الثلاثاء، 25 نوفمبر، 2014

المفكر القومى محمد سيف الدولة يكتب : القضية "الاسرائيلية"

كنا فيما مضى نسميها بالقضية الفلسطينية، وكنا نقصد بها قضية تحرير فلسطين من الاغتصاب الصهيونى، وتطهير الارض العربية من الكيان الصهيونى، وإنقاذ المستقبل العربى من المشروع الصهيونى. وكنا نعتبرها قضية العرب المركزية، وكانت على امتداد ربع قرن 1948 ـ 1973 هى القضية الأولى فى جداول أعمال القمم العربية، وفى برامج الأحزاب والقوى والتنظيمات السياسية العربية.
ولكن اليوم حلت محلها "القضية الاسرائيلية"، التى أصبحت هى عامود الخيمة الرئيسى فى كل الاستراتيجيات والسياسات والمواقف الدولية والإقليمية و العربية، بعد أن نجحت الولايات المتحدة واسرائيل على امتداد أربعة عقود من استقطاب الانظمة والحكام العرب واحدا تلو الآخر، الى التحالف معهم من أجل تصفية القضية الفلسطينية لصالح وجود واستقرار وأمن اسرائيل.
وحين كنا نعتبرها "القضية الفلسطينية"، كنا نبحث كيف نحارب وكيف نتسلح، وكيف نتوحد او نتضامن او نتشارك فى الدفاع عن فلسطين وعن بعضنا البعض. وكنا ندعم المقاومة ونسلحها ونحميها ونحتفى بعملياتها ونحرض على تكرارها ونؤبن شهداءها. وكنا نقاطع حلفاء اسرائيل و داعميها. و نحشد ونعبئ شعوبنا من اجل هذه المعركة المصيرية الطويلة. وكنا نرفض الاعتراف بشرعية اسرائيل، ونرفض التفاوض أو الصلح معها. وكنا نغضب على أى حاكم او نظام او حزب او حركة او مثقف نشتم فيهم رائحة تلميح ولو عابر عن الرغبة فى السلام مع اسرائيل أو الاعتراف بها أو الاعتراف بالقرارات الدولية التى تعترف بها. وكنا نتهم أمثالهم بالجبن والخيانة والرجعية والصهيونية. وكنا نعتبر اصدقاء امريكا من الانظمة العربية هم الطابور الخامس بيننا. وكنا نحترم من القيادات أكثرهم عداءً وتحديا لاسرائيل. وكنا نسعى الى توطيد علاقاتنا الخارجية بأى دولة تعادى امريكا والاستعمار. وكنا نحرض شعوب و دول العالم على تبنى قضيتنا والانحياز الى مواقفنا.
***
أما منذ أن اصبحت قضيتنا المركزية هى "القضية الاسرائيلية"، قضية الحفاظ على وجود اسرائيل وأمنها، منذئذ، اصبحنا نتبارى فى توقيع معاهدات الصلح معها والاعتراف بشرعيتها والاستسلام لشروطها والرضوخ لقيودها على جيوشنا وتسليحنا وانتقاصها لسيادتنا على أراضينا المجاورة "لحدودها". ونتسابق فى طرح المبادرات والتصريحات التى تنفى تطرفنا وتصنفنا فى قوائم المعتدلين عند السيد الامريكى ومجتمعه الدولى. وأصبحنا نتبارى للارتماء فى أحضان الولايات المتحدة الامريكية، صانعة اسرائيل وحاميتها الرئيسية، ونتحالف معها ونشترى سلاحها من الفرز الثانى والثالث. ونمتثل لأوامرها فى تحديد وتقييد قواتنا وأسلحتنا نوعا وكما وتوجيها واستخداما. ونخضع لرغبتها فى الحفاظ على التفوق العسكرى الاسرائيلى النوعى على كل دولنا العربية مجتمعة. ونصالح من يصالحها ونعادى من يعاديها. ونحتشد وننفض وفقا لرغباتها. ونستأذنها فى كل قراراتنا وسياساتنا. وأصبحنا نُحكَم بالإكراه من اكثر القيادات مهادنة وخوفا و"اعتدالا" مع اسرائيل.
وأصبحنا نضغط على الفلسطينيين لكى يستسلموا "لاسرائيل" ويعترفوا بحقها فى الوجود على ارض فلسطين التاريخية. ونعمل على كسر إرادة من يتصلب منهم، ونشارك فى حصاره وحظر السلاح اليه، ونبارك صراحة او ضمنا الاعتداءات الصهيونية عليه، ونحرص على توقيف واعتقال من يقع تحت أيدينا من مقاومته. ونصادر أسلحته ونغلق معابره ونهدف أنفاقه. ونهاجمه ونشوهه ونعاديه. وأصبحنا نرتعب وننزعج وندين اى عملية للمقاومة بمجرد وقوعها، ونسخر ونسفه قيم الصمود والبطولة والاستشهاد، ونتهمها بالطوباوية وباللاواقعية وبالتطرف والتشدد والإرهاب.
وأصبحنا نضلل شعوبنا، ونكذب عليها، ونزيف وعيها، بان إسرائيل قطر شقيق و جار مسالم وأمر واقع. وأصبح التنسيق والتعاون والشراكة الأمنية معها ضرورة وحق وواجب وعمل وطنى وعاقل وحكيم. وأصبحنا نفتح حدودنا ومعابرنا للصهاينة، ونرحب بهم فى بلادنا وعلى شواطئنا، ونحرمها على الفلسطينيين الذين أصبحوا هم الأشرار و الخطر الأكبر على أمننا القومى.
وأصبحنا نطارد كل الكتاب والكتابات والأفكار والمفكرين والأحزاب والتنظيمات السياسية و القوى والتيارات الوطنية التى ترفض الاعتراف بإسرائيل، والصلح والتطبيع معها وتناصر فلسطين والمقاومة الفلسطينية، ونحظر أنشطتها ونغلق منابرها ونعزلها ونطارد عناصرها.
***
انه النظام الرسمى العربى فى أسوأ مراحله وأظلم عصوره، ظلام لا يكسره سوى عبقرية الصمود الفسطينى وبطولاته وانتصاراته.
*****
القاهرة فى 25 نوفمبر 2014
إرسال تعليق