الأربعاء، 28 يناير، 2015

منير شفيق يكتب: في ذكرى ثورتَيْ تونس ومصر

في مثل هذه الأيام قبل أربع سنوات انتصرت الثورتان التونسية والمصرية بالإطاحة بكلٍ من زين العابدين بن علي وحسني مبارك على التتالي. وبدا كما لو أن موجاً ثورياً شعبياً راح يتململ من المحيط إلى الخليج وكان الشعار الذي ساد وشاع هو شعار "الشعب يريد إسقاط النظام".
لا شك في أن مجريات الأحداث في كل من تونس ومصر، كما السرعة التي حُسِمَ فيها الصراع بتحقيق مطلب إسقاط النظام، جاءت مفاجئة للجميع، وأولهم الشباب الذين بدأوا التظاهر إذ لم يتوقعوا أن تتحوّل تظاهراتهم التي لا تتعدّى المئات أو آلاف في أكثر التقديرات تفاؤلاً، إلى أنهار من مئات الآلاف والملايين.. ثم تتحوّل إلى ثورة بعد أن فشلت الأجهزة الأمنية في كلا البلدين في قمعها. فأوكل أمر تفريق الحشودات إلى الجيش.
وبعيداً عن تفاصيل الحالتين التونسية والمصرية تدّخل الجيش بعد أن أصبح من غير الممكن أن ينجح حيث فشلت الأجهزة الأمنية التي كانت تفوقه عديداً وخبرة، فاتجهت قيادتاه إلى طلب التنحي من الرئيس وبهذا حُسِمَ الصراع في مصلحة الشارع من ناحية إسقاط رأس النظام، وأُعلِنَ عن انتصار الثورتين ودخول كل من مصر وتونس مرحلة انتقالية لإحلال نظام جديد مكان النظام الذي سقط.
في تفسير الانتصار السريع للثورتين التونسية والمصرية لا بدّ من أن يُلاحظ عاملان أو ظرفان سمحا باندلاع الثورتين وانتصارهما.
الأول: حدوث اختلال كبير في ميزان القوى العالمي والإقليمي مع نهاية العام 2010 تمثل في تراجع كبير للسيطرة الأمريكية نتيجة فشل إدارة جورج دبليو بوش في مشروع بناء شرق أوسط كبير للسيطرة الأمريكية نتيجة فشل الاحتلال العسكري الأمريكي للعراق بفضل ما واجهه من مقاومة وممانعة داخلية، وفشل حربَيْ العدوان الصهيوني –الأمريكي على كلٍ من لبنان تموز/يوليو 2006 وقطاع غزة 2008/2009، وقد تَوّج ذلك باندلاع الأزمة المالية العالمية 2008. وقد صاحَبَ ذلك بروز قوى دولية وإقليمية منافسة: روسيا والصين والهند والبرازيل وتركيا وإيران وجنوبي أفريقيا.
هذا الاختلال في ميزان القوى العالمي الذي تمثل من خلال التراجع الكبير للسيطرة الأمريكية عالمياً وإقليمياً أدّى إلى اختلال هام في قوّة محور الاعتدال العربي وهيبته. وقد كان راهنَ خلال العقد الأول من القرن الواحد والعشرين على نجاح المشروع الأمريكي للشرق الأوسط الجديد كما على نجاح حربَيْ العدوان الصهيوني على كلٍ من لبنان وقطاع غزة. الأمر الذي زعزع أنظمة المحور المذكور ولا سيما مصر حسني مبارك وتونس زين العابدين بن علي.
هذا العامل أو الظرف العالمي – الإقليمي – العربي أوجَدَ المناخ المناسب لاندلاع ثورات. لأنه أدّى إلى زعزعة النظام العربي الذي تأسّس منذ نهاية الحرب العالمية الأولى، وتكرّس بعد نهاية الحرب العالمية الثانية، وكاد أن يتكرّس أكثر لو نجح مشروع إقامة نظام عالمي جديد أحاديّ القطبية بعد انهيار الاتحاد السوفياتي 1991 (وقد فشل فشلاً ذريعاً خلال عهدَيْ جورج دبليو بوش).
أما العامل الثاني، أو الظرف المناسب لنجاح الثورتين التونسية والمصرية، فقد تمثل في شيخوخة النظامين وفقدانهما تلك القوّة التي تمتعا بها طوال الثلاثة عقود تقريباً. إن شيخوخة النظام، واضطراب القدرة على الحكم يشكل شرطاً أساسياً لاندلاع الثورة وانتصارها. فالكل يذكر أن نظامَيْ حسني مبارك (على الخصوص) وزين العابدين بن علي كانا يبحثان عن التوريث. أي كان النظامان يستعدان لتسليم قيادة البلاد لرئيسين جديدين.
إن التقاء الاختلال في ميزان القوى العالمي والإقليمي- العربي وشيخوخة كل من النظامين يسمحان بتفسير اندلاع الثورتين وانتصارهما. ويسمحان بتفسير الدور الذي لعبه الجيشان المصري والتونسي ولا سيما الجيش المصري الذي لم يكن راضياً عن مشروع حسني مبارك لتوريث جمال مبارك.
وكذلك يسمحان بتفسير عجز أمريكا عن التدخل لإنقاذ أهم حليفين لها ويسمحان بتفسير الارتباك العام الذي أصابَ دولاً كثيرة، كبرى وإقليمية وعربية، في التعاطي مع الثورتين المصرية والتونسية وقراءة أبعادهما وتداعياتهما.
يكفي أن نقارن كيف كانت أمريكا تتصرف عندما ما كانت صاعدة وفي عنفوان هيمنتها. وهنا يحضر على سبيل المثال ما حدث في إيران في أوائل الخمسينيات حين أطاحت بمصدّق. ولم تسمح بزعزعة نظام الشاه أو سقوطه.
ولعل ملاحظة أهمية حدوث اختلال في ميزان القوى العالمي والإقليمي على حدوث ثورة ونجاحها، هو ما حدث عندما هُزِمت أمريكا في فييتنام 1976 وأخذت بالتراجع أمام مدّ سوفياتي وصل إلى قلب الأوضاع في أفغانستان وامتدّ إلى أفريقيا وأمريكا اللاتينية وآسيا والبلاد العربية. ففي هذه اللحظة من اختلال في ميزان القوى العالمي والإقليمي تشكل ظرف مناسب لنجاح الثورة الإسلامية في إيران، حيث أيضاً توافقَ هذا الاختلال مع شيخوخة نظام الشاه. وهو ما يُفسّر عجز أمريكا عن التدخل لإنقاذ الشاه. مما دفع البعض إلى التجني على الثورة الإسلامية باتهامها أن أمريكا كانت راضية عنها كما حدث في اتهام الثورتين المصرية والتونسية حيث فُسِّر العجز وعدم القدرة على التدخل في ظرف محدّد، بأنه تشجيع للثورة.
لهذا يمكن تفسير اندلاع عدد من الثورات الكبرى المعاصرة ونجاحها بملاحظة الاختلال في موازين القوى العالمية والإقليمية ودخول النظام المعني بمرحلة الشيخوخة. وهذا طبعاً لا يُقلل من أهمية الدور الذاتي للثورات وقياداتها في تأمين النجاح والانتصار. ولكن هذا العامل له حديث آخر وفقاً لكل حالة من حالات الثورة.
عندما تندلع تظاهرات شعبية وتتحوّل إلى مئات الألوف أو الملايين وتُطيح برأس النظام وتدخل مرحلة انتقالية من أجل تحقيق أهداف الثورة، يصح أن تُسمّى ثورة لأنها تكون قد أسقطت النظام السابق الراسخ ووضعت البلاد على أعتاب مرحلة انتقالية، أو أعتاب تغيير، لتأسيس نظام حكم جديد. فهي تحمل لقب ثورة عن جدارة، بغض النظر عما سيتلو من تطوّرات. فالثورة تُحدَّد بما أنجزته ولا تُحدَّد بما سيحدُث لاحقاً. والذي سيحمل بدوره الوصف الذي يليق به أكان ثورة جديدة، أم كان حرباً أهلية وفوضى، أم كان ثورة مضادة، أم كان حالة مركبة بين هذا وذاك.
هنالك من يُعطي تعريفاً للثورة لا ينطبق إلاّ على ثورة معينة تحمل سمات محدّدة، وهو بهذا يُخرِجُ عشرات الثورات من تعريفه، بما في ذلك الثورات التي تفشل. فما يجمع تعريف الثورة إنما هو تعريف عام وفضفاض يشمل حتى الثورة التي تفشل، مثلاً ثورة الكومونة في باريس 1870 أو ثورة 1905 في روسيا أو ثورة خرداد 1963 في إيران، ومن ثم ما من شعب إلاّ وله ثورات ناجحة وأخرى فاشلة ولكنه أصرّ على تمجيدها واعتبارها ثورة كذلك.
إعطاء تعريف للثورة بأنها انتصرت، كحالة الثورتين المصرية والتونسية، لا يرتبط بالمآلات اللاحقة، ففي الواقع هنالك ثورات آلت بعد انتصارها إلى فوضى ومقاصل ثم إلى إمبراطورية كما حدث مع الثورة الفرنسية الكبرى بعد 1789 أو كما حدث مع ثورة كرومويل في إنكلترا 1864، أو إلى حرب أهلية لمدى سبع سنوات كما حدث مع الثورة البلشفية في روسيا 1917، أو تحوُّل قيادتها من لينين إلى ستالين 1924.
ولهذا فإن الذين يهزأون من ثورَتَيْ مصر وتونس بسبب ما عرفناه من تطورات أو بسبب ما آلت إليه الأوضاع العربية في أكثر من بلد عربي، وبروز ظواهر سلبية أو دموية أو تكفيرية، أو ما يمكن أن يحدث من تفتت وحروب أهلية، فهؤلاء يحكمون على الثورة بمآلات معينة، فيهزأون منها أو يُشككون بها ويُسقِطونَ عنها صفة الثورة. وهم بهذا على خطأ. لأن المعيار الذي استندوا إليه يُسقِط سمة الثورة عن أغلب ثورات العالم. فكم من ثورة سقطت في الفوضى والحروب الأهلية، ولم تتبع مباشرة بالنتائج المرجوة.
من هنا يجب أن تبقى ذكرى ثورَتَيْ مصر وتونس، وما يدخل في سياقهما من ثورات شعبية سلمية، حيّةً تستحق كل تمجيد وإكبار لما أنجزته، ولما فتحته من آفاق عراض بعضها أُغلِق، وبعضها أُبعد، وبعضها ما زال مفتوحاً على المستقبل. فما أنجزته ثورتا مصر وتونس كان عظيماً، إذ طُويَ عهدان حملا إلى جانب الاستبداد والفساد تبعية للخارج، وتواطؤاً على المقاومة مع الكيان الصهيوني في حربَيْ 2006 في لبنان و2008/2009 في قطاع غزة. وهو ما يجعل طيّ صفحتيهما إنجازاً ثورياً كبيراً، فمرحى وتحية لهما من ثورتين كُبْرَيَيْن، وانحناءة إكبار لشهدائهما وجرحاهما وللأسر المكلومة ولكل من بذل دماً وجهداً في انتصارهما.
إرسال تعليق