السبت، 31 يناير، 2015

وطن حافي القدمين

كلمات .. دنيا علي عوض العقربي ـ اليمن
عذراً يا موطني عذراً يا علمي
فلقد أصبح ترابك ملون بدماء شعبي
عذرا يا أما اُغتيل حلم ابنها
يا من كٌتب الموت على جبين حُلمها
عذراً يا كل إنسان يشعر بالحزن والأسى
فمع الأيام فقد الإنسان إنسانيته والقلب قسي
عذراً كتبته بدموعي وبحبر حزني
إلهي لتحرس وطني وأهلي ولتحرسني
أرى حزن ينكس رؤوس المآذن بالسواد
أرى سماءً ملونة بلون أسود الحداد
خائفة على وطني مشرد بقدمين حافين
على مستقبل مليء بالموت سجين حزين
أبكيك يا وطني أم أنت تبكيني
أعزيك بدموعي أم أنت من تعزيني
أرى نعش وطن قتله أبنائه
فالقاتل قاتل ولو تعددت أسمائه
ما أصعب الموت حين يقتل الأخ أخيه
حين يُكذب الصادق ويصدق السفيه
قفز قلبي على ناقوس الانفجار
فصحوت على فجيعة حملتها الأخبار
شباب حملوا حلمهم ليموتوا على أبواب التسجيل
ذلك الحلم الكبير أصبح على الأرض قتيل
تقف الكلمات عاجزة ويشيب الشعر
تحتار الألفاظ و تتعثلم الحروف بالشعر
سالت الدماء لتمزج دم القاتل بدم القتيل
دم ملون بلون علم منكس ووطن مجروح عليل
يبكي وطني دما على أبناء هابيل وقابيل
على قطرات دم أبناء العربي الأصيل
يدعون أنهم يقتلون ليدخلون الجنة
يبتدعون أشياء ليست في القرآن والسنة
أي فكر يحمله قاتل أخيه ومدمر وطنه
إي دين يدعو للموت وأي منطق اسمه
كيف يدعون أن دين السلام منهجهم
والقتل والموت والتدمير فكرهم
إلهي سامحنا نحن آسفون
فلبعض منا أصبح تحت رايتك قاتلون
إرسال تعليق