الأربعاء، 28 يناير، 2015

زهير كمال يكتب: دور الفرد في التاريخ

هل من المهم مثلاً أن نعرف اسم رئيس الجمهورية الذي حكم بعد جيمي كارتر في الولايات المتحدة أو رئيس الوزراء الهندي الذي جاء بعد راجيف غاندي أو رئيس الوزراء الذي تلا مارغريت تاتشر في بريطانيا.
في دول المؤسسات الديمقراطية التي تتداول فيها السلطة سلمياً يتناوب الأفراد على تولي المنصب الأول وقد يكون بعضهم أفضل من غيره في خدمة شعبه فيذكرونه بالخير وقد يترك أثراً ما فيذكره التاريخ، وقد يكون أسوأ، مثل جورج بوش الابن الذي ورط الولايات المتحدة في حربين ووضع الاقتصاد الأمريكي على حافة الإفلاس ، ولا نستطيع القول سوى أن خلفه اوباما قد قام بواجبه كفرد في مؤسسة وأي رئيس آخر من الممكن أن يقوم بعمله، فالنظام يقوم بإصلاح نفسه وتعديل مساره.
وبعد عشرين أو ثلاثين عاماً لن يتذكر أحد ما قام به اوباما لإصلاح اقتصاد بلاده.
مثل آخر ، وضع الناس أيديهم على قلوبهم عندما استلم حزب جاناتا، اليميني المتطرف، السلطة بدلاً عن حزب المؤتمر، الذي حكم البلاد لمدة طويلة بعد أن قادها نحو الاستقلال، وخافوا على الديمقراطية الهندية أن تنتكس، ولكن ثبت بالتجربة أنها أقوى من الأفراد والأحزاب.
ولا يتذكر أحد الآن حزب جاناتا أو اسم رئيسه في تلك الفترة فقد كانت لحظة عابرة في تاريخ الهند.
يمكن أن نستخلص أنه في دول المؤسسات التي أصبح لها مسار ديمقراطي ثابت لا وجود لفرد يمكن أن نطلق عليه اسم المخلّص أو المنقذ أو الزعيم الملهم الذي لا يشق له غبار.
عندما تتناول أوضاع الشعوب الأخرى التي تريد الوصول الى هذه الحالة المستقرة أو عند النضال للخلاص من استعمار دولة أخرى فهذا يعني حالة الثورة.
هنا يختلف الحال.
أحد تعريفات الثورة أنها حالة وعي ونهوض لكامل قوى الشعب الحية لتغيير واقعها الفاسد بعد أن وصل الوضع الى درجة لا يستطيع شخص بمفرده أو مجموعة صغيرة تغييرها.
أحد تعريفات الثورة أيضا، أنها الفوضى الشاملة حيث تفلت الضوابط وتنتهي المعايير القديمة المنظمة للمجتمع والتي تناسب الحاكم، أو المستعمر ، فالشرطة والجيش يصبحان هدفاً مشروعاً للقوى الثورية.
ويعتمد نجاح الثورة في تحقيق أهدافها على تحويل الفوضى الشاملة الى حركة منظمة يقودها حزب يرأسه قائد من أهم صفاته أنه يستلهم تطلعات شعبه، ويستطيع من خلال إدارة ذكية تحويل الزخم الجماهيري الى قوة يحسب حسابها تستطيع التغلب والانتصار على النظام القديم. 
ضمن مهامه أيضاً أنه يعمل على تقوية واستمرار الزخم بفعل شخصيته القوية وبوصول أفكاره المعبرة عن أهداف الشعب الى كافة الثوار بحيث تدفعهم الى القيام بواجباتهم بشجاعة تصل الى حد التضحية بأنفسهم من أجل المصلحة العامة . 
واذا لم يتوافر هذا الشرط ، وجود قائد وحزب، تفشل الثورة وتصبح تراثاً جميلاً وذكريات كفاح وتضحية .
في الثورة الفرنسية لم يكن هذا الشرط موجوداً ولم تستطع كل الشخصيات الثورية المشهورة أمثال دانتون وروبسبير وغيرهم تقمص شخصية الشعب وتكوين حزب ينظم الفوضى المنتشرة. وهكذا استطاع شخص أناني وطموح الوصول الى السلطة ، لم يكتف بلقب ملك وإنما أصبح الأمبراطور نابليون، ولم يبق من الثورة إلا شعاراتها البراقة : حرية، إخاء ومساواة .
والى حد ما سارت ثورة 25 يناير 2011 المصرية على نفس الطريق فلم يستطع شباب الثورة تكوين حزب في الوقت المناسب ولم تبرز أية قيادة تستلهم وتتقمص شخصية الشعب الثائر.
وفي زمن قياسي استلم فرعون آخر السلطة وتحولت شعارات الثورة في العيش والحرية والعدالة الاجتماعية الى ذكريات جميلة.
ولكن الى أجل قصير، فنحن نعيش عصر الشعوب وما زالت الأسباب المؤدية للثورة موجودة. وبينما استطاع نابليون إشغال الشعب الفرنسي بالحروب في اوروبا وخارجها،
لا يستطيع فرعون مصر السير على خطاه وحربه على الإرهاب إنما هي مزحة كبيرة لا يستطيع خداع شعبه بها.
أما في حالة وجود قائد أو زعيم ثوري فإن لينين، ماو تسي تونج، هوشي منه، كاسترو، غاندي ومانديلا أمثلة على أفراد دخلوا التاريخ من أوسع ابوابه.
في الحديث عن لينين مثلاً تفسر الماركسية دور الفرد في التاريخ ووجود زعيم فرد أنه لو لم يوجد لينين لأوجده الشعب الروسي.
وأن الزعيم يؤثر في الجماهير ويتأثر بها.
ولكن في تلك الفترة التاريخية الهامة في حياة الشعب الروسي وثورته من كان يستطيع قيادة الثورة بالطريقة التي سارت بها رغم وجود عدد كبير من الأسماء اللامعة.
وعندما ننظر من بعيد الى مجرى حياة هذه الشخصيات الهامة ومصيرها نجد أن الوحيد الذي كان مؤهلاً لقيادة الثورة هو لينين فقط. ولعل الموقف من صلح بريست ليتوفسك والتنازل عن أراض روسية للألمان خير دليل على بعد أفق الزعيم وقدرته على تحليل الموقف وجرأته في اتخاذ القرارات المؤلمة التي لا يستطيع سواه اتخاذها.
في الحديث عن غاندي مثلاً كان الوحيد من بين رفاقه الذي تمسك بسياسة اللاعنف حتى النهاية وبينما كان رفاقه يتألمون ويريدون الإنتقام من المذابح التي تقوم بها بريطانيا ضد الشعب الهندي الأعزل، ظل مصمماً على رؤياه واستطاع انتزاع استقلال الهند.
في الحديث عن ماو تسي تونغ ، من كان يستطيع أن يؤجل الهدف الذي قامت من أجله الثورة وهي القضاء على تشان كاي تشك وحزبه الكومنتانج بل وصل الأمر الى التحالف معه من أجل دحر الغزو الياباني، ثم من كان يستطيع إقناع وفرض الزحف الطويل على الثوار.
بل ان ماو وبعد أن اصبح حاكماً للصين أدرك بحدسه الثوري أنه للتخلص من الإرث الطويل في التفكير التقليدي لعامة الشعب الصيني والماضي المكبل لنهضة الصين وتقدمها قام بإطلاق الثورة الثقافية وهي أساس نهضة الصين اليوم.
أمثلة ثلاثة عن أفراد تميزوا والحديث يطول عن أمثالهم ولكن تجمع كل هؤلاء المتميزين صفات مشتركة منها قوة الشخصية والإرادة والثبات على تحقيق الهدف بالإضافة الى رهافة المشاعر والأحاسيس ، فمنهم المنظرون ومنهم الشعراء ومنهم الكتاب.
وعندما نقيس على عالمنا العربي نجد أن الشعوب العربية لم يتوافر فيها أفراد بمثل هذه الصفات المميزة حتى هذه اللحظة في التاريخ المعاصر .
إذا أخذنا مثلاً شعب فلسطين كمثل على الشعوب العربية، كان طرح الدولة الفلسطينية العلمانية حيث يعيش فيها العرب واليهود جنباً الى جنب طرحاً خلاقاً في بدايات الثورة عام 1965 ، ولكن قيادات الثورة الفاعلة لم تكن تؤمن بهذا الطرح التقدمي ولم تكن تتمتع ببعد الأفق والنفس الطويل فوجدناها تعقد الصفقات من خلف ظهر الشعب الفلسطيني بحجة الواقعية والتعقل و(رحم الله امرءاً عرف قدر نفسه). والنتيجة طريق مسدود ومزيد من الضياع ومزيد من الضحايا.
حتى في انتفاضات جزئية فيما يعرف بالضفة الغربية من فلسطين فقد تآمروا عليها مرتين وأجهضوا الثورة الشعبية التي وصلت في الانتفاضة الثانية الى تحقيق خسائر في صفوف العدو مماثلة لخسائر الشعب الفلسطيني.
كانت كل انتفاضة قادرة على انتزاع الاستقلال لشعب الضفة الغربية. ولكن القيادة كانت أوقعت نفسها في الفخ بسبب ضحالة التفكير وسوء التحليل وكانت كمن يضع رأسه في فم الأسد ثم يطلب منه أن يفكر بروية وهدوء وهذا أمر غير واقعي.
أوضاع العالم العربي اليوم غير مستقرة فهناك حروب أهلية في عدد منها وفي الباقي جمر تحت الرماد تكفي رياح خفيفة لإزالته واشتعال النار من جديد، ومشاكل كل قطر هي نفسها في الأقطار الأخرى، فالفقر والتخلف والمرض يزداد ويحاول الأعداء إشعال الفوارق العرقية والدينية والمذهبية لإغراق المنطقة في مستنقع أوحال لا تستطيع الفكاك منه.
ويكمن الحل الصحيح في نشوء أحزاب وظهور أفراد تؤمن بالوحدة العربية وبحكم ديمقراطي شفاف. وهذا أمر لن يكون بعيداً فقد ظهر غاريبالدي فوحد إيطاليا وظهر بسمارك فوحد الأمة الألمانية وقد حان الوقت لأن يهتدي المثقفون العرب لإبراز هذه الفكرة والدعوة لها مما يمهد لظهور أحزاب وقيادات قادرة على شق الطريق نحو المستقبل.
الفجر دائماً قادم.
إرسال تعليق