31 يناير 2019

هل كان يعد الاستحمام كفراً في اوروبا؟!

صورة لاحد مواطني اوربا في نهاية القرون الوسطى


https://www.youtube.com/watch?v=TCOAszv5DlY

https://www.youtube.com/watch?v=M8m24Bnefvw


https://www.youtube.com/watch?v=iNSISrB8POg
هل كان الاستحمام في اوروبا يعد كفراً ؟! 
‏- الأوروبيون كانوا كريهي الرائحة بشكل لا يطاق من شدة القذارة !
حتى أن مبعوث روسيا القيصرية وصف ملك فرنسا لويس الرابع عشر .. " رائحته أقذر من رائحة الحيوان البري " .. وكانت إحدى جواريه تدعى دي مونتيسبام تنقع نفسها في حوض من العطر حتى لا تشم رائحة الملك !
الروس أنفسهم وصفهم الرحالة أحمد بن فضلان :
" أقذر خلق الله لا يستنجون من بول ولا غائط " .. وكان القيصر الروسي بيتر يتبول على حائط القصر في حضور الناس !
الملكة ايزابيلا الأولى التي قتلت المسلمين في الأندلس لم تستحم في حياتها إلا مرتين ! ، وقامت بتدمير الحمامات الأندلسية .
الملك فيليب الثاني الاسباني منع الاستحمام مطلقا في بلاده، وابنته ايزابيل الثانية أقسمت أن لا تقوم بتغيير ملابسها الداخلية حتى الانتهاء من حصار إحدى المدن ! ، الذي استمر ثلاث سنوات ؛ وماتت بسبب ذلك ! 
هذا عن الملوك ، ناهيك عن العامة !
هذه العطور الفرنسية التي اشتهرت بها باريس تم اختراعها لتطغى على الرائحة النتنة ، وبسبب هذه القذارة كانت تتفشى فيهم الأمراض ؛ وكان الطاعون يأتي فيحصد نصفهم أو ثلثهم كل فترة .. وكانت أكبر المدن الأوروبية كـ"باريس" و"لندن" مثلا يصل تعداد سكانها 30 أو 40 الفا باقصى التقديرات ... بينما كانت االمدن الإسلامية تتعدى حاجز المليون .
يقول المؤرخ الفرنسي دريبار : ( نحن الأوروبيين مدينون للعرب بالحصول على أسباب الرفاه في حياتنا العامة ،فالمسلمون علمونا كيف نحافظ على نظافة أجسادنا ، إنهم كانوا عكس الأوروبيين الذين لا يغيرون ثيابهم إلا بعد أن تتسخ وتفوح منها روائح كريهة فقد بدأنا نقلدهم في خلع ثيابنا وغسلها . كان المسلمون يلبسون الملابس النظيفة الزاهية نوقد كان بعضهم يزينها بالأحجار الكريمة كالزمرد والياقوت والمرجان ، وعُرف عن قرطبة أنها كانت تزخر بحماماتها الثلاثمئة في حين كانت كنائس أوروبا ترى الاستحمام أداة كفر وخطيئة )
الفضل للرحالة المسلمين والمغتربين
ويرجع تسميه مكان الاستحمام( باث رووم) بالانجليزية الى تمجيد ذكرى محمد باث الهندي المسلم الذي علمهم في عصره الاستحمام والنظافه «الحمد لله على نعمة الإسلام»
*مذكرات الكاتب ساندور ماراي ..
وثائق رسمية من إسبانيا بين 1561 و 1761

25 يناير 2019

محمد سيف الدولة يكتب:خمسون سؤالا فى الذكرى الثامنة لثورة يناير

Seif_eldawla@hotmail.com
أسئلة النظام:
1)   هل النظام الحالى فى مصر يمثل ثورة يناير ام هو تصحيح لمسارها أم انه يقود الثورة المضادة؟
2)   وما هى طبيعة هذا النظام؟ ما هى انحيازاته الخارجية؟ هل هو تابع ام مستقل؟ وطنى وعروبى ام العكس؟ وما هى انحيازاته الداخلية والطبقية؟ من الذى يمثلهم ويحمى مصالحهم؟ هل يُصلح الاقتصاد ويقويه ام انه يضعفه ويزيد من ديونه وتبعيته؟ هل هو ناصرى ام ساداتي؟ امتداد لنظام مبارك أم يختلف عنه؟ وما هى اوجه الاختلافات؟ هل هو نظام مدنى ام عسكرى، فردى أم مؤسسى، ولأى درجة؟ هل لاستبداده أسقف وحدود ام انه استبداد مطلق؟ هل يستهدف بالفعل تثبيت الدولة ام تثبيت حكمه؟ هل يواجه الارهاب ام يوسع من حاضنته الشعبية؟ هل يحمى المسيحيين ام يستغلهم؟ هل يستمد شرعيته من الداخل ام من الخارج؟ وهكذا.
3)   من هم اصحاب المصلحة فى نظام الحكم الحالى؟ ومن هم اصحاب المصلحة فى تغييره؟
4)   ما هى المكتسبات التى حققتها ثورة يناير وتم اجهاضها فى السنوات الاخيرة؟
5)   هل أركان النظام فى مصر على قلب رجل واحد، ام أن هناك تناقضات وصراعات بين الرؤى والمصالح ومراكز القوى داخله؟ وهل بينهم صقور وحمائم؟
6)   لماذا لا يسمح النظام بذات الهامش الديمقراطى الذى سمح به مبارك؟
7)   ما هى اجندة واستراتيجية ونوايا وتحالفات عبد الفتاح السيسى ونظامه فى السنوات القادمة؟
***
اسئلة الثورة:
8)   لماذا انسحب الجميع من الميدان بعد تنحى مبارك، رغم انهم كانوا يرفعون شعارات عن اسقاط النظام كله وليس مبارك فقط؟ ولماذا لجأت كل التيارات السياسية من اسلاميين ومدنيين فى مرحلة من مراحل الثورة للتحالف والتنسيق بل والانقياد خلف مؤسسات الدولة والنظام القديم ضد شركائها الآخرين فى ميدان الثورة؟ فعلها الاخوان اولا ثم حذت حذوهم القوى المدنية فيما بعد.
9)   ما هى أهم أخطاء وخطايا من قادوا وشاركوا فى الثورة من كافة التيارات؟ وهل هناك امكانية للاعتراف والاعتذار والتصحيح؟ ولماذا لم يحدث حتى الآن؟
10)         بعد ان فشلت كل من خريطتى الطريق المتصارعتين واللتين أديتا لانقسامنا فى مارس 2011؛ خريطة الانتخابات اولا (2011ـ 2013) وخريطة الدستور أولا (2013ـ 2019)، ماذا كانت خريطة الطريق الصحيحة التى كان أجدر بنا ان نتبناها جميعا ونتوحد حولها؟
11)         اذا كان الفائز فى الانتخابات البرلمانية والرئاسية2011 و 2012 هى شخصيات وقوى من التيار المدني وليس الاخوان المسلمون، هل كانت ستسمح الدولة العميقة ومؤسساتها بانتزاع السلطة من اياديها ام انها كانت ستكرر معها ما فعلته مع الاخوان؟
12)         ما هو موقف مؤسسات الدولة الثلاث؛ الجيش والشرطة والقضاء، من اى تغيير ثورى او ديمقراطى فى مصر؟ وهل يمكن ان تنجح اى ثورة، تتحالف ضدها كل هذه المؤسسات؟ وهل تعاملت معها قوى ثورة يناير بكل اطيافها بطريقة صحيحة؟ وماذا كان امامها من بدائل ممكنة؟ وكيف سيتم التعامل معها فى اى مشروع للثورة او للاصلاح او للتغيير فى المستقبل؟
13)         لماذا أيدت غالبية الاخوة المسيحيين عبد الفتاح السيسى؟ وهل يمكن ان ينجح اى نظام او تيار يلقى رفضا من الغالبية الساحقة منهم؟
14)         كيف استطاعت الدولة ان تخترق صفوف الثورة بكل هذه العناصر الامنية والانتهازية التى ادعت ثوريتها ودعمها لثورة يناير ثم انقلبت عليها فيما بعد؟
15)         وكيف سمحنا باختراق رجال الاعمال لثورتنا، وان تكون صحفهم وقنواتهم الفضائية هى المتحدثة باسم الثورة والموجهة لخطابها ومطالبها؟
***
اسئلة الخارج:
16)         هل تتقرر طبيعة ومستقبل نظام الحكم فى مصر ومن الذى يحكمها، من داخلها او من خارجها؟
17)         وما هو النظام الامثل لمصر من المنظور الامريكى والاسرائيلى والسعودى والخليجى والاوروبى؟
18)         وهل ستسمح كل هذه الاطراف الدولية والاقليمية والعربية بتغيير النظام فى مصر ضد مصالحها؟
19)         وهل الامر يتوقف على ارادتها، ام انه بمقدور القوى الوطنية المصرية المستقلة ان تفرض ارادتها ونظام الحكم الذى تريده على الجميع؟
20)         ولماذا تسابق "الجميع بدون استثناء" على اعطاء التطمينات للامريكان ومجتمعهم الدولى عن نوايا الثورة تجاه المصالح الامريكية والعلاقات مع اسرائيل؟ وبماذا أفادتنا هذه التطمينات فى نهاية المطاف؟
21)         هل الرهان على الظرف الدولى والاقليمى والدعم الامريكى فى الفترة من 2004 الى 2011 كان خيارا صحيحا ام انه كان فيه مقتل الثورات العربية وفى القلب منها الثورة المصرية؟
22)         وهل يمكن حماية حقوق الانسان فى مواجهة انظمة الحكم المستبدة بدون دعم وحماية وضغوط المنظمات الحقوقية الدولية؟
23)         ومتى نكف عن الرهان على الخارج؟
24)         وهل يمكن ان تكون هناك ثورة مصرية او عربية حقيقية لا تعادى امريكا و(اسرائيل) ولا ترفض كامب ديفيد ولا تدعم فلسطين؟
***
أسئلة الانقسام:
25)         هل يعبر الانقسام والصراع المدنى الاسلامى عن واقع ومشكلات مصر الحقيقية ام انه كان الاجدر تصنيف القوى وبناء الجبهات والتحالفات وفقا لمواقفها الوطنية والطبقية بعيدا عن الرايات الايديولوجية؛ مواقفها من التبعية وامريكا ومن اسرائيل وكامب ديفيد ومن صندوق النقد وتوزيع الثروة .. الخ؟
26)         لماذا يتفوق الاسلاميون على نظرائهم من التيارات الاخرى فى غالبية الاستحقاقات الانتخابية فى مصر وعديد من الاقطار العربية؟
27)         وهل سيستمر هذا الوضع الى ما لا نهاية؟ ام ان هناك فرصة لاعادة التوازن مستقبلا بين تيارات الامة من حيث درجات التاثير والانتشار الجماهيرى؟
28)         وهل ستسمح الاطراف النافذة فى الداخل والخارج ان تشهد مصر او اى بلد عربى حياة ديمقراطية وتداول سلمى للسلطة وانتخابات نزيهة 100%، فى حالة فوز الاسلاميين بالأغلبية مرة اخرى؟
29)         ام انه يجب الا يكون هناك مكان للإسلاميين فى اى حياة سياسية قادمة؟
30)         وفى هذه الحالة، هل يمكن اجتثاثهم تماما، هم أو غيرهم، من الحياة السياسية المصرية والعربية؟ وكيف يمكن ذلك بدون الزج بمجتمعاتنا فى دوامات من الصراعات والحروب الاهلية، او فى اضطراب وتهديد دائم للاستقرار فى أحسن الاحوال؟ ولدينا نماذج لذلك فى العراق ولبنان والجزائر وآخرين.
31)         هل الصراع والانقسام والرفض والكراهية الحالية بين التيارين المدنى والاسلامى هو وضع طبيعى نابع عن سلوك مستقل، ام انه انقسام موجه من السلطة، مع حظر تام لأى محاولات لرأبه؟
32)         وهل يمكن لتيار واحد من تيارات الامة الفكرية والسياسية الاربعة ان ينجز مشروع التغيير والتحرر والتقدم منفردا؟ ام انه لا غنى لأحدنا عن الآخر؟
33)         هل تقتصر المطالبة بالحقوق والحريات لأنصار التيارات التى ننتمى اليها فقط، ام انها يجب ان تمتد لتشمل خصومنا السياسيين ايضا؟
34)         هل سيتم الافراج عن المعتقلين الاسلاميين قريبا ام انهم سيقضون نحبهم فى السجون؟ وماذا سيكون تأثير ذلك على اجيالهم القادمة؟
***
أسئلة المستقبل:
35)         ما هى اهم التحديات أو الفرص التى تواجه قوى المعارضة الوطنية؟ هل تستطيع معارضة الداخل أن تفك الحصار المفروض عليها وتنجو من الاستهداف والمطاردة والتهديد المستمر وتشرع فى شق طريق الحقوق والحريات مرة أخرى؟ أو تستطيع معارضة الخارج ان تحافظ على استقلالها؟ وتنأى بنفسها عن اى محاور او تحالفات اقليمية أو دولية؟
36)         هل تكمن المشكلة فى العصف بالاخوان وازاحة اول رئيس مدنى منتخب؟ أم تكمن فى غدر النظام بشركائه من القوى المدنية فى 30 يونيو بعد ازاحة الاخوان؟ ام تكمن فى اجهاض ثورة يناير كلها والعصف بكل حرياتها ومكتسباتها وانحيازاتها وقواها وتياراتها؟ أم ان ثورة يناير بكل احداثها وتطوراتها وقواها وكل من شارك فيها، لم تكن سوى كارثة كادت ان تهدم الدولة المصرية كما يدعون؟
37)         وهل الهدف هو استرداد ما قبل 3 يوليو 2013 أم اشراك القوى المدنية فى الحكم مع بقاء الحظر المفروض على الاسلاميين؟ ام استعادة ظروف وأجواء يناير 2011؟ وايهم يمكن ان يكون محل اجماع من كافة قوى المعارضة اليوم؟
38)         هل يمكن فى ظل النظام الحالى ان تشهد البلاد انتخابات رئاسية او برلمانية نزيهة وعادلة تتساوى فيها فرص المكسب والخسارة للجميع؟
39)         هل يمكن استعادة الهامش الديمقراطى الذى كان قائما ايام مبارك؟
40)         هل يمكن تكرار ما حدث فى ثورة يناير؟
41)         واذا حدث فكيف نتجنب السقوط فى ذات المصير والانتهاء الى ذات المآلات؟
42)         وما الفرق بين المشهد السياسى والاقتصادى والخارجى اليوم وبين مثيله فى السنوات الاخيرة لمبارك؟
43)         ما هى اهم الافكار والاقتراحات والمشروعات والاستراتيجيات المطروحة حول كيفية التعاطى مع حالة البطش والاستبداد الحالية؟ هل هناك من مخارج قابلة للتحقيق؟
44)         وفى هذا الاطار ما هى المهمات الوطنية والسياسية "العملية" فى حدودها القصوى والدنيا لعام 2019 والسنوات القليلة التالية؟
45)         وما هى ادوات التغيير المتاحة اليوم ان وجدت؟
46)         هل لا يزال من عارضوا مبارك مثل قادة واعضاء حركة كفاية والجمعية الوطنية للتغيير واخواتها، قادرين على تكرار التجربة ام انه تم حصارهم او كسرهم أو احتواءهم أو تحييدهم؟
47)         واذا استمر السيسى فى حكم مصر لعشرين سنة قادمة على غرار اسلافه من رؤساء وحكام مصر، فماذا ستكون طبيعة ادوار وردود افعال الحركة السياسية المصرية خلال هذه السنوات؟
48)         هل ستشهد مصر عودة مرة اخرى الى التنظيمات السرية التى تعمل خارج القانون والشرعية، كرد فعل على الاغلاق والتاميم الحالى للحياة السياسية؟
49)         هل نقر ونعترف بفشل وهزيمة ثورة يناير، ونعكف على دراسة التجربة لنتعلم من دروسها واخطائها وخطاياها، لنبدأ مرحلة جديدة بافكار واستراتيجيات وقوى جديدة؟ ام انه لا يزال بالإمكان استرداد الثورة؟
50)         ماذا يحمل جيل وشباب ثورة يناير الذى تنحصر اعماره اليوم بين 25 الى 35 عاما من مميزات وامكانيات وافكار واضافات جديدة تؤهله للنجاح فيما فشلت فيه الاجيال السابقة عليه؟
*****
القاهرة فى 25 يناير 2019

20 يناير 2019

سيد أمين يكتب: عن متعة الجهل.. ومصيبة ثورة يناير!



الأحد 20 يناير 2019 15:13
 في مثل تلك الأوقات العصيبة والكئيبة التي نعيشها، لابد أن يكون المرء منا قد نظر إلى أبنائه الصغار نظرة حزن مغلفة بالشفقة، خيفة أن يستمر في الاستبداد بهم ما استبد بنا نحن أبناء الجيل الحالي في وطننا العربي المنكوب، بعدما للأسف أورثناهم نظما ومجتمعات أكثر وضاعة وتوحشا ودموية مما نحن ورثناها عن إبائنا وأجدادنا.
لأننا بصراحة بسذاجتنا وأنانيتنا وخوفنا وانقسامنا حول توافه الأمور ومن حيث أردنا أن نبني لهم مستقبلا أفضل ونصلح لهم الطريق وننير ظلمته، استبدلنا لهم استبدادا بعبودية، ووطنا مريضا بوطن ميت، ومستقبلا مجهولا بمستقبل مفقود.
لابد للمرء حينئذ أن يغالبه الحنين إلى تلك الخوالي التي كان الأهل والجيران والناس جميعا - من يعرفونك ومن لا يعرفونك- أكثر تسامحا وتعاونا وحبا حقيقيا ، كيف كانوا يخضعون جميعا لقوانين المجتمع كالعيب والعار والعزل والتي هي أحد وأمضي عليهم من قوانين المحاكم، وكيف كانوا يتقاسمون القليل فيكفي بينهم ويفيض ، ويأكلون أردأ الطعام فيبدو أنه الأكثر لذة ، ويتحلقون حول مواقد النار في الشتاء فتذيب الفوارق بينهم ، ويتشاطرون التجارب والأحلام والعناءات والنجاحات، وكيف كان يوقر الناس بعضهم بعضا ، الصغير يوقر الكبير ، والتلميذ يوقر المعلم ، والجميع يوقرون رجل الدين ، وإذا تحدث العارف ينصت الجاهل ويقتنص فرصة المعرفة ولا يجادل بالباطل ليخلع ثوب الجهل حتى ولو كان على حساب الحقيقة كما يحدث الآن.

متعة الجهل
كان كل شيء يبدو محترما ، وكان المجتمع حينئذ مجتمعا بناء خصبا للإبداع والابتكار والإعجاز والانجاز حتى وإن كانوا أقل وعيا سياسيا، وفي تقديري – أنه بخلاف الإفساد المتعمد للمجتمع في السنوات الأخيرة عبر الإعلام الهدام والفن الهابط والنخب المزيفة - إلا أن قلة الوعي آنذاك جعلت الناس أكثر ثقة وأمانا وراحة بال ، للدرجة التي تجعلنا اليوم نكاد نحسد الجاهل الجهول على راحة باله ، ونحسد الشاعر المتنبي لأنه أدرك قبل مئات السنين ما أدركناه بأن للجهل وقلة الوعي فوائد جمة حينما قال "ذو العلم يشقى في النعيم بعلمه واخو الجهالة في الشقاوة ينعم"؟.
هذه المشاعر تنتاب الكثير ممن وصولوا إلى سن الكهولة حينما يعودون بذاكرتهم إلى أيام الصبا وريعان الشباب، وكيف أنهم كانوا في ذلك الوقت مفعمين بالجرأة والحيوية، وكانوا يظنون أنهم هم محور الكون، وهم القادرون على التأثير ليس في نظام الحكم المحلي والعربي ولكن في العالم بأسره وأن بيدهم تغييره بالطريقة التي تجعل بلدهم هي القائدة بلا منافس، تماما كما فعل أجدادنا منذ ما يقرب من سبعة ألاف سنة حضارة!
كان أمرا مخجلا حقا مع أنه كان ممتعا أيضا ، كانوا يعتقدون أنهم بصفتهم مصريين فهم أصحاب قرار التغيير فيها بلا منازع وأن هذا أمر مفروغ منه ، وكان الواحد منهم يعتقد أنه بالجد والاجتهاد يصل لأعلى المناصب، كانوا يكتبون في كراساتهم وكتبهم عبارة "من أراد المعالي سهر الليالي" ليحفزوا أنفسهم على بذل الجهد في استذكار الدروس، كانوا يعتقدون أنه لابد من وجود حكمة لا يجوز الفصح عنها في كل اختيارات السلطة ، فغباء المسؤول حكمة ، وصمته حكمة ، وفشله حكمة ، وصلاحه هو من فعل من عينوه أما فساده - إن حدث - فهو من فعل نفسه.

نار المعرفة
لكن الغشاوة عن الأعين بدأت تزول تدريجيا حتى وصلت ذروتها مع ثورة الحقيقة في 25 يناير 2011 وراحت تتكشف تماما بعد الانقلاب ، فسرعان ما تبين لنا أن ما كنا نعتبره وطنية ووعيا لم يكن إلا "غفلة" والجرأة كانت حماقة، وأن سهر الليالي في بيوت الليل ومجالس اللاهين هو الطريق الأسرع - وأحيانا الوحيد - للوصول للمعالي ، والسبعة آلاف سنة حضارة كانت "حجارة" صماء لم تترك علينا أي تأثير ايجابي، ولا قيمة لها إلا في البيع في محافل طمس التاريخ العالمية بينما ريعها يذهب إلى جيوب أساطين الفسدة ليمارسوا علينا مزيدا من البطش والتنكيل والتجهيل، واكتشف غالبية هؤلاء الكهول أنهم عاشوا بأنفسهم أجواء شخصية "سبع الليل" في فيلم "البريء".

سقوط النخب

يعتقد كل من يمتلكون البصيرة أن نظام الحكم الحالي في مصر جار على معارضيه ونكل بهم وجعل الحياة سوداء من أمامهم ومن خلفهم، لكن لو امتلكنا بصيرة أكبر لأدركنا أن من جار عليهم هذا النظام وهتك سترهم هؤلاء الذين كنا قد خدعنا بهم عقودا من الزمن ونصبوا علينا قادة مجتمع وإعلاميين وسياسيين، هؤلاء الذين بعد طول عز وتوقير الناس لهم سقطوا من أبراجهم العالية إلى قاع الجحيم، وما صراخهم الآن لدعم النظام إلا صراخ لمقاومة هذا السقوط المذري.

مصيبة يناير

فكما خدمتنا ثورة يناير أيضا فإنها ارتكبت فينا جريمة نكراء، فقد نقلتنا من طور الغيبوبة والتخدير إلى طور الوعي، في اللحظة التي كنا نحن فيها في عزم العملية الجراحية لاستئصال "العقل" من أدمغتنا للأبد حتى لا نتألم ولو قليلا مجددا حزنا على المصائب التي تصيبنا، فأعادت لنا الأحاسيس بينما كنا نرفل في اللاوعي ونستمتع بالجهل ونهلل للمهلكة.
ثورة يناير هى من جعلتنا نري ما يلطخ ثيابنا عارا وليس فخارا كما كنا نتصور، هي من أخبرتنا أننا في ذيل الأمم وكنا نعتقد في أنفسنا الريادة، أعادت إلينا حاسة التمييز بين الغث والسمين والتي فقدناها بعد أن تم تزييف جميع حواسنا.
سامحك الله يا ثورة يناير.. لماذا اخرجتنا من طور الغيبوبة لتلقي بنا في هذا الجحيم؟

لقراءة المقال انقر على الجزيرة نت


16 يناير 2019

محمد سيف الدولة يكتب: هذا المديح الصهيونى الصادم


Seif_eldawla@hotmail.com
((ان العالم بحاجة إلى الاستماع إلى الرئيس السيسي بعناية ... يجب تنفيذ خطة نجاحه في جميع أنحاء الشرق الأوسط بأكمله، بل على مستوى العالم.))
***
هذا بعض ما ورد من مديح لرئيس الدولة المصرية فى مقال بجريدة الجيروزاليم بوست فى التاسع من يناير 2019.
من يقرأه يتصور لأول وهلة انه بصدد بيانا صادرا من احدى الجهات الرسمية المصرية مثل هيئة الاستعلامات او المتحدث الرسمى لرئاسة الجمهورية او وزارة الخارجية.
ولكنه يصدم حين يكتشف انه لاحد الكتاب الصحفيين الامريكان الصهاينة المتطرفيين؛ انه مايك ايفانز الذى يعرف نفسه بانه امريكى مسيحى صهيونى ومؤسس لمتحف أصدقاء صهيون في القدس، الذي ترأسه شمعون بيريز. ورابط المقال هنا.
ينتقد الكاتب فيه بشدة برنامج 60 دقيقة فيما نشره من مقابلته مع الرئيس المصرى فى قناة CBS ويدافع بشراسة عن السيسى ويشبهه بشاه ايران بالنسبة الى الأمريكان.
يقول فى مقاله:
((لم يوجد اى رئيس مصرى يدعم اسرائيل بقوة مثل الرئيس عبد الفتاح السيسى. انه واسرائيل يقاتلان داعش معا فى سيناء. وفى لقاءاتي معه دائما ما كان يتحدث عن نتنياهو بشكل ايجابى. كما انه لم يكن هناك ابدا اى رئيس آخر يدعم الولايات المتحدة أفضل منه. لقد حقق الاستقرار والامن فى مصر........
((ان الانتصار فى المعارك الايديولوجية ليس مسألة سهلة، فشلت امريكا فيها فى افغانستان والعراق، وكذلك اسرائيل فرغم كل ما حققته من نجاحات فانها لم تكسب ابدا اى معركة ايديولوجية.
لقد خاضت مصر مثل هذه الحرب وفازت بها. العالم بحاجة إلى الاستماع إلى الرئيس السيسي بعناية ... يجب تنفيذ خطة نجاحه في جميع أنحاء الشرق الأوسط بأكمله، بل على مستوى العالم.))
***
·لا أعلم لماذا لا ينزعج السيسى ومؤسسات الدولة من مثل هذه الكتابات والتصريحات التى تصدر من قادة وكتاب صهاينة واسرائيليين؟ فكل شكر او مديح يصدر من مثل هؤلاء، يمثل طعنا ويزرع شكوكا لدى الراى العام المصرى والعربى فى وطنية الممدوح.
·والمشكلة بالطبع لا تكمن فى مقال هنا او هناك، وانما فى تعدد وتكرار وتواصل التصريحات التى صدرت على امتداد السنوات الماضية من جهات اسرائيلية متعددة حول تقديرهم الكبير للرئيس عبد الفتاح السيسى وارتياحهم لما وصلت اليه العلاقات المصرية الاسرائيلية فى عهده من تقارب وتنسيق بل وتحالف غير مسبوق.
·بالاضافة بطبيعة الحال الى ما يرصده المراقبون من مواقف وتصريحات وسياسات مصرية فعلية على الارض تؤكد هذا التقارب وتفسر هذا الرضا والتقدير والمديح الاسرائيلى.
·وتزداد الصدمة لدى الراى العام الوطنى، فى ظل الظروف الحالية التى يشاهدون فيها الاعتراف الامريكى بالقدس عاصمة لاسرائيل، واحتلال (اسرائيل) لمزيد من الاراضى الفلسطينية كل يوم، وأعمال القتل والاعتقال والاستهداف المستمرة لمئات الفلسطينيين، والاقتحامات المتكررة من المستوطنين اليهود للحرم القدسى الشريف...الخ.
***
قد تبدو اليوم الحركة الوطنية المصرية عاجزة عن التعبير عن عدائها العميق (لاسرائيل) وعن رفضها التام لما يجرى على قدم وساق من تطبيع ودفء وتقارب غير مسبوق معها، ولكنها بالتأكيد لن تظل هكذا الى الابد.
*****
القاهرة فى 16 يناير 2019

14 يناير 2019

محمد سيف الدولة يكتب: عنكبوت التطبيع المصرى الاسرائيلى


لا أشك لحظة فى ان هناك جهودا مكثفة تجرى على قدم وساق فى السنوات القليلة الماضية لتوريط مصر فى شبكة مركبة من الارتباطات والالتزامات والاتفاقيات والترتيبات مع (اسرائيل)، يتم نسجها بدأب واحكام كخيوط العنكبوت، بحيث يصبح الفكاك منها شديد الصعوبة اذا تغير النظام فى مصر فى يوم من الايام واراد الانقلاب على (اسرائيل) والتحرر منها.

***
فلقد تأسس فى مصر اليوم 14 يناير 2019 منتدى غاز شرق المتوسط (EMGF) الذى يضم (اسرائيل) ومصر مع دول اخرى بحضور وزير الطاقة الاسرائيلى، ليتمادى السيسى اكثر وأكثر فى تقاربه وتطبيعه مع (اسرائيل) والعمل على تحقيق حلمها فى الاندماج مع دول المنطقة، فى اعتراف ومباركة وشرعنة لقيامها بسرقة واغتصاب الغاز الفلسطينى فى الارض المحتلة. وليضيف تنسيقا وتحالفا مصريا اسرائيليا استراتيجيا جديدا فى مجال الغاز والطاقة الى جانب منظومة التطبيع المصرى الاسرائيلى المتصاعدة:
·تنسيق امنى وعسكرى غير مسبوق فى سيناء، تعترف به مصر رسميا وتتفاخر وتتاجر به (اسرائيل) دوليا.
·توقيع اتفاقية لاستيراد الغاز مع (اسرائيل) فى فبراير 2018 قال عنها نتنياهو هذا هو يوم عيد.

·لتضاف الى اتفاقيات الكويز التى صنعت شراكات ومنتجات مصرية اسرائيلية تصدر لللاسواق الامريكية.
·تبادل الزيارات العانية والسرية على اعلى المستويات.
·مشروع ناتو عربى اسرائيلى لمواجهة ايران، تتبناه ادارة ترامب وروج له وزير الخارجية الامريكية فى زيارته الاخيرة لمصر.
· اطلاق حرية السفارة الاسرائيلية فى الظهور العلنى لاول مرة والاحتفال فى وسط القاهرة وبالقرب من ميدان التحرير فى فندق ريتز كارلتون، بالذكرى السبعين لاغتصاب فلسطين التى يسمونه فى القاموس الاسرائيلى بعيد الاستقلال.
·تصريحات نتنياهو التى لا تتوقف عن ان هناك تحالفات قوية مع مصر ودوّل عربية اخرى، أهم وأكبر من فلسطين وقضيتها.
·توظيف معبر رفح والحصار للضغط على غزة فى اتجاه التهدئة وفقا للشروط الاسرائيلية.
·امتناع رسمى مصرى عن اى نقد او ادانة للقرار الامريكى باعتبار القدس عاصمة لاسرائيل، بل على العكس احتفاء واشادة مصرية دائمة بالعلاقات مع امريكا و(اسرائيل) بدون اى اشارة او ربط بالقضية والحقوق الفلسطينية.
·توحيد الخطاب الرسمى المصرى مع الخطابين الامريكى والاسرائيلى حول طبيعة الاولويات والمخاطر المشتركة التى تهدد الجميع.
·فرض حظر ورقابة اعلامية صارمة على اى نقد للتقارب الرسمى مع (اسرائيل).
·فرض حظر حديدى على اى حراك سياسى او شعبى مناصر لفلسطين او مناهض لاسرائيل.
·والقائمة تطول.
*****
القاهرة فى 14 يناير 2019

11 يناير 2019

محمد سيف الدولة يكتب: لا لهذا الحلف الامريكى العربى الصهيونى

Seif_eldawla@hotmail.com
فى محاضرته الوقحة فى الجامعة الامريكية بالقاهرة فى 10 يناير 2019 قال "بومبيو" وزير الخارجية الامريكية انهم بصدد تشكيل تحالف جديد يضم مصر والاردن ودوّل الخليج لمواجهة ايران. ودعى شعوب المنطقة الى التخلص من عداءات الماضى والتوحد فى مواجهة المخاطر المشتركة، وبمعنى أوضح دعاهم الى الخروج من الصراع العربى الاسرائيلى الى التضامن العربى الاسرائيلى فى مواجهة ايران.
انه ذات المشروع الذى تبنته ادارة ترامب منذ البداية وتم الاعلان عنه اول مرة فى الورقة التى أعدها الجنرال "مايكل فلين" مستشار الامن القومى المستقيل وآخرين، والتى تتحدث عن تأسيس منظمة جديدة باسم ((منظمة اتفاقية الخليج والبحر الأحمر)) لتكون بمثابة حلف عسكرى جديد تحت قيادة الولايات المتحدة الامريكية وعضوية مصر والسعودية والكويت والإمارات وقطر والبحرين وسلطنة عمان والأردن، تحتل فيها (اسرائيل) صفة المراقب، وتكون لها ثلاثة أهداف محددة هى القضاء على داعش، ومواجهة ايران، والتصدى للإسلام المتطرف. وهى بمثابة إتفاقية دفاع مشترك، يكون الإعتداء على أى دولة عضوا فى المعاهدة، بمثابة إعتداء على الدول الأعضاء جميعاً، كما ورد بالنص فى الورقة المذكورة.
***
ان على كافة القوى الوطنية فى مصر وكل الدول العربية ان تعلن رفضها ومقاومتها لهذا الحلف الامريكى العربى الصهيونى الجديد ورفضها المشاركة فيه او الالتحاق به لعديد من الأسباب التى تندرج كلها تحت باب البديهيات والثوابت الوطنية:
1) ان الاحلاف الامريكية ليست سوى حملات استعمارية متتالية ومتجددة لم ينالنا منها على امتداد ما يزيد عن نصف قرن سوى مزيد من الاحتلال والتبعية والضعف والنهب والدمار والخراب. وفى كل مرة كانت هناك ذريعة زائفة وباطلة ومضللة لشرعنة وتحليل هذه الحملات؛ مرة لملء الفراغ البريطانى الفرنسى بعد الحرب العالمية الثانية، ومرة لمواجهة الخطر الشيوعى، ومرة لتحرير الكويت، ومرة لتدمير اسلحة الدمار الشامل ونشر الديمقراطية، ومرة لمواجهة داعش واليوم لمواجهة ايران.
2) كما ان تحرير الارض العربية المحتلة من الكيان الصهيونى سيظل هو المعركة الرئيسية للامة العربية والا فلا امل لها فى الاستقلال أو التقدم أو الوحدة. اما إيران وتركيا فهى امم جارة وشقيقة منذ قديم الى الازل والى ما شاء الله، لن ترحل او تغادر الى اى مكان، وايا كانت التناقضات او الخلافات بين شعوبها فيتوجب ان يتم تناولها وحلها على قاعدة الجيرة والتعاون والتعايش السلمى.
3) وحتى حين تدهور العلاقات العربية مع ايران او تركيا وتصل الى درجة الحروب والصراعات العسكرية، فيجب ان يكون ذلك باجندات عربية وطنية وليس باجندات امريكية او اسرائيلية.
4) كما انه لا مصلحة لمصر أو لاى بلد عربى أو لاى بلد فى العالم فى ان يدعم الولايات المتحدة فى حصارها لأى دولة، كائنة من كانت، لانه بذلك يساعد على ترسيخ قاعدة امبريالية خطيرة وعدوانية وهى ان من حق الأمريكان ان يسقطوا اى نظام يناهض سياساتهم فى العالم. وبالتالى فانه فى اللحظة التى نبايع فيها حصار الامريكان للعراق او ايران او كوريا الشمالية او كوبا او فنزويلا ..الخ، فاننا نضع انفسنا نحن ايضا فى مرمى نيرانهم فيما لو أرادوا ذلك.
5) كما ان الموقف الصحيح من المنظور الوطنى والعربى تجاه الملف والاتفاق النووى الايرانى، هو رفض الحظر المفروض علينا جميعا فى امتلاك مشروعنا النووى مع استثناء (اسرائيل). وبمعنى آخر ماذا اذا كانت مصر هى الدولة صاحبة البرنامج النووى، وتعرضت لمثل هذه الضغوط الامريكية والاسرائيلية للتخلى عنه، هل سيكون من حق ايران وتركيا ان تلتحق بحلف امريكى عسكرى لمواجهة المشروع النووى المصرى؟
6) ولقد اعلنت مصر الرسمية ان حرب 1973 هى آخر الحروب، ودفعت من استقلالها الكثير ثمنا لذلك، كما دفعت فلسطين وكل العرب اثمانا فادحة لهذا الانسحاب المصرى، فبأى مصلحة او منطق تعود اليوم لتنخرط فى مغامرات عسكرية جديدة تحت القيادة الامريكية والاسرائيلية، لتخوض معارك ليس لنا فيها ناقة او جمل، بل هى ضد مصالحنا وامننا القومى على طول الخط.
7) ناهيك على ضرورة التصدى والوقوف ضد جرثومة الصراعات والحروب الطائفية والمذهبية فى المنطقة التى اخترقت المنطقة منذ سنوات طويلة لتفتيتها وتشتيتها عن معاركها الرئيسة ضد الغزو الامريكى والاحتلال الصهيونى.
8) والحقيقة ان مشكلة السعودية ودوّل الخليج ليست مع ايران، وانما مشكلتها الحقيقية فى انها دول ودويلات وإمارات وأنظمة وعائلات حاكمة غير قابلة للحياة الا فى ظل الحماية الاجنبية، وبالتالى ستظل دائما وأبداً اداة طيعة فى ايدى الامريكان لإدارة وتفجير الصراعات والحروب الاهلية والحروب بالوكالة فى بلادنا، ولقد آن الاوان لان نتوقف عن السير فى ركابها والا اوردتنا موارد الهلاك.
*****
القاهرة فى 11 يناير 2019

09 يناير 2019

محمد سيف الدولة يكتب: لماذا يبالغ السيسى فى قوة الامريكان؟


"ان امريكا مسئولة عن الامن فى العالم".
وردت هذه الجملة على لسان الرئيس عبد الفتاح السيسى فى حديثه مع برنامج ٦٠ دقيقة فى معرض إجابته على سؤال المذيع عن لماذا يجب على الشعب الامريكى الاستمرار فى الاستثمار فى حكومتك؟
فكان رده بالنص: ((لانهم يستثمرون فى الامن والاستقرار فى المنطقة، والولايات المتحدة مسئولة عن الامن حول العالم))
***
كان هذا هو أكثر ما ازعجنى فى حواره المذاع مع قناة CBS، وليس تصريحاته حول عمق العلاقات المصرية الاسرائيلية فهى حقائق ثابتة ومعلومة وموثقة منذ فترة طويلة.
·اما الكلام عن مسئولية الامريكان عن الامن فى كل العالم فهو كلام لا يصح ان يصدر من اى رئيس دولة فى العالم حتى لو كان يعبر عن الحقيقة.
·فالمسئول رسميا عن السلم والامن الدوليين هو مجلس الامن بالأمم المتحدة والذي تتحكم فى قراراته كما هو معلوم للجميع خمس دول كبرى وليس الولايات المتحدة وحدها. وهو الوضع الذى ترفضه عديد من دول العالم مطالبة بإلغاء هذا الامتياز لدول الفيتو، وبالمساواة بين كل دول العالم بدون تمييز.
·فيأتى رئيس الدولة المصرية التى كانت فى يوم من الأيام راس حربة فى تأسيس حركة عدم الانحياز، ليقر ويعترف للامريكان بانهم الدولة المسئولة عن امن العالم!
·كما ان العكس هو الصحيح على طول الخط، فالولايات المتحدة الامريكية هى الدولة الأكثر تهديدا وأضرارا بأمن واستقرار غالبية دول العالم منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، ناهيك على انها الدولة الأكثر عداء واعتداء على المصالح المصرية والعربية وعلى أمننا القومى، وقصتها معنا منذ ١٩٦٧ وأثناء حرب ١٩٧٣ وبعدها لا تزال محفوظة ومحفورة فى ذاكرة المصريين. ونهبها لثرواتنا وغزوها للعراق وافعانستان وقواعدها وعربدتها العسكرية فى المنطقة محل رفض من كل الشعوب العربية.
·وبعيدا عن الامم المتحدة ومجلس الامن، فان الواقع الحالى فى الساحة الدولية ينفى تماما احتكار الولايات المتحدة لزعامة العالم اليوم، فبجانب روسيا والصين والاتحاد الاوروبى، هناك عديد من دول العالم المستقلة عن الولايات المتحدة والمناهضة لسياساتها فى دوائرها الاقليمية.
·ان كافة التيارات الوطنية فى الدول النامية تجمع على رفض ومقاومة العولمة الامريكية التى تسعى الى عبور الحدود واضعاف الدولة القومية وانتهاك سيادتها الوطنية.
·كما ان فى الاعتراف والقبول بان امريكا هى المسئولة عن الامن فى العالم، دعوة ومباركة لتدخلها فى الشئون الداخلية لمصر والمنطقة وباقى دول العالم، وقبول لسياساتها وقراراتها المعادية والمعتدية على الحقوق العربية والفلسطينية، وآخرها الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل، وتأييدا لحقها فى الدعم اللامتناهى لاسرائيل والحفاظ على امنها. كما ان فيه انحيازا وخضوعا كاملا للامريكان، وتهميش واستخفاف واهانة لباقى الدول الكبرى الصديقة فى العالم كروسيا والصين.
·والغريب انه يلقى بكل ثقله ورهاناته على دور الامريكان فى العالم، فى الوقت الذى لا يكل ولا يمل فيه الرئيس الامريكى من تكرار ان "امريكا اولا"، كما انه لم يكف منذ تولى منصبه عن تهديد ومطالبة دول المنطقة بدفع مزيد من الاتاوات ان هى ارادت استمرار امريكا فى حماية انظمتها وحكامها من السقوط.
***
لم تكن هذه هى المرة الاولى التى يعرب فيها الرئيس المصرى عن مكنون نفسه تجاه الولايات المتحدة، فلقد اتخذ كثيرا من المواقف والسياسات التى تعكس انحيازاته التامة للامريكان ورهاناته عليهم، منها على سبيل المثال وليس الحصر:
·تعليماته الى البعثة المصرية فى الامم المتحدة فى ديسمبر 2016 بسحب قرار ادانة المستوطنات الاسرائيلية من مجلس الامن بعد مكالمة تليفونية من ترامب تطالبه بذلك.
·نداءه الى الرئيس الامريكى فيما يشبه الاستنجاد بعد جريمة الاعتداء الارهابى على حافلات الاخوة الاقباط فى المنيا فى 26 مايو 2017. شاهد نداءه هنا
·وتصريحاته فى لقائه مع ترامب فى البيت الابيض 3 ابريل 2017 الذى قال فيه ((اعجابى الشديد بشخصية الرئيس المتفردة .. ستجدنى انا ومصر بجانبك بكل قوة وكل وضوح لمواجهة الارهاب والقضاء عليه .. ستجدنى داعم وبشدة لكل الجهود التى ستبذل لصفقة القرن التى انا متاكد ان فخامة الرئيس هيستطيع انه ينجزها)) الرابط من هنا
·وكلماته فى لقائه بالرئيس ترامب فى الرياض فى 21 مايو 2017 الذى قال فيه ان لترامب شخصية متفردة قادرة على صنع المستحيل. شاهد اللقاء من هنا
· ومن قبل قوله فى حديثه مع قناة CNN فى سبتمبر 2015 انه "لا يوجد جيش على وجه الارض يستطيع ان يواجه الجيش الامريكى". فى سياق حديثه عن مواجهة الجماعات الارهابية.
·واخيرا وليس آخرا تلك الصورة المهينة والجارحة التى كان قد تم التقاطها فى البيت الابيض فى ابريل 2017والتى ستظل محفورة فى ذاكرة الجميع وستتحول الى رمز فج وكريه للتبعية المصرية للولايات المتحدة الامريكية، حين قبل أن يقف مع جموع الواقفين خلف ترامب الذى انفرد وحده بالجلوس.
***
لقد اعطى السادات بعد حرب اكتوبر 99 % من أوراق الصراع العربى الصهيونى للامريكان.
وها هو خليفته وتلميذه النجيب عبد الفتاح السيسى يؤكد على ذات المعنى، ليس فقط فى مصر أو المنطقة، بل فى العالم أجمع.
*****
القاهرة فى 8 يناير 2019

05 يناير 2019

ألا في الفتنة سقطوا: من يساعد إسرائيل في الصراع المذهبي؟

في القرآن الكريم أية معبّرة ، عن حال أمّتنا اليوم (2018) ، كثيراً ما أتوقّف أمامها ، متأمّلاً دلالاتها وخاصة أنها نزلت في المنافقين من المنتسبين إلى الإسلام وكان بعضهم يحيط بالنبي(ص) ، مدّعياً أنه صحابي جليل ، وهو ليس سوى منافق عتيد ، فنزلت عدّة أيات لتكشفهم وتفضح نفاقهم ودورهم التخريبي في دولة الإسلام الناشئة ، ومنها هذه الآية الكريمة من سورة التوبة والتي يقول فيها الله جلّ جلاله (ومنهم مَن يقول إئذن لي ولاتفتني ،ألا في الفتنة سقطوا ، وإن جهنم لمحيطة بالكافرين _الآية 49 ). 
اليوم ونحن نتأمّل سياسات ومواقف بعض الدول العربية تجاه قضايا الأمّة ، وبخاصة قضية فلسطين، وكيف ساهم حكّام تلك الدول في تضييعها، بل وكيف شاركوا العدو الرئيسي للأمّة، العدو الصهيوني في إشعال نيران الفتن والحروب المذهبية والسياسية، ساعتها نكتشف أن تلك الآية الكريمة نزلت فيهم ، تماماً مثلما نزلت في أجدادهم السابقين، في عهد النبي وصحابته المُنتجبين، ولعلّ نماذج بعض دولنا العربية ومنها السعودية منذ تأسيسها (1932) وحتى اليوم (2018).
خير مثال على أولئك الذين نعتهم القرآن الكريم بقوله (ألافي الفتنة سقطوا)، بل هم لم يكتفوا بالسقوط فحسب، بل قاموا بتقاسم تلك القتن، صناعة وترويجاً وتوظيفاً مع الكيان الصهيوني خدمة لاستراتيجية أميركية واحدة كليهما يعمل فيها، هذا الأمر يدفعنا إلى التعمّق في النظر قليلاً، لنكتشف أن أحد أبرز القواسم المشتركة بين تلك الدول والكيان الصهيوني ، هو نشر الفتن المذهبية والطائفية بين أبناء المنطقة ولعلّ ما قامت به منظومة الخليج العربي ومعها إسرائيل وأميركا في ليبيا وسوريا والعراق والآن في اليمن ، خلال سنوات الربيع الزائف هذا، ما يؤكّد ذلك ، ويضاف إليه أن سلوك تلك الدول يتّسم بالعنصرية والمذهبية المُتعّصبة.
هذا ويحدّثنا التاريخ علي سبيل المثال أن كل من الكيان السعودي والكيان الصهيوني تميّز بالعنصرية ليس فحسب تجاه المنطقة العربية والإسلامية المحيطة بهم، خاصة تجاه إيران الدولة والثورة، بل امتد الأمر إلى أطراف فى داخل الكيانين، فنجد في الداخل الإسرائيلي على سبيل المثال تمايزاً بين اليهود أنفسهم حيث يتصدّر يهود أوروبا المقام الأول لأنهم القلّة المختارة والصفوة صاحبة المشروع منذ بدايته ويأتي اليهود ذو الأصول الشرقية و"الفالاشا" وحتى اليهود الروس القادمون بعد إتمام المشروع في مراتب متدنيّة، ويشكّل هؤلاء حلقات تعاني من التمييز والدونيّة التي تعبّر عن ذاتها في الإقصاء والابتعاد عن دوائر صنع القرار السياسي والاقتصادي.
ويبقى عرب 1948 داخل الخط الأخضر نموذجاً صارخاً على عنصرية الكيان الصهيوني وطائفيته وتمييزه على أساس العرق والدين ، ولعلّ ما جرى مؤخراً من تمييز فاضح ضدّ الدروز الحاصلين على الجنسية الإسرائيلية واعتبارهم مواطنين من الدرجة الثانية ما يؤكّد تلك النزعة العنصرية تجاه مكوّنات هذا الكيان من غير اليهود ، والذي كرّسه أكثر قانون يهودية الدولة والذي أصدراته إسرائيل في شهر تموز/ يوليو 2018 ، وأثار في حينها ردود فعل واسعة .
أمّا بالنسبة للكيان السعودي فهو ليس كما يبدو على السطح مملكة هادئة ومُتجانسة، بل مملكة مُتصارِعة الهويات ومُعادية لأبناء المذاهب الأخرى وخاصة المذهب الشيعي، والشواهد عديدة والتي آن للحكّام في تلك البلاد الاتنباه لخطرها وارتداداتها المستقبلية على وحدة وتماسك المجتمع وإلا يسيروا على ذات النهج الصهيوني في التعامل مع طوائف المجتمع الأخرى .
إن هذا التشابه في العنصرية المذهبية وروحية العداء للمذاهب والطوائف الأخرى هو الرابط المشترك للأسف بين عدد من الدول العربية والكيان الصهيوني، ولقد زاده حدّة وقسوة، نتيجة سيطرة بعضها على مقدّسات المسلمين، حيث أولى القبلتين في القدس بفلسطين، تحت قبضة الاحتلال الصهيوني منذ العام 1948، وحيث مكّة والمدينة في أرض الجزيرة العربية، تحت حكم آل سعود منذ العام 1932، هذه السيطرة أعطت البُعد المذهبي في الصراع بالمنطقة، زخماً أكبر، وساهمت في حَرف البوصلة ردحاً من الزمن بعيداً عن القضايا الرئيسية للأمّة وفي مقدّمها قضية فلسطين.
ونحسب أن هذا الصراع المذهبي المُفتَعل سيستمر، إلا إذا استفاق العرب والمسلمون على حقيقة أن العدو الوحيد والمشترك، والمستفيد من هكذا صراع هو فقط العدو الصهيوني، وأن أية علاقات أو تطبيع معه ، أو أية مساندة له في الصراع السياسي والمذهبي، سوف تنقلب وبالاً على الأمّة كلها، وفي مقدّمها تلك الدول التي تطبّع معه وتسانده لان الكيان الصهيوني بحكم التاريخ والنشأة والوظيفة كيان عنصري، لا صديق له ولا تحالف جاد يحترمه، إلا التحالف مع أميركا ، ومن ثم على عقلاء الأمّة في تلك البلاد التي تتشارك الآن مع إسرائيل في لعبة الأمم القائمة على زرع الفتن وتوظيفها؛ عليهم أن ينتبهوا إلى مصدر الشر الأوحد في منطقتنا وعبر تاريخنا الممتد؛ العدو الصهيوني.
حفظ الله أمّتنا من مُكره ودوره وشروره .

03 يناير 2019

ويسألونك : رؤية المدون الموجزة حول الاحداث الجارية .. والحلول


ويسألونك : هل الثورة الايرانية في صالح الربيع العربي والمقاومة العربية أم لا؟ فقل:

- قطعا تغيير النظام الحاكم في ايران - رغم ما يمثله من مسالب ومآخذ وما اثاره من ضغائن في سوريا والعراق - لا يصب في صالح المقاومة العربية في فسطين ولبنان، وليس في صالح القوى التحررية العربية المناضلة من اجل تحرر اقطارها من التبعية الامريكية والغربية وانما يصب بشكل مباشر في صالح تل ابيب وتابعيها في الخليج العربي ودول الطوق المجاور لها وكل قوى الثورات المضادة
والقاعدة تقول عدو عدوي صديقي فاذا كان اعداء إيران هم أنفسهم اعداء الربيع العربي فمن المؤكد أن إيران بصورتها الحالية مكسب للربيع العربي.
تغيير النظام الايراني يعني بكل وضوح ان نظاما جديدا تابعا بشكل كلي لاسرائيل سيحكم هذا البلد الكبير وسيضع نصب عينيه تصفيه جيوب المقاومة في فلسطين ولبنان وكذلك الجماعات الكارهة لاسرائيل في كل الوطن العربي كالجماعات الاسلامية.
ويعني ايضا ان السعودية والامارات اكتسبت حليفا كبيرا يستطيع امدادهم بالجنود اللازمين لاكمال استيلاء حقتر على ليبيا وهزيمة الحوثيين وتقسيم اليمن وافساد الثورات السودانية والتونسية والجزائرية والبحرينية.
ويعني ايضا تشكيل جيش مصري ايراني خليجي امريكي اسرائيلي يوناني قبرصي لاسقاط تركيا وخلع اردوغان وحزبه واعادة العلمانية لهذا البلد بالقوة.
وبمبدأ الاخلاق .. كيف يقوم اناس بثورة على خكومة بلدهم الذي تحاصره كل قوى البغي والعدوان والاستكبار العالمي لمنعه من امتلاك قدرات اسلحة نووية لو نجح في امتلاكها لكانت ايران دولة عظمى.
قل ما شئت في انتقاد ايران لكن عدم وجودها بهيئتها الحالية على الخريطة "قد" يصلح "نسبيا" من حال سنة العراق ، لكنه في المقابل سيلقي بظلال كارثية على معظم البلدان العربية.
وفي تقديري ان ما يحدث في ايران لن يكون ابدا ثورة لأن قطاعا كبيرا يريد النظام الحاكم هناك مدفوعا بوازع ديني.
طبعا كلامي سيغضب كثيرون لكني اعتقد ان بديل "المر" سيكون "الامر" منه







ويسألونك عن اسباب لجوء بعض البلدان المتخلفة للتقنيات النووية فقل :
النظم المأجورة تمارس التضليل وتحاول أن تصور لشعوبها أن انشاءها مفاعلات نووية تعني أنها انتقلت ببلادها لمصاف القوى العالمية..والحقيقة أن القوى العالمية الحقيقية هى من تفكك مفاعلاتها لانها اصبحت خطرا عليها وتعيد بيعها للدول المتخلفة حتى تكون وبالا عليها ووسيلة للابادة الجماعية لها في حال انفجار تلك المفاعلات او استهدافها بالقصف ما يبقي تلك الدول تحت رحمة النظم الغربية وتزيد وسائل استعبادها واخذها رهينة للقوي الكونية وليس تحررها واستقلالها.
الدول الكبرى تتشبث بالقنابل النووية وتطورها وتصدر للدول المتخلفة خردة مفاعلاتها النووية لاستخراج الطاقة.
العبرة ليست بالمفاعلات النووية ولكن بالقنابل النووية.

*****************
ويسألونك عن الموقف التركي ازاء ما يحدث في سوريا ومن اسرائيل فقل:

الاعلام المصري والخليجي لا يتوقف عن كيل الاتهامات لتركيا وخاصة اردوغان ويتهمه تارة بالتعاون مع اسرائيل وتارة بالعمالة للامريكان واخري بالرغبة في التهام شمال سوريا او يعيد الناس لتاريخ مزيف.ولكن من زوايا خاطئة. 
الحقيقة ان تركيا تقاتل من اجل وحدة سوريا وليس من اجل.تمزيقها..فهي تواجه الان بطوق كبير من الحركات الانفصالية .. والامريكان والسعودية والامارات وطبعا اسرائيل يحاولون استخدام الشمال السوري من اجل انشاء دولة كردية ملاصقة لها خاصة انهم جميعهم يدعمون الميليشيات الكردية باسلحة متطورة ..ويسعون لتمزيق الشمال السوري ولو حدث ذلك فهذا يعني انسلاخ ثلث مساحة تركيا الملاصقة لسوريا وايران ذا الغالبية الكردية والامر ايضا سيطال ايران والعراق وطبعا سوريا ولبنان .. لذلك اردوغان غير مطمئن لهذا السلوك ولا يترك لهم الامر سهلا . 
اما حكاية لواء الاسكندرونة وطوروس التي يدعي الاعلام أغتصاب تركيا لها من سوريا ستعيدنا لوقت كانت فيه سوريا كلها تبع تركيا طبقا لحق الفتح او السيطرة ولبنان كلها كانت جزء من سوريا كما كانت غزة وبرقة والسودان تبع مصر. يعني قبل سايكس بيكو اللي عملت كل الدول دي.. اما القاعدة الأمريكية في تركيا فهذه لم ينشئها اردوغان ولكن انشأها اعداؤه العسكر الذين تدعمهم بالمناسبة كل الدول العسكرية العربية والذين حاولوا العودة بالانقلاب الفاشل..٢٠١٥ وهم ايضا الذين قادوا أثناء حكمهم العلماني العسكري حملة التغريب والاباحية والغداء للعرب والاسلام.. اما الانسحاب من الشمال السوري فهذه لن تحدث الا ببسط سلطة وطنية سورية جامعة يدها عليها وهو يعلن ذلك مرارا.. انسحاب تركيا الان منه يعني إقامة كيان كردي بلا شك

*****************
ويسألونك عن تطورات المشهد السوري في يناير 2019 فقل:

تحدثت الاسبوع الماضي عن صراع المحاور الثلاثة للسيطرة على الوطن العربي "الصهيوني والسني والشيعي"وقلت انه لابد من تحالف المحورين الاخيرين للتغلب على المحور الاول واسقاط صفقة القرن وخطة تنصيب #اسرائيل زعيمة للامة العربية.
وقلت ان هرولة المحور الصهيوني نحو اعادة #بشار_الاسد للجامعة العربية هو محاولة لتحييد المحور الشيعي بزعامة #ايران لحين الانتصار علي المحور السني بزعامة #تركيا
وها هو الكاتب البريطاني #ديفيد_هيرست يؤكد في مقال له في #ميدل_ايست_أى ذلك. 
لكني ازيد عليه بالقول ان سوريا بعد تركيع الاسد تتعرض لمحاولة سرقة من محورها الاصلي "الشيعي" لتنتقل الى المحور "الصهيوني". 
اعتقد ان ايران الان اكثر قناعة بضرورة سرعة ازاحة بشار الاسد قبل وقوع تلك الكارثة. 

*****************
ويسألونك عن الاحداث الجارية في سوريا فقل:
بالامس قرأت تصريحا لمسئول اماراتي يقول فيه ان المحور العربي " وهو يقصد المحور الصهيوني بزعامة اسرائيل وعضوية السعودية والامارات ومصر" سيحقق انتصارات كبرى في هذا العام على المحور التركي "يقصد المحور السني بزعامة تركيا وعضوية قطر وحماس والاخوان" والايراني "ويقصد المحور الشيعي بزعامة ايران وسوريا والعراق وحزب الله والحوثي".
ولذلك سيظل مستنقع سوريا هو محور الصدام الاكبر بين الحلفين السني والشيعي والحائل الكبير الذي تم صناعته صهيونيا خصيصا للحيلولة دون اتفاقهما.
وهى المؤامرة التي يمكن للحلفين التغلب عليها عبر تقديم تنازلات في صراعهما هناك تقضي بارضاء الثوار السوريين عبر ازاحة بشار الاسد واجراء انتخابات ديمقراطية وعودة النازحين والتعويضات وخلافه من ناحية والحفاظ على خطوط تواصل ايران مع حزب الله في لبنان عبر تضمين ذلك في الدستور السوري واجراء الضمانات الكفيلة بتنفيذه من ناحية اخري ، وهو ما سيمثل ضربة قاسمة لصفقة القرن والشرق الاوسط الصهيوني الجديد الذي يجري تأسيسه الان.
في الواقع ان عملية اعادة العلاقات الاماراتية والبحرينية والسعودية والمصرية مع سوريا هى في الاصل جاءت كضربة استباقية للحيلولة دون التقارب بين الحلفين الشيعي والسني خاصة بعد تصريحات اردوغان الخاصة برفضه حصار ايران وبعد زيارة البشير لسوريا وهو ما قابله الجانب الايراني بتعيين مسئولين من السنة في مناصب قيادية لديها.
بامكان التقارب السني الشيعي وحده اسقاط المؤامرة الكبيرة التي يعيشها وطننا العربي حاليا فهل تتركز جهودهما لذلك؟.
لقد صار مؤكدا الان أن الانسحاب الامريكي من سوريا جاء في اطار رغبتها في الظهور بدور المحايد مع التمهيد لصدام كبير يجري الاعداد له بين الحلف الصهيوني والحلف السني على الارض السورية عبر حصار تركيا وهم في ذلك يسعون لتحييد ايران لحين تمكينهم من النصر في تلك المعركة.


*****************
*ويسألونك حول سبب هرولة الامارات والبحرين لاعادة العلاقات مع سوريا فقل:

المحور الصهيوني "اسرائيل والسعودية واالامارات والبحرين ومصر" يحاول صناعة انسجام وهمي مع المحور الشيعي "ايران وسوريا والعراق وحزب الله والحوثي" لتمكينه من احكام حصار المحور السني "تركيا وقطر وحماس والاخوان وبالقرب منهم السودان" وذلك لعرقلة اي انسجام محتمل بين المحورين السني والشيعي في مواجهة صفقة القرن وهو ما كانت اول ارهاصاته زيارة البشير لدمشق وتصريحات اردوغان عن رفضه حصار ايران. 

*****************
*ويسألونك عن ثورة يناير ما هي فقل:
بعد صراع طويل ومرير بين المجلس العسكري وامن الدولة حول جمال مبارك والنفوذ والثروة ; حسم الامر بعد مشاورات مع الامريكان لعمل انقلاب عسكري يرتدي ثوب الثورة - كما حدث بعد ذلك في ٣٠ سونيا - الا ان النزول الكثيف للجماهير على مدي شهور طويلة بعد نزول الاخوان للميادين حولها الى ثورة حقيقية.. ثورة يناير نتجت جراء خطأ مخططي الانقلاب.. والان ينكلون بالاخوان بعد ظهور قوتهم. 

*****************
•ويسألونك ما هى #الثورة_السورية فقل:
انها مؤامرة دبرها المحور الصهيوني ( #السعودية و #الإمارات وتابعهما المعتاد.. وكل ذلك بزعامة #إسرائيل).. بهدف إيجاد نقطة صدام كبرى بين المحور السني بزعامة #تركيا و #قطر و #حماس والمحور الشيعي بزعامة #إيران و #العراق و #سوريا و #حزب_الله و #الحوثيين تحول دون اتحادهما في مواجهة #صفقة_القرن التي كان يدبر لها في الخفاء انذاك.الا ان #بشار_الاسد باستبداده وتعامله الطائفي والدموي حولها لثورة شعبية حقيقية فدخل الحلف الصهيوني لتسليحها وأنشأ #داعش فيها فرأينا المأساة السورية الحالية.باختصار شديد جدا. 

*****************
•ويسألونك عن #الثورة_السودانية المرتقبة فقل:
هى نتاج لسياسة قد تبدو للوهلة الأولى ذكية عبر محاولة #البشير إقامة علاقات مع جميع الآحلاف القائمة في المنطقة فراضى الحلف للصهيوني عبر تأجيره الجيش للسعودية وراضى الحلف السني عبر تاجيره جزيرة #سواكن ل #تركيا وراضى الحلف الشيعي عبر إقامة علاقات كاملة مع #ايران وزيارة #بشار.. لكن تلك السياسة رغم أنها تبدو ذكية ايضا لم تجعله صديقا موثوقا لأي من تلك الآحلاف ولم تمد أي منهم يدها لانتشاله من السقوط.. ولو مدت اى واحدة يدها سيكون الثمن باهظا.. وانا اتوقع ان يكون الحلف الصهيوني للأسف هو المبادر. #الحجر_الداير


*****************
ويسألونك عن رأيك في عمرو موسى ومواقفه في الجامعة العربية فقل:
بمناسبة هذا الموضوع انا زرت الجامعة العربية مع وفد من شباب الثورة اوائل ٢٠١٢ والتقيت عمرو موسى وسألته سؤالين: الاول كيف تسمح وانت امين لجامعة العرب بالتصويت على قرار لغزو ليبيا كبلد عربي؟ وما ردك حول ما اشيع انك قبضت مبلغ ٢٥ مليون دولار من الامارات والسعودية لتمرير القرار المخالف لمواثيق الجامعة؟
اما السؤال الثاني :كيف تقبل ان تزور بغداد المحتلة وتدخل المنطقة الخضراء في حماية الدبابات الامريكية بينما كان ينبغي عليك كامين لجامعة العرب اصدار قرار بمقاطعة زيارة بغداد حتي التحرير واعتبار المقاومة هي ممثل الشعب العراقي؟
احمر وجه الرجل واخذ يهرتل بكلام لا قيمة له ولما زرته بعد ذلك لتسليمه مذكرة عليها توقيعات لنخب مصرية لمطالبة بريطانيا بالاعتذار عن وعد بلفور وتحميلها تبعاته.. طلب مني ترك رقم هاتفي للحديث معي وبالفعل اتصل بي مكتبه مع ترشيحات الرئاسة فخشيت ان يفهم اي زميل يراني هناك انني مؤيد له فلم اذهب.