السبت، 29 نوفمبر، 2014

حسني مبارك يكتب خطاب العودة عن خطاب التنحي


بقلم محمد سعيد الحايك
بعد المشهد السوريالي الذي أتحفنا به القضاء المصري (الشامخ) في جلسة محاكمة الرئيس المخلوع، حسني مبارك، يمكن تخيل الرجل الذي يقف على بعد أيام من حكم "البراءة" يكتب، الآن، ما يشبه خطاب العودة عن التنحّي. 
ولِمَ لا يفعل؟ 
ولِمَ لا يكمل ولايته الرئاسية التي قطعها مجبراً لظروف طارئة، وصفت تارة بـ "الثورية"، وطوراً "بلعب عيال فيسبوك"؟
تُرى ماذا يكتب مبارك المُحاط في محبسه الفاره بحاشية عسكرية، وأخرى حقوقية ومدنية مؤلفة من خبراء دستوريين وفقهاء قانونيين وقضاة ومدعين العامين، فضلاً عن إعلاميين وأدباء وشعراء و"قادة رأي"، تراه ماذا يكتب، وعن ماذا سيتحدث، وماذا سيقول، وكيف سيبدأ خطاب العودة "الميمونة"؟
قد يصعب، أو يستحيل، التكهن بمضمون هذا الخطاب، إلا أنه يمكن رسم صورة افتراضية له، وكتابته على النحو التالي:
بسم الله
أبناء شعبي الطيب، بداية، أؤكد أنني لم أكن "أنتوي" العودة إلى هذا الكرسي تحت أي ظرف، ولكنني لم أستطع أن أدير ظهري لبلدي الذي يحتاج مني في هذه المرحلة الصعبة التعالي على الجراح، والترفع عن الإهانات الشخصية. والعفو والصفح، وكما تعلمون، من شيم الكرام، وعليه، أغفر لكم، وأقبل توبتكم على معصية الخروج على الحاكم، وأسامحكم أمام الله على الشتائم والإساءات التي وجُهت لي في أثناء "إجازتي" القسرية، على ألا تعودوا إلى مثل هذه الأفعال والتصرفات الصبيانية.
طالتني سهام تشكيك وإشاعات كثيرة بخصوص ملفات وقضايا عديدة، قال بعضهم إنني سمحت ببيع الغاز المصري إلى إسرائيل بتراب الفلوس. لعمري، إن هذا محض كذب وافتراء، وآخرون اتهموني بإطلاق يد رجال الأمن وضباط الداخلية، حتى بات الواحد منهم يتصرف، وكأنه في عزبته الخاصة، وهذا عار من الصحة.
أيها المواطنون
فريق ثالث اتهمني وأسرتي ونجليّ، جمال وعلاء، وأعضاء الحزب الوطني بالتربح والكسب غير المشروع، وسحق الطبقة الفقيرة الكادحة، وهذه اتهامات باطلة لا حاجة لتفنيدها أو الالتفات إليها من الأساس.
وثمّة من حاول فبركة أرقام، أو إحصاءات غير صحيحة، عن عهدي المتخم بالإنجازات، فذهب إلى حد التهويل بأن أعداد الأميين تخطت عتبة الـ 17 مليوناً، وهم بمنتهى الصدق والأمانة لم يتجاوزوا 170 ألفاً فقط، أما العاطلون من العمل فلم يبلغوا أيها الإخوة المواطنون ستة ملايين شخص، كما روّج حاقدون ومضللون، وإنما اقتصر عددهم على 60 ألفاً أو يزيد قليلاً.
دعوني أحدثكم، لا بل أذكّركم، بأن الدخل الفردي للمواطن المصري بلغ قبل قيام "ثورتكم" اللعينة والمشؤومة 15 ألف دولار، في حين لم يناهز في غالبية الدول العربية، وحتى النفطية منها، 2700 دولار فقط.
وبالنسبة لدور مصر المشهود على الساحتين الدولية والإقليمية، فهو، ولله الحمد، كان آخذاً بالتوسع شيئاً فشيئاً، حتى بتنا قاب قوسين أو أدنى من أن نصبح عضواً دائماً في مجلس الأمن الدولي.
وشهدت مجالات التعليم والطبابة والاستشفاء وضمان الشيخوخة من التطور والتقدم ما لا يتسع المجال لذكره في هذه العُجالة.
التحية كل التحية لجيشنا الباسل المرابط على الحدود، والذي لم يتدخل البتة في الشؤون السياسية الداخلية، على الرغم من محاولات دول أجنبية خبيثة لدق الأسافين بين القيادتين السياسية والعسكرية، إلا أنها باءت بالفشل.
يا أبناء شعبي الطيب
دعوني أفتح قلبي بعد طول غيابي، وأصارحكم بحقيقة ما جرى:
خُيّل لكم، في غفلة من الزمن، أنكم أحرار وأنا سجين خلف القضبان، لكن الحقيقة أنكم كنتم وما زلتم وستبقون سجناء في فضاء دولتي البوليسية والقمعية والمخابراتية. ولطالما كنت في "محبسي" أضحك وأضحك على مسرحياتكم الانتخابية وتعديلاتكم الدستورية والقضائية، لأنني كنت واثقاً، تمام الثقة، بأن زبانيتي من قادة المجلس العسكري ورجال الدين والأعمال والإعلام لن يسمحوا لكم بتدمير مصر، والنيل من مكانتها وسمعتها، "كنت واثقاً أنهم لن يسمحوا لكم أن تضلوا بعدي أبداً".
لا أخفيكم سراً إن قلت إنني تخليت عن "عرشي" طوعاً، وذهبت إلى "سجني" الفاره طوعاً، وتركتم تلعبون وتلهون بهتافاتٍ وتظاهرات واعتصامات بعض الوقت. وكنت واثقاً، مرة جديدة، أنكم ستعودون إلى رشدكم، ولو بعد حين.
كنت واثقاً أنكم ستنسون الشهداء والجرحى، وستنسون موقعة الجمل وأخواتها، وستضعون مطالبكم البالية بإسقاط النظام وتطهير البلاد من الفلول والفساد وراء ظهوركم.
وفي الختام، وبعيداً عن انزعاجي من تصرفات همجية وخرقاء، أقدر تماماً أن كل ما حدث في الأعوام الأربعة الماضية لم يكن سوى لحظة تخلٍ اعتيادية، يمر بها أي شعب مراهق. ولكن، للتاريخ أقول إن ثقتي في "فلولي" كانت أكبر من ثورتكم، كانت أكبر من هتافاتكم، كانت أكبر من أحلامكم ومستقبل أطفالكم.
عشتم وعاشت مصر حرة إلى الأبد.
إرسال تعليق