الثلاثاء، 25 نوفمبر، 2014

محمد العمدة يكتب : هتلر يقلد السيسي في الغاية والوسيلة

يحرق"الرايخستاج" ليفرض الطوارئ ويقضي علي معارضيه

تحت عنوان (Rise of Hitler: The Reichstag Burns ) ومعناه ( صعود هتلر : الرايخستاج يحترق )، نشر موقع" The History Place" الأمريكي مقالا مأخوذا عن قصة" Hitler: The Rise of Evil" ومعناه" هتلر : صعود الشر"
والتي كتبها /"جون بيلميير" الكاتب المسرحي والسينارست الأمريكي.
تحولت القصة التاريخية إلي فيلم حصل علي جائزتين "إيمي"، وكان من العبارات الخالدة للكاتب والتي كتبها علي ستار النهاية "الشيء الوحيد الضروري لانتصار الشر هو أن يمتنع الرجال الأخيار عن فعل أي شيء" .
فإذا عدنا إلي المقال سالف الذكر "صعود هتلر : الرايخستاج يحترق" - الرايخستاج هو البرلمان الألماني – يقول الكاتب :-
" أدولف هتلر" المستشار الجديد لألمانيا لم تكن لديه نية الالتزام بقواعد الديمقراطية، كان ينوي فقط أن يستخدم هذه القواعد ليجعل من نفسه – وفي أسرع وقت – ديكتاتورا علي نحو قانوني من الناحية الشكلية ليبدأ بعد ذلك الثورة النازية.
قبل أن يؤدي "هتلر" اليمين الدستورية لتولي منصبه، عمل علي تحقيق هذا الهدف بطلب انتخابات برلمانية مبكرة، بينما ينتظر الرئيس الألماني/ "هيندنبيرج" بفارغ الصبر في غرفة أخري .
دخل"هتلر" في جدال مع الزعيم المحافظ / "هوجنبرج" والذي عارض فكرته بشدة، ارتكزت خطة"هتلر" علي إنشاء أغلبية نازية منتخبة داخل "الرايخستاج" لكي تصبح بمثابة الختم المطاطي الذي يمرر له ما شاء من القوانين التي يرغب في إصدارها وعلي نحو يجعل الأمر في إطار قانوني تماما من الناحية الشكلية.
وفي أول يوم له كمستشار استطاع "هتلر" أن يؤثر علي الرئيس / هيندينبرج وإقناعه بحل الرايخستاج والدعوة للانتخابات البرلمانية المبكرة التي أرادها والتي تمت فيما بعد بتاريخ 5/3/1933.
في المساء حضر "هتلر" العشاء مع هيئة الأركان العامة للجيش الألماني وأخبرهم أن ألمانيا سوف تعيد تسليح نفسها كخطوة أولي لاستعادة وضعها السابق في العالم، كما أعطاهم تلميحات قوية لأشياء سوف تحدث في المستقبل القريب، حيث أخبرهم بأنه سوف يتم غزو الأراضي الشرقية وفرض الهيمنة الألمانية علي الأقاليم المحتلة بلا رحمة .
أكد "هتلر" للجنرالات أنه لن تكون هناك محاولة لاستبدال الجيش النظامي بجيش من قوات العاصفة أل (S A)، فقد كان الجنرالات في حالة من القلق لعدة سنوات من هذا الأمر، حيث أرادوا الحفاظ علي وضعيتهم في السلطة والحفاظ علي التقاليد العسكرية بحالتها.
لقد بلغت قوات العاصفة الخاصة بهتلر والحزب النازي مستويات جديدة من السلطة وبدأت سلسلة من الإرهاب سوف تستمر طالما استمر الرايخ الثالث ( أحد أسماء ألمانيا في عهد النازية ) .
لقد سقط الرئيس الألماني/ هيندينبرج في فتنة هتلر، حيث كان يوقع علي أي شيء يوضع أمامه، لقد وقع الرئيس علي مرسوم للطوارئ جعل"بروسيا" الولاية الألمانية في قبضة المقربين من" هتلر" - " بابين" نائب المستشار و" جورينج" الذي شغل منصب وزير داخلية بروسيا ليتحكم في شرطتها .. بروسيا هي الولاية الألمانية الأكبر والأكثر أهمية والتي تضم العاصمة" برلين" .
قام" جورينج" وزير داخلية بروسيا علي الفور باستبدال مئات من ضباط الشرطة الذين يدينون بالولاء للجمهورية بضباط من النازيين الذين يدينون بالولاء لهتلر، كما أمر الشرطة بعدم التدخل في عمل قوات أل (SA ) وقوات أل (SS ) تحت أي ظرف من الظروف، وهذا يعني أن أي شخص سوف يضيق عليه أو يضرب أو حتى يقتل بمعرفة النازيين لن يجد أحدا يرجع إليه بالشكوى .
كما أمر" جورينج" رجال الشرطة بعدم إبداء أي رحمة مع هؤلاء المعادين للدولة وهو يقصد في الحقيقة المعادين لهتلر وخاصة الشيوعيين .
كذلك أصدر" هيرمان جورينج" قرارا مفاده ( أن رجال الشرطة الذين يستعملون الأسلحة في تنفيذ واجباتهم سوف يكونون في حمايتي، أما من يفشلوا في أداء واجبهم فعليهم أن يتوقعوا إجراءات تأديبية ) .
في 22/2/1933 أسس" جورينج" قوة من الشرطة المساعدة قوامها خمسين ألف رجل، معظمهم من قوات أل (SA ) و أل (SS ) والفاحشين ومحترفي المشاجرات ( البلطجية )، فالآن تمتلك قوات العاصفة النازية القاتلة سلطة الشرطة النظامية .
بعدها بيومين داهمت هذه القوات مقر الشيوعيين في" برلين"، وزعم" جورينج" زيفا أنه كشف خطط الشيوعيين أثناء هذه المداهمة، ولكنه في الحقيقة كشف عن قائمة أعضاء الحزب الشيوعي وقرر القبض عليهم جميعا رغم أنهم قرابة الأربعة آلاف عضو .
ويضيف الكاتب قائلا : -
Göring and Goebbels, with Hitler's approval, then hatched a plan to cause panic by burning the Reichstag building and blaming the Communists. The Reichstag was the building in Berlin where the elected members of the republic met to conduct the daily business of government.
وترجمته : -
" جورينج" و" جوبلز" وبموافقة" هتلر" وضعوا خطة لنشر الذعر من خلال حرق مبني الرايخستاج وإلقاء الاتهام علي الشيوعيين، والرايخستاج هو مبني البرلمان الذي يقع في برلين ويجتمع فيه الأعضاء المنتخبين لإدارة المهام الحكومية اليومية".
وللمصادفة العجيبة كان يوجد رجل شيوعي مختل في برلين، إنه مشعل الحريق" مارينوس فان دير لوب"، عمره 24 عام، من هولندا ، لقد ظل يتجول في برلين لمدة أسبوع يحاول أن يحرق المباني الحكومية ليحتج علي الرأسمالية .
في 27/2/1933 قرر أن يحرق مبني الرايخستاج وحمل معه أدوات الحرق، وقضي اليوم بأكمله يترصد حول المبني قبل أن يقتحمه حوالي الساعة التاسعة مساء، فخلع قميصه وأشعل فيه النار ثم ذهب ليستخدمه في إشعال الحريق .
تسلسل الأحداث لا يمكن لأحد الإحاطة به علي وجه الدقة، ولكن قوات العاصفة النازية وبتوجيه من"جورينج" كانت متورطة في إحراق المكان، لقد ناصروا مشعل الحريق وشجعوه ليحرق مبني الرايخستاج في هذه الليلة .
قوات العاصفة التي يديرها القائد"كارل إيرنست" استخدمت نفقا تحت الأرض والذي يربط مقر جورينج بسرداب داخل الرايخستاج، لقد دخلوا المبني، وسكبوا البنزين والمواد المساعدة علي الاشتعال وسارعوا بالعودة من خلال النفق .
لقد خطف وهج الاشتعال الأحمر أعين الرئيس /"هيندينبرج" ونائب المستشار"بابن" والذين كانا يتناولان العشاء في نادي يقع في مواجهة المبني، لقد وضع بابن هيندينبرج العجوز في سيارته الخاصة وأخذه إلي موقع الحادث .
"هتلر" كان في شقة"جوبلز"، فانطلقا إلي مكان الحادث حيث قابلا"جورينج" والذي كان يصيح زيفا بالاتهامات ويطلق التهديدات ضد الشيوعيين .
وللوهلة الأولي وصف" هتلر" الحريق بأنه منارة من السماء، وقال للموجودين معه : أنتم الآن شهود علي بداية حقبة عظيمة في التاريخ الألماني، النار هي البداية، وأبلغ" هتلر" تقريرا إخباريا من موقع الحادث .
وبعد مشاهدة الخسائر عقدت الحكومة اجتماعا طارئا، وعندما تم اخطار" هتلر" بالقبض علي مشعل الحريق الشيوعي"مارينوس فان دير لوب" أظهر غضبا مفتعلا قائلا :
"The German people have been soft too long. Every Communist official must be shot. All Communist deputies must be hanged this very night. All friends of the Communists must be locked up. And that goes for the Social Democrats and the Reichsbanner as well!"
وترجمته : -
" الشعب الألماني ظل ناعما لزمن طويل، الآن كل شيوعي يجب أن يطلق عليه الرصاص، كل النواب الشيوعيين يجب أن يعدموا، كل أصدقاء الشيوعيين يجب أن يسجنوا" .
ترك" هتلر" مكان الحادث وذهب مباشرة إلي مكاتب صحيفته ليراقب تغطيتها للحريق بنفسه، وظل بمقر الصحيفة طوال الليل مع" جوبلز" يضعا معا صفحة كاملة مليئة بالحكايات عن مؤامرة الشيوعيين للاستيلاء علي السلطة في" برلين" باستخدام العنف.
وفي اجتماع مجلس الوزراء الذي عقد صباح 28/11/1933 طلب المستشار/ هتلر مرسوما للطوارئ للتغلب علي الأزمة، فوجد مقاومة ضئيلة من أعضاء مجلس الوزراء من غير النازيين .
في المساء ذهب "هتلر" و" بابن" للرئيس/ هندينبرج، فوقع الرجل الكبير المرتبك علي المرسوم بحجة حماية الشعب والدولة.
فرض مرسوم الطوارئ قيودا علي الحرية الشخصية، وعلي الحق في التعبير عن الرأي شاملا حرية الصحافة، وعلي الحق في الاجتماع وتكوين الجمعيات . كما فرض المرسوم أحكاما تمثل انتهاكا لخصوصية البريد والاتصالات التليفونية والتلغرافية، وإعطاء الصلاحية للشرطة لتفتيش المنازل دون إذن، كما أعطي الصلاحية لجهة الإدارة لمصادرة الملكيات الخاصة وفرض القيود عليها، فأصبحت جميع هذه الأمور مصرح بها دون حاجة لمراعاة الشروط القانونية المنصوص عليها.
وفي الحال بدأوا تنفيذ أول حملة اعتقالات نازية ضخمة، حيث توجهت شاحنات قوت أل (SA ) و أل (SS ) وهي تطلق زئيرها في الشوارع المكتظة بالشيوعيين والمعروفة بدخول الشيوعيين إليها وخروجهم منها وكذلك في منازلهم الخاصة.
الآلاف من الشيوعيين والاشتراكيين الديمقراطيين والليبراليين تم اعتقالهم في ثكنات قوات العاصفة حيث يتم ضربهم وتعذيبهم.
أعلن" هيرمان جورينج" في 3/3/1933 أنه غير قلق بشأن العدالة، وأن مهمته تنحصر فقط في التدمير والإبادة لا أكثر.
واحد وخمسون من مناهضي النازية قتلوا، ومنع النازيون كل الأنشطة السياسية والاجتماعات ووسائل الإعلام الخاصة بالأحزاب غير النازية، حتى الحملات ضد النازية أصبحت في الواقع مجرمة .
Hermann Göring. Declared ; "Every bullet which leaves the barrel of a police pistol now is my bullet. If one calls this murder, then I have murdered. I ordered this. I back it up. I assume the responsibility, and I am not afraid to do so," declared Hermann Göring.
وترجمته :
أعلن" جورينج" أن كل رصاصة تخرج من فوهة مسدس رجل الشرطة هي رصاصتي، ولو سمي أحد هذا قتلا فإنني أنا القاتل، أنا الذي أمرت بهذا وأعضده، وأتحمل المسئولية ولا أخشي أن أفعل ما تقدم.
الصحف النازية واصلت نشر الأدلة الكاذبة علي مؤامرات الشيوعيين، وتزعم أن هتلر والنازيين فقط هم القادرون علي منع الشيوعيين من الوصول إلي السلطة.
"جوزيف جوبلز" الآن يتحكم في الإذاعة التي تديرها الدولة، وينشر الدعاية النازية وخطب هتلر بين أفراد الأمة .
وبعد كل ما تقدم وجه النازيون انتباههم ليوم الانتخابات 5/3/1933، وتم وضع كل موارد الدولة اللازمة لتحقيق الفوز الكبير تحت تصرف جوزيف جوبلز .
كل كبار رجال الصناعة الذين ساعدوا "هتلر" للوصول إلي السلطة خصصوا ثلاثة ملايين مارك بسعادة ، ممثلون عن" ذخائر كروب" و "المجموعة الدولية فاربن" كانوا من بين هؤلاء الذين أجبروا علي التبرع تحت إصرار"جورينج" .
قال" جورينج": (إن التضحيات التي نطلبها من السهل تحملها إذا أدركنا أن الانتخابات القادمة سوف تكون الأخيرة خلال العشر سنوات القادمة، وربما تكون الأخيرة خلال المئات من السنوات القادمة، إن توفر المال بالإضافة إلي سلطة الدولة وخلفهما الحملة الانتخابية الشرسة التي يقودها النازيون سوف توفر لهتلر الأغلبية التي يطلبها) .
في 5/3/1933 عقدت آخر انتخابات حرة بألمانيا، ولكن الشعب رفض أن يمنح" هتلر" الأغلبية حيث أعطاه 44% من جملة أصوات الناخبين بالرغم من حملة الدعاية الضخمة والقمع الوحشي .
حصلت الأحزاب الأخرى علي حصتها، فقد حصل حزب الوسط علي أربعة ملايين صوت انتخابي، كما حصل الحزب الديمقراطي الاجتماعي علي سبعة ملايين صوت، ورغم فقد الشيوعيين لكثير من الأصوات إلا أنهم حصلوا علي أكثر من أربعة ملايين صوت.
انتهي مقال" الرايخستاج يحترق" - المنشور علي موقع" مكان التاريخ" الأمريكي والذي كشف لنا العديد من الأمور :
- كيف سعي هتلر ليتحول إلي ديكتاتور ........
- كيف سعي إلي أن يحكم مجتمعا خاليا من المعارضة، بل خاليا ممن يفتح فمه ....
- ولكي يحقق ذلك لجأ إلي نشر الذعر بين الناس بحرقه الرايخستاج" مبني البرلمان الألماني" ليستخدم هذا الحادث الإرهابي الذي اصطنعه في إصدار مرسوم للطوارئ يصادر به جميع الحقوق والحريات العامة، ويتمكن باستخدامه من القضاء علي الشيوعيين أقوي المنافسين له، ثم امتدت حربه لتشمل جميع المعارضين دون استثناء .
- وعقب حريق الرايخستاج أسس"هتلر" و"جورينج" قوات أل" Hilfspolizei" - " هيلفس بوليساي" - والتي تقول عنها الموسوعة الحرة :
The Hilfspolizei (abbreviated Hipo; literally: auxiliary police) was a short-lived auxiliary police in Nazi Germany in 1933.
The Hilfspolizei was created on February 22, 1933 by Hermann Göring, newly appointed Interior Minister of Prussia, to assist regular police in maintaining order and persecuting communists in the wake of the Reichstag fire.[1] The organization quickly spread from Prussia to other German states and endorsed by Hitler in the Reichstag Fire Decree
وترجمته :
"باختصار أل ( هيلفس بوليساي )هو جهاز الشرطة المساعدة، والذي كان عمره محدودا بحقبة ألمانيا النازية التي بدأت منذ عام 1933، وتأسست بتاريخ 22/11/1933، ومؤسسها" هيرمان جورينج" المعين حديثا كوزير داخلية لولاية بروسيا الألمانية لمساعدة البوليس النظامي في الحفاظ علي النظام واضطهاد الشيوعيين، وانتشرت الشرطة المساعدة بعد ذلك في جميع الولايات الألمانية، وأقرها هتلر بعد ذلك في مرسوم حريق الرايخستاج".
وقد مر علينا قبل ذلك كيف أضاف" جورينج" لهذه الشرطة المساعدة أعدادا كبيرة من الفاحشين ومحترفي المشاجرات ( البلطجية )، ولاشك أن هتلر أراد بإنشاء الشرطة المساعدة أن يقلد السيسي وحكومته فيما أقدموا عليه من إنشاء شرطة مجتمعية في مصر لتقنين أوضاع البلطجية المسخرين لمعاونة الشرطة من عهد مبارك.
- أنشأ "هتلر" و" جورينج" جهاز أل" Gestapo" – "البوليس السري"، وتم منحه حصانة قانونية من المحاسبة ليرتكب من الاغتيالات السياسية ما شاء دون حساب أو عقاب.
- استخدم" هتلر" رجال الأعمال لتمويل حملاته الانتخابية ودعمه مقابل منحهم المزايا الحكومية التي تعوضهم بأضعاف ما أنفقوه.
- احتكر وسائل الإعلام وصادر إعلام سائر الأحزاب والمعارضين مصادرة كاملة، فلم يعد في ألمانيا سوي صوت هتلر وحربه علي الإرهاب الشيوعي وإرهاب سائر المعارضين..
أعتقد أن أوجه تقليد الزعيم "هتلر" للزعيم" السيسي" يسهل إدراكها واستخراجها مما ذكر ولا أري أنني بحاجة لرص المتشابهات جنبا إلي جنب .
ثمانون عام بين "هتلر" 1933 و"السيسي" 2013 ورغم ذلك تطابقت الأفكار والأعمال، كل منهما أراد أن يحكم بلا شريك فسعي للخلاص من معارضيه، فوسوست لهما الشياطين بخلق حرب علي الإرهاب كل ما تحتاجه جريمة هنا أو هناك والفاعل مجهول، ثم تسن القوانين والسكاكين.
لقد نجح "هتلر" بالفعل في التخلص من خصومه والقضاء عليهم وقهر الشعب الألماني والقضاء علي أي صوت يمكن أن يعارض أفكاره أو سياساته، فما هي النتيجة؟
النتيجة هي الحرب العالمية الثانية التي خلفت ستين مليون قتيل في بعض التقديرات بخلاف المفقودين والمصابين والمشردين، ودمرت معظم دول أوربا وأعادتها قرونا إلي الوراء، ودمرت ألمانيا والشعب الألماني دون أن تميز بين المهللين لهتلر والمعارضين له ممن التزموا الصمت حيال جنونه وهوسه.
وقد شاءت المقادير أن يطبق "هتلر" عقوبته الدنيوية علي نفسه بيده، حيث انتحر لينتقل من الدنيا إلي سوء العذاب الذي ينتظره، ليظل خالدا لا يموت فيه ولا يحيا.
لن أطلب من المستبد الظالم أن يعتبر ويرجع عن استبداده وظلمه لأن هذا الطلب فيه من الهوان ما لا تقبله ضمائر الكرام، ولكني سأذكر الشعب المصري العظيم بالعبارة الخالدة لكاتب قصة (هتلر وصعود الشر) حين قال :
"الشيء الوحيد الضروري لانتصار الشر هو أن يمتنع الرجال الأخيار عن فعل أي شيء".
إرسال تعليق