الأحد، 15 يوليو 2018

سيد أمين يكتب : عن مسألة "اللافتة" في مصر

المهم لدينا هو"اللافتة"، فإذا أردنا أن نصنع شيئا ننجزه بمجرد الانتهاء من تلك اللافتة، وكلما كبرت "اللافتة" كبرت معها عظمة الاختراع، فنحن لدينا مصنع للسيارات لم ينتج سيارة واحدة، ولدينا مصنع طائرات لم ينتج طائرة واحدة، وأنتجنا في الستينيات صواريخ بالستية عابرة للقارات بالكاد تسقط على بعد بضعة كيلو مترات من موقع إطلاقها،و......

الجمعة، 6 يوليو 2018

محمد سيف الدولة يكتب: حكايتنا مع ريالات آل سعود


Seif_eldawla@hotmail.com
توقفت طويلا أمام حالة العداء للمملكة، الواضحة فى كثير من تعليقات المشاهدين العرب على مباراة الافتتاح فى كاس العالم بين روسيا والسعودية، فكتبت التدوينة التالية معقبا على هذه الحالة:
 ((لو كنت سعوديا، لاهتممت كثيرا بتحليل ودراسة وفهم وتدارك أسباب كل هذه الكراهية الشعبية العربية من المحيط للخليج، لمملكة آل سعود، التى كشفتها الانحيازات والتشجيعات والتعليقات العربية فى مباراة السعودية مع روسيا اليوم.))
فجاءنى ضمن الردود، الرد التالى من حساب سعودى يعرف نفسه بانه: مُطبِّل للوطن .. راقص على جراح الخونة والطابور الخامس ـ الجيش السلماني الإلكتروني. اما تعليقه فكان كما يلى:
((كل اللي يكرهونا نُطف عجم وقرنّشع (لا أعلم من هم القرنشع) ولا لهم ذاك التأثير او الثقل السياسي او الإقتصادي لذلك اشوف كرههم مؤشر ايجابي، واكثر ما يميّزهم ان الريال يجيب اشرف شريف عندهم .. دولتنا تشتري ذممهم وشعبنا يشتري شرفهم.))
***
لم أتعاطف بالطبع مع انحياز غالبية الجماهير العربية ضد فريق السعودية، لأنه مهما كان موقفنا من أنظمة الحكم والحكام والعائلات الحاكمة، فان اهل المملكة سيظلون اشقاء لنا، كما ان وضع كل الشعب فى أى من بلدان العالم فى سلة واحدة هو موقفا عنصريا كريها ومزموما، ولذلك عنونت تدوينتى بما يلى: "نحب الشعوب ونكره حكامهم".
ولكن جاء تعليق عنصر اللجنة الالكترونية السعودية السلمانية، ليجيب بدون قصد على اهم اسباب المشاعر العدائية لمملكته، حين قال ((ان الريال يجيب اشرف شريف عندهم .. دولتنا تشتري ذممهم وشعبنا يشتري شرفهم.))
وهو للاسف ليس تعليقا خاصا من احد صبية محمد بن سلمان او مخبريه، وانما هو موقف واسع الانتشار داخل العائلة الحاكمة تجاه الشعوب العربية الشقيقة، وأخشى ان تمتد جرثومته الى آخرين من داخل الشعب السعودى نفسه.
ويتلخص هذا الموقف العنصرى فيما يلى: ((نحن الاغنياء وانتم الفقراء، نحن الأسياد وأنتم الأجراء، تستجدون منا المنح والقروض والمساعدات وعقود العمل. فمن أصغر اصغركم الى كبير كبيركم لستم سوى سلع نستطيع ان نشتريها ونبيعها ونتصرف فيها كيفما نشاء. ومن يتمرد منكم او يعترض، سنخرجه من جنة عطايانا.))
***
هذه فى تصورى، هى فلسفة الرؤية التى يتبناها امثال هؤلاء تجاه باقى الشعوب العربية، وهى قريبة الشبه بعلاقات الاستغلال التى تمارسها الطبقات الرأسمالية على الطبقات العاملة المشهورة باسم البروليتاريا، وفقا للأدبيات الماركسية.
ولو كان الماركسيون العرب يؤمنون بالعروبة وبوحدة المجتمع العربى وبوحدة تناقضاته وصراعاته، لاعتبروا ان استئثار بضعة مئات من ملوك وامراء السعودية والخليج بالثروات العربية دونا عن باقى الـ 350 مليون مواطن عربى، كانوا سيعتبرونها أكثر اشكال الصراعات الطبقية حدة فى المنطقة العربية. وربما قدموا الاجتهادات والتحليلات والدعوات والشعارات عن وحدة الطبقة العاملة العربية، او وحدة الشعوب العربية فى مواجهة هؤلاء.
***
ورغم ان حكام الخليج، ولا أستثنى منهم أحدا، يعيشون على الارض الطاهرة التى هى موطن رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام، وارض الحرمين الشريفين، ومهبط ديننا الحنيف الذي حرم العبودية لغير الله، وحض على إعتاق الرقاب وتحريرها، الا انهم لا يزالوا يستغلون باقى خلق الله على طريقة ملاك العبيد فى العصور القديمة والوسطى.
فمن غيرهم فى العالم يعرف نظام الكفيل، الذي لا يعدو أن يكون أحد أشكال العبودية المبطنة، والذي كان له على امتداد عقود طويلة، بالغ الأثر فى صناعة الكراهية الشعبية العربية لأثرياء النفط فى السعودية والخليج.
ولدينا فى ذلك سجلات سوداء تتضمن ملايين الوقائع والحكايات التي يرويها العائدين الى ديارهم من المتعاقدين المصريين والعرب وغيرهم عن اشكال العنصرية والاذلال والمعاناة التى يعانون منها على ايدى كفلائهم فى المملكة والخليج.
***
وما يفعلونه مع المواطنين العرب يفعلوه ايضا مع حكام الدول العربية الفقيرة، فمن منا يمكن ان ينسى ذلك المشهد المهين لكل من لديه ذرة من الكرامة، والمسيء اساءة بالغة لصورة الشعوب العربية والاسلامية لدى بقية شعوب العالم، حين هرول واحتشد كل هذا العدد من الملوك والرؤساء فى مايو 2017 للقاء وارضاء ومبايعة ترامب، هذا المقاول الامريكى العمومى، وكأنهم عمال تراحيل جمعهم له مقاول الانفار السعودي.
وما زلت أتذكر تصريح محمد بن سلمان متفاخرا كالطاووس فى عام 2015 بان المملكة العربية السعودية هى الدولة الوحيدة فى العالم بعد الولايات المتحدة الامريكية التى استطاعت فى المائة سنة الاخيرة (هكذا) ان تؤسس وتقود تحالفا عسكريا وتحشد له كل هذا العدد من الدول العربية والاسلامية فى اشارة الى التحالف الاسلامى الدولى الذى اعلنته السعودية فى 15/12/2015 ويضم 41 دولة من بينها مصر.
***
انهم يقدمون انفسهم اليوم للأمريكان وللعالم كله، بصفتهم قادة الامتين العربية والاسلامية وحاملو رايتها والمتحدثون باسمها والمتحكمون فى قراراتها وبوصلتها.
وكيف لا يفعلون ذلك وهم يرون أكبر واقوى دولة عربية فى المنطقة والتى يبلغ تعداد شعبها ثلث الامة العربية تقريبا وهى تتنازل لهم عن جزء من اراضيها فى تيران وصنافير مقابل بضعة مليارات من الدولارات.
***
لقد اصبحت هذه العائلات المالكة فى السعودية والخليج اليوم وامثالهم من الانظمة العربية التابعة المستبدة أشد خطرا على مستقبل الأمة العربية وحريتها وما تبقى من استقلالها، من كثير من اعداء الأمة التاريخيين، فالعدو المتخفى والمستتر اشد خطرا ألف مرة من العدو الظاهر، خاصة اذا تحالفا معا، وأكبر مثال على ذلك ما نراه اليوم مما يدفعونه من قرابين وأثمان فادحة للاحتفاظ بالحماية الأمريكية لعروشهم وثرواتهم، بدءا بتصفية القضية الفلسطينية والتطبيع والتحالف مع العدو الصهيونى، ومرورا بقيادتهم للحروب الامريكية بالوكالة وتمويلهم للمرتزقة والميليشيات وامراء الحروب، وانتهاء بدفع الاتاوات بمئات المليارات تحت اقدام ترامب، واغراق الاسواق بالبترول تنفيذا لتعليمات السيد الامريكى، بدلا من توظيفه كسلاح ردع فى مواجهة الضغوط الامريكية والغربية، على غرار ما حدث خلال حرب اكتوبر 1973.
***
وحتى حين قامت ثورة يناير فانها اصطدمت بعنجهيتهم منذ اللحظات الاولى حين اشترطوا خروجا آمنا لمبارك ثم انهمرت الشروط والقيود والأموال كالطوفان، الى ان نجحوا فى اجهاض الثورة؛ أتتذكرون حين حاصر شباب الثورة السفارة الصهيونية عام 2011، ثم تسربت بعض العناصر المشبوهه لمهاجمة السفارة السعودية المجاورة بإيعاز من اجهزة الامن بغرض الاساءة للثورة وشبابها وتشويه حصارهم البطولى للسفارة، فما كان من السفير السعودى وقتها الا انه اغلق السفارة واوصد ابوابها وعاد الى بلاده غاضبا، فى رسالة لا تخفى مغزاها من انكم انتم الذين تحتاجون  السعودية، اما نحن فلا حاجة لنا بكم. فاذا بغالبية القيادات السياسية حينذاك تهرول الى السعودية لاسترضائه ومصالحته واستجدائه للعودة الى القاهرة.
***
بل لقد كشفت لنا الثورات العربية فيما بعد، عن حجم النفوذ والسطوة التى يتمتعون بها فى المنطقة كلها، والتى انتصرت على ارادة الشعوب العربية وقواها الثورية والوطنية مجتمعة بكل تاريخها ونضالاتها واحزابها وتنظيماتها وكوادرها ومفكريها.
فلقد نجحوا بأموالهم ونفوذهم فى اجهاض أو احتواء أو افساد أو انحراف أو عسكرة الثورات العربية واحدة تلو الأخرى ربما باستثناء وحيد هو تونس التى لا تزال تقاوم حتى اليوم.
لقد انتصر الريال على النضال وانتصرت الثروة على الثورة كما كان يقال منذ نهاية حرب 1973.
وهى الحقيقة المرة التى أضافت عقبة كبرى جديدة أمام اى مشروع مستقبلى للاصلاح او للتغيير الثورى فى بلاد العرب. وبدون حلها، لا خلاص لنا ولا أمل فى المنظور القريب، وهى عقبة الهيمنة المالية النفطية على القرار العربى الرسمى وعلى كافة انظمة الحكم ومؤسساتها فى غالبية الدول العربية.
***
ولم يقتصر تدخلهم على اقطار الثورات العربية، وانما امتد الى بلدان مثل لبنان الذى تحكمه معادلة محاصصة خاصة منذ عقود طويلة، تحافظ على توازنه واستقراره وتجنبه السقوط مرة أخرى فى أتون الحرب الاهلية، فاذا بهم يخطفون رئيس الوزراء اللبنانى، ويمارسون اقصى انواع الضغوط المالية والاقتصادية، فى خطة لا تخفى على أحد تستهدف تفجير الوضع الداخلى.
***
حتى الرياضة المصرية لم تنجُ من اعتداءات اثرياء النفط، فنجد مسئولا سعوديا يقوم باختراق مجال الكرة المصرية بادرا ملايين الجنيهات، وحين يختلف مع ادارة النادى الاهلى يصدر بيانا مهينا يتفاخر فيه بكم الاموال التى وهبها له على طريقة ((كله بفلوسى)).
ثم يتمادى فى الثأر والانتقام، فيقوم بشراء أحد النوادى المصرية ويضخ فيه ملايين أخرى نكاية فى النادى الاهلى وفى تاريخ الكرة المصرية وعراقتها، ويجد للاسف من القامات الكروية الكبرى من يقبل عطاياه ويساعده فى تحقيق أغراضه.
***
وفى مجال الاعلام، ورغم انه من النادر جدا ان نجد مثقفا او كاتبا او مفكرا، ينتمى الى العائلات المالكة، له وزن او قيمة فكرية كبيرة، الا ان اموال السعودية والخليج تحتكر وتسيطر على غالبية منابر الاعلام العربى المرئى والمقروء، وتوظف قطاعات واسعة من الاعلاميين والصحفيين والكتاب والمثقفين العرب فى صحفها وقنواتها وبرامجها الفضائية.
وهو ما ينطبق كذلك على مجال الانتاج والتوزيع التلفزيونى والسينمائى، الذى يلتزم على الدوام بتوجهات وتعليمات ومحاذير المال السعودى والخليجى. وليس ما حدث لمسلسل "ارض النفاق" سوى مثال واحد فقط على ذلك.
***
ان أمتنا وشعوبنا الحرة الكريمة التى تحمل حضارة عظيمة، تؤمن بان الارزاق بيد الله، وانه لا اله الا هو، فاذا بمن يحكمون اليوم هذه الارض الطيبة التى أنزل فيها رسالته، يقولون لنا ان الارزاق والمصائر والمصالح بأيديهم هم.
فكيف يمكن ان تحبهم أو تحترمهم الشعوب العربية؟ وكيف يمكن أن تأمن شرهم؟
*****
القاهرة فى 6 يوليو 2018

هيام فؤاد ضمرة تكتب: صفقة العصر وطبائخها


من المؤكد أن سيكون هناك مبالغة فيما لو وضعنا أنفسنا في موقع رصد المقارنة في المواقف بين دولتي المركز الأمريكية والروسية تجاه قضايا العالم العربي في الزمن الماضي والزمن الحالي، ففي حين وضع العرب ذات زمن مضى ثقته بدولة الروس فقد خاب أمله بمواقفها اللا مبالية حين المواجهة الحقيقية بين العرب ودولة الاحتلال، في حين أن دولة الاحتلال وجدت حليفتها الأمريكية بكل ثقلها إلى جانبها عام 1973م حين مال الوضع ضدها وكانت على شفا السقوط النهائي حين عبور (الدفرسوار) في عهد السادات، فقامت أمريكا بإنزال طواقمها العسكرية داخل دباباتهم وسط أرض المعركة فيما طائراتها كانت تقوم بالتغطية والحماية وربما بضرب مواقع الجيش العربي المصري.
واليوم نشهد وقفة عسكرية شديدة الأثر تحصد الأرواح وتدك المباني بلا رحمة من الروس لنجدة رئيس دولة عربية ضد شعبه الأعزل، فهل هذا وجهاً جديداً من التغير، أم شكلا مبسطا من التعاون، فقد تراجع الروس حين الأمر كان حرباً بين جيشين مسلحين، واليوم هي تلعب وحيدة في الأجواء في مواجهة طرف غير مسلح أو تسليحه بسيط بالقياس مع ما تملكه هي من قوة. 
والعرب ما أشعرونا أبدا أنهم يتعلمون من تجاربهم واختباراتهم الماضية، فنراهم كالسائر في نفق مظلم وعيناه مغمضتان بساتر مظلم، يتخبطون وأيديهم الفارغة تمتد أمامهم، أقول هذا وأنا لا أملك في داخلي أي تحامل على أمة العرب، فالعرب في القرن الماضي كانوا كأي جهة مخدوعة بالدنيا قد فاجأتهم ألاعيب وخبائث الغرب الاستعمارية، وما كانوا مستعدين أمام مرحلة التغيير وبدء تحمل المسؤوليات لأي مفاجآت خبيثة استعمارية، وكانوا يظنون الغرب أمة حضارية الجوهر تصدق القول وتحترم المعاهدات والاتفاقيات وحقوق الآخرين؛ كالعرب تماماً، ولا تتصرف بما لا تملك ولا تمون، ولا تستغل حسن النوايا بالطعن بالظهر بخنجر الغدر وعلى هذا مدوا أيديهم للغرب، ولست أدري كيف نسوا ما فعله الإسبان بالمسلمين في الأندلس رغم توقيعهم اتفاقية مع عبدالله الأحمر تضمن سلامة المسلمين وعدم التعرض لهم هناك حتى يجدوا وسيلة لخروجهم أو يخيروا ببقائهم، فكان مصيرهم رغم التعهد المبروم بين الطرفين المجازر اللا إنسانية البشعة التي راح ضحيتها مئات الآلاف، ومحاكم التفتيش القذرة والرهيبة التي كان يعقدها الرهبان والقساوسة رجال الدين الذي يتصف بالرحمة والسلام.
الغرب الذي استغل الوضع بتحقيق انتصاره على الدولة العثمانية آنذاك، تلك التي حافظت بكل قوتها على تماسك الدولة الإسلامية كما حافظت على الدين الاسلامي، في وقت كانت فيه تواجه ظروفاً صعبة للغاية، حين كان جيشها يواجه جيوش الغرب في أوروبا ويحقق عليهم الانتصار تلو الانتصار، ليندحروا أمامهم كالفئران الهاربة من حريق، وفي ذات الوقت ما توقف فيه الطاعنون غدراً في ظهرها في أقصى غرب الدولة وفي أقصى شرق الدولة، ليشغلوها عن الاستقرار بسلام والنظر بأمور الدولة والعباد واحتياجاتهم، ووضع اللبنات في البناء الحضاري، وكل هذا كانوا يفعلونه الكائدين والمخربين بقصد إنهاكها وإضعافها.
ورغم ذلك ظلت الدولة العثمانية المسلمة تواصل البناء الحضاري لمستقبل التقدم بدليل مدها لأعظم وأطول سكة حديد في العالم في ذلك الوقت بين اسطنبول ومكة المكرمة مروراً بالأراضي التركية عرضاً، ومن ثم باتجاه الجنوب نحو العواصم ومدن الموانئ العربية حتى مكة المكرمة في نهايات القرن التاسع عشر، قبل السقوط الذريع والسريع لبلاد العرب في شبكة الصيد الاستعماري.. دول أوروبية استعمارية ما انفكت مطامعها تتواصل بدول العرب والإسلام، ولا توقف كيدها على مرِّ العصور، مستخدمة في ألاعيب خبثها كل وسائل الاحتيال وهو ديدن الضعفاء الذين يتقاوون على من هم في وضعهم الأضعف بالحيلة والغيلة
ليصحوا العرب بين ليلة وضحاها وإذا هم دولاً تقطعت أوصالها، لا يربطهم ببعض إلا تاريخ غابر، ولغة ودين، وقلوب غُلف غيّبها الجهل همها الوحيد الحفاظ على سلطة في الدول المقسمة.
وها هم بعد أكثر من مائة عام والتخريبات العظيمة قد طالت مسافات من سكة القطار العثمانية يعودون لإحياء ذات خط سكة الحديد إياه إنما بين المدن الفلسطينية المحتلة على ساحل البحر الأبيض المتوسط والمملكة العربية السعودية والعراق ودول خليجية أخرى مروراً بالأردن كنقطة توزيع على ما كان عليه الخط الذي مدته الدولة العثمانية في وقت يدعي الغرب فيه كذباً وتلفيقاً أنها الدولة المريضة متناسين مرضهم العضال في موت الضمير واصابتهم المباشرة بفيروس الخيانة والغدر، إنما اليوم يتم إحياؤه لأهداف مغايرة تماما لما كانت عليه أهداف الأمس وتحقيقا لأحد بنود صفقة العصر.
ليس هذا وحسب بل يعود من جديد إلى الصدارة مشروع قناة البحرين التي كان مفترضا تحقيقه عام 2007م، تلك القناة التي تربط البحر الأحمر من جهة خليج العقبة بالبحر الميت ومن ثم تتجه بقناة أخرى نحو البحر الأبيض المتوسط لتحقيق أهداف عديدة لسنا في محل ذكرها كلها ونكتفي بذكر هدف ربط محطات الكهرباء ومحطات تحلية المياه ومجرى مائي تجاري لثلاث دول مرة واحدة من باب الشراكة.
هي واحدة من تفاصيل صفقة العصر التي تتبناها حكومة ترامب لإرضاء حكومة رابين الاحتلالية في تأمين وضع آمن لاسرائيل في المنطقة، وتشد الخطى لأجل خلق واقع عربي مغاير لما هو الحال عليه، ولأجل هذا تجتمع القوتان الروسية والأمريكية في هلسنكي في 16تموز الجاري لبحث الأوضاع ولتقاسم الحصص على ما تعودنا من الغرب المخادع، فليس من سبب آخر يدعو لاجتماع القوتين في هذا الوقت بالتمام، خاصة لما تركه الوجود الروسي في سوريا من أثر مرض عند الأمريكان بالقضاء على ما يسمى الدولة الاسلامية.
وحسب المتوقع فيما سيجري بحثه بينهما، فمن المؤكد أنهما في البداية سيبحثان في صور علاقتهما الثنائية فيما بينهما، وفي طرق وأساليب شراكتهما في حكم العالم والتحكم بمصير دوله وحكامها، خاصة أن روسيا على وشك فتح أربع قواعد عسكرية لها في أربع دول عربية، ثم ايجاد طريقة لإنهاء الحرب في سوريا، وطريقة لإخراج بشار من الحكم بطريقة غير مهينة، ثم الوصول للاتفاق المشترك لإنهاء نفوذ ايران في سوريا ولبنان وإبعادها عن حدود دولة الاحتلال الصهيونية، وطرح مشروع صفقة العصر الترامبية على روسيا، وتقسيم حصص الفائدة يتطلب أكثر من قمة مع أكثر من طرف لدول أخرى غير روسيا همها الأول على الاطلاق ملف النازحين السوريين.
واضح جداً أن أمريكا بعدما حققت دمار الدول التي كانت عثرة في طريق تحقيق السلام مع دولة الاحتلال على طريقتها هي، تحاول اليوم إقفال كل الملفات المفتوحة للاتجاه نحو ايران، وتحاول الانفراد بالروس لاقناعهم بضرورة اقصاء ايران وأذرعها عن سوريا ولبنان، لتحقيق السلام بشرق أوسط جديد لا تدخله ايران لأنها تشكل تهديداً على دولة صهيون، ولتفرد أمامها المنافع التي سوف تجنيها من ذلك.. إن صفقة القرن هي أخطر صفقة ممكن أن تحدث في التاريخ الحديث لتسهيل احتلال اليهود لدولة فلسطين ورفض عودة اللاجئين لوطنهم ولا حتى عودة النازحين.
وتجري هناك على الهامش لقاءات مع شخصيات عربية وأخرى دولية لذات الهدف، بحيث يتم الحديث مع كل شخصية بحدود دوره ودور بلاده وإظهار منافعه من تحقيق العملية، دون أن يعرف بالتحديد ماذا يتم من اتفاقيات مع غيره، وهي اللعبة الجديدة القديمة التي اعتادت أن تلعبها دول الاستعمار الحديث كما القديم تماماً.
ومن المتوقع أن يقوم وزير خارجية الولايات المتحدة إلى بعض العواصم العربية في الشرق الأوسط بما فيها تل أبيب في أعقاب قمة دولتي المركز أمريكا وروسيا، وهذا يذكرنا بجولات كيسنجر المكوكية.
وقد سرب بعض المسؤولين مضامين صفقة القرن أنها تتضمن إنشاء (كيان) فلسطيني يضم قطاع غزة والمناطق المصنفة (أ)و(ب) وبعض المناطق المصنفة تحت البند (ج) من الضفة الغربية مع سيطرة أمنية اسرائيلية وبقاء المستوطنات على حالها وبقاء الأراضي التي تم الاستيلاء عليها عنوه من أصحابها ملكا للدولة المحتلة، وتقديم الساعدات المالية الكبيرة اتحسين الوضع الاقتصادي والبنى التحتية في فلسطين.
أما بخصوص مدينة القدس وقضية حصص المياة وأشكال السيطرة الأمنية فيقول المصدر نفسه أن الخطة تنص على تأجيل مناقشتها إلى وقت لاحق، بمعنى أنه من الجائز أن تغلق بعض القضايا تماماً، وبعضها يمنح بالقطارة.. بمعنى آخر لا تغيير عما كان مطروحاً بالسابق ومرفوضاً جملة وتفصيلاً من الجانب الفلسطيني، ليتضح بعد كل هذا أن صفقة القرن ما هي إلا هوس حماسي ضيق الأفق من الرئيس الأمريكي على أنها لا تزيد عن كونها مشروع لا عدالة فيه لإنشاء كيان فلسطيني منقوص السيادة، وليس بدولة بأي شكل من الإشكال، ولا يحق للفلسطينيين في هذه الحالة أن يقيموا حياة سياسية عادية، كما تمنع عنهم العديد من الوزارات والكثير من حرية التحرك وحرية القرار.. أي أنه حل صوري بائس لا يعدو عن كونه حالة تخدير متواصل أو مؤقت لا أحد يدرك حجم الحقيقة في ذلك إذا ما مورست خطط بديلة.
وترامب الذي أخذه الحماس بخطته الجهنمية كما أخذته عنجهيته لأبعد من امكانياته وقدراته يواجه اليوم قدرا كبيرا من الصعوبات في إقناع الأطراف على مثل هكذا حل الذي كان وما زال مرفوضاً من طرف الفلسطينيين، لكنه للغرابة الشديدة هو مقبول من بعض الأطراف العربية التي ما زالت تخفي حقيقة موقفها خوفا من انقلاب شعوبها عليها.
وهناك من الجلسات ما قد عقدها ترامب نفسه مع الفريقين الفلسطيني والاسرائيلي في واشنطن ونيويورك وبيت لحم والقدس، وجلسات أخرى جرت مع جاريد كوشنر ومبعوث الرئيس الأمريكي للاتفاقيات الدولية جيسون غرينبلات في رام الله وعمان وواشنطن،والجلسات تتواصل مع كل الأطراف المتوقع حاجتها لاتمام الصفقة، لكنه من الواضح أن إشراك فئة التجار والمحامين في المحادثات يكشف عن مخطط أكبر من المتوقع في تغيير الطريقة في عرض الحلول لإحداث التغيير بالمواقف وقبول غير المقبول.
ودعونا ندخل في معنى كلمة (صفقة) لنفهم الطريقة التي يتم بها العرض والإقناع لدى كل الأطراف.. فصفقة تعني عملية تبايع أي بيع وشراء، أو عملية مقايضة الشيء بالشيء، ولأن الصفق يذكر لصوت إغلاق الباب بقوة فيصدر عنه صوت قوي، فالصفقة سميت كذلك لأن عقد المبايعات عادة ما تنتهي بصفق الأيادي بين الشاري والبائع وهو دليل اتمام الصفقة، فكانت هذه العملية هي الصفقة، وهذا ما يحصل الآن في صفقة القرن إذ هي مقايضة لفرج المسائل المعلقة والتي باتت ترهق المتعرضين لها، ولقد تم خلق هذه الظروف من باب الضغط على الطرف العربي الفلسطيني إلى حدود اللا إنساني للقبول بالصفقة لهدف الخلاص من أزمة لا يبدو أنه من الممكن الخروج منها بدون عقد صفقة المبايعة أو المقايضة، وذكاء بعض حكام الدول أخذها لأبعد من ذلك في إقناع شعوبها أنها كانت مضطرة بقبول المقايضة لتخلص نفسها من حصار الأزمة الوهمية التي أظهرت نفسها على أنها تعايشها بكل صعوباتها.
لا أحد يمكنه أن يستوعب اللعبة الاسرائيلية التي يدعمها بكل قوته ترامب، تلك الخاصة بمدينة القدس ومحاولة جعلها كعاصمة لدولة الصهاينة المحتلين، فالقدس الغربية كانت أصلا تحت الاحتلال الصهيوني منذ العام 1948م حين تم احتلال الجزء الغربي من فلسطين، ذلك المطل على البحر الأبيض المتوسط بما فيها غرب القدس أو ما يعرف بالقدس الجديدة، وما فكرت حينها ولو للحظة اسرائيل أن تجعلها عاصمة لدولتها المنهوبة، وحين تم لها احتلال بقية المدينة بعد انسحاب الجيش الأردني من الجزء الشرقي للقدس القديمة صارت القدس مثار قضية كبرى تخلقها اسرائيل ويدعمها المسمى ترامب بهدف تعقيد محادثات السلام، هذا إن كانت فعلا ستؤول إلى سلام وهو المشكوك بأمره، لأن الخوف قد يصل مداه إذا ما تم التخلي عن القدس التي هي قضية كل العرب وكل المسلمين لقداسة القدس عند المسلمين.
لهذا وغيره كان على الفريق الفلسطيني تذكير ترامب وفريقه بمبادرة السلام العربية التي أكدت على أنه في حال انسحبت دولة الاحتلال من الضفة الغربية لنهر الأردن التي احتلتها اسرائيل عام 1967م، وتم إقامة دولة فلسطينية وتوفير وضع عادل يستند على قرار هيئة الأمم رقم 194 فإن الدول العربية والفلسطينيين سوف يقيمون علاقات جوار حسنة مع اسرئيل.
وفي الجانب الاسرائيلي فإن نتنياهو يصر أن لا عودة إلى حدود 1967م نهائياً، ولا عودة للمهاجرين الفلسطينيين إلى فلسطين أيضاً نهائياً، ولا عودة للقدس للحكم العربي بشطريها الشرقي والغربي، وأن اسرائيل قررت بعد احتلال شقيها أن تجعلها عاصمة لدولتها المحتلة لوطن الفلسطينيين.. ليس هذا وحسب بل يريد النتنياهو اعترافا عربيا بيهودية دولته المحتلة وهي النقطة الأخطر في الصفقة، إذ سيترتب عليها كما سيعرضون لاحقاً ايجاد وطن بديل للفلسطينيين، والفلسطينيون لا يبدلون طين بلادهم بجنات الدنيا وما فيها، فهو أمر مرفوض بكل الأحوال.. على أثر هذه المطالب الاسرائيلية ومحاولات الجانب الأمريكي الضغط على الطرف العربي لقبولها أوقف الفلسطينيون اتصالاتهم مع الجانب الأمريكي، ورفضوا استقبال نائب ترامب مايك بيتس لمواصلة الحوار.
واعتراف ترامب بلا أي مقدمات بالقدس عاصمة لليهود كان بمثابلة القنبلة النووية التي فجرت رفض الشارع العربي والاسلامي على حد سواء، وأثبتت انحياز الولايات المتحدة مع دولة الاحتلال، لتثبت في نهاية المطاف أنها لا تصلح البته أن تكون وسيطا عادلا لحل القضايا المعلقة بين الفلسطينيين والاسرائيليين.. وإن كان د.نبيل شعث مستشار الرئيس الفلسطيني محمود عباس للشؤون الخارجية والعلاقات الدولية وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح، يطالب بنقل عملية السلام من الرعاية الأمريكية إلى الرعاية الدولية، فهو كمن يطالب بنقل برميل النفط من جانب البركان إلى جانب بركان آخر، فالقرار الدولي تسيطر عليه الولايات المتحدة الأمريكية ومعها الدول الأوروبية الخمس المركزية، يعني بكل بساطة لكونها تملك حق الفيتو داخل هيئة الأمم، القرار المحطم لكافة الاتفاقيات التي لا تريد الوصول إليها، ولا أمل لحصول الفلسطينيون على العدالة تحت رعاية أي منهما، وبالتالي لا أظن أن مواصلة الحوار في حضور هذه التعقيدات سيكون مجديا.
وإذ تقول حكومة دولة الاحتلال حول الموضوع.. أن المنتصر وحده من يحدد الشروط وعلى الطرف الخاسر أن يقبل بأي حل يعرض عليه، هي مقولة لا أساس لها من العدل ولا يجوز أبدا استخدامها إذا ما أراد الطرفين السلام فعلاً فإسرائيل مثلها مثل الفلسطينيين هي الأخرى تعاني من جوانب كثيرة تضغط عليها وعلى أمنها كمثل الوضع الاقتصادي الذي لولا الدعم الأمريكي لانهار انهياراً شديداً، والهجرة اليهودية المعاكسة، وانقلاب اليهود أنفسهم على مصداقيتها في قدرتها على توفير الأمن.
قبول شروط نتنياهو هي ما يجعل صفقة القرن بمثابة الصفعة الهائلة للسلام في منطقة الشرق الأوسط والتخريب الحقيقي لأمن المنطقة، وعدم القدرة على احلال العدالة الإنسانية، وعدم الرغبة الحقيقية عند نتنياهو على احلال السلام نفسه... وكل صفعة وأنتم بخير

عزالدين القوطالي يكتب: حول القابليّة للإستعباد في الوطن العربي



يقال إنه كان لإبن الرشيد حاكم نجد السابق أحد العبيد يسمّى : مبيرك ( تصغير لإسم مبروك ) ، وبمناسبة زيارة مبعوث الحكومة البريطانية للمنطقة أهداه إبن الرشيد ذلك العبد كي يقوم بشؤونه خلال الزيارة التي من المفروض أن تنتهي في الكويت ... وعند وصول المبعوث البريطاني الى الكويت وهي محطّته الأخيرة قرّر تحرير العبد مبيرك جزاءا له على تفانيه في خدمته وكتب له صكّ التحرير ...
وبعد سنوات طويلة شاء القدر أن يقوم المبعوث البريطاني بزيارة ثانية الى حاكم نجد ، وكانت مفاجأة مذهلة أن يجد مبيريك مجدّدا يمارس مهامه كعبد لابن الرشيد ....
القصّة تحمل في طياتها معاني متعدّدة أهمّها أنّ العبيد أنجاس مناكيد كما يقول شاعرنا المتنبّي ، فالذي رضع العبودية من ثدي الإستعباد لا يمكن أن يفكّر في الحرية أو يهضمها حينما تقدّم له على طبق من ذهب ... وتراه بالمقابل في قمّة السعادة وهو يفترش الزبالة في إصطبلات الخنازير ويلحس بصاق سيده وهو يقول : ما أحلاه من عسل ...
بعض العبيد في بلادنا مثل السّمك لا يستطيعون العيش خارج مياه الذلّ والهوان وإن خرجوا منها عادوا إليها زاحفين بإرادتهم ودون أن يجبرهم على ذلك أسيادهم من الملوك والسلاطين ...
فئة خانعة خاضعة تربّت على السمع والطاعة وسوف تبقى كذلك الى قيام الساعة ، فلا يهمّها حريّة ولا تعنيها القضية وإنما همُّها كُلّه أن تظلّ تحت الأقدام وأن تجلد بالسِّياط وأن يعصر دمها في خدمة أسيادها وهي تنادي بنشوة ما بعدها نشوة وكـأنها في يوم عيد : هل من مزيد ؟؟؟ هل من مزيد ؟؟؟
يذكّروننا بقصة العبيد في أمريكا حيث إنقسموا الى قسمين : عبيد المنازل وعبيد الحقول ، فكان عبيد الحقول يعيشون القهر والإذلال وهم يزرعون الأرض القاحلة ويبعثون فيها الحياة فيكون جزاؤهم مزيدا من القهر والإذلال ، وكان عبيد المنازل مدلّلون يأكلون بقايا طعام حكامهم ويلبسون ملابسهم القديمة ويعيشون معهم كالحيوانات الأليفة ...
فإذا إجتمع عبيد الحقول على السعي من أجل تحرير أنفسهم ، سارع عبيد المنازل الى إخبار إسيادهم والوشاية بأندادهم ... وإذا قبض على عبد ثائر تسابق عبيد المنازل الى تسلّم السّياط والإستمتاع بجلد العبد الذي تجرّأ على رب النعمة وصاحب الأرض وما عليها .... يفعلون ذلك ليس لهدف أو حكمة ، بل لأن بقايا طعام من يدوسون عليهم بالجزمة هو عندهم أغلى من الحرية وأهمّ كثيرا من القضيّة ...
ومن المشاهد العجيبة أن الآلاف من العبيد تطوعوا للدفاع عن العبودية في سنة 1861 حينما إندلعت الحرب الأهلية في أمريكا بين الشمال والجنوب بسبب إصرار الولايات الجنوبية على إبقاء العمل بنظام العبودية رغم قرار الرئيس الأمريكي أبراهام لنكولن بحظره وإلغائه ...
نعم أيها السادة .... عبيد تطوّعوا للقتال ضدّ العبيد ، وعبيد حملوا السلاح مع الجنوبيين الذين يريدون الحفاظ على نظام العبودية ،وضدّ الشماليين الذين يحاربون من أجل حريّة العبيد...
قصّة في الحقيقة لا تقتصر على العبيد الفعليّين الذين ولدوا وعاشوا عبيدا بل تمتدّ لتشمل العبيد بالإكتساب والذين إختاروا أن يكونوا عبيدا رغم أنهم أحرار مثل القائد العسكري الأمريكي بنيديكت آرنولد، الذي كان أحد أبطال وقادة الثورة الأميركية ضدّ الإستعمار البريطاني ، ولكنّه تآمر لاحقاً على الثورة ذاتها التي ضحى من أجلها وأنضمّ إلى الجيش البريطاني العدو، وانخرط في صفوفه عام 1779، بل وأكثر من ذلك قاد بنفسه الهجوم على مواقع رفاقه السابقين...
ولو أحصينا عدد العبيد على هذه الشاكلة في بلادنا العربيّة لأدركنا بسر ودون عناء لماذا بقيت أمّتنا على هذه الحال من الذلّ والهوان ، ولماذا تجرّأ عليها الأنذال وأستباحوا أعراضها في الجنوب والشمال ...
وصدق أفلاطون حينما قال : لو أمطرت السماء حرية ... لرأيت بعض العبيدً يحملون المظلات...

الأربعاء، 4 يوليو 2018

جرائم الجنرالات في الجزائر






عين المكان - الجزائر
يعود تاريخ هذه الصورة إلى 16 جانفي 1992 بالضبط في مطار الجزائر انتظارا لوصول الرئيس الجزائري المغدور محمد بوضياف إلى مطار الجزائر حيث كان في استقباله كل حثالة في الحكم الذين كان من بينهم كما تظهره الصورة؛ من اليمين إلى اليسار الحركي الهالك العربي بلخير، وسيد أحمد غزالي أبو فراشة الذي اعترف مؤخرا بأنّه كان حركي السيستام، وأخيرا الجنرال محمد مدين المدعو توفيق هو حاليا فريق و يشغل منصب رئيس جهاز المخابرات الجزائرية منذ تاريخ 1990 إلى تاريخ اليوم
تاريخ الجزائر السري 1962 إلى 2009 محمد العربي زيتوت
منذ عام ونصف أصدر الضابط السابق في الجيش الجزائري (حبيب سويدية) كتابه " الحرب القذرة " الذي فضح فيه جنرالات الجزائر، ورصد وقائع المجازر والجرائم المنكرة التي ارتكبها الجنرالات ضد الأبرياء والجزائريين العزل، ومشاهد الاغتصاب للنساء في محاولة دنيئة لتشويه التيارات الإسلامية، فلم يجد جنرالات الجزائر ردًا على (سويدية) سوى التهديدات والمحاكمات لإصداره كتابه.

السجن عشرين عامًا

منذ أسابيع أصدرت محكمة جزائرية حكمًا غيابيًا بمعاقبة الضابط السابق (حبيب سويدية) الموجود في فرنسا حالياً، بالسجن عشرين عامًا؛ لإصداره الكتاب الذي كان بمثابة فضيحة لجنرالات الجيش، وعلى رأسهم وزير الدفاع الجزائري (خالد نزار) فقد أحدث منذ صدوره ضجة في عدة دول، تأتي فرنسا والجزائر في صدارتها، حيث أكد فيه الملازم (سويدية): أن الجيش الذي كان يعمل في صفوفه وقوات الأمن الجزائرية قد ارتكبت الكثير من المذابح التي اتَّهمت عناصر الجماعات الإسلامية –هناك- بارتكابها ضد الريفيين في الجزائر.
ووجّهت المحكمة الجزائرية اتهامات للملازم (حبيب سويدية) بأنه "سعى لإضعاف معنويات الجيش الوطني، وبث البلبلة في صفوف القوات المسلحة، من خلال توجيه اتهامات مختلقة ضده".
لم يكتف جنرالات الجزائر بهذا الحكم ولم يشف غليلهم من (سويدية) بل تم ملاحقته قضائيًا في فرنسا، حيث أقام وزير الدفاع الجزائري السابق (خالد نزار) دعوى قضائية ضده اتهمه فيها بالقذف والتشهير والمساس بشرف الجيش الجزائري ، في محاكمة فريدة من نوعها في تاريخ القضاء الفرنسي.

مقارنة بين ماسو الفرنسي ونزار الجزائري

والغريب أن (سويدية) لا يحاكم حاليًا بسبب مضمون الكتاب، وإنما بسبب تصريحات أدلى بها السنة الماضية للقناة التلفزيونية الفرنسية الخامسة ، التي تبث برامجها في الدول الناطقة بالفرنسية ، واتّهم فيها -صراحة - بعض العسكر الجزائريين بأنهم مسؤولون عن الحرب الأهلية التي تمزّق البلاد منذ عام 1992 وبأنهم ضالعون في مذابح جماعية راح ضحيتها آلاف المدنيين العزّل .
وقارن (سويدية) في تصريحاته بين ما حدث بعد إلغاء الانتخابات العامة في 1992 وما حدث خلال الثورة الجزائرية ضد الاستعمار الفرنسي (1954 ـ 1962) ، قائلاً :" لا أستطيع العفو عن الجنرال (ماسو) والجنرال (أوساريس) بسبب ما ارتكباه من جرائم أثناء حرب الاستقلال، ولا أستطيع العفو عن (نزار) أيضا" .
ومن بين الشهود لصالح (نزار)، حضر رئيس الوزراء الأسبق (سيد أحمد غزالي) وشخصيات مقربة من نظام الحكم الجزائري، بينهم صحفيون ومثقفون ، بينما حضر وزير الاقتصاد الجزائري الأسبق (غازي حيدوسي) الذي يقيم بباريس منذ أوائل التسعينات والعقيد (محمد سمرواي) وهو ضابط منشق يقيم بألمانيا ويُعتقد أنه أحد مؤسسي الحركة الجزائرية للضباط الأحرار ، للشهادة لصالح (سويدية).
وحضر الجلسلة (نزار) ، الذي يوصف على نطاق واسع بأنه الرجل القوي في النظام الجزائري –سابقًا- و صانع الرؤساء ، فضلاً عن أنه المسؤول الرئيس عن انقلاب شتاء 1992، باعترافه في تصريحات سابقة .

سويدية شاهد عيان على المجازر

مما لاشك فيه أن كتاب (الحرب القذرة) أثار صدمة كبيرة، وموجة غضب عارمة داخل الجزائر والوطن العربي،إذ كشف فيه (حبيب سويدية) عمليات نفذتها مجموعات من الجيش للتخلص من الإسلاميين، ويروي فيه ما شاهده من جرائم ضد المدنيين من قتل وحرق دبرت، حيث يبدو أن متشددين إسلاميين هم الذين ارتكبوها.
وقد أعطى الكتاب وما أثير حوله من ضجة إعلامية في فرنسا ثقلاً لمطالب جماعات حقوق الإنسان في الجزائر للتحقيق في عمليات القتل.
وفي طيات كتابه المثير يروي (سويدية) في شهادته جزءًا من هذه المأساة فيقول: (رأيت زملاء لي في الجيش الجزائري يحرقون صبيًا عمره 15 سنة، ورأيت جنودًا يتنكرون في زي إسلاميين ويذبحون المدنيين، ورأيت ضباطًا يقتلون – ببرودة- متهمين بسطاء، وضباطًا يعذبون - حتى الموت- المعتقلين الإسلاميين، والكثير من الأشياء، ما يكفي لإقناعي بتحطيم جدار الصمت ).

التخفي في جلابيب؛ لارتكاب المذابح

وكان من أبرز العمليات القذرة التي زرعت الشك في قلب (سويدية) أثناء عمله في بلدة الأخضرية ذات الميول الإسلامية لغالبية سكانها ما حصل في إحدى ليالي آيار من ذلك عام 1994م حين تلقى أمرًا بأن يواكب رجاله في مهمة عسكرية، وقد فوجئ بأولئك الضباط يرتدون جلابيب، وقد أرسلوا لحاهم كما لو أنهم إسلاميون، وفي الحال أدرك أن مهمة قذرة ستنفذ، لا سيما وأنهم كانوا يحملون معهم قوائم أسماء، وبالفعل اتَّجه الضباط الأربعة بحراسة الدورية التي يترأسها إلى قرية مجاورة، وقرعوا أبواب بعض الأكواخ ثم عادوا ومعهم خمسة من الرجال وقد أوثقت أيديهم خلف ظهورهم، وألبسوا أقنعة حتى لا يروا شيئًا، وعند الرجوع إلى موقع القيادة في بلدة الأخضرية تبين (لسويدية) أن زملاء آخرين له قاموا بمهمة مماثلة، وعادوا أيضًا ببعض الأسرى من القرى المجاورة .

عمليات قتل وتعذيب بشعة

وتم اقتياد الأسرى إلى سجن الثكنة حيث بدأت عمليات تعذيب دامت بضعة أيام، ثم انتهت بقتل الأسرى رميًا بالرصاص أو ذبحًا أو حتى حرقًا، ورميت جثثهم في ضواحي بلدة الأخضرية، وقد حضر (سويدية) عملية تعذيب وحرق لاثنين من الأسرى، رجل في الخامسة والثلاثين، وفتى في الخامسة عشرة . وهو وقد سمى في كتابه الضابط الذي سكب عليهما صفيحة النفط وأضرم فيهما النار، وكذلك الضباط الذين كانوا يتفرجون على العملية. وبلغ الاشمئزاز ذروته عندما أذاعت القيادة العسكرية على أهالي الأخضرية بيانًا يفيد أن الإرهابيين داهموا بعض القرى المجاورة وقتلوا العشرات من رجالها وألقوا بجثثهم في الطرق .
وقد دعت القيادة الأهالي إلى التعرف على جثث القتلى في مشرحة مستشفى الأخضرية وإلى استردادها لدفنها، أما الجثث التي أُحرِق أصحابها فقد تعذَّر التعرف على هوياتهم، فقد وعُدَّ أصحابها من المفقودين الذين لا يزال أهاليهم يبحثون عنهم إلى اليوم .
وإلى هؤلاء الأهالي يوجه (سويدية) الكلام فيقول: (إنني أورد هنا أسماء بعض الأسرى ممن لا تزال عائلاتهم تعدهم من المفقودين، أو من الذين قتلوا على أيدي الإسلاميين، وهم في الواقع ما قتلوا إلا على أيدي عسكر الأخضرية بناءً على أوامر صادرة من الجنرالات وهؤلاء هم الشقيقان بريطى والشقيقان بيرى وفريد قاضى وفاتح عزراوى وعبد الواهب بوجمعة ومحمد مسعودي ومحمد متاجر وجماد مخازنى ) ويؤكد: (أن هذين الأخيرين كانا بريئين تمامًا، وأنه كان يعرفهما معرفة شخصية وأنهما لا علاقة لهما البتة بالإسلاميين، فالأخ الأكبر منهما كان رب عائلة مسالمًا، يعمل في مصنع للدهان تابع للدولة، وأصغرهما كان فنانًا رسامًا، أما محمد متاجر فكان رجلاً في الستين من العمر وكان له ابنان هما – بالفعل- من المطلوبين، لذلك عُذَّب ثم اقتيد إلى ساحة الموقع، وعلى مرأى من جميع العسكريين الحاضرين بال عليه قائد الكتيبة).
ولما اعترض (سويدية) على هذه القذارة فوجئ بتوقيفه قيد التحقيق بتهمة سرقة قطع غيار، وتلك -كما يقول- كانت بداية نزوله إلى الجحيم، حيث قضى في الزنزانة أربع سنوات تعرض في أثنائها للإهانة والضرب المبرح، ولمحاولة اغتيال وعندما أطلق سراحه. في عام 1999 قرر النجاة بجلده والهرب من معسكر الاعتقال الكبير جزائر الكولونيلات) بأي ثمن كان، وهكذا كان لجؤوه إلى فرنسا .

وأخيراً .. من هو سويدية

(سويدية) ضابط شاب، ومظلي سابق في الجيش الوطني الشعبي الجزائري، تخرج في الكلية الحربية، وعمل في صفوف القوات النظامية ابتداءً من عام 1989، وشارك - على نطاق واسع- في ملاحقة الجزائريين وكاد أن يقتل، ورأى رفاقًا يسقطون، ومدنيين يذبَّحون، ومعتقلين يعذَّبون حتى الموت، وأبدى (سويدية) اعتراضًا على هذه الحرب القذرة، وتهرّب من تنفيذ عمليات قتل المدنيين، فأطاحت به الشبهات ولفقت له الأجهزة تهمة السرقة، فقضى أربع سنوات في السجون ثم عبر البحر إلى فرنسا حيث طلب اللجوء السياسي، وكتب خلال العام الماضي كتابه هذا، عن الحرب القذرة الدائرة منذ عشر سنوات بين الجنرالات والإسلاميين، والتي تسببت - في تقديره- في سقوط 150 ألف قتيل، ودمرت البنية الاجتماعية والاقتصادية والأخلاقية معًا للمجتمع الجزائري.
وخطورة الاتهامات التي يوجهها مؤلف الحرب القذرة إلى جنرالات الجيش الجزائري تعود إلى أنه يسميهم بأسمائهم، ويقدَّم وصفًا دقيقًا للعمليات القذرة التي سمع بوقوعها، أو تولى هو تنفيذها بناء على الأوامر الصادرة من الأعلى

الأربعاء، 27 يونيو 2018

زهير كمال يكتب: الأبعاد الاستراتيجية لمعركة الحديدة

كنت أضع يدي على قلبي عندما بدأ النظام السعودي مدعوماً بتحالف من بعض العرب ومعززاً ببعض الخبراء الأجانب معركة الحديدة الأخيرة .
فقد حشد النظام كل إمكانياته براً وبحراً وجواً ليحتل هذه المدينة الاستراتيجية ، هادفاً الى تضييق الخناق على حكومة صنعاء ودفعها الى الاستسلام أو حتى هرب أنصارها ومؤيديها والنفاذ بجلدهم من عاقبة شق عصا الطاعة والتمرد على إجماع المعسكر العربي المرتمي في الحضن الأمريكي سوية مع المعسكر الصهيوني.
والحق أن منظر المدرعات الفخمة وعربات الجنود المجوقلة بأعداد وفيرة مصحوبة بطائرات الأباشي المحلقة في الجو يبعث الرهبة في النفس.
وصاحب ذلك إعلام أوهمنا أن المسألة كلها هي مسألة وقت فقط يحددها زمن المسافة التي ستقطعها هذه العربات حتى وصولها الى المدينة.
كانوا على حق في ذلك، يؤيدهم التاريخ وتدعمهم الجغرافيا.
فمنطقة تهامة - جغرافياً – هي منطقة سهلية لا يوجد فيها سوى بعض الكثبان الرملية تمتد من ميدي في الشمال الى المخا ثم باب المندب جنوباً، ويصل أقصى عرض لها الى ستين كيلومتراً حيث تبدأ السلسلة الجبلية  والتي ترتفع الى معدل 2000 متر عن سطح البحر.
وتاريخياً : كان سهلاً على كل الغزاة احتلال تهامة ، فقد أقيمت ممالك ودول في تلك السهول اختار ملوكها زبيد التي لا تبعد كثيراً عن الحديدة ولكنها تبعد 25 كيلومتراً عن البحر وارتفاعها عن سطحه مائة متر يجعل حرارتها أقل قسوة . أما جبال اليمن فلم يكن باستطاعة أحد السيطرة عليها سوى أهلها.
ولهذا وضعت يدي على قلبي فسقوط الحديدة كان من المفترض أن يكون سهلاً. ولكن حدث ما لم يكن في الحسبان ، فقد ترنح الغزو وداخ وانقلبت خططه راساً على عقب ، كانت هذه أول مرة يقاوم أهل السهل غزواً لتهامتهم.
فما الذي حدث في هذا الغزو واختلف عن سابقيه؟ 
رأوا طائرات الغزو وهي تدمر بيوتهم، ورأوها تدمر البنى التحتية البسيطة التي يمتلكونها وذاقوا طعم الحصار القاتل الذي يمنع عنهم الغذاء والدواء، ورأوا مصانعهم تدمر في تهامة وترمي بهم الى البطالة والعوز، ورأوا بأم أعينهم الكوليرا والأمراض المختلفة تقتل أطفالهم ، وشاهدوا طائرات الغزو وهي تحيل أعراسهم الى مآتم.
بالنسبة لمواطن عادي لا يحفل أو يهتم بالسياسة ، هل يبالي أو يهتم بمن يحكم صنعاء؟  صحيح أنه مثل باقي أقرانه في الوطن العربي يحلم بدولة يكون له رأي في مقاليدها، دولة تخدمه ولا تكون عبئاً عليه ، ولكن كما يقول إخوته في المغرب العربي : الله غالب!
فلماذا جاءت الطائرات لتحيل حياته وحياة أهل اليمن جميعاً الى جحيم؟
لا يختلف الغزو الحالي عن سابقيه في البشاعة ، وفي السهول مثل تهامة يصعب القتال والانتصار ضد جيش منظم ومدجج بالسلاح ولكن هذه المرة كانت هناك مقاومة شرسة لم تعرفها المنطقة من قبل ، لقد حارب أهلها، وما يزالون، بأسلحتهم البسيطة ويلحقون خسائر فادحة في قوات الغزو التي لا تملك سوى انتصارات وهمية تبثها على التلفزيونات وتنطلي على الجمهور البعيد عن الساحة، فقد احتل الغزاة مطار الحديدة عدة مرات وادعوا أن الميناء على بعد خطوات ، والميناء هو هدفهم من كل هذه المعركة الأخيرة. 
ما حدث أن هناك تغيير جوهري طرأ على أهل تهامة جعل الغزو الحالي يفشل بعكس الغزوات التاريخية السابقة . هذا تغيير في الوعي وتغيير في الإرادة. فخلال سنوات الحرب تحولوا الى ساسة ينادون بالموت لأمريكا وإسرائيل ، مدركين أن المصائب كلها تأتي من رؤوس الأفاعي هناك .
وبين مقاتلين يؤمنون بقضيتهم ويدافعون عن أرضهم وبين غزاة مرتزقة دائماً ما تكون الغلبة لأصحاب القضية ، وأصبحت كثبانهم الرملية التي لم تكن تفيد في شيء سواتر يقتنصون منها عدوهم ويوقعون به أفدح الخسائر.
من المفيد هنا تحليل هذا التحالف الذي استطاع النظام السعودي تشكيله لغزو اليمن، فقد تكشفت مؤخراً واقعة المبالغ الخيالية التي صادرتها الشرطة من شقة رئيس وزراء ماليزيا السابق نجيب عبد الرازق ، هذه المبالغ التي دفعها النظام السعودي لجر ماليزيا للمشاركة، رغم رمزيتها، في حرب لا ناقة لهم فيها ولا جمل، حرب لبلاد أجدادهم ، فمعظم أهل ماليزيا من غير العرق الصيني أو الهندي ذوو أصول يمنية، وحسناً فعل رئيس الوزراء الحالي محضار محمد بإيقاف هذه المهزلة .
هناك مهزلة أخرى لن تتوقف في المستقبل القريب ويعول عليها نظام آل سعود كثيراً، وهي مهزلة إرسال الجنود السودانيين الى اليمن ، فالنظام السعودي وحلفاؤه في الغرب يبتزون الرئيس البشير بالمحكمة الدولية ، فهو مطلوب بتهمة جرائم حرب في معارك إقليمي دارفور وكردفان وهو مضطر لتلبية طلباتهم والتضحية بجنود السودان الفقراء من أجل توقفهم عن المطالبة بمثوله أمامها، وكما يلاحظ فهذه المطالبة موسمية عندما يشعرون أنه يتململ أو يريد شق عصا الطاعة ، وليس هناك أغرب من موقفه في تأييد أثيوبيا ضد مصر في موضوع سد النهضة الذي سيؤثر على السودان بنفس القدر الذي سيؤثر على مصر. وربما كان على الشعب السوداني إيقاف هذه المهزلة التي تؤثر على مصالحه وعلى فناء زهرة  شبابه.
في بداية الحرب قلت في مقال (بداية النهاية للنظام السعودي) إن الهدف من الحرب عدم السماح لنظام وطني بالسيطرة على باب المندب فهذا يضر بمصالح إسرائيل . فقضية الحفاظ على الشرعية وغير ذلك من كلمات الإنشاء لا تصرف في السياسة ، لم تكن تكشفت بعد مدى حميمية العلاقة بين النظام السعودي وإسرائيل.
والآن بعد أن أصبح اللعب على المكشوف فإن هدف الحرب ما يزال عدم السماح لليمن القوي الموحد بالسيطرة على باب المندب.  
ولكن بعد مرور هذه السنوات وبدون إحراز نتيجة تذكر ، أدرك النظام السعودي والذين يخططون له أن جبال اليمن عصية على الغزو ، وكأني بهم ينطحون رؤوسهم بالصخر. فجبالها مثل ثلوج روسيا لنابوليون وهتلر، والاستمرار في الحرب يعني المزيد من الاستنزاف البشري والمالي وسيصلون الى نقطة قاصمة للظهر آجلاً .
تقلص الهدف المعلن من تغيير النظام في صنعاء وإعادة الشرعية الى خنقه وحشره في الجبال بدون منافذ بحرية او جوية. وبتبسيط شديد خلق نموذج غزة في اليمن وترك اليمنيين يقاتل بعضهم بعضاً الى ما شاء الله. وبطبيعة الحال دعم محمود عباس اليمن الممثل في هادي أو غيره ، فلا تقوم قائمة لدولة وطنية ترعى مصالح شعبه .
تلاقت في ذلك مصالح إسرائيل والدول العربية الغنية في تفتيت الدول الفقيرة ذات الكثافة السكانية العالية وتحويلها الى أراض مشاع كما في الصومال والعراق وسوريا وليبيا.
ومن هنا كان الهجوم المكثف والمدعوم بخبراء أمريكان وبريطانيين وفرنسيين بقيادة إسرائيليين   يدعون معرفتهم بالمنطقة.
وفي حالة تحقيق الهدف بالسيطرة على الحديدة وتهامة سيعلن النظام السعودي انتهاء عاصفة الحزم أو غيرها من التسميات، سيقولون إنهم سيظلون يدعمون الشرعية في اليمن الى آخر هذا الكلام المنمق ولعل إعادة هادي ( وليس عودته) الى عدن ، والذي مر مرور الكرام في الإعلام كانت جزءً من هذا السيناريو المعد سلفاً.
يدرك أنصار الله مدى خطورة الهجمة الأخيرة والتي ستتكرر حتماً فقد قال عبد الملك الحوثي إن معركة الساحل من ميدي شمالاً وحتى المخا جنوباً مستمرة منذ 32 شهراً.
ولهذا نجد أنهم أرسلوا قادة مهمين لإدارة المعركة الأخيرة ، فمعركة الحديدة هي مسألة حياة أو موت لدولة اليمن ولمستقبلها.
أهل تهامة، هؤلاء الفقراء العراة الا من وزرة وقميص خفيف ومسلحين بالبنادق ويسهرون الليل والنهار لحماية تهامة وصد العدوان لا يدركون أنهم لا يحاربون من أجل اليمن فحسب بل إن مستقبل الأمة العربية بيدهم ، فستكون على أيديهم بداية النهاية للنظام السعودي وانتهاء هذه الحقبة المظلمة من تاريخ الأمة العربية والتي بدأت بزيارة السادات للقدس والمستمرة حتى يومنا هذا وكانت آثارها وخيمة على هذه الأمة دمرت فيها عدة دول عربية. كل طلقة يطلقونها وكل دبابة يعطبونها تقرب الأمة من تحقيق هذا الهدف.
فالمستقبل دائماً للشعوب مهما طال الزمن

محمد سيف الدولة يكتب: أكذوبة الدولة الفلسطينية فى سيناء

لقد وصل بنا التدهور فى عصر كامب ديفيد أن استبدلنا خطر ((اسرائيل الكبرى من النيل الى الفرات)) بأكذوبة أن الفلسطينيين يريدون استيطان سيناء! هَزُلَت.
***
· ان قيام السلطات المصرية بإخلاء الحدود الدولية لإقامة منطقة عازلة، بالإضافة الى قيامها بالتنازل عن الجزيرتين المصريتين تيران وصنافير للسعودية، قد دفع كثيرا من الناس الى تصديق ما يتردد عن تأسيس دولة فلسطينية على جزء من ارض سيناء بمشاركة ومباركة مصرية رسمية.
· ولكنني رغم ذلك أكاد أقطع ان الحديث عن أى نوايا مصرية من هذا النوع، هو حديث عارٍ تماما من الصحة، فعلى عكس مما يشاع، لا يوجد فى المنطقة من يقبل او يتبنى مثل هذا المشروع.
· وهو ما يستدعى تمحيصه والرد عليه، لأن مثل هذه الادعاءات تدق إسفينا تاريخيا عميقا بين الشعبين الشقيقين فى مصر وفلسطين، اذ تظهر الفلسطينيين، على غير الحقيقة، وكأنهم يتربصون بمصر فى انتظار اى فرصة سانحة للاستيلاء على جزء من ارضها الغالية. وهذا هو السبب الرئيسى الذى دفعني لكتابة هذا المقال.
· كما ان الموضوع بأكمله ليس سوى حيلة قديمة عمرها يزيد عن عشر سنوات، يستخدمها الفرقاء على الدوام للنيل من خصومهم السياسيين. كما يستخدمها اعداء الشعبين الشقيقين لإفساد العلاقة بينهما. فهى تنتمى الى حزمة الاكاذيب الشهيرة والشريرة التى تستهدف تبرير الغدر العربى الرسمى بفلسطين، مثل أكذوبة ان الفلسطينيين قد باعوا أراضيهم بأنفسهم، فلماذا نساعدهم فى تحريرها؟!
· ولقد عايشت شخصيا ومن قريب خدعة مماثلة عام 2012 اثناء العدوان الصهيونى على غزة.
· والدوافع وراء الترويج لمثل هذه الشائعات يمكن رصدها او استنتاجها والتعرف عليها وعلى المستفيدين من اطلاقها.
· كما اننا لسنا فى حاجة الى فبركة اخبارا مغلوطة للطعن فى نظام عبد الفتاح السيسى، ففى سياساته ما يكفى ويزيد مما يستوجب التصدى له ومعارضته.
وفيما يلى بعض التفصيل.
***
أولا ـ لماذا لن يقبل احد بها لا فى مصر ولا فى فلسطين ولا حتى فى (اسرائيل) ؟
· اما فى مصر، فلا أحد، كائنا من كان، ولا حتى أكثر الحكام والانظمة استبدادا وتفريطا، بقادر فيما لو أراد، على تمرير مثل هذه التنازل عن ارض سيناء.
· ولا يصح اتخاذ التنازل عن جزيرتى تيران وصنافير المصريتين للسعودية مقياسا، لعدة أسباب أهمها هو ان المصدر الرئيسى وربما الوحيد لشرعية النظام الذى يحكم مصر منذ عام ١٩٧٣ وحتى يومنا هذا، كما يروّجون له ليلا نهارا، هو تحرير سيناء من الاحتلال الاسرائيلى، (بصرف النظر عن السيادة المنقوصة فى سيناء بموجب المعاهدة)، وبالتالى يستحيل ان يفرطوا، حتى لو أرادوا ذلك، فى شرعيتهم الوحيدة.
· كما ان انتفاضة القوى الوطنية المصرية بعد التنازل عن تيران وصنافير، تبشر وتؤشر بانه فى حالة التفريط فى سيناء لا قدر الله فان المفرطين سيواجَهون بحركة مقاومة شعبية واسعة لن تلتزم بالسلمية هذه المرة. مقاومة ستتصاعد ولن تتوقف حتى تسقطهم وتقدمهم للمحاكمة.
· أضف الى ذلك ما تقوم به مؤسسات الدولة اليوم فى سيناء من مطاردة للجماعات الانفصالية (1)، فلو كانت تنوى التنازل عنها، لما كلفت نفسها كل هذا العبء والمخاطر والاموال والضحايا والشهداء، وكل هذه التنازلات لاسرائيل، ولقامت بتسليمها بقضها وقضيضها الى المعنيين بهذا المشروع ليؤسسوا عليها ما يشاؤون من اوطان بديلة.
***
· واما عن فلسطين، فان الشعب الفلسطينى بكل فصائله وممثليه وسلطاته يرفضون منذ عقود طويلة مبدأ ومشروع الوطن البديل فى الاردن، وفى سبيل ذلك ومع اصرارهم على تحرير ارضهم المحتلة قدموا مئات الألوف من الشهداء والمصابين والاسرى على امتداد ما يزيد عن ٧٠ عاما. فكيف يقبلون بعد ذلك بوطن بديل فى سيناء. فمن يسعى لترك ارضه والبحث عن وطنا بديلا لا يقاتل ويستشهد دفاعا عن وطنه الذى ينوى تركه وهجرته الى بلاد أخرى.
· ثم الم تكن غزة تحت الادارة المصرية لما يقرب من عشرين عاما 1949-1967، ومع ذلك لم يطلب فلسطينيو غزة الهجرة الى مصر أو التجنس بجنسيتها ولم يبحثوا عن وطنا بديلا عندنا.
· أضف الى ذلك ما حدث فى يناير 2008 حين اقتحم عشرات الالاف من اهالى غزة للحدود المصرية لشراء احتياجاتهم المعيشية من اسواق العريش نتيجة للحصار الذي فرض عليهم، وعادوا جميعا الى وطنهم وبيوتهم بعد ساعات قليلة، فلم يهرب احدا منهم او يطلب اللجوء او الاستيطان او التجنس فى مصر.
· والامثلة كثيرة.
***
واما عن العدو الصهيونى المسمى (باسرائيل) فيستحيل ان يسمح بتأسيس اى كيان فلسطينى (معادى بطبيعة الحال) على حدوده وخارجا عن سيطرته، خاصة وهو لا يزال يطمع فى الاستيلاء على سيناء فى يوم من الأيام، كما قال مناحيم بيجين عام ١٩٧٩ بوضوح بعد توقيع اتفاقية السلام ردا على منتقديه بالتفريط فى سيناء وهى جزء من ارض الميعاد فى الادعاءات الصهيونية، اذ قال "ان سيناء تحتاج الى ثلاثة ملايين يهودى اضافى لاستيطانها، ونحن لا نملك هذا العدد الهائل والفائض اليوم، لكن تأكدوا انه فى الوقت الذى سيتوفر فيه هذا العدد فإنكم ستجدونها فى حوزتنا فى اليوم التالى."
ان (اسرائيل) تريد سيناء منطقة عازلة خالية من البشر، سواء كانوا مصريين او فلسطينيين، فتريدها منزوعة السكان منزوعة القوات والسلاح. فهذه هى طبيعتها ككيان استعمارى متخصص فى استيطان الاراضى الخالية.
***
ثانيا ـ هى حيلة قديمة كانت تستخدمها اجهزة الامن المختلفة لشيطنة الفلسطينيين لدى الرأي العام المصرى، واتذكر انه اثناء عدوان عامود السحاب الصهيونى على غزة فى 14 نوفمبر 2012 والذي توقف بعد ثمانية ايام بعد الضغط الشعبى والرسمى المصرى، وكنت وقتها قريبا من الاحداث، ان فوجئت بشائعة أطلقتها اجهزة الدولة العميقة بان الفلسطينيين بدأوا بالفعل باستيطان سيناء، وهو ما كان كذبا بواحا.
وقامت جريدتى الوطن والمصرى اليوم بإيعاز من الأجهزة الامنية، بفتح الدفاتر القديمة واستخراج ورقة كان قد قدمها الجنرال جيورا ايلاند الرئيس السابق لمجلس الامن القومى الاسرائيلى عام 2009 يطرح فيها ضم جزء من سيناء الى غزة مقابل منح مصر مساحة مماثلة فى صحراء النقب. وهي ورقة قديمة قُتِلَت بحثا ونقاشا ايام مبارك، وحين لم تجد من يقبل بها أو يتبناها او يتخذها على محمل الجدية حتى فى (اسرائيل)، انتهى بها الحال الى ارشيف المهملات. ولكن مع ذلك قامت الجريدتان بإعادة نشرها على نطاق واسع فى وقت متزامن مع العدوان الصهيونى على غزة عام 2012، وسط حملة شعواء تستهدف شيطنة الفلسطينيين وتتهمهم بالطمع فى ارض سيناء، من اجل التشويش على التضامن المصرى غير المسبوق مع الشعب الفلسطينى.
وفى ذات حملة الشيطنة تم حينها توظيف كارثة اصطدام اتوبيس مدرسة بأحد القطارات بمحافظة اسيوط فى 17/11/2012 ووفاة ما يقرب من 50 طفلا جراء الحادث، واستخدامها فى المزايدة على من يدعمون الفلسطينيين ضد العدوان الصهيونى، بان الاولوية هى التضامن مع اطفال اسيوط واهاليهم. وكأن هناك تناقض بين التعاطف مع الضحايا فى مصر وفلسطين وفى كل مكان فى ذات الوقت.
***
ثالثا ـ من يطلق هذه الشائعة ولماذا؟
ومنذئذ، كلما فتح أحدهم أو بعضهم هذا الملف القديم المتهافت وحاول الاستشهاد بمشروع جيورا ايلاند، أسارع الى البحث عمن يريد توظيفه فى صراعاته مع خصومه السياسيين.
وبعد استبعاد واستثناء كل الوطنيين المصريين القلقين من تكرار ما فعلته السلطة فى تيران وصنافير، فان هناك عديد من الاطراف التى قد تستفيد من انتشار هذه الشائعة:
· فهناك اولا من يريد افساد وضرب العلاقات الحميمة والتاريخية بين الشعبين المصرى والفلسطينى، وعلى رأسهم بالطبع الصهاينة وحلفائهم فى مصر وفلسطين.
· وهناك السلطة الفلسطينية بقيادة ابو مازن التى تسعى دائما الى شيطنة فصائل المقاومة الفلسطينية فى غزة وافساد علاقتها مع مصر والمصريين.
· وهناك من يرى ان طرح هذا الموضوع الان قد يساعد على قبول الراي العام المصرى لأي تسوية امريكية صهيونية حتى لو كانت بدون القدس وبدون نصف الضفة الغربية طالما ابتعدت عن سيناء وارضها.
· وهناك بالطبع الجماعات الانفصالية فى سيناء، التى تريد ان تنزع الشرعية عن جهود الدولة لاسترداد سيادتها المهدورة هناك بسبب القيود الامنية فى اتفاقيات كامب ديفيد، من خلال الترويج لأكذوبة ان الجيش يريد السيطرة على سيناء تمهيدا لتسليمها الى (اسرائيل) وامريكا لتقوما بتوطين الفلسطينيين فيها.
· وهناك اخيرا ممن يعارضون السيسى، من يوظف لذلك كل الادوات والاساليب والاخبار والشائعات حتى لو لم تكن حقيقية.
الى هؤلاء الأخيرين، اوجه كلامى فى النقطة التالية والاخيرة.
***
رابعا ـ المعارضة الحقيقية لا تفبرك الشائعات وانما تمحصها:
اما عن المعارضين لعبد الفتاح السيسى وانا منهم، فان هناك قائمة طويلة من الأسباب الحقيقية لرفض ومعارضة نظامه وسياساته:
· على راسها انه تلميذ نجيب وعضو اصيل فى جماعة كامب ديفيد، وموقفه شديد السلبية من فلسطين وقضيتها ومقاومتها ناهيك عن انه قام بتعميق وتوطيد علاقته باسرائيل الى درجة غير مسبوقة، وصفتها فى أكثر من موضع بالعصر الذهبى للعلاقات المصرية الاسرائيلية.(2)
· وكذلك قام باخلاء الحدود الدولية لإقامة المنطقة العازلة التى كانت (اسرائيل) تطالب بها منذ سنوات طويلة. وكان مبارك نفسه يرفضها. (راجع مقال اخلاء سيناء مطلبا اسرائيليا)(3)
· وأيضا قيامه بالتنازل عن جزيرتى تيران وصنافير المصريتين لمملكة آل سعود وولى عهدها محمد بن سلمان، ضاربا عرض الحائط بأحكام الدستور وبالأمن القومى المصرى وبالغضب الشعبى وبحكم المحكمة الادارية العليا.
· ثم قيامه بالارتداد على ثورة يناير، واجهاض كل مكتسباتها والعصف بالحقوق والحريات والزج بكل من شارك فيها فى السجون والمعتقلات لا فرق فى ذلك بين مدني واسلامى.
· وكذلك ملف السياسات الاقتصادية والخضوع لتعليمات نادى باريس وصندوق النقد الدولى، التى أدت الى مزيد من افقار الفقراء وضرب دخول ومدخرات غالبية المصريين ودفع قطاعات واسعة جديدة من الطبقة المتوسطة الى مراتب الفقر.
· والقائمة تطول.
ومع وجود كل هذه التناقضات ومبررات ودوافع التصدى والمعارضة، فاننا لسنا فى حاجة الى اختراع وتلفيق قضايا غير حقيقية، فالحقيقة تكفي وتزيد. كما أن التلفيق او الاستسهال فى نقل اخبارا غير صحيحة يفقدنا مصداقيتنا لدى الراى العام، وهي الشئ الوحيد الذى تبقى لنا بعد ان تم تجريدنا من كل أدوات الفعل والتأثير والتعبير، انها مصداقية ثمينة وعزيزة علينا ان نصونها ونحرص عليها.
***
ولنختتم هذه السطور بالتأكيد مجددا على ان اشقاءنا فى فلسطين لا يطمعون فى ارضنا وانما فى دعمنا لنضالهم وهم يقفون وحدهم فى مواجهة العالم أجمع.
*****
الروابط :
القاهرة 26/6/2018

الثلاثاء، 26 يونيو 2018

المؤرخة ميريام جيبهارت : هكذا اغتصب الجنود الامريكان مئات الاف النساء

قام الجنود الأمريكيون باغتصاب ما يقارب من 190 ألف أمرأة وفتاة وطفلة المانية خلال الحرب العالمية الثانية.. وهذا نصيب الأمريكيين فقط دون حلفائهم .. حيث قام الجنود البريطانيون باغتصاب 45 ألف فتاة، والقوات الفرنسية 50 الف فتاة .. وهكذا !!
بالإضافة لذلك قام الجنود الأمريكان باغتصاب 3,500 فتاة فرنسية، على الرغم من أن الفرنسيين كانوا حلفاء لهم!!
يقول مايكل ميركسمولر ، وهو راهب في قرية رامساو بالقرب من بيرشتسجادن، في 20 تموز 1945، على سبيل المثال: “ثمانية فتيات ونساء تعرصن للاغتصاب، وبعض منهم أمام والديهم”.
يكتب الراهب اندرياس وينجاند من بلدة هاغ دير امبير، وهي قرية صغيرة تقع الى الشمال مباشرة من حيث مطار ميونيخ ، في 25 يوليو 1945:"كان أتعس حدث أثناء التقدم ثلاث حالات إغتصاب، واحدة منهم كانت امرأة متزوجة، وأخرى امرأة غير متزوجة والثالثة فتاة عذراء عمرها 16 سنة ونصف. ارتكبت من قبل الأمريكيين وهم في حالة سكر شديد".
يكتب الراهب الويس شيمي من مونسبرج في 1 أغسطس 1945: "بأمر من الحكومة العسكرية الأمريكية، كان لابد من تعليق لائحة على كل باب منزل تتضمن أسماء جميع المقيمين وأعمارهم ,ونتائج هذا المرسوم ليس من الصعب أن نتخيلها. 
سبعة عشر فتاة وأمرأة أحضرت إلى المستشفى، بعد أن تعرضوا لسوء المعاملة جنسيا مرة واحدة أو عدة مرات".
أصغر ضحية مذكورة في هذا التقارير كانت فتاة عمرها سبع سنوات. واكبرهم امرأة عجوز عمرها 69 عاما.
ثم نجد أناس من بني جلدتنا يتشدقون بعدل الغرب وحضارتهم ويتهمنا نحن بالإرهاب!
لا ياعزيزي، لم تقم أصلا حضارة الغرب إلا على الأشلاء والدماء، فاقرأ تاريخهم قبل أن تتحدث.
المصدر: 
– المؤرخة ميريام جيبهارت, عندما أتى الجنود
Miriam Gebhardt: When the Soldiers Came

الأحد، 24 يونيو 2018

محمد سيف الدولة يكتب: ليس لصفقة القرن اى علاقة بفلسطين


الذين يشغلون بالهم ليلا نهارا بالبحث والتفتيش والحديث عن خفايا وأسرار صفقة القرن، ويقدمون التحليلات والتكهنات ويهرولون وراء الشائعات، لا يقتربون من الحقيقة من قريب او بعيد.
فالصفقة لا تخص فلسطين ولا تتضمن بناء أى نوع من السلام الفلسطينى الاسرائيلى، ولا تتضمن بناء دولة فلسطينية على أى جزء من الضفة الغربية أو على أى جزء من سيناء او غيرهما، ولا تطرح "ابو ديس" بديلا عن القدس الشرقية، ولا تتحدث عن تبادل الاراضى، ولا تعنيها فلسطين من قريب ولا بعيد. حتى لو ورد كل ذلك فى ثرثرات مسئولين امريكان او صهاينة او عرب.
الصفقة ببساطة وباختصار هى دمج اسرائيل فى المنطقة بدون ان تعطى أى شئ للفلسطينيين، من اجل بناء وتأسيس علاقات سلام وتطبيع عربى اسرائيلى لمواجهة "اكذوبة المخاطر المشتركة" فى المنطقة المتمثلة فى ايران وداعش والاسلام الراديكالى المتطرف كما صرح بذلك ترامب ونتنياهو عشرات المرات.
ان صفقة ترامب لا تعدو ان تكون تحقيقا لحلم (اسرائيل) القديم بتحرير علاقاتها مع الدول العربية من المسألة الفلسطينية.
***
كما انه بالعقل وبالمنطق، لماذا تقبل (اسرائيل) بأى صفقة، تضطرها الى التنازل ولو عن شبر واحد من الضفة الغربية، وهى التى تستطيع ان تبتلع مزيد من اراضيها كل يوم؟
ما هى القوة أو الدوافع أو المكاسب او الضغوط أو الأطراف التى تدفعها الى ذلك؟ فى ظل حالة الوهن أو التواطؤ العربى الرسمى، التى عبر عنها بوضوح رئيس أكبر دولة عربية، حين قال "ليس بوسع مصر اليوم أن تفعل شيئا فى مواجهة القرار الأمريكى، لازم نشتغل ونكبر لكى يكون لنا تأثير".*
***
أما هذه الزيارات واللقاءات والتصريحات والدعايات التى تطلقها الشخصيات والوفود الامريكية كل يوم، فليس لها هدف سوى تمهيد الراى العام العربى لانسحاب رسمى عربى كامل من اى دعم لفلسطين، والتطبيع الكامل مع (اسرائيل) تحت ذريعة ((ها نحن قد حاولنا ان نجلب لكم شيئا ولكنكم رفضتم، فحلوا عنا واذهبوا انتم وقضيتكم الى الجحيم.))
وهو نفس السيناريو الذى قامت به مصر فى مفاوضات كامب ديفيد عام 1978، حين عقدت اتفاقيتين منفصلتين احداهما اتفاقية حقيقية تخص مصر، والثانية ورقة صورية تخص فلسطين وتعطى سكان الضفة الغربية وغزة نوعا من الحكم الذاتى تحت الاحتلال الاسرائيلى، وهو ما رفضه الفلسطينيون جميعا بقيادة منظمة التحرير الفلسطينية، فاتخذتها الادارات المصرية المتعاقبة منذئذ ذريعة للانسحاب التام من اى مسئولية لتحرير فلسطين ومن يومها والاعلام الرسمى المصرى، يعاير الفلسطينيين بأنهم قبلوا عام ١٩٩٣ ما سبق وجلبه لهم السادات عام ١٩٧٨ ورفضوه.
وهو سيناريو كان معروفا ومتوقعا، حيث أن فلسفة اتفاقيات كامب ديفيد وغايتها الاساسية هى انسحاب مصر من الصراع العربى ضد (اسرائيل) ومشروعها الصهيونى.
***
وحيث ان تكرار هذا السيناريو اليوم، لتمرير التحالف العربى الاسرائيلى الجديد وتمزيق مبادرة السلام العربية الصادرة عام 2002، يتطلب رفضا فلسطينيا قاطعا يتم شيطنته والتشهير به عربيا لاظهار الموقف الفلسطينى بمظهر المتصلب الذى لا يريد حلا، والذى يضيع الفرصة تلو الأخرى من يديه... فكان لابد من وضع السلطة الفلسطينية واى فصيل أو مسئول فلسطينى فى موقف يجبرهم على الرفض القاطع.
وهناك جاء توقيت قرار نقل السفارة الامريكية للقدس والاعتراف بها عاصمة موحدة لاسرائيل، ليستهدف بالأساس عزل الموقف الفلسطينى عن الموقف الرسمى العربى التابع على طول الخط للادارة الأمريكية، والذى على استعداد لبيع ألف فلسطين من اجل رضا وحماية ودعم الأمريكان للعروش العربية.
***
ولقد كان اول من نادى بضرورة دمج اسرائيل فى المنطقة، هو عبد الفتاح السيسى على هامش مشاركته فى اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة عام 2015، حين صرح بالنص الصريح باهمية توسيع السلام مع اسرائيل، من اجل مكافحة الارهاب الذى يهدد الجميع، فى اول تصريح لمسئول عربى يفصل بين السلام مع اسرائيل وبين اقامة دولة فلسطينية على حدود 1967.
وهو ما اعقبه مباشرة قيام كل من نتنياهو ومجلس الوزراء الاسرائيلى بتوجيه رسالة شكر رسمية لرئيس الدولة المصرية.
***
ولقد سبق أن طرحت ذات المعنى فى مقال قديم بعنوان"سلام ولكن بدون فلسطين"**نشرته فى فبراير 2017 واستشهدت فيه بالورقة التى اعدها مستشار الامن القومى الامريكى المستقيل" مايكل فلين" هو وفريق عمله، والتى تتحدث عن تأسيس منظمة جديدة باسم ((منظمة اتفاقية الخليج والبحر الأحمر)) لتكون بمثابة حلف عسكرى جديد تحت قيادة الولايات المتحدة الامريكية وعضوية مصر والسعودية والكويت والإمارات وقطر والبحرين وسلطنة عمان والأردن، تحتل فيها اسرائيل صفة المراقب، وتكون لها ثلاثة أهداف محددة هى القضاء على داعش، ومواجهة ايران، والتصدى للإسلام المتطرف. وهى بمثابة إتفاقية دفاع مشترك، يكون الإعتداء على أى دولة عضوا فى المعاهدة، بمثابة إعتداء على الدول الأعضاء جميعاً، كما ورد بالنص فى الورقة المذكورة.
***
خلاصة القول أن معركتنا الحقيقية اليوم، ليست الهرولة والتيه وراء الثرثرات والتسريبات الزائفة والمغرضة للادارات الأمريكية والاسرائيلية والعربية حول ما يسمى بصفقة القرن، وانما هى التصدى بكل ما لدينا من صلابة وامكانيات لكل ترتيبات التطبيع والتحالف العربي الاسرائيلي الجارية اليوم على قدم وساق.
*****
الروابط:



القاهرة فى 24 يونيو 2018

الأربعاء، 20 يونيو 2018

جلال الجاك يكتب: #الوطن .. #والبقرة .. #والكاهن

 

في قريش كان الكاهن يقول لعابدي الصنم : ان الصنم يطلب منكم بقرة حتى يلبي طلبكم !!! 
وطبعا الصنم لا يتكلم، ومن يريد البقرة ويستفيد منها هو الكاهن !! 
ولو قال الكاهن للناس اريد بقرة لي لما أعطاه اياها أحد , لذلك تكون الحيلة بإيجاد صنم يعبده الناس ويقدسونه ويموتون في سبيله ويعظمونه ... 
ثم يتصدر الكاهن الحديث باسم الصنم .. ويدعو الناس لتقديس الصنم وتعظيمه .. 
حتى إذا طلب من عابدي الصنم شيئا باسم الصنم , دفعوه للكاهن وهم فرحون بل ينتظرون من الكاهن ان يخبرهم بأن الصنم قد تقبل عطاءهم !!! 
قبل الحرب العالمية الثانية .. وفي خطاب لهتلر قال أنه سيصنع للالمان إلها يعبدونه في الارض بدل الله !! , إنه الوطن الالماني .. في سبيله يموتون ومن أجل عزته ورفعته يضحون !!! 
طبعا الوطن وثن معبود من دون الله كالـــصنم .. لا ينطق. ومن يتحدث باسم الوطن هم السياسيون الذين يمثلون الكهان بالنسبة للصنم ... 
وعندما يطلبون من الناس التضحية للوطن فهم إنما يطلبون من الناس التضحية من أجلهم ومن أجل بقاء سلطانهم أسيادا على بسطاء الناس ... 
والناس العابدة للوطن فرحة .. 
تموت في سبيل الوطن فيلقي عليها السادة اسم (شهيد الوطن) ..، بينما السادة لايموتون في سبيل الوطن ولا يجعلون ابناءهم يموتون في سبيل الوطن .. 
لانهم هم الوطن .. 
ومن أجلهم يموت عابدو الوطن .. 
تسمع دائما كلمات ضخمة مثل(خزانة الدولة - ممتلكات الدولة - أراضي الدولة - ھیبة الدولة – رئیس الدولة ) 
ویموت الجمیع كي لا تسقط الدولة .. الدولة .. الدولة .. الدولة . 
ولا یوجد أحد یسأل نفسه: ما ھي الدولة ؟!!! .. ما ھذا (المسمى الاعتباري) المقدس الذي تنسبون إلیه كل شيء ؟ 
ومن حقه أیضا أن یسلب منكم كل شيء : دینكم .. أرواحكم .. كرامتكم .. لقمة عیشكم !! 
ما هو ھذا الوثن المقدس الذي تطلبون من الناس أن تجوع لیشبع ھو؟ 
وتتقشف لینعم هو ؟؟ 
وتموت لیعیش هو ؟؟ 
وتُھان من أجل أن یحفظ ھیبته ؟ 
في الحقیقة: 
الدولة ھي"وثن وھمي"، 
تدعي وجوده مراكز قوى(الطاغوت) المغتصبة لسلطة الله, والمستبدة بعباد الله، حتى تتستر وراء اسمه، بینما كلمة "الدولة" لا تعني عندھم في الحقيقة إلا "سلطتهم" ومراكز قوتهم !! .. 

وحتى یتقبل الناس فكرة الخضوع والإذعان لھم فھم یدّعون دائما : أن كل ما یفعلونه لیس لأنفسھم واسرهم، بل من أجل الدولة ومصلحة الوطن ". 
یأخذون أموالك ویسرقون حقوقك ثم یدعون أنھم أخذوھا لأجل أن یوفروا أموالا للدولة ومصلحة الوطن، 
یھینونك شر إھانة ویستحلون دمك ثم یدعون أنھم یفعلون ذلك حفاظا على ھیبة الدولة ومصلحة الوطن، 
یستغلون الجنود في حفظ كراسیھم وسلطتھم ویزجون بھم في مواطن الموت ثم یدعون أنھم یحمون الدولة والوطن !! 
إذ لو قالوھا صراحة: (نحن نقتلكم ونھینكم ونسلب اموالكم لأجل سلطتنا) لما تقبلھا أحد ! 
ثم إذا أرادوا أن یضفوا مزیدا من التقدیس والتعظیم على ھذا الوثن سموه باسمه الوطن المقدس، 
* على سبيل المثال فى مصر يجعلون الشعب يردد وراءھم:- 
"نموت نموت وتحیا مصر ، 
نحن فداء لمصر ، 
عاشت مصر حرة ... ". 
إذا كان مطلوباً من الشعب أن یموت لتحیا مصر ؟ 
فلنا ان نتساءل: ماهى مصر حتى يموت الشعب ويسجن ويهان من أجلها ؟!! 
إذن فمصر لیست الشعب ... ھل ھي الأرض ؟!! 
إذا كانت الارض .. فمن وضع حدودها ؟؟ 
وهي حدود تتغير على مر التاريخ والثابت الوحيد هو الاسم فقط ؟؟، 
بل معظم حدود الاوطان الحاليه وضعها المستعمرون (الانجليز والفرنسيون) ولم يصنعها جدي وجدك !!! 
ثم هب أننا إتفقنا على حدود الارض ... 
فھل الأرض ھي التي تمتلك الناس أم الناس ھم الذین یملكونھا ؟؟ 
إنكم يا سادة لا يملك معظمكم شقته التي يقطن فيها , ومن ملك ارضا او شقة فانه يدفع عليها ضرائب لدولته وكأنه يستأجرها من رئيس الدولة وحزبه وحكومته !!! 
بل جميعنا يدفع في أرض الوطن ثمن قبره الذي سيدفن فيه !!! 
فأين هي أرضكم التي تموتون في الدفاع عنها ؟؟ إنها "أراضي الدولة" لا أرض الامة، 
أراض يوزعها كاهن الدولة (رئيس الدولة) على أعوانه واتباعه ليملك ولاءهم له ويعطيها لرجال الأعمال الفاسدین والمستثمرین الأجانب ليتكسب هو وحاشيته من منافعها كما تكسب كاهن قريش من البقرة ؟ 
إذا فالدولة اوالوطن ھي لیست الأرض !!! 
فما المتبقى من معنى الدولة اوالوطن ليموت الناس دفاعا عنه ؟!!! 
المتبقي يا ساده من مفهوم الدولة او الوطن ھم ببساطة: أصحاب السلطة ومراكز القوة !. 
وأنت مطلوب منك أن تجوع ، وتتقبل الإھانة ، وتموت من أجل بقاء سلطتهم ونظامھم ، 
من أجل أن تحقق مصالحھم في استمرار حكمھم، 
ھذه الفكرة العلمانية الشيطانية الصنمیة الوثنية للدولة .. تتم تحت اسم الوطنیة، فالوطنیة التي یریدون زرعھا في اذهان الناس معبوداً من دون الله تأليهاً وتقديساً وتعظيماً ، ما هي إلا خضوع لسلطتھم واطماعهم بشعارات زائفة , ويجعلون شريعتهم الوضعية العلمانية مكان شريعة الله حتى يسهل عليهم استعباد الناس المنتسبة الى الاسلام , ويتقبل الناس دين الملك وشريعته . 
أما في دين الإسلام: 
فالإنسان ھو محل الاھتمام، 
والحاكم هو خادمهم ، 
والمجتمع كان ھو المركز الذي تدور السلطة حوله، 
لذا كان الحاكم عند المسلمین الأوائل یسمى"أمیر المؤمنین" ولیس أمیر الدولة 
وكان یتلقى بیعات الناس عن رضاً ، 
والبیعة عقد بینه وبین كل فرد في رعیته، 
والخزانة ھي"خزانة المسلمین" أو"بیت مال المسلمین" ولیست وزارة مالية الدولة!، 
والمصالح"مصالح المسلمین"، 
والأراضي ھي"أراضي المسلمین" فمن أحيا أرضا مواتا فهي له ، 
كل شيء مرتبط بالبشر وینسب للبشر، والبشر هم من يملكون الارض . 
الجمادات سُخرت للأحیاء ولیس العكس ! .. 
المجتمع بكل أفراده في الاسلام ھم محل الاھتمام، 
ھم القوة، 
ھم المركز, 
والله قد سخر الكون وشريعته لخدمة الانسان والحفاظ على ماله وعرضه ودمه ، 
في مقابل شرائع بشرية جعلت الرئيس وحاشيته هم المركز , وسخر الحاكم شريعته لخدمته وخدمة حاشيته منتهكا أموال وأعراض ودماء عابدي الوطن
...........................
*كاتب سوداني 

السبت، 16 يونيو 2018

محمد سيف الدولة يكتب: تأميم الفقراء

 Seif_eldawla@hotmail.com
ليس التأميم اجراءً تتخذه الدول والانظمة فى مواجهة الأغنياء فقط، على غرار قرارات التأميم التى تصدرها الانظمة الاشتراكية او تلك التى اصدرها جمال عبد الناصر فى يوليو ١٩٦١.
وإنما هناك انواع أخرى من التأميم أشد قسوة من ذلك بملايين المرات، مثل تأميم الدولة لدخول ومدخرات عامة الشعب من الفقراء والطبقات المتوسطة.
وهو ما فعلته السلطات المصرية فى السنتين الماضيتين، تحت عنوان الإصلاحات الاقتصادية حين قامت بتعويم الجنيه ورفع الدعم ورفع الاسعار تنفيذا لتعليمات صندوق النقد الدولى.
***
ففى حالة الأغنياء، يتم استيلاء الدولة على ثرواتهم سواء كانت شركات أو مصانع او مزارع أو أراضى او عقارات او ارصدة مالية فى البنوك او اسهم فى البورصة..الخ.

اما فى حالة غالبية المصريين اليوم فلقد تم تأميم ما يقرب من ٨٠ ٪ من دخولهم ومدخراتهم ان وجدت.
فاذا افترضنا ان مواطنا مصريا كان دخله ١٠٠٠ جنيها فى الشهر، عام ٢٠١٦ فان القيمة الفعلية لدخله اليوم قد اصبحت حوالى ٢٣٠ جنيها.
وتفصيل ذلك، انه اذا كان التعويم قد أدى الى خفض قيمة الجنيه امام الدولار من ٨ الى ١٨ جنيه للدولار الواحد، فان هذا يعنى ان الألف جنيها القديمة قد صارت قوتها الشرائية 444 جنيها جديدا.
فاذا علمنا أن دخله قد تقلص مرة أخرى بعد رفع الاسعار على امتداد العامين الماضيين بنسبة تقترب من ٩٠ ٪، حيث ارتفع، على سبيل المثال، سعر بنزين 92 من 3.5 جنيه عام 2016 الى 6.75 جنيه فى ثانى ايام عيد الفطر المبارك الموافق 16 يونيو 2018 !
فانه بحسبه بسيطة ستتقلص القوة الشرائية للجنيه مرة اخرى من واحد الى 0.52، ليتقلص وينكمش دخل المواطن المقهور من 444 جنيه الى 231 جنيه.
وبمعادلة واحدة بسيطة لمن يهوون الرياضيات فان مرتبه قد تقلص كالتالى :
 1000 ج × 8/18(تعويم) × 3.5/6.75 (اسعار) = 230 جنيه تقريبا
***
اى ان ٧٧٪ من دخول ومدخرات المصريين قد انتقلت من ذممهم المالية الى خزائن الدولة (بالغاء الدعم ورفع الاسعار)، او الى خزائن الاقتصاد العالمى ممثلا فى شركات متعددة الجنسية (بتعويم الجنيه امام الدولار).
فماذا يمكن ان نسمى ذلك سوى انه عملية تأميم بامتياز، تصادر بموجبه الدولة ٧٧ قرشا من كل جنيه يتحصل عليه المواطن، هذا بالطبع بخلاف الضرائب والتأمينات والذي منه وآخرها ضريبة القيمة المُضافة.
***
لقد جرى العرف ان يرحب أنصار الفقراء من المؤمنين بالاشتراكية او بالعدالة الاجتماعية بتأميم ثروات كبار الرأسماليين الذين يستأثرون بثروات ومقدرات البلاد ويمتصون عرق ودماء غالبية الشعب.
اما تأميم الفقراء على طريقة صندوق النقد الدولى واتباعه من السلطات والانظمة الحاكمة فى مصر والاردن وعديد من البلدان الفقيرة، فانه لا يعدو ان يكون بمثابة عملية تصفية واغتيال اقتصادى وطبقى فى وضح النهار، تجرى على قدم وساق فى حماية القهر والاستبداد السياسى.
*****
القاهرة فى 16 يونيو 2018