المصريتين تيران وصنافير للسعودية، قد دفع كثيرا من الناس الى تصديق ما يتردد عن تأسيس دولة فلسطينية على جزء من ارض سيناء بمشاركة ومباركة مصرية رسمية.
· ولكنني رغم ذلك أكاد أقطع ان الحديث عن أى نوايا مصرية من هذا النوع، هو حديث عارٍ تماما من الصحة، فعلى عكس مما يشاع، لا يوجد فى المنطقة من يقبل او يتبنى مثل هذا المشروع.
· وهو ما يستدعى تمحيصه والرد عليه، لأن مثل هذه الادعاءات تدق إسفينا تاريخيا عميقا بين الشعبين الشقيقين فى مصر وفلسطين، اذ تظهر الفلسطينيين، على غير الحقيقة، وكأنهم يتربصون بمصر فى انتظار اى فرصة سانحة للاستيلاء على جزء من ارضها الغالية. وهذا هو السبب الرئيسى الذى دفعني لكتابة هذا المقال.
· كما ان الموضوع بأكمله ليس سوى حيلة قديمة عمرها يزيد عن عشر سنوات، يستخدمها الفرقاء على الدوام للنيل من خصومهم السياسيين. كما يستخدمها اعداء الشعبين الشقيقين لإفساد العلاقة بينهما. فهى تنتمى الى حزمة الاكاذيب الشهيرة والشريرة التى تستهدف تبرير الغدر العربى الرسمى بفلسطين، مثل أكذوبة ان الفلسطينيين قد باعوا أراضيهم بأنفسهم، فلماذا نساعدهم فى تحريرها؟!
· ولقد عايشت شخصيا ومن قريب خدعة مماثلة عام 2012 اثناء العدوان الصهيونى على غزة.
· والدوافع وراء الترويج لمثل هذه الشائعات يمكن رصدها او استنتاجها والتعرف عليها وعلى المستفيدين من اطلاقها.
· كما اننا لسنا فى حاجة الى فبركة اخبارا مغلوطة للطعن فى نظام عبد الفتاح السيسى، ففى سياساته ما يكفى ويزيد مما يستوجب التصدى له ومعارضته.
وفيما يلى بعض التفصيل.
***
أولا ـ لماذا لن يقبل احد بها لا فى مصر ولا فى فلسطين ولا حتى فى (اسرائيل) ؟
· اما فى مصر، فلا أحد، كائنا من كان، ولا حتى أكثر الحكام والانظمة استبدادا وتفريطا، بقادر فيما لو أراد، على تمرير مثل هذه التنازل عن ارض سيناء.
· ولا يصح اتخاذ التنازل عن جزيرتى تيران وصنافير المصريتين للسعودية مقياسا، لعدة أسباب أهمها هو ان المصدر الرئيسى وربما الوحيد لشرعية النظام الذى يحكم مصر منذ عام ١٩٧٣ وحتى يومنا هذا، كما يروّجون له ليلا نهارا، هو تحرير سيناء من الاحتلال الاسرائيلى، (بصرف النظر عن السيادة المنقوصة فى سيناء بموجب المعاهدة)، وبالتالى يستحيل ان يفرطوا، حتى لو أرادوا ذلك، فى شرعيتهم الوحيدة.
· كما ان انتفاضة القوى الوطنية المصرية بعد التنازل عن تيران وصنافير، تبشر وتؤشر بانه فى حالة التفريط فى سيناء لا قدر الله فان المفرطين سيواجَهون بحركة مقاومة شعبية واسعة لن تلتزم بالسلمية هذه المرة. مقاومة ستتصاعد ولن تتوقف حتى تسقطهم وتقدمهم للمحاكمة.
· أضف الى ذلك ما تقوم به مؤسسات الدولة اليوم فى سيناء من مطاردة للجماعات الانفصالية (1)، فلو كانت تنوى التنازل عنها، لما كلفت نفسها كل هذا العبء والمخاطر والاموال والضحايا والشهداء، وكل هذه التنازلات لاسرائيل، ولقامت بتسليمها بقضها وقضيضها الى المعنيين بهذا المشروع ليؤسسوا عليها ما يشاؤون من اوطان بديلة.
***
· واما عن فلسطين، فان الشعب الفلسطينى بكل فصائله وممثليه وسلطاته يرفضون منذ عقود طويلة مبدأ ومشروع الوطن البديل فى الاردن، وفى سبيل ذلك ومع اصرارهم على تحرير ارضهم المحتلة قدموا مئات الألوف من الشهداء والمصابين والاسرى على امتداد ما يزيد عن ٧٠ عاما. فكيف يقبلون بعد ذلك بوطن بديل فى سيناء. فمن يسعى لترك ارضه والبحث عن وطنا بديلا لا يقاتل ويستشهد دفاعا عن وطنه الذى ينوى تركه وهجرته الى بلاد أخرى.
· ثم الم تكن غزة تحت الادارة المصرية لما يقرب من عشرين عاما 1949-1967، ومع ذلك لم يطلب فلسطينيو غزة الهجرة الى مصر أو التجنس بجنسيتها ولم يبحثوا عن وطنا بديلا عندنا.
· أضف الى ذلك ما حدث فى يناير 2008 حين اقتحم عشرات الالاف من اهالى غزة للحدود المصرية لشراء احتياجاتهم المعيشية من اسواق العريش نتيجة للحصار الذي فرض عليهم، وعادوا جميعا الى وطنهم وبيوتهم بعد ساعات قليلة، فلم يهرب احدا منهم او يطلب اللجوء او الاستيطان او التجنس فى مصر.
· والامثلة كثيرة.
***
واما عن العدو الصهيونى المسمى (باسرائيل) فيستحيل ان يسمح بتأسيس اى كيان فلسطينى (معادى بطبيعة الحال) على حدوده وخارجا عن سيطرته، خاصة وهو لا يزال يطمع فى الاستيلاء على سيناء فى يوم من الأيام، كما قال مناحيم بيجين عام ١٩٧٩ بوضوح بعد توقيع اتفاقية السلام ردا على منتقديه بالتفريط فى سيناء وهى جزء من ارض الميعاد فى الادعاءات الصهيونية، اذ قال "ان سيناء تحتاج الى ثلاثة ملايين يهودى اضافى لاستيطانها، ونحن لا نملك هذا العدد الهائل والفائض اليوم، لكن تأكدوا انه فى الوقت الذى سيتوفر فيه هذا العدد فإنكم ستجدونها فى حوزتنا فى اليوم التالى."
ان (اسرائيل) تريد سيناء منطقة عازلة خالية من البشر، سواء كانوا مصريين او فلسطينيين، فتريدها منزوعة السكان منزوعة القوات والسلاح. فهذه هى طبيعتها ككيان استعمارى متخصص فى استيطان الاراضى الخالية.
***
ثانيا ـ هى حيلة قديمة كانت تستخدمها اجهزة الامن المختلفة لشيطنة الفلسطينيين لدى الرأي العام المصرى، واتذكر انه اثناء عدوان عامود السحاب الصهيونى على غزة فى 14 نوفمبر 2012 والذي توقف بعد ثمانية ايام بعد الضغط الشعبى والرسمى المصرى، وكنت وقتها قريبا من الاحداث، ان فوجئت بشائعة أطلقتها اجهزة الدولة العميقة بان الفلسطينيين بدأوا بالفعل باستيطان سيناء، وهو ما كان كذبا بواحا.
وقامت جريدتى الوطن والمصرى اليوم بإيعاز من الأجهزة الامنية، بفتح الدفاتر القديمة واستخراج ورقة كان قد قدمها الجنرال جيورا ايلاند الرئيس السابق لمجلس الامن القومى الاسرائيلى عام 2009 يطرح فيها ضم جزء من سيناء الى غزة مقابل منح مصر مساحة مماثلة فى صحراء النقب. وهي ورقة قديمة قُتِلَت بحثا ونقاشا ايام مبارك، وحين لم تجد من يقبل بها أو يتبناها او يتخذها على محمل الجدية حتى فى (اسرائيل)، انتهى بها الحال الى ارشيف المهملات. ولكن مع ذلك قامت الجريدتان بإعادة نشرها على نطاق واسع فى وقت متزامن مع العدوان الصهيونى على غزة عام 2012، وسط حملة شعواء تستهدف شيطنة الفلسطينيين وتتهمهم بالطمع فى ارض سيناء، من اجل التشويش على التضامن المصرى غير المسبوق مع الشعب الفلسطينى.
وفى ذات حملة الشيطنة تم حينها توظيف كارثة اصطدام اتوبيس مدرسة بأحد القطارات بمحافظة اسيوط فى 17/11/2012 ووفاة ما يقرب من 50 طفلا جراء الحادث، واستخدامها فى المزايدة على من يدعمون الفلسطينيين ضد العدوان الصهيونى، بان الاولوية هى التضامن مع اطفال اسيوط واهاليهم. وكأن هناك تناقض بين التعاطف مع الضحايا فى مصر وفلسطين وفى كل مكان فى ذات الوقت.
***
ثالثا ـ من يطلق هذه الشائعة ولماذا؟
ومنذئذ، كلما فتح أحدهم أو بعضهم هذا الملف القديم المتهافت وحاول الاستشهاد بمشروع جيورا ايلاند، أسارع الى البحث عمن يريد توظيفه فى صراعاته مع خصومه السياسيين.
وبعد استبعاد واستثناء كل الوطنيين المصريين القلقين من تكرار ما فعلته السلطة فى تيران وصنافير، فان هناك عديد من الاطراف التى قد تستفيد من انتشار هذه الشائعة:
· فهناك اولا من يريد افساد وضرب العلاقات الحميمة والتاريخية بين الشعبين المصرى والفلسطينى، وعلى رأسهم بالطبع الصهاينة وحلفائهم فى مصر وفلسطين.
· وهناك السلطة الفلسطينية بقيادة ابو مازن التى تسعى دائما الى شيطنة فصائل المقاومة الفلسطينية فى غزة وافساد علاقتها مع مصر والمصريين.
· وهناك من يرى ان طرح هذا الموضوع الان قد يساعد على قبول الراي العام المصرى لأي تسوية امريكية صهيونية حتى لو كانت بدون القدس وبدون نصف الضفة الغربية طالما ابتعدت عن سيناء وارضها.
· وهناك بالطبع الجماعات الانفصالية فى سيناء، التى تريد ان تنزع الشرعية عن جهود الدولة لاسترداد سيادتها المهدورة هناك بسبب القيود الامنية فى اتفاقيات كامب ديفيد، من خلال الترويج لأكذوبة ان الجيش يريد السيطرة على سيناء تمهيدا لتسليمها الى (اسرائيل) وامريكا لتقوما بتوطين الفلسطينيين فيها.
· وهناك اخيرا ممن يعارضون السيسى، من يوظف لذلك كل الادوات والاساليب والاخبار والشائعات حتى لو لم تكن حقيقية.
الى هؤلاء الأخيرين، اوجه كلامى فى النقطة التالية والاخيرة.
***
رابعا ـ المعارضة الحقيقية لا تفبرك الشائعات وانما تمحصها:
اما عن المعارضين لعبد الفتاح السيسى وانا منهم، فان هناك قائمة طويلة من الأسباب الحقيقية لرفض ومعارضة نظامه وسياساته:
· على راسها انه تلميذ نجيب وعضو اصيل فى جماعة كامب ديفيد، وموقفه شديد السلبية من فلسطين وقضيتها ومقاومتها ناهيك عن انه قام بتعميق وتوطيد علاقته باسرائيل الى درجة غير مسبوقة، وصفتها فى أكثر من موضع بالعصر الذهبى للعلاقات المصرية الاسرائيلية.(2)
· وكذلك قام باخلاء الحدود الدولية لإقامة المنطقة العازلة التى كانت (اسرائيل) تطالب بها منذ سنوات طويلة. وكان مبارك نفسه يرفضها. (راجع مقال اخلاء سيناء مطلبا اسرائيليا)(3)
· وأيضا قيامه بالتنازل عن جزيرتى تيران وصنافير المصريتين لمملكة آل سعود وولى عهدها محمد بن سلمان، ضاربا عرض الحائط بأحكام الدستور وبالأمن القومى المصرى وبالغضب الشعبى وبحكم المحكمة الادارية العليا.
· ثم قيامه بالارتداد على ثورة يناير، واجهاض كل مكتسباتها والعصف بالحقوق والحريات والزج بكل من شارك فيها فى السجون والمعتقلات لا فرق فى ذلك بين مدني واسلامى.
· وكذلك ملف السياسات الاقتصادية والخضوع لتعليمات نادى باريس وصندوق النقد الدولى، التى أدت الى مزيد من افقار الفقراء وضرب دخول ومدخرات غالبية المصريين ودفع قطاعات واسعة جديدة من الطبقة المتوسطة الى مراتب الفقر.
· والقائمة تطول.
ومع وجود كل هذه التناقضات ومبررات ودوافع التصدى والمعارضة، فاننا لسنا فى حاجة الى اختراع وتلفيق قضايا غير حقيقية، فالحقيقة تكفي وتزيد. كما أن التلفيق او الاستسهال فى نقل اخبارا غير صحيحة يفقدنا مصداقيتنا لدى الراى العام، وهي الشئ الوحيد الذى تبقى لنا بعد ان تم تجريدنا من كل أدوات الفعل والتأثير والتعبير، انها مصداقية ثمينة وعزيزة علينا ان نصونها ونحرص عليها.
***
ولنختتم هذه السطور بالتأكيد مجددا على ان اشقاءنا فى فلسطين لا يطمعون فى ارضنا وانما فى دعمنا لنضالهم وهم يقفون وحدهم فى مواجهة العالم أجمع.
*****
الروابط :
القاهرة 26/6/2018

الثلاثاء، 26 يونيو 2018

المؤرخة ميريام جيبهارت : هكذا اغتصب الجنود الامريكان مئات الاف النساء

قام الجنود الأمريكيون باغتصاب ما يقارب من 190 ألف أمرأة وفتاة وطفلة المانية خلال الحرب العالمية الثانية.. وهذا نصيب الأمريكيين فقط دون حلفائهم .. حيث قام الجنود البريطانيون باغتصاب 45 ألف فتاة، والقوات الفرنسية 50 الف فتاة .. وهكذا !!
بالإضافة لذلك قام الجنود الأمريكان باغتصاب 3,500 فتاة فرنسية، على الرغم من أن الفرنسيين كانوا حلفاء لهم!!
يقول مايكل ميركسمولر ، وهو راهب في قرية رامساو بالقرب من بيرشتسجادن، في 20 تموز 1945، على سبيل المثال: “ثمانية فتيات ونساء تعرصن للاغتصاب، وبعض منهم أمام والديهم”.
يكتب الراهب اندرياس وينجاند من بلدة هاغ دير امبير، وهي قرية صغيرة تقع الى الشمال مباشرة من حيث مطار ميونيخ ، في 25 يوليو 1945:"كان أتعس حدث أثناء التقدم ثلاث حالات إغتصاب، واحدة منهم كانت امرأة متزوجة، وأخرى امرأة غير متزوجة والثالثة فتاة عذراء عمرها 16 سنة ونصف. ارتكبت من قبل الأمريكيين وهم في حالة سكر شديد".
يكتب الراهب الويس شيمي من مونسبرج في 1 أغسطس 1945: "بأمر من الحكومة العسكرية الأمريكية، كان لابد من تعليق لائحة على كل باب منزل تتضمن أسماء جميع المقيمين وأعمارهم ,ونتائج هذا المرسوم ليس من الصعب أن نتخيلها. 
سبعة عشر فتاة وأمرأة أحضرت إلى المستشفى، بعد أن تعرضوا لسوء المعاملة جنسيا مرة واحدة أو عدة مرات".
أصغر ضحية مذكورة في هذا التقارير كانت فتاة عمرها سبع سنوات. واكبرهم امرأة عجوز عمرها 69 عاما.
ثم نجد أناس من بني جلدتنا يتشدقون بعدل الغرب وحضارتهم ويتهمنا نحن بالإرهاب!
لا ياعزيزي، لم تقم أصلا حضارة الغرب إلا على الأشلاء والدماء، فاقرأ تاريخهم قبل أن تتحدث.
المصدر: 
– المؤرخة ميريام جيبهارت, عندما أتى الجنود
Miriam Gebhardt: When the Soldiers Came

الأحد، 24 يونيو 2018

محمد سيف الدولة يكتب: ليس لصفقة القرن اى علاقة بفلسطين


الذين يشغلون بالهم ليلا نهارا بالبحث والتفتيش والحديث عن خفايا وأسرار صفقة القرن، ويقدمون التحليلات والتكهنات ويهرولون وراء الشائعات، لا يقتربون من الحقيقة من قريب او بعيد.
فالصفقة لا تخص فلسطين ولا تتضمن بناء أى نوع من السلام الفلسطينى الاسرائيلى، ولا تتضمن بناء دولة فلسطينية على أى جزء من الضفة الغربية أو على أى جزء من سيناء او غيرهما، ولا تطرح "ابو ديس" بديلا عن القدس الشرقية، ولا تتحدث عن تبادل الاراضى، ولا تعنيها فلسطين من قريب ولا بعيد. حتى لو ورد كل ذلك فى ثرثرات مسئولين امريكان او صهاينة او عرب.
الصفقة ببساطة وباختصار هى دمج اسرائيل فى المنطقة بدون ان تعطى أى شئ للفلسطينيين، من اجل بناء وتأسيس علاقات سلام وتطبيع عربى اسرائيلى لمواجهة "اكذوبة المخاطر المشتركة" فى المنطقة المتمثلة فى ايران وداعش والاسلام الراديكالى المتطرف كما صرح بذلك ترامب ونتنياهو عشرات المرات.
ان صفقة ترامب لا تعدو ان تكون تحقيقا لحلم (اسرائيل) القديم بتحرير علاقاتها مع الدول العربية من المسألة الفلسطينية.
***
كما انه بالعقل وبالمنطق، لماذا تقبل (اسرائيل) بأى صفقة، تضطرها الى التنازل ولو عن شبر واحد من الضفة الغربية، وهى التى تستطيع ان تبتلع مزيد من اراضيها كل يوم؟
ما هى القوة أو الدوافع أو المكاسب او الضغوط أو الأطراف التى تدفعها الى ذلك؟ فى ظل حالة الوهن أو التواطؤ العربى الرسمى، التى عبر عنها بوضوح رئيس أكبر دولة عربية، حين قال "ليس بوسع مصر اليوم أن تفعل شيئا فى مواجهة القرار الأمريكى، لازم نشتغل ونكبر لكى يكون لنا تأثير".*
***
أما هذه الزيارات واللقاءات والتصريحات والدعايات التى تطلقها الشخصيات والوفود الامريكية كل يوم، فليس لها هدف سوى تمهيد الراى العام العربى لانسحاب رسمى عربى كامل من اى دعم لفلسطين، والتطبيع الكامل مع (اسرائيل) تحت ذريعة ((ها نحن قد حاولنا ان نجلب لكم شيئا ولكنكم رفضتم، فحلوا عنا واذهبوا انتم وقضيتكم الى الجحيم.))
وهو نفس السيناريو الذى قامت به مصر فى مفاوضات كامب ديفيد عام 1978، حين عقدت اتفاقيتين منفصلتين احداهما اتفاقية حقيقية تخص مصر، والثانية ورقة صورية تخص فلسطين وتعطى سكان الضفة الغربية وغزة نوعا من الحكم الذاتى تحت الاحتلال الاسرائيلى، وهو ما رفضه الفلسطينيون جميعا بقيادة منظمة التحرير الفلسطينية، فاتخذتها الادارات المصرية المتعاقبة منذئذ ذريعة للانسحاب التام من اى مسئولية لتحرير فلسطين ومن يومها والاعلام الرسمى المصرى، يعاير الفلسطينيين بأنهم قبلوا عام ١٩٩٣ ما سبق وجلبه لهم السادات عام ١٩٧٨ ورفضوه.
وهو سيناريو كان معروفا ومتوقعا، حيث أن فلسفة اتفاقيات كامب ديفيد وغايتها الاساسية هى انسحاب مصر من الصراع العربى ضد (اسرائيل) ومشروعها الصهيونى.
***
وحيث ان تكرار هذا السيناريو اليوم، لتمرير التحالف العربى الاسرائيلى الجديد وتمزيق مبادرة السلام العربية الصادرة عام 2002، يتطلب رفضا فلسطينيا قاطعا يتم شيطنته والتشهير به عربيا لاظهار الموقف الفلسطينى بمظهر المتصلب الذى لا يريد حلا، والذى يضيع الفرصة تلو الأخرى من يديه... فكان لابد من وضع السلطة الفلسطينية واى فصيل أو مسئول فلسطينى فى موقف يجبرهم على الرفض القاطع.
وهناك جاء توقيت قرار نقل السفارة الامريكية للقدس والاعتراف بها عاصمة موحدة لاسرائيل، ليستهدف بالأساس عزل الموقف الفلسطينى عن الموقف الرسمى العربى التابع على طول الخط للادارة الأمريكية، والذى على استعداد لبيع ألف فلسطين من اجل رضا وحماية ودعم الأمريكان للعروش العربية.
***
ولقد كان اول من نادى بضرورة دمج اسرائيل فى المنطقة، هو عبد الفتاح السيسى على هامش مشاركته فى اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة عام 2015، حين صرح بالنص الصريح باهمية توسيع السلام مع اسرائيل، من اجل مكافحة الارهاب الذى يهدد الجميع، فى اول تصريح لمسئول عربى يفصل بين السلام مع اسرائيل وبين اقامة دولة فلسطينية على حدود 1967.
وهو ما اعقبه مباشرة قيام كل من نتنياهو ومجلس الوزراء الاسرائيلى بتوجيه رسالة شكر رسمية لرئيس الدولة المصرية.
***
ولقد سبق أن طرحت ذات المعنى فى مقال قديم بعنوان"سلام ولكن بدون فلسطين"**نشرته فى فبراير 2017 واستشهدت فيه بالورقة التى اعدها مستشار الامن القومى الامريكى المستقيل" مايكل فلين" هو وفريق عمله، والتى تتحدث عن تأسيس منظمة جديدة باسم ((منظمة اتفاقية الخليج والبحر الأحمر)) لتكون بمثابة حلف عسكرى جديد تحت قيادة الولايات المتحدة الامريكية وعضوية مصر والسعودية والكويت والإمارات وقطر والبحرين وسلطنة عمان والأردن، تحتل فيها اسرائيل صفة المراقب، وتكون لها ثلاثة أهداف محددة هى القضاء على داعش، ومواجهة ايران، والتصدى للإسلام المتطرف. وهى بمثابة إتفاقية دفاع مشترك، يكون الإعتداء على أى دولة عضوا فى المعاهدة، بمثابة إعتداء على الدول الأعضاء جميعاً، كما ورد بالنص فى الورقة المذكورة.
***
خلاصة القول أن معركتنا الحقيقية اليوم، ليست الهرولة والتيه وراء الثرثرات والتسريبات الزائفة والمغرضة للادارات الأمريكية والاسرائيلية والعربية حول ما يسمى بصفقة القرن، وانما هى التصدى بكل ما لدينا من صلابة وامكانيات لكل ترتيبات التطبيع والتحالف العربي الاسرائيلي الجارية اليوم على قدم وساق.
*****
الروابط:



القاهرة فى 24 يونيو 2018

الأربعاء، 20 يونيو 2018

جلال الجاك يكتب: #الوطن .. #والبقرة .. #والكاهن

 

في قريش كان الكاهن يقول لعابدي الصنم : ان الصنم يطلب منكم بقرة حتى يلبي طلبكم !!! 
وطبعا الصنم لا يتكلم، ومن يريد البقرة ويستفيد منها هو الكاهن !! 
ولو قال الكاهن للناس اريد بقرة لي لما أعطاه اياها أحد , لذلك تكون الحيلة بإيجاد صنم يعبده الناس ويقدسونه ويموتون في سبيله ويعظمونه ... 
ثم يتصدر الكاهن الحديث باسم الصنم .. ويدعو الناس لتقديس الصنم وتعظيمه .. 
حتى إذا طلب من عابدي الصنم شيئا باسم الصنم , دفعوه للكاهن وهم فرحون بل ينتظرون من الكاهن ان يخبرهم بأن الصنم قد تقبل عطاءهم !!! 
قبل الحرب العالمية الثانية .. وفي خطاب لهتلر قال أنه سيصنع للالمان إلها يعبدونه في الارض بدل الله !! , إنه الوطن الالماني .. في سبيله يموتون ومن أجل عزته ورفعته يضحون !!! 
طبعا الوطن وثن معبود من دون الله كالـــصنم .. لا ينطق. ومن يتحدث باسم الوطن هم السياسيون الذين يمثلون الكهان بالنسبة للصنم ... 
وعندما يطلبون من الناس التضحية للوطن فهم إنما يطلبون من الناس التضحية من أجلهم ومن أجل بقاء سلطانهم أسيادا على بسطاء الناس ... 
والناس العابدة للوطن فرحة .. 
تموت في سبيل الوطن فيلقي عليها السادة اسم (شهيد الوطن) ..، بينما السادة لايموتون في سبيل الوطن ولا يجعلون ابناءهم يموتون في سبيل الوطن .. 
لانهم هم الوطن .. 
ومن أجلهم يموت عابدو الوطن .. 
تسمع دائما كلمات ضخمة مثل(خزانة الدولة - ممتلكات الدولة - أراضي الدولة - ھیبة الدولة – رئیس الدولة ) 
ویموت الجمیع كي لا تسقط الدولة .. الدولة .. الدولة .. الدولة . 
ولا یوجد أحد یسأل نفسه: ما ھي الدولة ؟!!! .. ما ھذا (المسمى الاعتباري) المقدس الذي تنسبون إلیه كل شيء ؟ 
ومن حقه أیضا أن یسلب منكم كل شيء : دینكم .. أرواحكم .. كرامتكم .. لقمة عیشكم !! 
ما هو ھذا الوثن المقدس الذي تطلبون من الناس أن تجوع لیشبع ھو؟ 
وتتقشف لینعم هو ؟؟ 
وتموت لیعیش هو ؟؟ 
وتُھان من أجل أن یحفظ ھیبته ؟ 
في الحقیقة: 
الدولة ھي"وثن وھمي"، 
تدعي وجوده مراكز قوى(الطاغوت) المغتصبة لسلطة الله, والمستبدة بعباد الله، حتى تتستر وراء اسمه، بینما كلمة "الدولة" لا تعني عندھم في الحقيقة إلا "سلطتهم" ومراكز قوتهم !! .. 

وحتى یتقبل الناس فكرة الخضوع والإذعان لھم فھم یدّعون دائما : أن كل ما یفعلونه لیس لأنفسھم واسرهم، بل من أجل الدولة ومصلحة الوطن ". 
یأخذون أموالك ویسرقون حقوقك ثم یدعون أنھم أخذوھا لأجل أن یوفروا أموالا للدولة ومصلحة الوطن، 
یھینونك شر إھانة ویستحلون دمك ثم یدعون أنھم یفعلون ذلك حفاظا على ھیبة الدولة ومصلحة الوطن، 
یستغلون الجنود في حفظ كراسیھم وسلطتھم ویزجون بھم في مواطن الموت ثم یدعون أنھم یحمون الدولة والوطن !! 
إذ لو قالوھا صراحة: (نحن نقتلكم ونھینكم ونسلب اموالكم لأجل سلطتنا) لما تقبلھا أحد ! 
ثم إذا أرادوا أن یضفوا مزیدا من التقدیس والتعظیم على ھذا الوثن سموه باسمه الوطن المقدس، 
* على سبيل المثال فى مصر يجعلون الشعب يردد وراءھم:- 
"نموت نموت وتحیا مصر ، 
نحن فداء لمصر ، 
عاشت مصر حرة ... ". 
إذا كان مطلوباً من الشعب أن یموت لتحیا مصر ؟ 
فلنا ان نتساءل: ماهى مصر حتى يموت الشعب ويسجن ويهان من أجلها ؟!! 
إذن فمصر لیست الشعب ... ھل ھي الأرض ؟!! 
إذا كانت الارض .. فمن وضع حدودها ؟؟ 
وهي حدود تتغير على مر التاريخ والثابت الوحيد هو الاسم فقط ؟؟، 
بل معظم حدود الاوطان الحاليه وضعها المستعمرون (الانجليز والفرنسيون) ولم يصنعها جدي وجدك !!! 
ثم هب أننا إتفقنا على حدود الارض ... 
فھل الأرض ھي التي تمتلك الناس أم الناس ھم الذین یملكونھا ؟؟ 
إنكم يا سادة لا يملك معظمكم شقته التي يقطن فيها , ومن ملك ارضا او شقة فانه يدفع عليها ضرائب لدولته وكأنه يستأجرها من رئيس الدولة وحزبه وحكومته !!! 
بل جميعنا يدفع في أرض الوطن ثمن قبره الذي سيدفن فيه !!! 
فأين هي أرضكم التي تموتون في الدفاع عنها ؟؟ إنها "أراضي الدولة" لا أرض الامة، 
أراض يوزعها كاهن الدولة (رئيس الدولة) على أعوانه واتباعه ليملك ولاءهم له ويعطيها لرجال الأعمال الفاسدین والمستثمرین الأجانب ليتكسب هو وحاشيته من منافعها كما تكسب كاهن قريش من البقرة ؟ 
إذا فالدولة اوالوطن ھي لیست الأرض !!! 
فما المتبقى من معنى الدولة اوالوطن ليموت الناس دفاعا عنه ؟!!! 
المتبقي يا ساده من مفهوم الدولة او الوطن ھم ببساطة: أصحاب السلطة ومراكز القوة !. 
وأنت مطلوب منك أن تجوع ، وتتقبل الإھانة ، وتموت من أجل بقاء سلطتهم ونظامھم ، 
من أجل أن تحقق مصالحھم في استمرار حكمھم، 
ھذه الفكرة العلمانية الشيطانية الصنمیة الوثنية للدولة .. تتم تحت اسم الوطنیة، فالوطنیة التي یریدون زرعھا في اذهان الناس معبوداً من دون الله تأليهاً وتقديساً وتعظيماً ، ما هي إلا خضوع لسلطتھم واطماعهم بشعارات زائفة , ويجعلون شريعتهم الوضعية العلمانية مكان شريعة الله حتى يسهل عليهم استعباد الناس المنتسبة الى الاسلام , ويتقبل الناس دين الملك وشريعته . 
أما في دين الإسلام: 
فالإنسان ھو محل الاھتمام، 
والحاكم هو خادمهم ، 
والمجتمع كان ھو المركز الذي تدور السلطة حوله، 
لذا كان الحاكم عند المسلمین الأوائل یسمى"أمیر المؤمنین" ولیس أمیر الدولة 
وكان یتلقى بیعات الناس عن رضاً ، 
والبیعة عقد بینه وبین كل فرد في رعیته، 
والخزانة ھي"خزانة المسلمین" أو"بیت مال المسلمین" ولیست وزارة مالية الدولة!، 
والمصالح"مصالح المسلمین"، 
والأراضي ھي"أراضي المسلمین" فمن أحيا أرضا مواتا فهي له ، 
كل شيء مرتبط بالبشر وینسب للبشر، والبشر هم من يملكون الارض . 
الجمادات سُخرت للأحیاء ولیس العكس ! .. 
المجتمع بكل أفراده في الاسلام ھم محل الاھتمام، 
ھم القوة، 
ھم المركز, 
والله قد سخر الكون وشريعته لخدمة الانسان والحفاظ على ماله وعرضه ودمه ، 
في مقابل شرائع بشرية جعلت الرئيس وحاشيته هم المركز , وسخر الحاكم شريعته لخدمته وخدمة حاشيته منتهكا أموال وأعراض ودماء عابدي الوطن
...........................
*كاتب سوداني 

السبت، 16 يونيو 2018

محمد سيف الدولة يكتب: تأميم الفقراء

 Seif_eldawla@hotmail.com
ليس التأميم اجراءً تتخذه الدول والانظمة فى مواجهة الأغنياء فقط، على غرار قرارات التأميم التى تصدرها الانظمة الاشتراكية او تلك التى اصدرها جمال عبد الناصر فى يوليو ١٩٦١.
وإنما هناك انواع أخرى من التأميم أشد قسوة من ذلك بملايين المرات، مثل تأميم الدولة لدخول ومدخرات عامة الشعب من الفقراء والطبقات المتوسطة.
وهو ما فعلته السلطات المصرية فى السنتين الماضيتين، تحت عنوان الإصلاحات الاقتصادية حين قامت بتعويم الجنيه ورفع الدعم ورفع الاسعار تنفيذا لتعليمات صندوق النقد الدولى.
***
ففى حالة الأغنياء، يتم استيلاء الدولة على ثرواتهم سواء كانت شركات أو مصانع او مزارع أو أراضى او عقارات او ارصدة مالية فى البنوك او اسهم فى البورصة..الخ.

اما فى حالة غالبية المصريين اليوم فلقد تم تأميم ما يقرب من ٨٠ ٪ من دخولهم ومدخراتهم ان وجدت.
فاذا افترضنا ان مواطنا مصريا كان دخله ١٠٠٠ جنيها فى الشهر، عام ٢٠١٦ فان القيمة الفعلية لدخله اليوم قد اصبحت حوالى ٢٣٠ جنيها.
وتفصيل ذلك، انه اذا كان التعويم قد أدى الى خفض قيمة الجنيه امام الدولار من ٨ الى ١٨ جنيه للدولار الواحد، فان هذا يعنى ان الألف جنيها القديمة قد صارت قوتها الشرائية 444 جنيها جديدا.
فاذا علمنا أن دخله قد تقلص مرة أخرى بعد رفع الاسعار على امتداد العامين الماضيين بنسبة تقترب من ٩٠ ٪، حيث ارتفع، على سبيل المثال، سعر بنزين 92 من 3.5 جنيه عام 2016 الى 6.75 جنيه فى ثانى ايام عيد الفطر المبارك الموافق 16 يونيو 2018 !
فانه بحسبه بسيطة ستتقلص القوة الشرائية للجنيه مرة اخرى من واحد الى 0.52، ليتقلص وينكمش دخل المواطن المقهور من 444 جنيه الى 231 جنيه.
وبمعادلة واحدة بسيطة لمن يهوون الرياضيات فان مرتبه قد تقلص كالتالى :
 1000 ج × 8/18(تعويم) × 3.5/6.75 (اسعار) = 230 جنيه تقريبا
***
اى ان ٧٧٪ من دخول ومدخرات المصريين قد انتقلت من ذممهم المالية الى خزائن الدولة (بالغاء الدعم ورفع الاسعار)، او الى خزائن الاقتصاد العالمى ممثلا فى شركات متعددة الجنسية (بتعويم الجنيه امام الدولار).
فماذا يمكن ان نسمى ذلك سوى انه عملية تأميم بامتياز، تصادر بموجبه الدولة ٧٧ قرشا من كل جنيه يتحصل عليه المواطن، هذا بالطبع بخلاف الضرائب والتأمينات والذي منه وآخرها ضريبة القيمة المُضافة.
***
لقد جرى العرف ان يرحب أنصار الفقراء من المؤمنين بالاشتراكية او بالعدالة الاجتماعية بتأميم ثروات كبار الرأسماليين الذين يستأثرون بثروات ومقدرات البلاد ويمتصون عرق ودماء غالبية الشعب.
اما تأميم الفقراء على طريقة صندوق النقد الدولى واتباعه من السلطات والانظمة الحاكمة فى مصر والاردن وعديد من البلدان الفقيرة، فانه لا يعدو ان يكون بمثابة عملية تصفية واغتيال اقتصادى وطبقى فى وضح النهار، تجرى على قدم وساق فى حماية القهر والاستبداد السياسى.
*****
القاهرة فى 16 يونيو 2018

الخميس، 14 يونيو 2018

فيديو ..المذيعة البريطانية كلير فوريستير تكشف عن اعجاز قرأني وتؤكد لا تفسير الا ان محمدا نبي الله




بسم الله الرحمن الرحيم: ۞ اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ ۖ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ ۖ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ ۚ نُّورٌ عَلَىٰ نُورٍ ۗ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاءُ ۚ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ ۗ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (35)صدق الله العظيم

قوله تعالى : يكاد زيتها يضيء ولو لم تمسسه نار مبالغة في حسنه وصفائه وجودته . نور على نور أي اجتمع في المشكاة ضوء المصباح إلى ضوء الزجاجة وإلى ضوء الزيت فصار لذلك نور على نور . واعتقلت هذه الأنوار في المشكاة فصارت كأنور ما يكون فكذلك براهين الله تعالى واضحة ، وهي برهان بعد برهان ، وتنبيه بعد تنبيه ؛ كإرساله الرسل وإنزاله الكتب ، ومواعظ تتكرر فيها لمن له عقل معتبر . ثم ذكر تعالى هداه لنوره من شاء وأسعد من عباده ، وذكر تفضله للعباد في ضرب الأمثال لتقع لهم العبرة والنظر المؤدي إلى الإيمان .




والنجم اذا هوى.. متى رصد العلم هذه الظاهرة؟ وهل رؤية النبى- لجبريل كانت عند منطقة الثقب الأسود فى الفضاء؟

https://support.thereisnoclash.com
أقسم الله فى القرآن بظاهرة (سقوط النجوم)، وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى ..أن النبى محمد قد رأى جبريل عظيم الملائكة عند منطقة معينة بالسماء أو الفضاء تتميز بالآتي: أنها (من أكبر آيات الله في الكون)، لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبهِ الْكُبْرَى.. وأنها (يغشاها ظلام دامس)، إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى..(لن تراها مباشرة وإنما فقط سترى ما يحيط بها)، مَا زَاغَ الْبَصَرُ.. أو (ما يقع خلفها)، وَمَا طَغَى.. وأن ( لها نهاية، أي أنها منتهى )، عِندَ سِدْرَةِ الْمُنتَهَى.. وأنها (تعد مدخلاً لعالم آخر)، عِندَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى
ما بين الأقواس هى السبعة صفات لما نسميه الآن الثقب الأسود فى الفضاء المكان الذى تهوى فيه النجوم؟ فهل رأى النبى جبريل عند منطقة الثقب الأسود التى يعرفها العالم كله ولا يخطئها أحد.
والمثير للدهشة أن العلم سجل أول حالة لنجم يهوى في الثقب الأسود فقط في عام 2011 عندما استطاعت الأقمار الصناعية أن تستشعر ذلك. فكيف أقسم القرآن بهذة الظاهرة.. والنجم اذا هوى.. منذ أكثر من 1400 عام.. هل لديك رد؟ وان الى ربك المنتهى..

الخميس، 7 يونيو 2018

محمد سيف الدولة يكتب: ١٩٦٧ وكهنة كامب ديفيد


لا تحارب .. لا تقاتل .. لا تقاوم .. لا تعاند .. لا تتحدى .. لا تستقل .. لا ترفع رأسك ..لا تناصر فلسطين .. لا تعادى اسرائيل.
هذه هى الشعارات المقدسة لأكبر دين سياسى فى مصر، دين له كهنته وشيوخه واتباعه ومريديه مثل اى دين آخر، دين يقوم على الخوف والمذلة والخضوع والاستسلام.
· يقوم هذا الدين على الدعوة والتبشير والتحذير من تكرار ما حدث فى ١٩٦٧، الذي يرجعون اسبابه الى العنترية وتحدي الامريكان وعداوة (اسرائيل) ورفض الاعتراف بشرعيتها ودعم فلسطين وحركات المقاومة وتوريط مصر فى قيادة الامة العربية وتبنى قضاياها والدفاع عن امنها القومى، وهو دور لا تقدر عليه ولا تستطيع ان تتحمل عواقبه.
· واول من بشر بهذا الدين كان هو موشى ديان، حين قال بعد عدوان 1956 لقد حاربنا مصر لحشر الجيش المصرى داخل ارضه.
· اما فى مصر فلقد كان أنصار هذا الدين فى البداية أقلية صغيرة تدعوا لدينها سرا وعلى حذّر، ثم انتقلت الى الظهور، وياللعجب، بعد حرب 1973، ثم أسفرت عن وجهها القبيح مع مبادرة السلام 1977، ثم فَجَرَت فى دعوتها بعد توقيع اتفاقيات كامب ديفيد 1978، ومن وقتها وهي تزداد فجورا يوما بعد يوم.
· ولقد أصبح هذا الدين للأسف الشديد هو الدين الرسمى للدولة المصرية منذ 40 عاما.
· ورئيس مصر وحكامها يجب أن يكونوا من أنصار هذا الدين، أو كما عبر عنها بوضوح الدكتور مصطفى الفقى عام 2010 حين قال ان رئيس مصر يجب ان توافق عليه الولايات المتحدة ولا تعترض عليه اسرائيل.
· قالها السادات مؤسس هذا الدين فى مصر حين قال فى خطبته الشهيرة بعد الحرب مباشرة بانه لا يستطيع محاربة الولايات المتحدة. ثم طور هذا الموقف بعد شهور قليلة بقوله ان 99% من اوراق اللعبة فى يد الامريكان.
· وقالها مبارك صراحة فى لقائه ببعض قادة المعارضة الوطنية بعد اغتيال السادات، بان الغاء كامب ديفيد يعنى محاربة امريكا وانه لا يقدر على ذلك.
· ويقولها عبد الفتاح السيسى كثيرا، وآخرها فى الندوة التثقيفية للقوات المسلحة المنعقدة يوم 28/4/2018 حين قاله محذرا:
((اوعوا حد يأخذ البلد للحالة التى كانت قائمة ايام 1967 .... الوجدان اتشكل على عداوة شديدة (لاسرائيل) واستعداد للقتال للآخر (حتى آخر مدى) .... مكانش فيه حد فى المنطقة وفى مصر يقبل بمبادرة السلام ال الرئيس السادات طرحها.... مكانش حد كتير مؤمن بفكرة السلام ساعتها.... احنا بنتكلم (النهارده) بعد 50 سنة عندما تشكل وجدان جديد ووعى اخر وحالة جديدة فى نفوس الناس هى حالة السلام والتشبث به))
***
· وقد يبدو للوهلة الاولى ان لهذا الدين السياسى وجاهته التى تؤكدها موازين القوى الاقليمية والدولية وتطوراتها على الارض فى الخمسين عاما الماضية
· ولكن هذه نظرة سطحية لا تمت الى الحقيقة بصلة، فالخواتيم اليوم كشفت واثبتت بما لا يدع مجالا للشك، النتائج الكارثية التى ترتبت على جريمة الصلح مع اسرائيل وتوقيع اتفاقيات سلام معها والكف عن قتالها والانسحاب من ساحات المواجهة معها وبالانضواء فى معسكر الاعداء المشهور باسم "الحظيرة الامريكية":
· سقطت مصر فى تبعية عميقة ومركبة؛ عسكرية وامنية واقتصادية وسياسية واقليمية. (راجع الكتالوج الأمريكى لحكم مصر).
· واصبحت سيناء مرتعاً لكل قوى الشر فى العالم، بعد ان تم تجريد ثلثيها من السلاح والقوات، الا باذن (اسرائيل).
· وتعيش الدولة المصرية منذئذ "سلاما بالإكراه" لا تجرؤ ان تغضب امريكا او تقول لا لاسرائيل، ويبذل حكامها، طول الوقت، اقصى جهودهم لاثبات حسن النوايا للاسرائيليين والامريكان. (راجع عشرات الخطب والتصريحات للسيد عبد الفتاح السيسى فى هذا الشان.)
· وتحولت (اسرائيل) الى دولة اقليمية عظمى، واعترفت بشرعيتها عشرات الدول التى كانت تقاطعها من قبل. وأخذت تعربد فى المنطقة كما تشاء، تضرب وتقصف وتغتال بلا حساب أو عقاب.
· وتبتلع وتستوطن مزيد من الارض كل يوم، وتتربص بالمقدسات وتنتهكها وتسطو عليها.
· وسقطت كل اوهام السلام، بعد ان أطلق دونالد ترامب رصاصة الرحمة على حل الدولتين واعترف بالقدس الموحدة عاصمة للكيان الصهيونى.
· وانخرط العرب يحاربون ويقاتلون بعضهم بعضا فى سلسلة من الحروب الاهلية والاقليمية التى لا تنتهي، بعد ان كفوا وجبنوا عن مقاتلة عدوهم الحقيقى.
· وسادت الطائفية والقبلية والمذهبية بعد ان سقطت قضايا ومعارك التحرر الوطنى والقومى.
· وفى الحساب الختامى يكاد 6 مليون صهيونى ان يهزموا 350 مليون عربى.
كل ذلك ولا يزال أنصار ديانة "كامب ديفيد" واخواتها، يغالطون ويضللون الناس ويدافعون عما تم من تنازلات ويطالبون بتنازلات جديدة وكله باسم الواقعية.
***
· ولقد كان هذا الدين يقتصر فى بداية ظهوره على مصر وعدد قليل من الحكام العرب، اما اليوم فلقد أصبح هو الدين الرسمى لغالبية الدول العربية هى الأخرى، وكذلك للنظام الرسمى العربى وفى القلب منه جامعة الدول العربية.
· وككل الأديان، ظهر من انصاره جماعات من المتطرفين الذين يجبرون ويكرهون باقى الناس على الخضوع لدينهم بأدوات الردع والارهاب. وهم قادرون على ذلك بحكم احتلالهم لغالبية كراسى الحكم العربية، ويسومون كل من يرفض دينهم ويكفر به كافة صنوف العذاب.
· وبالفعل اصبحت ملايين الشعوب العربية الكافرة "بدين" الهزيمة والاستسلام، الواعية بطبيعة الصراع والحاملة لحضارة الامة والمدركة لتاريخها ومكانتها وامكانياتها وامجادها وانتصاراتها، والرافضة للتبعية، الكارهة للامريكان واسرائيل والصهيونية، المؤمنة بوحدة الامة وقضاياها وبعروبة فلسطين وحتمية تحريرها والقتال من اجلها والقضاء على الكيان الصهيونى ومشروعه ومخاطره، أصبحوا جميعا محاصرين ومطاردين ومقيدين ومحظورين من المشاركة أو التأثير فى الحياة السياسية والاعلامية والفكرية فى مصر وغالبية الدول العربية الا ما رحم ربى.
· اما أهالينا فى فلسطين المحتلة، فهم الوحيدون اليوم الذين يكشفون بمقاومتهم المستمرة التى لم تتوقف لحظة، وشهدائهم الذين يرتقون كل يوم، زيف وبطلان هذا الدين الكريه، ويثبتون ان العدو من ورق وان القتال ممكن وواجب وأن التحرير قادم والنصر آت باذن الله.
*****
القاهرة فى 5 يونيو 2018

الاثنين، 4 يونيو 2018

سيد أمين يكتب: عام من "الوسواس القطري"!

والواقع أن هذا الحصار الفاشل عزز دور دولة قطر لدي الشعوب والحكومات العالمية الحرة والعربية خاصة ، ونجح في إزالة السخام الذي حاولت دول الدعايات الخرقاء تلطيخ وجه الدوحة به على مدى عقود بادعاء علاقتها بتل أبيب، بحيث بدا واضحا للجميع أن دول الحصار منبع تلك الدعايات هي من تخطط لصفقة القرن لصالح إسرائيل والسلام الدافئ ومشروع نيوم، وهى من ترسل وزراءها وكبار.....


سيد أمين

زهير كمال يكتب: الحراك الأردني

فعلها الأردنيون ونزلوا الى الشارع بكثافة يعبرون فيها عن رأيهم بإجراءات حكوماتهم المتكررة التي استهانت بهم واعتقدت أنها تستطيع تمرير ما تشاء من القوانين والسياسات وكأنه لا وجود لشعب في الأردن.
تجذرت حوادث أيلول / سبتمبر 1970 العنيفة عميقاً في أذهان الأردنيين واستطاع النظام ببراعة اللعب على وتر الأصول الأردنية - الأصول الفلسطينية طويلاً ، فاعتقد من هم من أصول أردنية أنه لا بد من تبعيتهم للنظام فهو الذي يحميهم ويدافع عنهم ضد العواصف المدمرة في المنطقة ، أما الأردنيون ذوو الأصول الفلسطينية فقد لاذوا بالصمت والجمود خشية اتهامهم بالعمالة للمنظمات الفلسطينية.
ورغم أن الأردن يتمتع بنظام برلماني وسمح منذ وقت طويل بتكوين الأحزاب ، إلا أن المخاوف من التبعية للخارج جعلت الأردنيين يحجمون عن المشاركة في العمل الحزبي بكثافة وفي نفس الوقت كان الأمن يتابع بنشاط وبلا كلل كل هؤلاء الذين يفكرون في المشاركة خارج الدوائر التي يرسمها النظام ، الأمر الذي حول الانتخابات النيابية وما يتمخض عنها الى أنتخابات عشائرية ذات نظرة ضيقة لا علاقة لها بالعمل السياسي بتمثيل الشعب والدفاع عن مصالحه ككل مع بعض الاصوات التي لا تؤثر في المجرى العام بالطبع.
غياب الرقابة الفاعلة وتهميش دور الشعب الى الحد الأدنى في وجود نظام حكم فردي سمح بتمرير الكثير من السياسات التي لا ولن يقبلها الشعب الأردني ، ومن ذلك اتفاقية وادي عربة المجحفة بحق الأردن ثم المشاركة في المؤامرة على سوريا بالتنسيق الكامل مع أمريكا وتدريب وتجهيز الفصائل التي تقاتل النظام السوري. 
منذ 1970 وحتى الآن لم يشهد الأردن سوى بعض الهبات البسيطة في المناطق التي يغلب علي سكانها الأصول الأردنية مثل معان والكرك والطفيلة احتجاجاً على رفع أسعار المواد الأساسية مثل الخبز والبنزين ، كان يقود بعضها إسلاميون متطرفون ولكنها لم تنتشر وانتهت بسرعة، فالشارع الأردني لم يكن ليتورط في اضطرابات أهلية ويضحي بالأمن والأمان الذي يوفره له النظام .
وعلى الصعيد الاقتصادي ولغياب الرقابة الفاعلة زاد الفساد واستشرى وتم نهب المال العام من محاسيب النظام مما رفع مديونية الأردن الى مستوى قياسي وأصبح سداد الدين عبئاً ثقيلاً على كاهل اقتصاد ضعيف أصلاً.
لم يكن لدى الحكومات المختلفة أية رؤية اقتصادية خاصة بها ، وكانت تتبع ما يمليه عليها البنك الدولي الذي يتبع دائماً سياسة تؤدي الى إفقار الشعوب ، فكل همه هو سداد دين الدولة المدينة بزيادة الضرائب على الشعب ورفع الدعم عن السلع الأساسية الى غير ذلك في نهج ينظر الى الشعوب كأرقام فقط ، فقضايا الجوع والفقر والمعاناة لا تدخل أبداً في حساباته.
اتبع هاني الملقي ما يمليه البنك الدولي تماماً ، ولمن لا يعرف هاني الملقي فهو ابن رئيس وزراء سابق ، حاصل على الدكتوراه في الهندسة الميكانيكية من إحدى الجامعات الأمريكية ويحمل الجنسية الأمريكية ومتزوج من أمريكية ، تدرج في وظائف الدولة ووصل الى رئاسة الجمعية العلمية الملكية وكان محسوباً على الأمير حسن عم الملك الحالي. وبعد وفاة الملك حسين 1999 ابتعد عن الأنظار لفترة ست سنوات إلى أن تم تعيينه مستشاراً للملك الحالي.
في عام 2016 تم تغيير مادة في الدستور الأردني سمحت له بتولي منصب رئيس الوزراء كونه يحمل جنسية أخرى غير الأردنية مما يثبت متانة العلاقة بين الملك عبدالله الثاني والرجل ولعل تصريح الملقي في رد فعله على مطالبة الجماهير له بالاستقالة قوله: من وضعني في وظيفتي يقيلني وليس الشارع.
منذ توليه المنصب وحتى يومنا هذا قام الملقي بتنفيذ التوصيات المجحفة، إلى أن وصلنا إلى موضوع مشروع ضريبة الدخل الذي كان القشة التي قصمت ظهر البعير، فقد طفح الكيل بالشعب الأردني وتحرك على مستوى غير مسبوق حيث عمت المظاهرات مدن المملكة كلها ولا تزال. ولعله يمكن تلخيص الوضع ومستقبل هذا الحراك في النقاط التالية.
1. لم يعِ الملقي ووزراؤه خطورة الوضع الموجود على الأرض واعتقدوا أنها مظاهرات وقتية سرعان ما تنتهي ، فالشعب الأردني شعب مطيع ، فرفعوا أسعار المشتقات النفطية الأمر الذي أجج الموقف ، ولولا تدخل الملك لمعرفته بخطورة ما يجري على الأرض لتطور الوضع الى الأسوأ ، فعندما تكون الجماهير في حالة غليان تقتضي الحكمة من الطرف الحكومي أن لا يفاقم الوضع باستفزاز ما. والملقي لم يحلل الوضع كما يجب.
سجلت الجماهير انتصاراً صغيراً على حكومتها بتجميد أسعار المشتقات النفطية، ودخل في وعيها أن تحركها يؤدي الى نتيجة.
على كلتا الحالتين فالحركة الجماهيرية منتصرة ، فعدم التراجع يعني مزيداً من الجماهير تنضم الى الحراك .
2. يسجل للأمن الأردني انضباطه وعدم تورطه في العنف ضد المتظاهرين كما يحدث في البلدان الأخرى في الشرق الاوسط ومن بينها إسرائيل، ولا شك أن هذه ظاهرة حضارية مميزة ، ففي العادة فإن العنف ضد متظاهرين في حالة غليان إنما يصب الزيت على النار.
3. تعي الجماهير جيداً خطورة أوضاع المنطقة ولهذا كان ضمن هتافاتهم المناداة بسلمية المظاهرات. ولا شك أن تثبيت حقهم في التظاهر للتعبير عن مطالبهم إنما هو خطوة صغيرة لتغيير تفرد السلطة بالقرارات المصيرية ، فلن يتوقف الأمر فيما بعد على المطالب الاقتصادية فقط وإنما على المواقف السياسية للمملكة ، ومثال ذلك الموقف من إسرائيل ، فاذا كانت السلطة تقبل اعتذاراً عن حادثة مقتل مواطنين مسالمين بدم بارد في السفارة ، فمن المؤكد أن الجماهير الأردنية لن تقبل ذلك قطعاً.
4. تتولى النقابات الأردنية التي تقود الحراك الأردني المفاوضات مع رئيس الوزراء ولا شك ان هناك عدم تكافؤ بين المفاوضين ، فالملقي رجل محنك وله تجربة سياسية طويلة ، ولهذا كان الله في عون الجانب الآخر إذا تناسوا لفترة وجيزة أنهم في موضع قوة ، لأن وراءهم سيلاً عارماً من الجماهير مستعداً للإستمرار حتى تحقيق مطالبه. يعزز ذلك سقوط حاجز الخوف الذي طال طويلاً.
5. كما هو متوقع فإن مجلس النواب بتركيبته العشائرية أثبت أنه صفر كبير على الشمال وأنه لا يمثل الشعب الأردني، فالمفترض أن المجلس هو الذي يقود الحراك الجماهيري.
6. أثبت الحراك الجماهيري أن تنظيم الأخوان المسلمين تحت تسمياته المختلفة في واد والجماهير في واد آخر، فالأمن والأمان لا يكفي للشعب المطحون وإنما هو للموتى سكان المقابر.
7. مثل كل شعوب المنطقة لا يوجد حزب طليعي يستطيع البناء على الحراك الجماهيري يدعمه ويقويه ويطوره ، وقد آن الأوان لمثقفي الطبقة الوسطى العمل في هذا المجال الهام فبدونه لا تستطيع الشعوب تحقيق أهدافها.

الأحد، 3 يونيو 2018

محمد سيف الدولة يكتب: أين اسطول الحرية العربى؟

Seif_eldawla@hotmail.com
لماذا يستطيع الأجانب من كل جنسيات العالم ان يدعموا فلسطين وقضيتها وينظموا حملات لفضح جرائم الاحتلال وإرهابه وعنصريته، وأن يدعوا الى مقاطعته، ويطلقوا أساطيل وقوافل لكسر الحصار عن غزة، بينما لا تسمح اى سلطة عربية لأى من مواطنيها بالمشاركة أو بفعل مماثل، ومن يفعل يتعرض للمسائلة  والاعتقال والسجن؟
***
مناسبة طرح هذا السؤال اليوم هو قيام "تحالف أسطول الحرية" بإطلاق الاسطول الخامس لكسر الحصار عن غزة فى اطار حملة جديدة تحمل عنوان "من أجل مستقبل عادل للفلسطينيين". ولقد انطلقت اول سفنه من النرويج بالتزامن مع الذكرى السبعين للنكبة الفلسطينية. وستضم هذا العام أربعة سفن ستمر بعدة موانئ اوروبية فى الدنمرك وهولندا وألمانيا وبريطانيا وفرنسا فى طريقها الى شرق البحر المتوسط ثم غزة، وتضم على متنها عشرات النشطاء الاوروبيين.
وهو ذات الاسطول الذى قامت اسرائيل بالاعتداء عام 2010 على احدى سفنه وهى سفينة "مافى مرمرة" وأوقعت عشرة شهداء بالاضافة الى عديد من المصابين.
وتأتى اهمية وخصوصية "اسطول الحرية" هذا العام، فى تزامنها مع الذكرى السبعين للنكبة ونقل السفارة الامريكية فى اطار ما يسمى بصفقة القرن، وما يواكب كل ذلك من فاعليات فلسطينية تأتى على رأسها مسيرات العودة والتى ارتقى فيها حتى الآن ما يزيد عن 100 شهيد وشهيدة.
***
ليس فى سفن الاسطول الاربعة اى سفينة عربية، وحتى المشاركة الفردية من بعض الشخصيات العربية، فى الأساطيل السابقة، كانت مشاركة رمزية ومحدودة، مع استثناء المشاركة القوية لفلسطينيى أوروبا فى مجال الاعداد والتنظيم للأسطول .
***
ومن المفارقات الدالة فى ذات السياق، انه بعد وصول سفن كسر الحصار الى هولندا، قام عشرات من النشطاء الهولنديين بتنظيم مظاهرة نهرية من عدة قوارب صغيرة فى "امستردام" للتضامن مع فلسطين والمطالبة بكسر الحصار، وايصال قضيتهم الى الرأى العام الهولندى.
وبالطبع اول سؤال يمكن أن يجول بخاطر اى مصرى رأى هذا المشهد الرائع، هو هل يمكننا أن ننظم مثلها فى نهر النيل؟
***
لماذا يعتبر الدعم الشعبى للقضية الفلسطينية فى غالبية الأقطار العربية خط أحمر وجريمة يعاقب عليها القانون، فيما عدا اقطارا عربية معدودة كالاردن وتونس ولبنان، والتى لا تخلو الأمور فيها ايضا من تضييق السلطات؟
لا يوجد اجابة او تفسير منطقى لهذا السؤال، سوى ما هو معلوم للجميع من ان هناك أوامر وتعليمات أمريكية حازمة، لغالبية الأنظمة العربية، بان تنأى بنفسها عن أى تحدى أو مواجهة من أى نوع مع (إسرائيل) أو أى دعم حقيقى ومؤثر للمقاومة الفلسطينية وأن تعمل على الحيلولة دون اى مشاركة شعبية عربية فعالة لدعم فلسطين، والا ستتعرض لعقوبات تبدأ من رفع الحماية الأمريكية، وتنتهى بالحصار والوضع على قائمة الدول المارقة والإرهابية.
وعلى العكس من ذلك تماما، سينال الحكام والانظمة العربية التابعة والمتعاونة والمطبعة والمروجة للتطبيع كل انواع الرضا والقبول والدعم الأمريكى.
***
لم تكن الأحوال بمثل هذا السوء فى العقود الماضية، ففى مصر على سبيل المثال استطاعت القوى الوطنية، على امتداد 40 عاما، ان تدشن عشرات الحملات واللجان والفاعليات الداعمة لفلسطين والمناهضة لاسرائيل والصهيونية وكامب ديفيد، والتى وصلت ذروتها فى اغلاق ثوار يناير لمقر السفارة الاسرائيلية فى شهر سبتمبر 2011.
الا انه فى السنوات القليلة الماضية، تم فرض قبضة حديدية على كافة انواع النشاط السياسى والمدنى، وعلى كل تيارات المعارضة، وعلى الأخص فيما يتعلق بأى فاعلية للتضامن مع فلسطين او مناهضة (لاسرائيل)، فى الوقت الذى فُتحت فيه الابواب على مصراعيها للسفارة (الاسرائيلية) فى مصر وللمطبعين معها من رجال الأعمال والشركات المصرية، وللزيارات والوفود الأمريكية الصهيونية التى لا تتوقف، وللكتاب والخبراء والاعلاميين المعادين لكل ما هو فلسطينى.
وفى ذات السياق تأتى الهرولة السعودية الخليجية الحالية للتواصل مع (اسرائيل) والتطبيع معها سرا وعلانية، والتى قال عنها نتنياهو فى اكثر من مناسبة: "ان الدول العربية لم تعد ترى اسرائيل كعدو بل كحليف".
***
غريب أمر الحكام العرب، لا يتعظون ابدا من دروس التاريخ؛ فيوهمون أنفسهم بأنه بالاعتماد على الحماية الأمريكية والرضا الاسرائيلى، يمكنهم أن يشاركوا فى تمرير صفقة القرن وابتلاع (اسرائيل) لما تبقى من فلسطين، وأن يفلتوا بفعلتهم!!
ويتناسون ان لكل فعل رد فعل مساوى له فى المقدار ومضاد له فى الاتجاه، ولو بعد حين.
*****
القاهرة فى 3 يونيو 2018