الجمعة، 23 يناير، 2015

"صحفيون ضد الانقلاب" تدعو للحشد والتوحد في ذكري 25 والقصاص للشهداء

 
الحركة تدين اعتقال الزميل حسن القباني وتطالب بالافراج الفوري عنه

تدعو حركة صجفيون ضد الانقلاب "صدق" جماهير الشعب وشركاء الثورة التوحد والنزول في الذكري الرابعة لثورة 25 يناير من اجل تحقيق مطالبها التى تم القضاء عليها من جانب العسكر وحاشيتهم من النخب الفاسدة التى صنعتها الاذرع الامنية لقوى الثورة المضادة كما تطالب "الحركة بالقصاص للزميل احمد محمود شهيد جمعة الغضب 28 يناير وكل شهداء الثورة منذ اندلاع الثورة وحتي الان خاصة الزملاء الصخفيين
كما تدين الحركة بأشد العبارات استمرار سلطة الانقلاب في اعتقال الصحفيين الشرفاء وحملة الاقلام , والتى كان اخرها اعتقال الزميل حسن القبانى منسق حركة "صحفيون من اجل الاصلاح " من منزله عصر امس الخميس والذي لا يعرف مكانه ختي الان وتحمل سلطات الانقلاب مسؤولية اي مساس بسلامة الزميل وباقي الزملاء ونطالب نقيب الصحفيين ومجلس النقابة بتحمل مسؤولياتهم والدفاع عن الزميل والعمل غلي الافراج عنه فوراخاصة ان القباني لم يقبض عليه متلبسا باي فعل مخالف لللقانون او حتي مشاركا في مسيرة او وقفة بل تم القبض عليه من منزله وسط اسرته دون ادني مرعاة لصرخات اطفاله الصغار الذين تم ترويعهم من جانب قوات امن الانقلاب
وتنظر حركة "صحفيون ضد الانقلاب" بكل الخزى والعار الى التدنى الذى وصلت اليه حالة الاعلاميين في مصر وتلقيهم توجيهات اعلامية من قبل المؤسسات الامنية نقلوها بالنص اثناء تغطياتهم الاعلامية.
ولهذا فان حركة " صدق" تتبرأ الى الله والى المجتمع من الخزى الذى اصاب قطاعا من الاعلام المصري جراء هذا التسريب وتؤكد للشعب انه لا زال هناك شرفاء في الاعلام المصري وان الصحفيين الشرفاء لا زالوا موجودين وسيعودون عما قريب لتصويب المشهد وستفشل كل محاولات الاقصاء ضدهم.
صحفيون ضد الانقلاب
القاهرة- 23 يناير 2015
إرسال تعليق