30 أكتوبر 2017

سيد أمين يكتب : وهل المصريون أفضل حالاً من السوريين؟

الاثنين 30 أكتوبر 2017 14:00
في غمرة الدعايات التي يطلقها من يمكن أن نسميهم مجازا بـ "الدولجية" حول قداسة "الدولة" وقداسة القائمين عليها، والدعوة من رأس الحكم لخلق سلوك خوف مرضي "فوبيا" من انهيارها، تتشابك وتختلط، وفي الغالب تتوه، المفاهيم لتصبح عند البسطاء ضربا من ضروب "اللوغارتيمات" التي يحتكر حكمتها من وضعها، حينما تتم المقارنة بين الدولة والشعب.
وتتوه أيضا مع ذلك القدرة على التفكير السليم لتحديد كينونة هذا الكيان العظيم الذي يسمى "الوطن"، خاصة حينما نتساءل عن كيفية تمييز العلاقة بين هذا الوطن وذاك المواطن؟ وما العلاقة بينه - أي الوطن- وبين "رجال السلطة"؟ أم أنهما كيان واحد؟ وماذا إذا تسلط هؤلاء الرجال عليه وباعوه بالقطعة في سوق النخاسة الدولية؟ فمن يوقفهم؟ أو تسلطوا على "المواطن" فاعتبروا أن التنكيل به أو قتله عملا في خدمة "الوطن"؟ وهل يعتبر خائنا للوطن أن هب المواطن دفاعا عن وجوده ومصالحه التي أجازها له القانون الإنساني؟ أو حتى دفاعا عن وجود وطنه؟

صاحب الفضل
عجيب أمر هؤلاء الذين يحيلون عدم الوصول بالحالة السياسية المصرية بعد ثورة يناير عامة وانقلاب يونيو خاصة للمأساة التي وصلت إليها الثورة السورية، إلى الخصال الحميدة التي يتمتع بها السيسي ونظامه وإقدامه لحماية الوطن، وليس إلى الثوار الذين هم أحق بهذا الثناء منه وذلك لرفضهم الاستجابة للاستفزازات الهادفة لجرهم إلى العنف.
فنظرا لتحليهم بالحكمة ضمدوا جراحهم، واحتسبوا القصاص لمسابيهم وشهدائهم عند إله عادل لا يظلم عنده أحد أبدا، ولم يقعوا في خطأ دٌفع إليه ثوار في بلدان عربية أخري – بحسن نية أو سوئها - حينما ردوا على إجرام رصاص النظام بالرصاص تحت إغراء القصاص والانتقام وردع المعتدي، فأصابهم ما أصابهم من عنت ورهق.
إنها رسالة السلمية التي انتقدها كثير من شباب الثورة المنتمين للتيار الإسلامي واعتبروها تخاذلا واستسلاما، لكنها كانت خيارا مهما وشعارا مجلجلا لرأس فريق كبير منهم حينما أطلقها من قلب الحشود "سلميتنا أقوي من الرصاص".
قد تكون حالة المصريين الآن أفضل من حالة أشقائهم السوريين مثلا، ولكن الفضل في ذلك يعود لسلمية الضحايا وليس لسوط الجلاد، فالسوريون والليبيون حينما أوجعهم بطش النظام ردوا عليه الوجع أوجاعا وضاع بينهما الوطن، أما المصريون بسلمتيهم المعروفة حينما أوجعهم النظام وحرق جثث أبنائهم ولوا وجوههم لله احتسابا.
ولا شك في أن هناك قوي داخلية وخارجية كان يعنيها بشكل كبير تسليح الثورة المصرية، أهم هذه الجهات هو النظام الحاكم نفسه الذي كان سيستفيد من هذه الحالة لتبرير استغلال تفوقه، من أجل القضاء على كل معارضيه مرة واحدة، بل وتحويل هذا الأمر دعائيا بدلا من كونه عملا شائنا، إلى بطولة وطنية.
كما أن إسرائيل التي يعاديها الشعب العربي بشدة، وتدعمها حكوماته بشدة، يهمهما أيضا إخماد هذا الحراك الشعبي الذي يهدد بقاء حلفائها العسكريين فتضمن دخول مصر حالة انكفاء على النفس قد تدوم قرنا من الزمان.

غزو خارجي
ومن جانب آخر، فالإعلام المصري المخادع الذي يفاضل بين نعيم يصوره للناس في ظل حكم الجنرالات الوطنيين في مصر، وبين جحيم "حقيقي" في العراق وليبيا وسوريا جراء الفوضى التي خلفتها الثورات والمؤامرات الكونية التي دبرتها كما يدعي، يعتمد تناسي الحقائق الدامغة التي تكشف خداعه.
فالعراق مثلا لم يصل للخراب الذي يعيش فيه الآن جراء ثورة شعبية، ولكن جراء احتلال صهيوأمريكي كان النظام المصري أحد أبرز أعوانه العرب.
.كما أن ما جري في ليبيا لم يكن بسبب الثورة أيضا، ولكن بسبب غزو قوات "الناتو" والتي كان النظام المصري أهم الداعمين المستترين لها.
أما بخصوص سوريا، فأية وطنية تلك التي تجعل نظاما يتفنن في ممارسة الوحشية في قتل شعبه ويشرده في كل بقاع الأرض، ثم يسلم ما تبقي من بلاد وعباد للأجانب بعدما حرم منها من لم يقتله من أهلها؟ ولأن هذا النظام حليف لذاك، خوفي أن تكون هناك نوايا اقتداء بالحليف في دك الشعب ببراميل غاز الكلور.
كما أن المفاضلة بين مصر من جانب، وسوريا والعراق وليبيا من جانب آخر مفاضلة ظالمة، لأن ما تسبب في انهيار تلك الدول هو هذا التدخل الخارجي السافر الذي اتخذ أشكالا متعددة في شؤونها، وليست الثورات المطالبة بالحرية والاستقلال، وأيضا دفع هذا التدخل الخارجي إلى إثارة النعرات المذهبية والطائفية والقبلية فأعطى لهذه الحرب دفقا شعبيا على حساب الوطن.
ومن جانب آخر فالعراق، الذي يُرَوَّعُ بحاله المصريون، هو من لجأ إليه السيسي لانتشال نظامه من السقوط، فمنحه النفط بتسهيلات.
كما أن العراق وليبيا يفضلان مصر في كثير من المؤشرات الدولية مثل: حرية الصحافة، جودة التعليم، السعادة، عجز الموازنة، التنمية البشرية، كفاءة سوق العمل، استقرار بيئة الأعمال، سيادة القانون، التحرش الجنسي.. إلخ.
هل حقا مصر أفضل من سوريا والعراق وليبيا؟

لقراءة المقال بالكامل على الجزيرة مباشر هــــــــنا


22 أكتوبر 2017

Was the January Revolution a conflict of government wings?

By- Sayed Amin
Mubarak spent thirty years as ruler of Egypt, although in my opinion - many people objected to him - he did not rule one day except in "trivial" matters, otherwise he was used as an official spokesman for the military council, To recite the decisions may even be prevented from discussing them, and to express his opinion on them.
In this situation lived Gamal Mubarak, decided to rise up a gently uprising, grew up in revenge for the dignity of his father, whom he saw him have been used as a " Scarecrow " or a "filter" that mitigates military orders to the ears of the people of the civil state and its alleged tools of parliament, judges, parties, Civil and religious institutions, not only, But receives criticism and vehement protests.
He was unaware of the censorship of the military sergeant, or apparently silent observation, Gamal takes over institutions to be loyal to him, and was of course the most important, " State Security Police Corporation".
As this security institution lacks the popular support from which it draws its strength in the event of clashes of institutions ,The "National Party" was tailored to be for president, son and wife, who also entered the battle of acquisition ,And had his friends and so have their enemies.
To complement the building that is firmly established, The media, economic, popular, elitist and religious arms Finished knitting, Through the 2005 constitutional amendments and Legal material 76 and adapting them to provide that the president's choice is passed through Parliament ,Which is absolutely at the mercy of the "private" party controlled by Mubarak's son.
The arrangements continued until the building was completed, Leaving only the coup against the coup, and for the first time giving the president the right to govern in accordance with his vision of governance, not a parrot repeating what he was asked to do ,And after the success of the command inherits the son spoils complete without a partner.
This party tried to communicate with the public and send implicit messages explaining his vision of what is going on in the government, through works of art, including "the president's cook" and the play "Leader".

the other side

If the former element is the variable element that can be referred to in group "B", element "A" is the prolonged constant element is undoubtedly the military and intelligence forces that have been closely monitoring the situation , And relies on the policy of deceit ,hiding and prepare for the coup against the opponent, which brought him to header of the country ,and when he became stronger rebelled against it, taking advantage of the state of popular anger on him, and the lack of knowledge of the people details of the split of Authority, "military" to two sides.
Because freedom of the media is a global demand, Group A has used it as a Trojan horse to accomplish this, while it was natural for Group B to be fooled by those demands of openness, And considered it also possible to serve on their plan, and adds respect to them, especially that the prevention will undoubtedly help the enemies in their objects, and raise the roof of internal and external anger in the era of open skies.
Group A enlisted its own elite in the face of the old elites of media, journalists and some political, social, religious and other figures,
Established media platforms and presented them as "national forces" to help fuel the growing public discontent and support the lifting of the freedoms level to its highest level.
Also ,it Established political movements that have encouraged their courage and the unprecedented decline of Group B have created large numbers of people to join them, even though they do not belong to any one and don't know the reality of their camp.
This " gathering" faced an unprecedented popular shift as "men of salvation and national sacrifice".
Between this and that, some personalities were left to play the role of mediator in any "war" settlements between the two teams, The most famous person of these figures is a journalist known for his dialect of Upper Egypt.
As the first side did, these side also produced works of art that supported his point of view, including " It's Chaos", "One Man" and others.

the great explosion

Prepare the kit, Each team entered its trench, All that remains is to ignite the popular revolution ,and Each team Embraces its human shields, , a team seems to people as if he had ruled thirty years, and not only reaped in them failure, Did not harvest them only failure, And thus Escape many people around him with the first ray of truth, so much that the defense about him became a cause of misery and shame, In face of another team that also seems to the viewer that - all of its members and not some of them - spontaneous revolutionaries moves by national jealousy and their collective political consciousness and not the sectarian, Therefore, most of the disgruntled people joined them.
The movement began in the ground on the predetermined day , Group B was able to abort it. Here, members of Group A felt the danger. They prepared the next two days for a greater movement supported by the second-tier leaders of the Ministry of Police that promised protection, And actually got the patent after that.
These leaders surrounded the squares and streets from all four sides, and they opened fire and gas bombs on all citizens and in all directions, even the upper floors of the buildings in order to mobilize the anger of its inhabitants and the inclusion of the angry movement on the ground, And they intended to intensify the popular rejection and then prepare for the "disappearance of police" or break the military arm of group "B" and leave the theater full of group "A" and the discontented popular movement, resulting in the collapse of all the barricades of group "B" media, social and religious very quickly.
It seems that the Minister of Police Habib al-Adli, Major General Omar Suleiman, intelligence minister and General Ahmed Shafiq are among the few officials who refused to surrender to the plan, The first was imprisoned and the second was killed " Some say he was kidnapped", while the third did not harm the presence of many supporters in group "A"; So they decided to get rid of him through his media savagery.
solicit the people through his the famous speech, The protest subsided. Here, the group "A" Hurried up the attack the demonstrators in the site of "camel" and raised the wave of anger and protest again ; Rather, it was amplified more and more and was being directed to take a violent mode, , Which placed Mubarak in a state of humiliation, especially as most of the tools of power were working against him, and then ended up forcing him to step down.
We must not forget here that the flow of the Muslim Brotherhood and the political stream of Islam in the fields contributed to the rapid fall of Mubarak and his group , And failed the plan, which wants to stop the revolution at the end of the overthrow of Mubarak and the appointment of a replacement general only, and they turned it into a real popular revolution hostile to both blocs of the conflicting A & B.
Although the flow of Islamists appeared to be in support of Group A, that group considered them their new enemies, especially when they knew their ability to mobilize the popular, Where the opening of the rapid fall of Mubarak and his group, the appetite of group "a" to complete the disposal of all potential new competitors, especially the political movements of Islam , But in a way that turns them into enemies of all the forces of minorities in the country, through their demonization ,the media and then fight them from all sides.,

Conflict indicators

The indicators of the hidden conflict between the security services in Egypt were clear, perhaps the most obvious are the friction that took place in several forums between the men of the army and the police, as happened in the police department in May 2010, and then responded by storming the SSI headquarters after the revolution.
also ,The sudden emergence of bold and " Supported " political movements in support of either of the two rival blocs, the rapid shift of Who were known for their strong loyalty to the ruling power,Especially if their position was compared to what happened after the military coup in 2013, and unite them all behind it , despite the massacres that were claimed to awaken the conscience more of the kind that was made in 2011.
It is strange that they also defended the opening of the ceiling of liberties to the maximum until the overthrow of Mubarak and his group, and the transformation into chaos until the overthrow of the Islamic brand, Then they defended firmly, but to close the ceiling of freedoms completely, When Group A completed its entire plan, leaving only a small part.
In general, the January revolution, whether a revolution the army tried to abort, or the disagree of wings of government –unintentionally-turned into A real great revolution, unintentionally, it is a fact fixed in the hearts of the Egyptians, and will inevitably win.

20 أكتوبر 2017

سيد أمين يكتب: هذه هي #قناة_الجزيرة

نقلا عن huffpostarabi
تتزايد هجمات بعض نظم الحكم العربية على قناة الجزيرة ولا تبتلع ريقاً إلا ونددت فيه بها ووصمتها بكل افتراء، رغم إنها ليست إلا قناة، فيما تمتلك نظم الحكم تلك العشرات أو المئات من مثلها، لكن في الواقع أن تلك الهجمات تعني أول ما تعني نجاح قناة الجزيرة في أن تكون صوت مئات الملايين من الشعوب المقهورة.
وفي الحقيقة يصعب على المنصف أن يمتدح محبوبته جهراً، لا سيما حينما تكون ذات شرف ومكانة، خشية أن يتهمه المتربصون بالتملق والاسترزاق، وفي ذات الوقت يصعب عليه أن يقف متفرجاً وهو يرى الصبية ومعدومي الضمير يتهمونها بما ليس فيها من نقائص ورذائل.
ففي زمن كانت فيه أقصى معارضة يتجرأ المعارض العربي عليها هي انتقاد الخفير وتتجرأ لانتقاد الوزير، بالغمز واللمز والتحسيس والتلميح -وفي الغالب كان هذا الانتقاد مدعوماً من عناصر أخرى في ذات السلطة المستبدة ولصالحها- ظهرت قناة "الجزيرة" الفضائية لتدشن بداية عصر جديد من الإعلام الهادف لتنمية الوعي السياسي للمواطن العربي، ولتحقق أيضاً الوحدة والتلاحم بين الشعوب العربية بشكل حقيقي لأول مرة حول الهم العربي الواحد.
كان ظهور القناة ربما أهم حدث عربي في ربع القرن الأخير من حياة أمّتنا، وذلك بعد احتلال العراق وتفجر ثورات الربيع العربي، وهما الحدثان اللذان كان للقناة دور كبير فيهما، حيث فضحت للعالم جرائم الأول، فكانت المَعلَم العربي البارز الدال على قدرة شعوبنا على المقاومة، فيما ساعدت في حدوث الثاني عبر بلورة وعي سياسي عربي يهدف لنقل أمتنا من مصاف الاستبداد إلى مصاف الأمم المتحضرة التي تليق بثقافة أمتنا العربية والإسلامية.
وكان المشاهد العربي وما زال يتحلق حول شاشتها؛ لأنه رأى فيها متنفساً نادراً وحيوياً وصادقاً لنقل صرخاته التي كانت من قبل ضائعة سدى في البرية ليسمعها العالم.
وبسببها، عرف العرب لأول مرة في تاريخهم الحديث بأن وحدة "المعاناة" هي أبرز معالم الوحدة العربية المنشودة التي تحققت فعلياً على الأرض من كل شعارات التضامن العربي في ظل النظم العسكرية.

الحرب ضد الاستبداد

لقد أجبرت قناة "الجزيرة" نظم الاستبداد العربي على توسيع آفاق الحريات الإعلامية، بل والسياسية والعامة، بعدما كانت شبه منعدمة، وبالأحرى كانت تلك الحريات انتقائية صورية يغلب عليها الطابع الدعائي، الأمر الذي عاد بمردودات طيبة هائلة على المواطنين، وما لا يجب إغفاله أن نظم الاستبداد رفعت سقف الحريات اضطراراً خوفاً من أن تجبر على ذلك في مرحلة لاحقة، ولجأت في إطار احترازها من عواصف ذلك الإجراء إلى صناعة أحزاب ونخب مزيفة تتحكم هي فيها متى وكيفما شاءت، وتقدمها كبدائل للمعارضة الحقيقية ذات المطالب الجذرية التي لا تكتفي بانتقاد الخفير والوزير عوضاً عن الرئيس والنظام بأكمله.
ولأن "الجزيرة" عززت التضامن العربي شعبياً، فشلت كل مساعي نظم الاستبداد في إثارة النعرة الشعوبية والقطرية كسلاح مضاد لهذا الفضح الموضوعي المستمر لها والقادم من خارج الحدود الضيقة.
ولقد دأبت أبواق إعلام هذه النظم -وهي بالآلاف- على التأكيد أنه لا أحد يشاهد قناة الجزيرة وأن الجماهير فقدت الثقة بها تماماً، ومع ذلك تتأهب كل أجهزة أمن تلك النظم وكتائبها الإعلامية للرد على برنامج أو فيلم عرضته تلك القناة التي لم يشاهدها أحد، ويعلقون كل فشل يعيشونه لم تنجح أساطيلهم الحربية والإعلامية فيه على شماعتها!
وحينما لم يفلحوا في إقناع الجماهير بالعزوف عن إدمان مشاهدتها راحوا يختلقون لها برامج ومواقف وينسبونها إليها في محاولة يائسة وبائسة للحط من شأنها، لكن سرعان ما تنكشف الأكاذيب وتبقى الحقائق؛ ليتعلق بها الناس أكثر فأكثر.
ومع ذلك فمن المؤكد أنه لو لم تخُض "الجزيرة" حروباً ضد الاستبداد تارة، ورفع الوعي العربي تارة، ودعم المقاومة العربية دائماً، لسعت النظم العربية استغلال انتشارها الكبير في العالم واتخذتها بوقاً لتبرير استبدادها، ولوجدنا بحاراً من مداد الحبر تنفقها المطابع العربية الرسمية في مدحها، لكن "الجزيرة" لم تستصعب أبداً طريق الحق لقلة سالكيه.

العداء للصهيونية

ورغم أن المتابع لبرامج "قناة الجزيرة" سيكتشف بسهولة منذ اللحظة الأولى أنها القناة العربية العالمية الوحيدة الأكثر فضحاً لجرائم الكيان الصهيوني، إلا أن سهام الاتهامات العشوائية بالعمالة لهذا الكيان لم توجّه إلى مؤسسة إعلامية كما وجهت إليها.
والأنكى، أن هذه الاتهامات المرسلة الملوية أعناقها، طالتها من قِبل إعلام نظم مدموغة بالتعامل جهاراً نهاراً مع هذا الكيان، والتبعية له، والدعوة لسلام دافئ معه، بل وتتكفل بجر الممانعين العرب للتطبيع معه.
وللعجب العجاب، تتهمها الأبواق "الموجهة" بأنها تبالغ في الانحياز إلى حماس - ويتجنبون في ذلك الإشارة إلى الشعب الفلسطيني الذي تنتمي إليه حماس - ثم مع ذلك يستخدمون دلائل تؤكد فضحها لجرائم الكيان الصهيوني في وقت تواطأ فيه الجميع على الدم العربي.
فيخلق هذا التناقض اقتناعاً عميقاً لدى متابعي تلك الأبواق -وهم من قليلي الوعي- بحِزمٍ من المتناقضات فحواها أن"الجزيرة" تدافع عن حماس وإسرائيل معاً، أو أنها تدافع عن إسرائيل وتلد في كراهيتها!

نماذج من النضالات

لقد حملت الجزيرة منذ نشأتها القضايا القومية والإسلامية على عاتقها، ورأيناها تتواجد أينما وُجدت المعاناة الإنسانية، رأيناها في أراكان بين مسلمي الروهينغا الذين يتعرضون للإبادة العرقية في بورما وسط صمت إسلامي وصل لحد التشجيع، رأيناها في أفغانستان تنقل معاناة من لا صوت لهم من ضحايا الغزو الأميركي لهذه البلاد الفقيرة، رأيناها في العراق إبان الغزو الأميركي له لتصبح هي المتنفس الإعلامي الوحيد للشعب العراقي، قبل الغزو وأثناءه وبعده.
رأيناها في الصومال حيث تُسحل هناك سيدة الكون، وفي إفريقيا الوسطى حيث تذبح سلطاتها المسلمين بينما يستقبل السيسي رئيستها في القاهرة، رأيناها في البوسنة والهرسك؛ حيث تقطع رؤوس المسلمين وتغتصب النساء، رأيناها في ميادين التحرير تغطي هبّة الشعب المصري ضد الاستبداد، رأيناها في الشمال وفي الجنوب، في الشرق وفي الغرب، في أى مكان يوجد فيه الظلم سنرى "الجزيرة" هناك.. لتفضحه.
ما نريده من شبكة الجزيرة أن تمد خدماتها بقنوات تغطي جوانب الدراما والأعمال السينمائية المنتقاة، حتى لا تترك مشاهدها عرضة لمقذوفات رذائل الفن المأجور.

18 أكتوبر 2017

المفكر القومي محمد سيف الدولة يكتب: دعوة للاشتباك مع مئوية وعد بلفور

Seif_eldawla@hotmail.com
هذه دعوة للتفاعل والاشتباك مع الذكرى المئوية لوعد بلفور، أوجهها الى كل الأحرار من المهمومين والفاعلين والناشطين فى قضايا الصراع العربى الصهيونى.
اما عن اهم دوافع وأسباب هذا الاشتباك، واهم الرسائل المطلوب ارسالها من خلاله، واهم الأطراف المستهدفة بهذه الرسائل، فنتناولها فيما يلى:
1)  لأن الحركة الصهيونية العالمية داخل وخارج (اسرائيل) ستقوم هذا العام بتنظيم فاعليات كبرى للاحتفال بالذكرى المئوية لوعد بلفور وبالدور البريطانى فى تحقيق ما يسموه "بالحلم الصهيونى" و "المعجزة الاسرائيلية"، وستوظف هذه المناسبة لممارسة هوايتها فى اطلاق الاكاذيب والأساطير الصهيونية الزائفة والاستمرار فى تضليل الراى العام الغربى والعالمى.
2)  لأن المشروع الغربى الصهيونى الذى يستهدف مصر والامة العربية بقدر ما يستهدف فلسطين، هو مشروع عدوانى واحد متصل ومستمر، منذ أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين وحتى يومنا هذا، وما لم نتصدَ له ونوقف تمدده وتوسعه وانتصاراته ونجاحاته المستمرة فاننا نعرض وجودنا جميعا لمخاطر جسيمة.
3)  وأنه اذا كان العدو الصهيونى منظمات وكيانات وعصابات وقادة، لم يتنازل او يتراجع عن مشروعه الاستعمارى الاستيطاني العنصرى الارهابى على امتداد مائة عام، فانه لابد من التأكيد فى مواجهته، خاصة فى ظل حالة التراجع والاستسلام والتواطؤ العربى الرسمى، على أن من يمتلكون حق تمثيل الامة العربية اليوم، هم فقط أولئك الذين يتمسكون بالثوابت الوطنية والعربية والعقائدية، الذين لم ينكسروا او يخضعوا او يستسلموا تحت وطأة الاختلال الرهيب فى موازين القوى العسكرية والدولية، وأنهم يتمسكون بعروبة فلسطين من نهرها الى بحرها، ويرفضون الاعتراف بأى شرعية لاسرائيل، ويرفضون الصلح والسلام والتسوية والتطبيع معها، وكذلك كل اتفاقيات السلام من كامب ديفيد الى اوسلو ووادى عربة ومبادرة السلام العربية و"صفقة القرن" والتحالفات المصرية العربية الاسرائيلية الجارية اليوم على قدم وساق.
وهم يعتبرون ان كل الوعود والمواثيق والقرارات الدولية التى مهدت وأسست لوجود اسرائيل باطلة ولا تلزمهم فى شئ، بدءا بوعد بلفور وصك الانتداب البريطانى وقرار التقسيم وقبول اسرائيل فى الامم المتحدة والقرار ٢٤٢ وما يسمى باتفاقيات السلام العربية الاسرائيلية واى تسويات تقوم على أساس التنازل عن ارض فلسطين التاريخية والاكتفاء بدولة فلسطينية على حدود ١٩٦٧. ويسعون الى تحرير كامل التراب الفلسطينى المحتل ويؤمنون ان مهمة تحرير فلسطين هى مهمة شعبية فلسطينية عربية مشتركة لا تقتصر على الفلسطينيين وحدهم بصفتنا جميعا أبناء امة واحدة، نواجه عدوا مشتركا وأخطارا تهدد الجميع.
4)  لكى نبعث برسالة توعية وتربية للاجيال الجديدة بحقيقة هذا المشروع وخطورته عليهم. تلك الاجيال التى ولدت وترعرعت وتعلمت فى ظل مؤسسات تعليمية واعلامية وسياسية تسيطر عليها وتوجهها انظمة حكم تخاف اسرائيل وتتجنب مواجهتها وتعترف بوجودها وتقوم بتزييف الوعى وتضليل الشعوب وطمس حقائق التاريخ .
5)  لنقول للفلسطينيين انكم لستم وحدكم بعد أن غدرت بهم وانقلبت عليهم غالبية الدول العربية، فتحالفت مع الاحتلال وتواطأت معه لتصفية القضية.
6)  ورسالة الى جماعة كامب ديفيد ونظامها بأن 40 عاما من المعاهدة، وثلاث سنوات من السلام الدافئ والتحالف الاستراتيجى، لم تنجح فى انهاء الكره والعداء الشعبى لاسرائيل. فسيظل المواطن المصرى البسيط وكل القوى الوطنية الحقيقية تعادى الصهيونية واسرائيل وترفض الصلح والاعتراف بها والتطبيع معها، وسيظل يناصر فلسطين ويطمح الى عودة مصر لتقوم بدورها التاريخي فى قيادة النضال العربى ضد المشروع الصهيوني.
7)  ورسالة الى الشعوب العربية، ان أمريكا ليست ربنا واسرائيل ليست قدرنا المحتوم الذى لا خلاص منه، وان الامة ليست ضعيفة ولا مهزومة ولا عاجزة، وانها لو امتكلت حريتها وارادتها وقرارها لنجحت فى القضاء على هذا الكيان فى بضعة سنوات، وان كل ما حدث ويحدث من فشل وتراجع وخوف واستسلام هو بسبب انظمة الحكم العربية التابعة المستبدة المجزأة.
8)  ورسالة الى الصهاينة بأن الارض تلفظكم والشعوب ترفضكم، وأنه رغم كل انواع الدعم التى تلقيتموها على امتداد ما يزيد عن قرن من الزمان من عصبة الامم ثم الامم المتحدة ومن بريطانيا العظمى ثم من الولايات المتحدة، ورغم سيول الأموال والسلاح ورغم التحصين الامريكى والاوروبي لكم ضد كل قرارات الامم المتحدة المناصرة لحقوق الشعب الفلسطينى، رغم كل ذلك الا أن مشروعكم وكيانكم ودولتكم وشرعيتكم المزعومة تتعثر و لا تزالوا عاجزين عن العيش حياة طبيعية على ارض فلسطين، فتختبئون خلف جدران وحصون عازلة، وتواجهون مقاومة فلسطينية لم تنقطع عبر أربعة اجيال.
9)  رسالة الى الراى العام العالمى لدحض وتعرية الرواية الصهيونية الزائفة وعرض وتقديم الرواية العربية الحقيقية. ورسالة اخرى الى الضمير الشعبى العالمى وبالذات فى إنجلترا وامريكا وأوروبا الغربية، بأن دولكم الاستعمارية تتحمل المسئولية الأكبر فى زراعة وحماية ورعاية هذا الكيان، وان أقل واجب انسانى عليكم هو الضغط الشعبى على حكوماتكم لإرغامها على الاعتذار عن هذه الجريمة التاريخية والعمل على تصحيح ما ترتب عليها من آثار مدمرة، والتوقف عن دعم و حماية (اسرائيل).
10)  ولكى نتصدى ونرد على كل المحاولات الجارية اليوم على قدم وساق لتصفية القضية والهرولة للسلام والصلح والتطبيع والتحالف مع اسرائيل ودمجها فى المنطقة .
11) لنسقط أكذوبة ما يقال عن "المعجزة الاسرائيلية"، ونكشف انه بدون دعم الدول الكبرى للمشروع وحمايتها له على امتداد قرن من الزمان، لما قامت (اسرائيل)، و لما استمرت حتى اليوم.
12) لنكشف للعالم الاضرار والمآسى التى ترتبت على هذا الوعد و ما سبقه وتلاه من زراعة جسم غريب معادى لشعوب المنطقة، وتهجير وطرد شعب من ارضه، واخضاع من تبقى منه لأسوأ احتلال عرفه التاريخ.
13) ولنقوم، وهو الأهم، بوقفة مع النفس من أجل التقييم والمراجعة والمحاسبة والتعرف والاعتراف والتصحيح لاسباب الفشل والهزيمة رغم أن مقاومتنا لم تنقطع يوما على امتداد مائة عام ويزيد.
14)  هذا بالاضافة بطبيعة الحال الى انها فرصة مناسبة لاحياء وتنشيط الحراك المدنى والشعبي المناصر لفلسطين والمناهض للصهيونية ولاسرائيل، خاصةً فى ظل المحاولات الامريكية الاسرائيلية العربية الرسمية الحالية لتصفية القضية.
15) واخيرا من أجل الالتحام والتضامن مع حملات فلسطينية وعربية و اوروبية مماثلة ستنطلق فى الايام والاسابيع القادمة، للتنديد بالوعد، وللمطالبة باعتذار بريطانى رسمى، وللتصدى للاحتفالات الصهيونية التى ستنطلق شعار بلفور100
*****
 القاهرة فى 18 اكتوبر 2017

10 أكتوبر 2017

Western methods in the Administration of Arab Colonies


By- Sayed Amin
The American and Western policy in general in our Arab world has semi-uniform but permanent and solid lines, It focuses on one strategic goal: to exclude the will of the people from political participation and to carry out any activity leading to their participation in the self-determination of their countries through the manufacture of elites, forces and subordinate control centers.

Secularization and Zionism vs. authoritic

These forces followed broad-based patterns in order to achieve this strategy, none of which would account for the nature of the developments on the battlefield.
Perhaps the issue of calling for the exclusion of religion from the life of Arab Muslims or the religious revolution and the renewal of the religious discourse, which is frequently talked about, comes as a quick Western response to the desire of the Arab peoples to govern and self-determination through the movement of the Arab Spring, Of the Arab peoples, which include clear normative points of "secularization versus participation in government".
This was followed by the creation of a deterrent force to ensure the implementation of the first item and not to renounce it, namely, "Israel's leadership over the entire Arab region." This explains the start of the demands of warm peace, the deal of the century and the collective flight of Arab dependency regimes toward Tel Aviv.
But this vision is also incomplete, because it gives some rulers some of the patriotism they do not deserve, however small and some of the will, however fragile, unlike the truth, because the fact that the political participation that may be allowed by the Western systems of the Arab peoples to avoid the length of resistance of their peoples, Is limited to granting them the authority of the non-sovereign ministries, which do not add any control to any balance of the resistance national movement.
This means, most importantly, that our Arab nation is still subject to foreign occupation, and that what took place in the middle of the last century of coups or "revolutions" - whatever you call it - and movements of liberation and national independence were also just the results of the development of colonial tricks were from During which the direct colonization of colonialism was replaced by proxy.

Block blocking

One of the most important tenets of Western and American policy in our Arab homeland is that it strictly forbids the Islamic trend in all its variants to reach Governance in any form.
In a slightly lower order, the ban extends to the national trend calling for Arab unity, because the West realizes that Arabism is the fertile soil nourished by the tree of Islam, and then in a final step the ban reaches the socialist revolutionary stream because it is solidarity with the poor and stands with the rights of oppressed peoples, Palestinian conflict in independence.
The ban imposed on the three blocks in the context of a broader policy of the "block ban", the greater the political bloc of any category and the large number of supporters, the tightening of the political embargo is more stringent.
This means that the West considers that the Arab or the ideal Muslim is the one who expresses only himself and means only the individual, who is also the one from whom the collective spirit of reason and the sense of the group's role were excluded. And that Islam would be lost in the soul if it remained an individual religion.

Integrated false system

It is also tenets that America has adopted Arab governments, and has also opposed them. If people are not convinced of this equation ,In the event of growing discontent and popular discontent and before the real opposition can win and come to authority, Western powers intervene to position the client opposition as a substitute for the rightful national opposition as new rulers, although they often intervene to uphold the old order if there is room to quell the anger of the people.
This strategy, although it makes America and Europe the only beneficiary of any outcome of the conflict of power, also benefits them more because competitors compete for their satisfaction if one party is involved.
As well as creating a democratic process that may deceive ordinary Arab populists, even though they are a decorative process under American control.
The warnings, which are echoed from time to time elements in the circles of Arab rule, the depth of fear of this strategy, which epitomize their saying "Who covers America naked" although those circles are basically American products and have no alternatives, just as America gives them the cover may be withdrawn when She wanted.
These are the broad outlines of some of the Western policies in our Arab homeland, which have become visible recently, within a wide basket of policies that are very deep and cautious. This has made this nation a summit in the mouths of its enemies and has made it itself a field of battle.
But let us not forget that the Arab Spring alone is credited with revealing these policies.

Published in Arabic here

03 أكتوبر 2017

السفير د. عبدالله الأشعل يكتب: ضبط المصطلحات فى الثقافة السياسية العربية

شاعت فى الثقافة السياسية العربية مجموعة من المصطلحات التى نحتاج إلى مراجعتها وتجلياتها خصوصاً مع تراجع القوى الايجابية العربية وتغلب القوى والاختراق الأجنبى السلبى.
أولاً: الهوية العربية الإسلامية
حاول البعض خلخلة هذه الهوية نتيجة الواقع المتردى العربى والإسلامى بل إن مصر شهدت تيارات تحاول البحث مجدداً عن هويتها. وحملة التشكيك فى الهوية قادها المشروع الصهيونى مع فئات فى المجتمع العربى التي انكفأت على نفسها وفقدت البوصلة الشاملة وكانذلك واضحا في مصر لحظة ابرام كامب دافيدعندماظهر انجاه يشكك ي الهوية العربية والإسلامية. وقد  وقع شقاق بين أنصار الأمة العربية وأنصار الأمة الإسلامية بعد كارثة 1967 ثم تم تآكل الهوية العربية والاستخفاف بها بسبب مغامرات المستبد القومى العربى الذى رآه أنصاره بطلا ونراه معول هدم غير مقصود فى البنية العربية وأنه هدم الإنسان العربى ودافع عن الهوية العربية للدولة ووظفها لمشروعه. أما الأمة الإسلامية فقد أكد أنصارها أنها هى الأساس وأن النزعة القومية عنصرية ولم يلتفت القوميون فى العروبة والإسلام إلى الآخر المشارك فى الوطن والمختلف فى العرق والدين كما لم يدركوا أن النظام الديمقراطى هو الذى يحقق المواطنة والانتماء وليس التمحورحول شخصية الزعيم. 
الثابت أن المحافظة علس هوية  المنطقة عربية إسلامية لن يتحقق إلا بنظام ديمقراطى يتيح لغير المسلمين الحرية الدينية والانتماء ويطبق قواعد الديمقراطية فى الحكم دون تغول أو استعلاء. الأمة العربية حقيقة واقعية ثقافية والأمة الإسلامية حقيقة قرآنية تقوم على قيم الدين ولكن مصدر الهويتين تم الاتجار فيهما والتلاعب بهما. 
لاشك أن المشروع الصهيونى يسعى منذ حل بفلسطين إلى تفكيك هذه الهوية وطمسها وأن الواقع العربى والإسلامى لابد أن يعود إلى هذه الحقائق حتى يلفظ أدوات المشروع التى زرعت فى النخاع العربى ولا سبيل إلى ذلك إلا باستحضار العقل.
ثانياً: الصراع والنزاع مع إسرائيل 
تمكنت إسرائيل من حرمان الفلسطينيين من الاطار العربى عندما كان الصراع شاملاً بين كل العرب وكل الصهاينة على امتداد المعمورة لأن الصهيونية هى المضاد الأكيد للعروبة ولذلك كان الفلسطينيون الأشدتمسكا بالعروبة رغم انتقاد العرب ودور بعضهم في المأساة ،وأن إسرائيل ليست إلا المحل المختار للحركة الصهيونية. ولا يعترف رجال الدين اليهودى بالتمييز العربى بين اليهودية والصهيونية ويرون أن نصرة إسرائيل واجب توراتى بينما يرى بعض التيار الإسلامى أن العداء لليهود هو إحياء وانتصار لسنة الرسول ضد أعدائه فى المدينة . وكلا التصورين خاطئ ،والصحيح أن اليهودية دين سماوى معتبر وأن الصهيونية مشروع سياسى استعمارى ولكن نموذج إسرائيل أنشأ صورا سلبية متقابلة استقرت فى الثقافة العربية والثقافة الصهيونية وتقوم على الاحتقار المتبادل كما تعمل أوساط الصهيونية على تبرير الجرائم التى ترتكبها ضد العرب. 
والصراع مفهوم سياسى شامل واستراتيجى بين كل الجسد العربى وبين المشروع الصهيونى لأن المشروع يستهدف كل العرب ولا يجوز أن يترك العرب فلسطين فريسة لهم. أما التحول من الصراع الشامل إلى مجرد نزاع محدود بين إسرائيل والفلسطينيين فهو الموقع المثالى الذى يلائم إسرائيل وأن الحديث عن السلام فى هذا النزاع سينتج سلاماً لصالح القوى ويمكن هذا القوى من محو الضعيف ولذلك فإن صفقة القرن تعنى محو فلسطين من الخريطة وتمدد المشروع وإلغاء الهوية العربية الإسلامية فإذا استغلق هذا المفهوم على العرب الآن فلا يجب أن يفرضوا مفهومهم المريض على الأجيال القادمة التى سوف تلعنهم بالتأكيد بعد أن تتخلص من وصاية الحكام على المحكومين وترى الأمور بحجمها الطبيعى، فالبقاء على المدى البعيدلأبناء هذه المنطقة والفناء للغرباء المستعمرين وأذنابهم.
ثالثاً: اليهودى والإسرائيلى فى فلسطين
تضمن قرار التقسيم عبارات ملتوية لم يدركها العرب فى حينهاربما للأنهم رافضين لاحتلال جزء من فلسطين وهى تقسيم فلسطين بين دولة يهودية ودولة عربية والأصح أن يقال بين دولة لليهود ودولة للفلسطينيين ولكن إسرائيل التى نتجت عن هذا القرار تمسكت بأنها دولة يهودية حتى تتخلص من غير اليهود بداخلها. وقد جرت العادة على أن يميز العرب بين الإسرائيليين واليهود ولكن الحقيقة أن الإسرائيلى هو اليهودى فقط وأما الجنسية الإسرائيلية للفلسطينيين فلا تعنى المواطنة ولا تتجاوز الصلة بين الدولة الإسرائيلية وبين من يتمتع بجنسيتها ولذلك يصح أن يقال أن كل إسرائيلى يهودى وليس كل يهودى إسرائيلى وعندما نتحدث عن اليهود نقصد بهم إسرائيل فى فلسطين بخلاف اليهود فى العالم الذين يستقرون فى بلادهم مواطنين. فإسرائيل هى الدولة الوحيدة فى العالم التى يتم الفصل فيها بين المواطنة والجنسية .
رابعاً: الانقلاب والثورة فى الثقافة العربية
مر هذا الموضوع بمرحلتين المرحلة الأولى كان كل تغير لنظام الحكم يطلق عليه ثورة وأن كلمة انقلاب كانت بغيضة أما الآن وبعد ثورة 25 يناير فى مصر والثورات العربية الأخرى فقد تم تشويه الثورة واهمال كلمة انقلاب التى ربما كانت أفضل من الثورة بحيث صار الواقع هو الذى يضفى الفضيلة أو الرذيلة على المصطلحين. فلا الثورة فى ذاتها فضيلة ولا الانقلاب فى ذاته رذيله ولكن المتغلب بالقوة هو الذى يضفى الرذيلة والفضيلة تماما كوصف الشهيد والقتيل حيث صار للشهيد معنى سياسى يتجاهل المعنى الدينى ويفتئت عليه فصار ضحايا السلطة من الشعب قتلي وضحايا السلطة ضد الشعب فى مراتب الشهداء. 
هذه مرحلة اختلط فيها الصحيح بالخطأ وصار المجتمع منقسما بين السلطة وأنصارها واتباعها والمنتفعين منها وبين الشعب الذى يتعرض لقهر السلطة وفسادها ولا حل لهذه المسألة إلا بالديمقراطية التى تضع كل شئ فى مكانه وتسمح بحرية الرأى والأبداع والنطق بالحقيقة التى ضاعت فى تلافيف القهر والغلبة والفساد.
خامساً: الثوابت الوطنية والقومية
جرت فى الثقافة العربية منذ التحرر من الاستعمار الغربى مصطلحات تركز على المصلحة الوطنية مقابل المصالح الأجنبية والدولة الوطنية مقابل الدولة المحتلة والجيش الوطنى مقابل الجيش الأجنبى ولكن هذه المصطلحات فقدت معناها ووظيفتها فى التحشيد لصالح الحاكم فالوطنى عندنا هو من يقدس المصلحة العليا للوطن والخائن هو الفاسد الذى يعلى مصلحته على مصلحة الوطن. 
وقد لاحظنا أن كلمة الدولة استخدمت للتعبير عن الحاكم والأمن القومى هو أمن الحاكم شخصيا وأمن نظامه ي كل العالم العربي ولو على جثة الوطن كما اخترع الحاكم العربى مصطلحات لصالحه مثل الثوابت القومية والوطنية وهى شعارات يعمل يومياً على تقويضها عمليا.
فالثوابت الوطنية هى تعلق الناس بهذا الوطن والحكم على أى نظام بمعيار خدمته أو اضراره بالوطن كما أن الثوبت القومية  هي أن مصر قلب العالم العربى وأن تقويض قوة مصر هى بداية تفكك العالم العربى وأن المشروع الصهيونى مع الاستبداد العربى هو الذى أدى إلى تفتيت الأوطان العربية ومحنة فلسطين والعراق وسوريا واليمن وليبيا ولبنان ومصر وليس صحيحاً أن الهبات الشعبية لإرغام الحاكم على التغيير فى نظامه أو سياساته هى التى تسببت فى هذه المحن بل الصحيح أن تشبث الحاكم وإسرائيل بقمع الشعوب ونهبها ومقاومة نداءات التغيير هى التى خلقت حالة الاحتباس السياسى والنفسى فى العالم العربى.  

المفكر القومي محمد سيف الدولة يكتب: تدريبات عسكرية مصرية اسرائيلية مشتركة

Seif_eldawla@hotmail.com
صرح وزير الدفاع اليونانى انه "يتم وضع خطط لتدريبات مشتركة للقوات الجوية مع قبرص ومصر واسرائيل ودول اوروبية اخرى فى اطار الجهود الرامية الى تعزيز الاستقرار فى شرقى البحر المتوسط."
وتناقلت عديد من وكالات الأنباء هذا الخبر مثل فوكس نيوز و واشنطن بوست و ميدل ايست مونيتور و تايمز أوف اسرائيل ووكالات أخرى.
***
لم يرهقنى البحث عن صحة خبر من قبل مثل هذا الخبر، حيث رفضت تصديقه فى بادئ الأمر، وأخذت أبحث عنه فى كل وكالات الأنباء الأجنبية، آملا أن يكون خبرا كاذبا أو زائفا. ولكن للأسف وجدته منشورا فى غالبية الوكالات نقلا عن وكالة أسوشيتدبرس، ولقد قصدت فى الفقرة السابقة أن أنشر عدد من روابط وكالات الأنباء التى نشرت الخبر، لعلمى أن غالبية القراء سيصدمون ويرفضون تصديقه لأول وهلة كما حدث معى.
لقد رفضت تصديقه رغم رصدى ومعرفتى بعمق العلاقات المصرية الاسرائيلية فى عصر عبد الفتاح السيسى والتى كان لها نصيب واف من الكتابات والمقالات الى نشرتها على امتداد العامين الماضين.
فلماذا يصل تحدى السيسى ونظامه لمشاعر المصريين وضمائرهم وثوابتهم الوطنية الى هذه الدرجة؟
فليس فى اتفاقيات كامب ديفيد اى شئ عن تدريبات عسكرية مشتركة او احلاف عسكرية، فحتى الذين يدافعون عنها، يقرون انها معاهدة تمت تحت الاكراه مع عدو استراتيجى قام باحتلال ارضنا بالقوة فى حماية الولايات المتحدة وتواطؤ مجلس الأمن، رأى صانع القرار حينئذ أنه لا سبيل لتحرير الارض المحتلة الا بالاعتراف باسرائيل والسلام معها ففعل، وسط رفض ومعارضة سياسية حادة من كافة القوى الوطنية وأطيافها.
اذن لقد تمت صفقة السلام المصرية الاسرائيلية وفقا لقاعدة "مكره أخاك لا بطل" وليس وفقا للقاعدة التى سنها السيسى بأنه "بطل أخاك لا مكره". وان السلام أصبح فى وجدان المصريين، وانه سلام رائع وتجربة ناجحة لابد أن تعم فى العالم العربى، وأن علينا دمج اسرائيل فى المنطقة لمواجهة المخاطر المشتركة.
لقد أصبح واضحا للعيان اليوم أن اسرائيل هى الداعم والحليف الاقليمى الأول للسيسى فى المنطفة، وانها بوابته لنيل الرضا والقبول والاعتراف والدعم الامريكى والدولى.
ولكن التدريبات العسكرية المشتركة مع جيش الاحتلال الاسرائيلى ستمثل اختراقا جرثوميا خطيرا لثوابت الجيش المصرى ولعقيدته العسكرية، وستثير حجم من البلبلة والاضطراب والشرخ فى وجدان كل من يشارك فيها من جنودنا المصريين.
ان سلاح الجو الصهيونى هو الذى دك مطاراتنا فى 1967 وقتل اولادنا فى بحر البقر وعمالنا فى ابو زعبل، ويستهدف ويقتل اهالينا فى فلسطين كل يوم، وهو الذى يعربد فى سماوات الأقطار العربية، يقتل هنا ويدمر هناك، لا رادع له ولا معقب عليه.
كما أننا نريد أن نعلم، أى مصلحة لمصر أو للقضية الفلسطينية أو للأمن القومى العربى، حتى من منظور جماعة كامب ديفيد، فى اعطاء مصداقية لما يدعيه نتنياهو ويصرح به ليل نهار، من ان هناك دولا عربية كبرى اصبحت ترى فى اسرائيل حليفا وليس عدوا، وان قضية فلسطين لم تعد تمثل عقبة او شرطا للتطبيع والصداقة بل وللتحالف العربى الاسرائيلى.
***
لا أعلم ماذا ستكون ردود الفعل السياسية والشعبية على خبر التدريبات العسكرية المشتركة مع العدو الصهيونى فى الأيام القليلة القادمة، ولكن ما أعلمه وأتيقن منه جيدا، أنه سيسبب جرحا بالغا لغالبية المصريين، مما سيكون له آثاره وعواقبه ان عاجلا أم آجلا.
*****
القاهرة فى 2 أكتوبر 2017