الثلاثاء، 25 نوفمبر، 2014

مفاجأة مدوية : صدام حسين لم يكن في الحفرة التي صوروه فيها


امرأة فاجأت الجميع بوجودها في محاكمة الرئيس العراقي السابق، وجود لم يطل داخل القاعة الا لجلسة واحدة وإذا بالقاضي يصرخ غاضباً: أنت الى خارج القاعة، فتقدم منها جنود المارينز مرافقين لها الى الخارج، فبقيت هناك ولم تغادر العراق.
مع «عكاظ» تروي الخليل كل الحكاية وتكشف للمرة الاولى انها كانت ساعي البريد ما بين صدام وعزت الدوري.

• ما القصة الحقيقية للقبض على الرئيس العراقي السابق صدام حسين؟
●●حقيقة، هذا السؤال المهم والجوهري هو السؤال الوحيد الذي لم اطرحه عليه خاصة انه كان صادقا معنا وإن لم يشأ قول الحقيقة فيتجنب الاجابة، لاحقاً سألت من كانوا يحيطون به في تلك المرحلة عن قصة القبض عليه، وتحديدا احد مرافقيه الخمسة، فأخبرني ان صدام حسين كان قد جهز عدة مقرات للاحتماء وللتنقل عبر ممرات كانت ترتبط بانفاق، وأن ما شاهدناه هو غرفة يصل اليها احد الانفاق، الا ان الامريكيين قاموا بتصويرها على انها حفرة وقد قبضوا عليه في هذه الحفرة وهذا امر غير صحيح. كان يتنقل بين المزارع على النهر، ولصدام تجارب سابقة كما نعلم منذ عهد عبدالكريم قاسم في الهروب عبر النهر والتنكر، وعمد الامريكيون الى اقتحام المزرعة التي كان صدام متواجدا فيها في وقت صلاة المغرب لأنه وبفعل مراقبتهم له، كانوا يعلمون ان صدام في هذه اللحظة سيكون منشغلا بالصلاة، وبالفعل اثناء تحضره للصلاة ألقوا قنبلة غاز تؤثر على الاعصاب، وتأثر بها كل من كان متواجدا في المزرعة، وبالتالي اصبح غير قادر على الحركة او المقاومة او الهرب، فتم اعتقاله، وما يمكن ان أؤكده انه قد تم اعتقاله خارج الغرفة الموجودة تحت الارض والامريكيون هم من انزلوه اليها والتقطوا له الصور، اشارة منهم الى انه كان موجوداً بداخلها.

كشف لقاء الأشواق
• هل تعتقدين أن وشاية اسقطت صدام حسين؟
●● لا يمكننا ان نقول ان وشاية اسقطت صدام حسين، القصة الحقيقية لما حدث هو ان صدام حسين كان لديه دائرة امنية من اربعة مرافقين يتنقلون معه اينما ذهب وهو يثق بهم ثقة عمياء، وقع ثلاثة منهم في الأسر وبقي الرابع معه، وتحديدا عندما حصلت الغارة الامريكية الشهيرة على مزرعة احد مشايخ الرمادي ويدعى موسى خربيط وكان صدام بالفعل موجودا في هذه المزرعة الا انه لم يصب بهذه الغارة فبقي معه بعدها شخص واحد وهو ضابط في الجيش العراقي يثق فيه صدام وهو من مدينة هيت. وجود مرافق واحد امر جيد من الناحية الامنية، بحيث يصبح رصد صدام صعبا عليهم، الا ان ما حدث ان الضابط المرافق كان قد مر عليه ثمانية اشهر لم يزر فيها عائلته، فطلب الاذن من صدام فوافق على ذلك بعد اتخاذ كل التدابير الامنية من حيث مكان وزمان لقاء عائلته الا ان قوات المارينز والاستخبارات الامريكية كانت تراقب عائلة الضابط وفي ساعة اللقاء تم القاء القبض عليه هو ووالده وزوجته حيث جرى تعذيبه وتعذيب عائلته امامه فاضطر للاعتراف بمكان صدام حسين.

فيلم هوليوودي مثير
• هذا المرافق هل التقيت به كونك محامية لصدام حسين؟
●● لم ألتق به الا انني علمت انه متواجد في الولايات المتحدة الامريكية تحت حماية من الاستخبارات الامريكية هو وعائلته وفي مكان غير معلن خوفا على سلامته. لكن ما اعلمه ومتأكده منه ان هذا الضابط لم يدل على مكان صدام طمعا في الجائزة المالية بل بسبب التعذيب الذي تعرضه له هو وعائلته.
• هذا يعني انك تجزمين ألا وجود لخيانة هنا؟
●● اجزم بذلك تماماً، لقد قام الامريكيون بصناعة فيلم هوليوودي في هذه القصة كما فعلوا في يوغسلافيا وفييتنام وفي كثير من القضايا في العالم، ارادوا تشويه صورة صدام حسين في العراق لأنهم ادركوا قوته، لقد القوا القبض قبل صدام حسين على كثير من القيادات العراقية ومنهم نائب الرئيس طه ياسين رمضان ووزير الدفاع في حينه ووزير الاعلام الصحاف وكل هذه القيادات اظهرت ولاءها لصدام حسين وهنا قرر الامريكيون تشويه صورته عبر هذا الفيلم الهوليوودي بأنه التقط في حفرة واظهاره بشكل المنكسر عند اجراء الفحص الطبي له الا انه بالنهاية هذا الفيلم قد انقلب عليهم رأسا على عقب واهدافهم لم تتحقق. لقد سلمني طه ياسين رمضان في سجنه رسالة حول التعذيب الذي تعرض له من قبل الامريكيين وكيف عرضوا عليه الرئاسة مقابل ان يشوه صورة صدام حسين لكنه رفض.

وجهه أكبر في الصورة
• كيف كان يتنقل صدام قبل ان يتم اعتقاله؟
●● قابلت احد مرافقيه الخاصين في هذه المرحلة سألته هذا السؤال وقال لي ان صدام طوال هذه الفترة كان يرتدي الزي العربي مطلقا لحيته كما ان وجهه في الحقيقة اصغر من الحجم الذي يظهر به في الصور وهو ما كان يساعده على التخفي وكان يقطع الحواجز الامريكية دون ان يتعرفوا عليه، كما انه ومنذ دخول الامريكيين نحل جسده كثيرا بفعل التنقل المستمر والتعب.
• متى تعرفت على صدام؟
●● المرة الاولى التي التقيت به كانت في المحكمة.

صدام وعنترة وأنا
• لكن ما حقيقة ما اشيع عن علاقة تربطك به؟
●● (ضاحكة) علاقة؟ العربي مخيلته واسعة وهذا امر معروف، فاقرأ سيرة عنترة تعرف هذه المخيلة، وحجمها.
• إذن كيف قررت الدفاع عن صدام حسين؟
●● كنت خارج المنزل وعند عودتي ادرت مفتاح التلفزيون لمتابعة اخر الاخبار، فجأة رأيت المذيع يقول «ألقي القبض على صدام»، هنا اصبت بالذهول، صدمت كثيراً ولم استطع في هذا اليوم تناول الطعام، فالعراق على المستوى السياسي قبل الحصار الامريكي كانت لدي ملاحظات كثيرة عليه الا انني لم استطع تحمل أسر رئيس عربي. عندها وفي اللحظة نفسها كتبت رسالة وارسلتها الى قناة الجزيرة اني قررت الدفاع عنه تطوعاً، واصبحت الجزيرة تذيع الرسالة بشكل متتال، هذه الرسالة كتبتها وكانت مشاعر الغضب والتأثر تغمرني، المهم ان الشارع العربي تأثر ايجابا مع قضية صدام وهذا ما اصاب الامريكيين بالصدمة.

طاولة التصنت بعيدة
• اللقاء الاول معه كيف تروينه لنا؟
●● كنت متأثرة انني سأرى صدام.. وصلنا الى المنطقة الخضراء حيث كانت تنعقد المحكمة وكان كما هو متفق ان نراه قبل المحاكمة، فحاولوا الغاء الاتفاق ثم قالوا لنا سترونه بعد قليل فادخلونا الى غرفة وجدنا فيها طاولتين طاولة عليها 6 كراسي، وهو عددنا كهيئة دفاع وطاولة بعيدة عن طاولتنا صغيرة وعليها كرسي واحد، فلفت نظري توزيع الطاولتين حيث كان الهدف كما يبدو هو دفعنا للحديث بصوت مرتفع مع صدام وبالتالي يسهل عليهم التنصت ومعرفة ماهية الحديث الذي سنتناوله. عندما دخلت قلت للزملاء المحامين لماذا هذه الطاولة موضوعة بهذه الطريقة ثم تقدمت وقمت بجذب الطاولة الصغيرة الى طاولتنا، وهنا دخل جندي من المارينز فأعاد الطاولة الى ما كانت عليه وهنا تأكدت شكوكي لجهة رغبتهم بالتنصت. بعد قليل فتح الباب فدخل علينا صدام حسين وخلفه جنديان من المارينز وكانت مفاجأتي الكبرى حيث كنت اتوقع ان ارى شخصا منكسرا متعبا الا انني فوجئت به يدخل وقامته مشدودة وقدماه تسبقان جسده بالمسير وهو مؤشر يعرف علماء لغة الجسد مدلوله، فتقدمت مسرعة وألقيت عليه التحية معرفة عن نفسي فقال لي: أعرفك جيداً. ثم جلسنا فبدأ المحامون كل يدلي بدلوه حول القضية والاستراتيجية التي يجب ان تعتمد في الدفاع فإذا به يشير اليهم بالتوقف عن الحديث ويقول لهم: هذه المحكمة صنعت لإعدامي، فلا تشغلوا بالكم فقط اخبروني ماذا يحصل في الخارج.. كان يريد ان يعرف اخبار العراق منا ماذا يحصل في الرمادي والفلوجة وديالا والموصل وبغداد ثم تحدثت انا فقلت هذه القضية ليست قضية قانونية بل هي سياسية وعلينا ان نتعاطى معها بشكل سياسي واعلامي، فتبسم بوجهي وشعرت وكأنه موافق على كل ما اقول.
ثم كان هناك لقاء ثان في الجلسة الثانية، وخلال جلوسنا مع صدام حسين كان كعادته يرفض الحديث عن المحكمة بتفاصيلها قانونياً كان همه ان يعرف عن احوال العراق والعراقيين وفي الجلسة الثانية ادركت ان لي مهمة ثانية لقد كان صدام يعمد الى ارسال رسائل غير مكتوبة عبري الى المقاومة العراقية وإلى القيادات العراقية ومثالا على ذلك؛ مرة قال لي بوجود المحامين «لقد قلت لهم إن العراقيين لا يقبلون بالقواعد العسكرية الاجنبية» وهنا علمت انه يرسل عبري رسالة الى نائبه عزت الدوري انهم يفاوضونه وقد طلبوا اقامة قواعد عسكرية لهم في العراق. وهكذا في عدة مرات كان يرسل عبري ما يريد ان يخبره لقيادات المقاومة، وقد كنت اقوم بنقل كل هذه الرسائل غير المباشرة. وفي احد اللقاءات خاطبت صدام فقلت له: الشعب العراقي يغلي، عليك توجيه رسالة له لطمأنته فنظر الي مبتسما ولم ينطق بأية كلمة. وفي الجلسة العلنية الاولى وقف صدام وطلب من القاضي ان يرافع عن نفسه في مداخلة فسمح له القاضي فبدأ يلقي خطابا موجها للعراقيين ولم يستطع القاضي اسكاته فأتت ورقة عبر جندي امريكي الى القاضي ما إن قرأها حتى اعلن سرية الجلسة ووقف البث التلفزيوني، لكن الرئيس صدام كان قد القى معظم كلمته وعندما انتهى نظر الي مبتسما فادركت مجددا انه يفكر كما كنت افكر بالمحكمة.

كان مقتنعاً بالعودة إلى حكم العراق
عن إعدام صدام تحكي الخليل: نجح الامريكيون في اسقاط الرئيس صدام بالفخ، لاحظت في الفترة الاخيرة من المحاكمة ان صدام كان مقتنعا انه سيعود الى الحكم لا بل اقول اكثر من ذلك لقد حضر البيان الاول للعودة وكان يتحدث معنا وهو واثق من العودة وهنا اعتقد انه وفقا لما سمعت ورأيت ان الامريكيين كانوا يفاوضونه لكسب الوقت ولمنعه من فضح كل الاوراق وخاصة زيارات وزير الدفاع رامسفيلد الى العراق ولقاءاته به لقد كانوا يريدون تمرير الوقت لتنفيذ حكم الاعدام وصدام ساكت عن كثير من الملفات ولكن عندما كنت في الاردن مع ابنته رغد وبينما كنا نتابع الاخبار وطلبت الذهاب الى العراق ورؤية الرئيس صدام رفضوا الطلب ثم وافقوا وقالوا لكن لا يمكنك ان تريه لما بعد العيد حينها قلت لرغد ان حكم الاعدام سوف ينفذ فاستغربت وقالت لي: لقد حصلت على ضمانات ان حكم الاعدام لن ينفذ، فقلت لها مؤكدة: كل ما اراه ان حكم الاعدام سيتم تنفيذه.
هذه الليلة لم استطع النوم وما كنت اخشاه قد وقع فجأة يذاع خبر اعدام الرئيس صدام فاصبت بالذهول والصدمة والغضب فتلقيت اتصالا من احدى الفضائيات فطلبت التمهل حتى الصباح لاني اريد ان انعيه لكل الشعب العراقي وليس فقط ان اعلق تعليقا عابرا ثم بدأ التعاطف من الشعب العراقي مع هذا الحدث حيث بدأت العشائر تتنافس لدفن صدام لديها لكن اهل قريته قالوا نحن قادرون على حماية قبره فحدث ما حدث.

الولايات المتحدة وعدت وأخلفت
المحامية بشرى الخليل في ملفاتها السرية التي لا تنضب قالت لـ«عكاظ» ان رئيسا عربيا كان يسير بموكبه فتلقى خبر اعدام صدام حسين فأمر الموكب بالتوقف ثم ترجل منه طالبا من الحراس عدم اتباعه وابتعد عن الموكب مئات الامتار ثم عاد الى الموكب حيث لاحظ عليه كل المرافقين التأثر والغضب الشديد مما حدث.
وتقول الخليل لـ«عكاظ»: هذه الحادثة سمعتها من اكثر من مصدر. وتضيف محامية صدام «الولايات المتحدة اعطت اكثر من زعيم عربي وعدا بعدم تنفيذ حكم الاعدام بصدام حسين الا ان هذه الوعود نكثت كلها».
إرسال تعليق