الأحد، 30 نوفمبر، 2014

كبيرمراسلي شبكة "سي إن إن": عسكر مصر اكملوا اخرحلقات الثورة المضادة

كبير مراسلي "سي إن إن" عن براءة مبارك: دائرة السيطرة العسكرية تكتمل
علق جيم كلانسي كبير مراسلي شبكة "سي إن إن" الأمريكية على حكم تبرئة الرئيس الأسبق حسني مبارك وآخرون من قتل متظاهري 25 يناير واتهامات فساد أخرى بأنه يمثل اكتمالا للسيطرة العسكرية في مصر.
وكتب كلانسي اليوم السبت عبر حسابه على موقع تويتر: ”براءة الرئيس الأسبق حسني مبارك..السيطرة العسكرية على مصر اكتملت دائرتها(تقريبا)".
وأورد الكاتب تقريرا على موقع الشبكة الأمريكية عن أحكام السبت تحت عنوان "الحاكم الأسبق لمصر، المتهم بقتل المئات تمت تبرئته من الاتهامات".
وقالت الشبكة: ” فيما وصفها العديد من المصريين بمحاكمة القرن، نبذ قاض مصري السبت الاتهامات ضد حسني مبارك المتعلقة بقتل مئات المتظاهرين، كما قررت أن غير مذنب باتهامات الفساد".
وفي عام 2011، والكلام للشبكة الأمريكية، ملأ المصريون شوارع القاهرة احتجاجا على الفقر والبطالة والقمع، وطالب المحتجون مبارك بالتنحي، لكنهم قوبلوا بقمع حكومي عنيف.
وكانت صحيفة تليجراف البريطانية قد ذكرت أنه رغم تبرئة القاضي محمود الرشيدي للرئيس الأسبق محمد حسني مبارك وباقي المتهمين من قتل المتظاهرين واتهامات فساد أخرى إلا أنه امتدح ثورة يناير، قائلا إن أهدافها التي تمثلت في "العيش والحرية والعدالة الاجتماعية"، كانت مبررة.
وأضافت في تقرير لها السبت أن مبارك لم يعف مبارك من مسؤولية "الفساد" و"الضعف"في السنوات الأخيرة من حكم الرئيس المخلوع.
\
إرسال تعليق