الأربعاء، 28 يناير، 2015

المفكر القومى محمد سيف الدولة: المسكوت عنه فى مملكة آل سعود

الأضواء المسلطة اليوم على السعودية بسبب رحيل الملك عبد الله، قد تمثل فرصة نادرة للتذكير بالمعلوم المسكوت عنه فى المملكة قبل ان تخبو الأضواء أو تنتقل الى قضايا وملفات اخرى فى الواقع العربى والاقليمى الممتد والمعقد.
***
لا يقتصر دور الملوك فى السعودية على خدمة الحرمين الشريفين، بل أن من أهم أدوارهم قبل ذلك وبعده، هو إبقاء الحكم داخل آل سعود، وحماية مكانة و ثروات العائلة من طمع العوام من الشعب السعودى، ومن حسد وحقد الشعوب العربية الفقيرة.
وهم يعيشون فى هذا الترف البالغ وسط عالم عربى يموج بالفقر الذى سببته عقود طويلة من الاستعمار ونهب الثروات والتقسيم والتجزئة. وهم ينأون بأنفسهم عن مشاكله واحتياجاته وقضاياه وصراعاته الرئيسية، الا فى حدود حفظ ماء الوجه.
بل انهم يقيمون جدارا عازلا حديديا حول بلادهم، فى مواجهة المواطنين العرب الحالمين بعقد عمل هناك قد يحقق لهم طفرة مالية وإجتماعية. فان منحوهم تأشيرات للعمل، فإنهم يفعلونها وكأنها يمنحونهم صكوكا لدخول الجنة. ويعكس نظام الكفيل المطبق فى السعودية والخليج حجم الخوف والعنصرية والاستعباد التى تسيطر عليهم تجاه باقى الشعوب العربية.
انهم من ألد أعداء كل أشكال ومشروعات التضامن أو الوحدة العربية، لأنهم يخشون مشاركة ثرواتهم مع باقى الشعوب العربية الفقيرة الجائعة بدعوى العروبة أو الاسلام .
ان الذين يؤمنون بوحدة الامة العربية وبوحدة الشعب والأرض والإمكانيات، ينظرون الى استئثار العائلات المالكة الحاكمة فى السعودية والخليج دونا عن باقى الشعوب العربية، على انها أخطر وأعمق ظاهرة استغلال وصراع طبقى فى المجتمع العربى.
***
وبسبب خوفهم الشديد على الحكم والعرش و الثروة، وخوفهم من الجيران والطامعين وخوفهم من كل ما هو جديد او ثورى او حتى اصلاحى، عملت العائلة على مر العقود على تفريغ موسم الحج من أهم وظائفه؛ فالحج الذى كان يمكن أن يكون بمثابة مؤتمرات سنوية للمسلمين من كافة شعوب الارض يتداولون خلالها فى شئون حياتهم وبلادهم وقضاياهم، ويمثلون اكبر جماعة ضغط فى العالم...الخ، قاموا بتفريغه من اى مضمون وحدوى او تضامنى او تفاعلى.
وفى ذات المقام، ورغم ان الجزيرة العربية هى مهبط الرسالة، وموطن الرسول صلى الله عليه وسلم، وحاملة راية الاسلام الى كل شعوب الأرض منذ 14 قرن، الا انه لا يوجد دور يذكر للمملكة منذ تأسيسها فى مجال الاجتهاد والإنتاج والابداع الفكرى الاسلامى، بل انها تحتضن نخبة من اكثر المشايخ محافظة وأكثر الأفكار رجعية، مع خالص تقديرنا واحترامنا لعديد من العلماء والمفكرين هناك.
***
والنظام العائلى الملكى الحاكم فى السعودية يعادى حتى النخاع كل ما يتعلق بالحرية والديمقراطية والعمل السياسى وتداول السلطة والمؤسسات والانتخابات والمشاركة الشعبية فى الحكم وابسط حقوق الانسان، من حيث هى بدع ضارة! وهل يوجد بلد آخر فى العالم تمنع المرأة من قيادة السيارات ؟
وبخلاف باقى المجتمعات الطبيعية، لا تنشأ الصراعات داخل العائلة، على اساس أيديولوجى أو سياسى مثل الاصلاح والجذرية، أو اليمين واليسار، او الاسلامى والعلمانى أو العسكرى و المدنى...الخ، بل ان الصراعات الرئيسية هناك، وفقا لبعض المراقبين، تدور بين الأبناء الأشقاء لأحد زوجات الملك المؤسس عبد العزيز آل سعود، فى مواجهة أبناء "ضرتها"، مثل جناح أبناء "حصة السديرى" والدة الملك الجديد سلمان والملك فهد والأمير تركي الثاني والأمير نايف. أو جناح أبناء "فهدة آل رشيد" والدة الملك الراحل عبد الله. أو جناح أبناء "الجوهرة بنت الأمير مساعد آل سعود" والدة الملك خالد. أو أبناء "ضحى بنت محمد الحسين العريعر" والدة الملك سعود و الأمير تركي الأول وهكذا.
***
والعائلة المالكة هى ايضا خادمة أمينة للمصالح الغربية منذ زمن بعيد، منذ بدايات الحرب العالمية الاولى تحت رعاية بريطانيا العظمى، ثم الولايات المتحدة الامريكية بعد الحرب العالمية الثانية. ويذهب بعض المؤرخين ان الامير عبد العزيز آل سعود، كان يتقاضى راتبا شهريا من بريطانيا ابان الحرب العالمية الاولى وما بعدها، مقابل دعمه لها فى الحرب وتفويضه للإمبراطورية فى كل ما يتعلق بالسياسة الخارجية للجزيرة العربية وفقا للمنصوص عليه صراحة فى معاهدة "دارين" الموقعة بينهما فى 26 دبيسمبر 1915 .
والمملكة مثلها كل امارات الخليج تتمتع منذ ذلك الحين بالحماية والدعم والرعاية الامريكية والغربية الكاملة للعرش ولحكم العائلة ولأمنها وامتيازاتها ونظامها.
وتحتكر شركات النفط الامريكية بترول السعودية على امتداد ثلاثة أرباع قرن. كما تقوم المملكة بدور رجل امريكا الاول داخل منظمة أوبك، فتمكنها من التحكم فى السوق العالمى، لبسط نفوذها على الحلفاء أو فرض حصارها على الأعداء والمنافسين.
وربما كان الاستثناء الوحيد، هو توظيف النفط كسلاح عربى فى حرب 1973. والذى لم يدم لأكثر من اسابيع قليلة، وهى الخطوة التى علق عليها احد المسئولين الامريكان بما معناه انه "ليس من الحكمة ان تتباهى الحملان بحلاوة لحمها امام الذئاب"!
وهو ما كان تاريخا فاصلا بين عصر الصراع العربى الصهيونى وبين عصر السلام مع اسرائيل. أو بين يسمى عصر الثورة العربية وبين عصر الثروة العربية والبترودولار. وانتقال قيادة الوطن العربى من مصر الى السعودية والخليج.
بالإضافة الى ذلك يأتى تعمير المصارف والبنوك الغربية بالثروات الطائلة للعائلة المالكة النابعة من عوائد النفط. والتى تقدر بأكثر من تريليون دولار. وهو ما يفوق الناتج المحلي الإجمالي للسعودية.
ويتصف الاقتصاد السعودى خاصة والخليجى عامة بكونه اقتصاد ريعى غير منتج. بالإضافة الى ما يشاع عن قطاع كبير من مواطنيهم من كرههم للعمل والإنتاج كقيمة انسانية فطرية. مما جعل بعض الخبراء يتنبأون بمستقبل شديد البؤس لهذه المجتمعات بعد نفاذ ثروتها النفطية.
كما تقدم المملكة دعما اضافية للاقتصاد الغربى من حيث انها واحدة من اكبر الاسواق الاستهلاكية للسلع الغربية بالغة الترف والرفاهية مثل الطائرات الخاصة واليخوت والسيارات الفارهة. وهو ما ينطبق ايضا على صفقات السلاح بالمليارات التى تكهن بالمخازن ولا تستخدمها المملكة، فهى تترك مهمة حماية امنها القومى للولايات المتحدة الامريكية.
وما يرتبط بذلك من حجبها لكل هذه الامكانيات المالية والمادية الهائلة عن القيام باى دور حقيقى فى دعم قضايا العرب القومية والتحررية فى مواجهة الانحياز والدعم الغربى الكامل لاسرائيل.
***
وتساهم السعودية مع دول الخليج فى دعم الوجود الامريكى فى المنطقة بفتحها أراضيها للقواعد الامريكية. وقدمت خدمات ومساعدات لا حصر لها لتسهيل مهمة قواتها فى احتلال الخليج 1991 وغزو العراق 2003 وما بينهما وما بعدهما وحتى الآن.
والسعودية هى صاحبة مبادرة السلام التى اعتمدتها جامعة الدول العربية فى 2002 فى بيروت، والتى تضمنت لأول مرة التزاما عربيا بالاعتراف باسرائيل ان هى انسحبت الى حدود 1967.
ولقد كان للملكة بالمشاركة مع القادة الدوليين والإقليميين دورا كبيرا فى تغيير بوصلة الصراع فى المنطقة من صراع عربى صهيونى الى صراع سنى شيعى. كما أنها من أهم الرعاة الرسميين والأساسيين لكل صراع طائفى فى المنطقة، فى لبنان او العراق او سوريا.
ولقد قامت السعودية أيضا بحكم المصالح والتداخلات، بدور كبير فى تعويق وإفشال الجهود العربية الشعبية والرسمية لمقاطعة البضائع الامريكية والأوروبية فى اطار دعم فلسطين.
بل ظهر مؤخرا قيامها بنسج علاقات خاصة ومستترة مع اسرائيل فى مواجهة عدوهما المشترك المتمثل فى التطرف والإرهاب و المقاومة، كما شهد بذلك رئيس الوزراء الاسرائيلى ووزير الخارجية الامريكى.
***
كما كانت المملكة رأس حربة اقليمي ضد الربيع العربى. وقامت بدور مركزى فى اسقاط او احتواء أو افساد غالبية الثورات العربية.
ونجحت بإصرار وعناد لا يلين فى انقاذ الرئيس المصرى محمد حسنى مبارك من ايدى الثورة المصرية. وفى انتزاع البراءة له هو وعائلته ورجاله من كل التهم الموجهة اليهم، ووضعت ذلك على رأس شروطها لدعم نظام السيسى.
***
وللمملكة مساحات كبيرة من السيطرة والنفوذ فى السياسات الداخلية والخارجية لعديد من الاقطار العربية الفقيرة، باستخدام المنح والمعونات والقروض فى تناغم وتنسيق تام مع مؤسسات الاقراض الدولى تحت رعاية الولايات المتحدة الامريكية.
ولقد استطاع أثرياؤها ان يخترقوا عديد من الاسواق العربية، والحصول مع نظرائهم من دول الخليج على امتيازات اقتصادية خاصة شاركت مع رؤوس الاموال الغربية فى ضرب الاقتصاديات الوطنية للشعوب العربية.
***
ورغم الموقف المعادى للمملكة من الفكر والثقافة والابداع والتقدم، الا ان أمراءها وأغنياءها استطاعوا رغم ذلك من فرض الاستحواز على الحصة الرئيسية فى الاعلام العربى الفضائى و الورقى، وتصدير رسائل اعلامية تابعة ومهادنة ومضللة ومتدنية. واستقطاب الآلاف من النخبة الاعلامية العربية. ورسم الخطوط الحمراء والخضراء لما يقال وما يحظر. وإبراز او حجب ما يريدوه من الشخصيات والقوى ومن الملفات والقضايا ومن الأفكار والرؤى والمواقف.
*****
إرسال تعليق