الأربعاء، 28 يناير، 2015

المفكر القومى محمد سيف الدولة: لماذا قتلتنى؟

لم افعل شيئا سوى اننى اشتريت بوكيه ورد وذهبت لأضعه على قبر الثائر المجهول فى ميدان التحرير، قبر مينا والجندى والشيخ عفت وجيكا و ابو ضيف وشيماء وآلاف غيرهم.
أردت أن أطمئن بأن الثورة لم تمت، وأن دماء الشهداء لم تذهب هدرا. أردت أن أسترد بعض الأمل الذى ضاع. أردت أن أعيش ولو للحظة واحدة أجواء أيام الثورة، وأن أبحث عن نسمة باقية من رائحة الميدان الحقيقية، وأن استدعى روح البراءة والتضحية والوحدة والصمود والانتصار، فآخر مرة ذقت فيها طعم النصر كانت فى 11 فبراير 2011.
وحين حذرتنى أمى من الذهاب خشية من ان يصيبنى اى ضرر، وقالت لى هل رأيت ما حدث لسندس بالأمس، البنت كان عمرها 17 سنة، يعنى طفلة، لم تخرج من البيضة بعد، ومع ذلك قتلوها. ارجوك يا حبيبتى، لا تذهبى، حرام عليك أمك، سأموت من القلق حتى تعودى، ارحمينى وارحمى قلبى.
فضحكت من قلقها، وأخذتها فى حضنى، وقلت لها يا أمى لا تخشى شيئا و لا تخافى علىّ، فهم لا يقتلون سوى الإرهابيين، ونحن السلمية تشع من شكلنا.
او يضربون الاخوان، ونحن اشتراكيون.
أو يضربون من يرفض 30 يونيو، ونحن جزء منها ونؤيدها.
و نحن حزب شرعى، تدعوه الرئاسة فى كل اجتماعاتها مع الأحزاب. بل أن رئيس حزبنا الاستاذ عبد الغفار شكر، اختارته الدولة وعينته فى منصب نائب رئيس المجلس القومى لحقوق الانسان التابع للحكومة.
أو هم يضربون المظاهرات الكبيرة، ونحن لا تتعدى اعدادنا بضعة أفراد قليلة.
وهم يقلقون من المندسين، وانا كما ترين لا يمكن ان اكون مندسة او خلية نائمة، فأنا كما ترين بنوتة صغيرة غير محجبة، شكلى لا يمكن أن يقلق أو يخيف أحدا. 
كما انهم يعلمون كل شئ قبل ان يحدث، فإجتماعاتنا ومكالمتنا وترتيباتنا كلها معلومة ومرصودة، وملفاتنا كلها عندهم، عارفين كل تفصيلة عنا، ويعلمون جيدا اننا لا نهدد أحدا ولا يمكن أن نمثل خطرا عليهم. ولو كانوا يريدون منعنا، كانوا سيبلغون الاستاذ عبد الغفار. الا ان كانوا يبيتون لنا سوءا، ولكننى أظنهم أذكى من ذلك، فلا تخافى، خير ان شاء الله.
خذى بالك أنت فقط من ابنى، وأعدك انى سأعود فورا، مسافة السكة، على رأى السيسى (ههه). سأجرى لأقابل الجماعة لنضع الورد، وارجع لك فورا، كلها نصف ساعة ليس أكثر.
هذا ما قلته لأمى وهذه حكايتى، فكيف تقتلنى، وتوجع قلب أمى وأهلى وزوجى وتيتم ابنى؟
تعدمنى بدون تحقيق ولا محاكمة، وتعدم روح عائلة بأكملها وتقلب حياتها رأسا على عقب، وتزرع داخلها كل هذا الحزن والقهر الذى لن يغادرها ابدا. فهم لن يشعروا أو يروا السعادة والراحة مرة أخرى فى حياتهم.
تقتلنا يا رجل؟ طيب كنت تضربنا، تقبض علينا، تحبسنا سنة أو ثلاث، لكن قتل يا ظالم يا مفترى، روح منك لله. 
وان كنت تفعل كل هذا معنا ونحن اعضاء فى حزب قام بدعمك و تفويضك، فماذا ستفعل مع باقى المتظاهرين غدا فى ذكرى الثورة؟ يا خوفى عليكم يا شباب، يا خوفى عليك يا مصر.
آه لو كنت علمت بحقيقتك منذ البداية، كانت أشياء كثيرة قد تغيرت فى أفكارى و مواقفى.
وأنت يا أمى، سامحينى، ولا تغضبى منى، لم يخطر على بالى أبدا أن هذا يمكن أن يحدث. ربنا يصبرك، والبركة فيك. ووصيتى لك بلال ابنى و أسامة زوجى وحبيبى. وأخبريه اننى أحبه وفخورة به وممتنة له. ولن أنسى أبدا حمله لى ومحاولته انقاذى، ولن أنسى حجم الحزن والأسى والقهر والشعور بالعجز الذى رأيته فى عينيه وأنا أموت بين يديه. 
*****
إرسال تعليق