الخميس، 6 نوفمبر 2014

توفيق بوعشرين : من المسؤول عن شيطنة الإسلاميين؟

كاتب وصحفي مغربي، رئيس تحرير جريدة "أخبار اليوم" المغربية. 
الإعلام الغربي مسرور بهزيمة حزب النهضة الإسلامي في الانتخابات أمام "نداء تونس". والديبلوماسيون في أوروبا يتنططون فرحاً لقدرة حزب علماني، يقوده شيخٌ على حافة الغروب، من هزيمة حزب أصولي في انتخابات مفتوحة، من دون تزوير ولا انقلاب ولا تعليق للعملية السياسية. ووكالات الأنباء العالمية مهتمة كثيراً بالنتيجة، وبردود فعل راشد الغنوشي الذي أقرَّ بالهزيمة، وهنأ خصمه. الجميع فوجئ من ردة فعل غير معتادة في هذه المنطقة، حيث الرابح يأخذ كل شيء والخاسر يفقد كل شيء.
لعقود، سادت القناعة في أوروبا وأميركا أن اليساريين والليبراليين وعموم العلمانيين، في العالم العربي، لن تقوم لهم قائمة أمام المد الأصولي الذي يستحوذ على القاعدة الاجتماعية الفقيرة والمتدينة والغاضبة، وأن الحل هو الرهان على الأنظمة السلطوية، لأنها الذراع الواقي من آفة الأصولية الدينية التي لا تحب الغرب، ولا ترى أن مصالحه يمكن أن تتعايش مع مصالحها. الديمقراطية آلية صالحة لكل زمان ومكان، إلا في العالمين، العربي والإسلامي، بحسب منظّري اليمين الأوروبي والأميركي، لأن هذه الديمقراطية تلد من بطنها عدواً لها. لهذا، لا داعي لزراعة هذه النبتة في الصحراء العربية.
كيف سقط الغرب، بمراكزه العلمية ومؤسساته السياسية وإعلامه القوي وأجهزة مخابراته المطلعة، في هذا الفخ، وأصبح يرعى الاستبداد باسم الخوف على الديمقراطية من أعدائها، وينظّر للاستغناء العربي من القاعدة الديمقراطية؟
ثلاثة تفسيرات لهذا المأزق الذي وضع الغرب نفسه فيه، ووضع معه مستقبل الانتقال الديمقراطي في البلاد العربية في أزمة كبيرة. أولها التفسير التقليدي أن للغرب مصالح، وليس له مبادئ خارج حدود دوله، فلا يخجل من دعم الاستبداد إذا يخدم مصالحه ويرعى امتيازاته، ويضمن تدفق النفط إلى مصانعه، ويبقي الأسواق مفتوحة أمام منتجاته، وإن تناقض هذا الاستبداد مع قيم الحداثة والتطور. ويعطي هذا التفسير مثالاً ملموساً بعلاقة الولايات المتحدة مع السعودية، حيث تدعم واشنطن نظاماً يناقش أحقية المرأة في قيادة سيارة في القرن الحادي والعشرين.
يقول التفسير الثاني إن اليمين المسيحي الإسرائيلي، النافذ في مراكز قرار عدة في أميركا وأوروبا، خطف العقل الاستراتيجي والسياسي في الغرب، بخصوص هذا الموضوع، وهو الذي يشوه صورة الحراك العربي وثوراته ونضالاته لصالح إسرائيل والاتجاهات المسيحية المتعصبة، والتي لا تطيق أن ترى زواجاً محتملاً بين العرب والديمقراطية، لأن ذلك يكسر الصورة النمطية التي تسوقها عنهم في العالم. لهذا، لا تتوقف عملية شيطنة الإسلاميين في الغرب، ونقل كليشيهات مضللة عن الشرق الخامل سياسياً، والذي لا يلد إلا الأصوليات المتشددة في طبعاتها المتعددة، كلما أتيحت له الفرصة، وذلك بفعل تأخر ثقافي بنيوي مزعوم، وبفعل فشل مهمات الإصلاح الديني، فشعوب العالم العربي، حسب هؤلاء، لم تخرج بعد من القرون الوسطى الأوروبية قبل خمسمائة عام. إذن، الحل هو دعم النخب المستبدة العلمانية، لأنها أقل ضرراً من مفاجآت صندوق الاقتراع. 
يعيد التفسير الثالث الموقف الغربي المتردد في دعم مسار التحول الديمقراطي في العالم العربي إلى عامل ذاتي لدى الحركات الإسلامية نفسها، والتي لم تنجح في الدفاع عن قضيتها، ولا اهتمت بتشكيل رأي عام في الغرب، يدعم مطالبها، وينحاز للقيم المشتركة بينها وبين الأمم الأخرى، وفي مقدمها الحرية (متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً). الإسلاميون، ومنذ نصف قرن، وهم يخاطبون أنفسهم فقط، ويحشدون للعداء مع الغرب كل الغرب، من دون تمييز، وينظّرون للمفاصلة والتميز عن الآخر، وتركوا لخصومهم مهمة بيع صورتهم لدى الغرب. وعندما أتيحت لهم فرصة الحكم، أقاموا نظاماً للملالي في إيران، أو نظاماً للعسكر (المؤمن) في السودان، أو نظام أمير المؤمنين كما نحته الملا عمر أولاً والبغدادي ثانياً.
إرسال تعليق