الاثنين، 20 نوفمبر 2017

سيد أمين يكتب: ما الذي كسبته الكويت من مواقفها الحيادية في الأزمة الخليجية؟

نقلا عن هافنجتون بوست
كما كانت دولة الكويت متفردة في منظومة مجلس التعاون الخليجي لإرساء دعائم الحزبية والبرلمانية وتحكيم صوت الأغلبية، والسماح بالتعددية الفكرية والسياسية ، بل واحترام إرادة الشعب حينما قرر انتخاب بعض الأصوات ذات التوجهات الإسلامية، ولم تلقي بالا لأصوات التحريض التي بدت رنانة مؤخرا في الوطن العربي ضد الاعتراف بهذا التوجه، فإنها أيضا اعتمدت سياسيا على سياسة الحياد الايجابي في الصراعات الناشئة في دول الوطن العربي عامة والمنظومة الخليجية خاصة ، وهو الحياد الذي تبدي واضحا في قضية حصار دولة قطر، وهو حياد اتسم بالايجابية لكون الكويت لم تقف موقفا المتفرج على انهيار المنظومة الخليجية ولكنها تفاعلت بايجابية وراحت "تجبر" مواطن الألم وتسعى جاهدة دون تمددها في إطار مساع حميدة للم الشمل.
وفي الواقع، فان إيمان سلطات الكويت بالديمقراطية ساهم في تقوية روابط الجبهة الداخلية وخدم استقرار ومصالح الأمن القومي العليا للدولة في محيط عربي عاصف من التوترات والتقلبات والنزاعات، ولعل هذا الإيمان أيضا ما جعلها تجنح لموقف الحياد الايجابي في النزاع الخليجي ، مع انه كان بوسعها الانضمام للتحالف الأقوى صوتا ، لكن لكونها مؤمنة بان الديمقراطية فكرة لا يجوز عقاب من انحاز إليها اتخذت قرارها الحكيم. 
وكما كانت الكويت مركزا للإشعاع الثقافي في الخليج العربي خاصة والوطن العربي عامة بالتقاسم مع دولة قطر ، كانت أيضا مركزا للبزوغ الديمقراطي ولحقتها أيضا قطر، خاصة بعدما أعلن مؤخرا في الدوحة عن الاستعداد لانتخابات تشريعية. 
ويعجبني ويعجب الكثيرين من المثقفين والمواطنين العاديين المصريين هذا النزوع للبناء الثقافي للإنسان الكويتي خاصة أنها وفرت له كافة مقومات الرخاء بل التميز الاقتصادي، ما يؤكد أنها لم تكن تقصد بتوفير الحد الأقصى من رفاهية المواطن الكويتي صرفه عن العمل العام أو إصابته بالخمول الفكري، وهو ما يتبدى في جميع محافل التنوير التي أنشأتها لتقدم خدماتها مجانا للجماهير مقدمة محفزات الاطلاع والمعرفة. 
ومن أهم تلك المراكز الثقافية مركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي وهو ما نسميه في مصر بـ"الأوبرا" لكنه يتسم بمميزات التنوع والتحفيز فضلا عن انه يقبع في مبني هائل متميز مبني على مساحة بـ214 ألف متر مربع وتتميز فيه إبداعات العمارة والهندسة الإنشائية الخلابة، وهو مركزا يوفر منصة ومنتدى لدعم إبداعات الشباب الكويتي ،ويمنح فرصا للتعليم في كافة المجالات الثقافية والفنية والأدبية خلال مؤتمرات ويفتتح ورشا العمل والندوات وتبادل العروض الموسيقية المحلية والسينمائية والمسرحية والأوبرالية على مستوى عالمي وفي دولة الكويت والوطن العربي.
وكما عبرت السياسة الكويتية الأزمات العربية من خلال الديمقراطية عززت الجسور إلى الوطن العربي عبر احد أهم منابرها التنويرية المتمثلة في " المجلس الوطني للثقافة والفنون الآداب" والذي أنشئ بقرار أميري ليكون منبرا ثقافيا لكل العرب،وهو ما يدل أيضا على تقدير أعلي السلطة للقوى الناعمة ، ومن قيام الكويت بالإنفاق بسخاءٍ عليه في مجال الحفاظ على التراث الفكري والثقافي، عبر ما يقدمه من منتجات فكرية متنوعة ومدهشة كانت دورية "العربي" -على سبيل المثال- واحدة من أهمها قبولا وانتشارا في الوطن العربي.
وهناك أيضا العديد من الفضائيات التثقيفية، والمواقع الاليكترونية ذات القيمة الخاصة ، ويتردد الكثير عن مشروعات ثقافية مهمة يجري التخطيط لها.
واجد نفسي مضطرا وأنا أتحدث عن "القوى الناعمة" أن أربط بين دولتي الكويت وقطر ، واهتمامهما المبكر بالتنشئة والتربية الذهنية والاستثمار في العقول والأدمغة والإعلام التنويري وفضاءاته الأثيرية والاليكترونية ،وهو ما أضفى عليهما قوة كبيرة عالميا تزيد كثيرا عن مساحة أي منهما السكانية أو الجغرافية أو حتى الاقتصادية.

مسؤول أردني : بن سلمان لا يستشيرنا ولا يستمع لنا.. وعمّان قلقة من الاندفاعة السعودية نحو إسرائيل

 كتب حسن الشامي
أعرب مسؤول أردني مقرب من البلاط الملكي عن القلق من تجاوز السعودية الأردن في اندفاعها نحو تطبيع العلاقات مع إسرائيل وتقديم تنازلات في ما يتعلق باللاجئين الفلسطينيين بما يعرّض استقرار المملكة الهاشمية للخطر.
وفي حديث لموقع “ميدل إيست آي” اتهم المسؤول، الذي تحدث شرط عدم الكشف عن اسمه، ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بمعاملة الأردن بازدراء قائلاً “إنه يتعامل مع الأردنيين والسلطة الفلسطينية كما لو أنهم الخدم وهو السيد وعلينا اتباع ما يقوم به، إنه لا يستشيرنا ولا يستمع لنا”.
ويأتي دق ناقوس الخطر في عمّان بعد تسريب الرسالة شبه الرسمية لوزير الخارجية عادل الجبير إلى ولي العهد محمد بن سلمان والتي تكشف استعداد السعودية للتنازل عن حق العودة في مقابل وضع القدس تحت السيادة الدولية كجزء من اتفاق سلام في الشرق الأوسط من شأنه تسهيل إقامة تحالف سعودي إسرائيلي لمواجهة إيران.
كاتب المقال، ديفيد هيرست، نقل عن المسؤول الأردني “أن هذه القضايا حساسة جداً بالنسبة للأردنيين من الضفة الشرقية والفلسطينيين”، مشيراً إلى أن أي محاولة لمنح الفلسطينيين المزيد من الحقوق في الأردن من شأنها أن تثير ردود أفعال عنيفة من قبل الشارع الأردني.
المسؤول قال إن ما عرض على الرئيس الفلسطيني محمود عباس هو أسوأ مما سبق، مضيفاً أن محمد بن سلمان مهتم بتطبيع العلاقات السعودية مع إسرائيل ولا يهتم لأي شيء آخر.
الكاتب نقل أيضاً عن مصدر غربي على تواصل مع الأمراء السعوديين تأكيده أن إسرائيل هي أحد العوامل المهمة وراء موجة الاعتقالات الأخيرة التي استهدفت أمراء ورجال أعمال وشخصيات سعودية مؤثرة حيث إن العديد من هؤلاء كانوا يتولون عملية نقل أموال سعودية إلى إسرائيل لكن بن سلمان أراد أن تكون هذه العلاقات حكراً عليه. لهذا السبب سأل عما إذا كان هؤلاء الموقوفين سيخضعون لمحاكمات علنية أم سرية.
من جهة ثانية نقل هيرست عن المصدر الأردني نفسه أن البلاط الملكي في عمّان قلق من الضغوط التي تمارس على الأردن من أجل الانضمام للحملة المناهضة لإيران والعواقب الوخيمة التي يمكن أن تترتب على ما يعتبره الأردنيون سياسات سعودية متهورة، مشيراً إلى “أن الأمور في سوريا تجري لمصلحة إيران وحلفائها وأن السياسة الأردنية كانت تقوم على فتح قنوات مع إيران وروسيا وتهدئة الإيرانيين والتوصل إلى اتفاق ما في الجنوب”.
أما السبب الثالث للقلق الأردني فهو الأداء السعودي على المستوى الاقتصادي حيث إن الأردن خسر الكثير من الأموال نتيجة مقاطعة قطر وهو يخسر حالياً ما كان يحصل عليه من عائدات عمليات نقل البضائع عبر حدوده من العراق، بسبب إعادة فتح معبر عرعر عند الحدود العراقية السعودية والذي ظل مغلقاً لسبعة وعشرين عاماً منذ غزو صدام للكويت. ونقل الموقع عن مصدر أردني آخر أن الغضب يسود البلاط الملكي الأردني جراء عدم إيفاء السعودية بوعودها للأردن نتيجة موقفه من قطر حيث لا توجد أي إشارات إلى وصول الأموال إلى المصارف الأردنية.
من أسباب الانزعاج الأردني أيضاً وفق المسؤول نفسه أنه لم يجر إطلاع عمّان على مشروع “نيوم” مما يعزز الشك بأن المستفيد الرئيسي من بناء المدينة لن يكون الأردن أو مصر، إنما إسرائيل.
المسؤول شكك في دخول إسرائيل في حرب ضد حزب الله معتبراً أن محمد بن سلمان أخطأ في تقديره ردة الفعل في لبنان في أعقاب الاستقالة المفاجئة للحريري من الرياض، مضيفاً أن التحليل في الاردن أن لا إسرائيل ولا أميركا ستذهبان الى الحرب وان الاردنيين سيعانون من عواقب المواجهة المباشرة مع ايران وسيدفعون ثمنها.

الثلاثاء، 14 نوفمبر 2017

زهير كمال يكتب: متغيرات الجزيرة العربية


أرسى عبد العزيز آل سعود تقليداً اتبعه أبناؤه من بعده  وهو انتقال السلطة من بعده من الابن الأكبر إلى أخيه  الذي يليه في العمر .
وهكذا تولى السلطة بعد وفاته ستة من الإخوة في الفترة ما بين عام 1953 والوقت الحاضر أي على مدى 64 عاماَ وهي فترة تعتبر بالغة الطول بالنسبة لإخوة يتداولون السلطة.
كان الابن الأكبر بمثابة الوالد لباقي إخوته ، وزع عليهم مسؤوليات الحكم ومهامه فمنهم من تولى قيادة الجيش أو الشرطة أو الحرس الوطني وغير ذلك ومنهم من تولى  زمام أمور المناطق ، فهذا أمير للرياض وذاك للحجاز وأخر لتبوك أو عسير إلى غير ذلك من المناطق ، أي أن عائلة واحدة تمسك بكل صغيرة وكبيرة ويساعدهم في ذلك شيوخ الوهابية ومبدأ طاعة ولي الأمر  .
كانت الأمور تسير بسلاسة ويسر فالعائلة السعودية متحدة ومتماسكة تربى فيها الإخوة على السمع والطاعة  كما علمهم أبوهم وكلهم ذاق طعم الفقر وشظف العيش في الخيام ولم يتلقوا من العلم إلا قليلا ، ولكن استمعوا إلى كلام أبيهم أنهم بوحدتهم يستطيعون السيطرة على هذه الأرض الواسعة في الجزيرة العربية وأن عليهم أن يكمل بعضهم بعضاً ويغطي الجميع عيوب الفرد منهم .
وهكذا سارت الأمور في مملكة الصمت، كما يحلو لبعضهم تسميتها،  منذ أسسها عبد العزيز وحتى تولي الأخ السادس سلمان السلطة.   
أدرك سلمان بحدسه البدوي أن عصر تتالي الإخوة في استلام السلطة قد انتهى وذلك بحكم تقدم العمر في الغالب ، وعدم الكفاءة أو عدم الاهتمام ممن تبقى منهم.
ولهذا أخذ يمهد لابنه محمد فعينه ولياً لولي العهد وهذا منصب غير مألوف في الملكيات ولكن تم القبول به نظراً لعدم أهميته ، ومن يريد إغضاب الملك خادم الحرم الشريفين على رغبة كهذه .
ولكن استلام محمد بن سلمان لوزارة الدفاع مكنه من إطلاق يده في استعمال ما تحت يده من قوة في التدخلات الخارجية .
ولأول مرة منذ تأسيس المملكة عام 1925 يتم استعمال القوات المسلحة بطريقة مباشرة في البحرين واليمن، بعد أن كانت كل التدخلات السابقة تتم باستعمال المال والتآمر الخفي الذي جلب نفوذاً وسلطة لآل سعود وفرض الجمود والتخلف على كافة العالم العربي لمدة طويلة وانتهى بإثارة الحروب الداخلية وتدمير دول بأكملها في العراق وسوريا وليبيا.
عندما تم تولية محمد بن سلمان ولاية العهد أصبح واضحاً انتهاء النظام السابق وبداية النظام الجديد حيث سينحصر الملك في عائلة سلمان فقط.
ولكن أبناء الملوك الستة الذين تولوا الحكم فيما سبق لهم نفس الحق في العرش مثلهم مثل بن سلمان، الفرق الوحيد أن محمداً عنده السلطة التي يمنحه إياها أبوه.
وأبناء الملوك هؤلاء بمن فيهم ابن سلمان ولدوا وفي أفواههم ملاعق من ذهب ، القصور والخدم والحشم والطائرات واليخوت الخاصة ورحلات الترفيه والسياحة إلى أوروبا وأمريكا وغيرها ، فالمال وفير وحنفيته مفتوحة لا تتوقف ولا تنضب.
كل فرد فيهم يفكر أنه الأفضل لتولي الملك وإخواته وأبناء عمومته لا يستحقونها ، وقد لاحظنا ذلك عبر التاريخ في كل أنظمة الحكم الملكية الديكتاتورية ، فالابن القوي يتخلص من باقي إخوته حتى يستقر له الأمر وينفرد بالحكم دون منغصات.
وما يجري الآن في العائلة السعودية إانما صراع حاد على السلطة بامتياز واستطاع محمد بن سلمان أن يفاجئ الآخرين ويسبقهم الى ما كانوا يفكرون به ، ففي العادة  يتفق الجميع على إسقاط حصان السبق الأول ، وعندما يسقط فإن لكل حادث حديثاً.
هل كانت هذه الخطوة الاستباقية بسبب غريزة حب البقاء أم بتخطيط استراتيجي محكم، والحق أنها الاثنتان معاً.
تظهر هذه الخطوة الاستباقية الأمور التالية:
1. في العالم العربي المبتلى بأنظمة حكم ديكتاتورية فإن السياسة تسيطر على الاقتصاد وتسيّره بعكس دول كثيرة في العالم ولن يحدث أي تقدم إلا إذا قلبت الآية.
2. أن معظم الأموال التي يمتلكها آل سعود لم تكن عن مهارة وجهد وتخطيط وذكاء في إدارة الأعمال، بل كانت منحاً وأعطيات من الملوك الذين يوزعون ثروة شعب الجزيرة على الأمراء والمحاسيب والخدم، وقد يكون بعضهم مثل الوليد بن طلال قد نجح عالمياً وضاعف من ثروته ولكن ينطبق عليه كما ينطبق على غيره المثل القائل: لا تسالني كيف جمعت المليون الأول.
وما تأتي به الرياح تذروه العواصف.   
هناك متغيرات أخرى حدثت بأوامر فوقية من سلمان ، وبلا شك هي إيعاز من ولده محمد وهي السماح للمرأة بقيادة السيارة وقد اعتبر بعضهم أن هذا إنجاز كبير في المملكة الوهابية ، ولكنه للأسف ليس نابعاً من رؤية اجتماعية جديدة كما يروج بعضهم ، وإنما في التفكير البدوي للملك وابنه أن الغرب وإعلامه يهاجمنا ليل نهار ويستهجن أن هناك دولة في العالم لا تسمح للمرأة بقيادة السيارة فلم لا نعطيهم عظمة تسد أفواهم وتظهرنا أننا تقدميون وأن هناك تغييراً كبيراً نحو الدولة المدنية يحدث الآن؟
لو تعمقنا في الأمر قليلاً فإننا نجد أن عدد النساء اللواتي في استطاعتهن امتلاك السيارة وقيادتها إنما هي نسبة بسيطة من عدد السكان الكلي ، وتتركز في أغنياء وأفراد الطبقة الوسطى في المدن . أما بشكل عام فالمرأة في الجزيرة العربية  محرومة من كافة الحقوق وتعتبر مواطناً من الدرجة الثانية ، بل أسوأ من ذلك بكثير حيث يجب أن تحصل على موافقة ولي أمرها ،الرجل،  في شتى مناحي الحياة. والسماح للمرأة بقيادة السيارة لن يكون مقدمة لإعطاء المرأة حقوقها المهضومة.
أما بالنسبة للمتغيرات السياسية فلم بحدث أي تغيير يذكر فقد ازدادت العلاقات وثوقاً بالغرب وبخاصة الولايات المتحدة ، وخلعت المملكة قفازها الحريري وتورطت في حروب بالجملة في المنطقة وبخاصة حرب اليمن المستمرة منذ ثلاث سنوات وقد ذكرت في مقال سابق عند بدءها أنها ستكون بداية النهاية للنظام السعودي وللحقبة السعودية في تاريخ المنطقة ولا أزال عند رأيي .
أصاب النظام الغرور، واعتقد أنه قوي ، وبدأت العلاقة السرية مع إسرائيل تتكشف للعيان وتتضح يوماً بعد يوم ، وستكون هذه هي النقطة الثانية في مقتل النظام ، فقد يكون مقبولاً لدول علمانية مثل الأردن ومصر وغيرهما إقامة علاقة مع الكيان الصهيوني رغم أن شعوب المنطقة ككل لا تقبل التطبيع ، ولكن إقامة علاقة مع الكيان الصهيوني من دولة دينية ستكون وبالاً على هذا النظام.
وكما يقال سينقلب السحر على الساحر.

ملاحظة: الجزيرة العربية معروفة حالياً باسم المملكة العربية (السعودية)



الجمعة، 10 نوفمبر 2017

كيسنجر : الحرب العالمية الثالثة قادمة والمسلمون سيتحولون فيها إلى رماد

أدلى وزير الخارجية الأمريكي الأسبق هنري كيسنجر ، بتصريحات مدوية وخطيرة، وذلك بعدما ابتلعه صمت طويل حتى كاد الناس ينسون وجوده.
وقال كيسنجر في حوار أجرته معه جريدة “ديلي سكيب” الأمريكية، “إن الحرب العالمية الثالثة باتت على الأبواب وإيران ستكون هي ضربة البداية في تلك الحرب، التي سيكون على إسرائيل خلالها أن تقتل أكبر عدد ممكن من العرب وتحتل نصف الشرق الأوسط” .
وأضاف المتحدث ذاته في تصريحاته القوية قائلا: “لقد أبلغنا الجيش الأمريكي أننا مضطرون لاحتلال سبع دول في الشرق الأوسط نظرًا لأهميتها الإستراتيجية، لنا خصوصا أنها تحتوي على البترول وموارد اقتصادية أخرى ولم يبق إلا خطوة واحدة، وهي ضرب إيران”.
وزاد قائلا: “عندما تتحرك الصين وروسيا من غفوتهما سيكون (الانفجار الكبير) والحرب الكبرى قد قامت، ولن تنتصر فيها سوى قوة واحدة هي إسرائيل وأمريكا..وسيكون على إسرائيل خلالها القتال بكل ما أوتيت من قوة وسلاح، لقتل أكبر عدد ممكن من العرب واحتلال نصف الشرق الأوسط”.
وأضاف كيسينجر منذرا بأن “طبول الحرب تدق بالفعل في الشرق الأوسط، و الأصم فقط هو من لا يسمعها”، مبرزا أنه إذا سارت الأمور كما ينبغي – من وجهة نظره – فسوف تسيطر إسرائيل على نصف منطقة الشرق الأوسط.
وأشار كيسنجر إلى أن الشباب الأمريكي و الأوروبي قد تلقوا تدريبات جيدة حلال القتال في السنوات العشر الماضية، و عندما ستصدر لهم الأوامر بالخروج إلى الشوارع لمحاربة تلك (الذقون المجنونة) – حسب تعبيره – فسوف يطيعون الأوامر ويحولونهم [يقصد المسلمين] إلى رماد.
كما صرح كيسينجر أيضا بأن “أمريكا وإسرائيل قد جهزتا نعشاً لروسيا وإيران، وستكون إيران هي المسمار الأخير في هذا النعش، بعدما منحتهم أمريكا فرصة للتعافي والإحساس الزائف بالقوة. بعدها ستسقطان للأبد، لتتمكن أمريكا ( الماسونية) من بناء مجتمع عالمي جديد، لن يكون فيه مكان سوى لحكومة واحدة تتمتع بالقوة الخارقة”.
وأكد كيسنجر أنه حلم كثيراً بتلك اللحظة التي تتحقق فيها رؤيته هذه للأحداث. ولمن لا يعرف هنري كيسينجر، وزير الخارجية الأمريكي الأسبق وأحد أشهر أباطرة الحكم العالمي ومهندسي النظام العالمي الجديد، فقد ولد عام 1923 في ألمانيا لأسرة يهودية.
اللقاء كامل بالانجليزية هنا في ديلي سكيب