الثلاثاء، 25 نوفمبر، 2014

هشام يونس: الإرهابى الحقيقي هو أحمد موسى.. وليس صحفيي الحرية والعدالة


شن عضو مجلس إدارة نقابة الصحفيين وعضو لجنة القيد هشام يونس –رئيس تحرير بوابة الأهرام- هجوما لاذعا علي الإعلامي الانقلابى أحمد موسى، علي خلفية الحملة التي شنها الأخير على صحفيّ جريدة الحرية والعدالة فى النقابة.
وقال يونس –عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"- : "الزميل هيثم محمد عضو نقابة الصحفيين عن جريدة الحرية والعدالة تلقى استدعاء من القوات المسلحة باعتباره في فترة الخدمة الاحتياطية، وعندما أنهى فترة الاستدعاء في الجيش المصري ومدتها "15 يوما" عاد ليجد "أحمد موسى" قد قدم وصلة تحريض ضد صحفيّ الحرية والعدالة وضد نقابة الصحفيين التي ضمت "هؤلاء الصحفيين" ووصفهم بالإرهابيين".
وتابع يونس: "كذلك امتد التحريض للمجلس الأعلى للصحافة الذي يقوم بصرف البدل للصحفيين، وكان هيثم بين 8 صحفيين قد تعطلت إجراءات قيدهم لأسباب لا ذنب لهم فيها".
واعترف عضو نقابة الصحفيين: "أنه بعد أن تم اتخاذ قرار في المجلس الأعلى للصحافة بصرف، البدل -وفقا لتصريح السيد نقيب الصحفيين- فإن النتيجة أن البدل لم يتم صرفه، فيما تم صرف البدل للزملاء في جريدة الشارع وحالتهم مماثلة لحالة الزملاء في الحرية والعدالة".
وتساءل يونس: "إذا كان هيثم إرهابيا كما قذفه أحمد موسى، فلماذا تم استدعاؤه للجيش؟، وهل يستدعي الجيش الإرهابيين؟، وإذا كان هيثم وطني ومحب لبلاده وليس متآمرا عليها فلماذا يتم التعامل معه باعتباره «طابور خامس»؟".
يونس نقل تعليق سابق للزميل هيثم محمد، معلقا: "هيثم رفض "يطنش" استدعاء الجيش ونشر صورته مع دفعته في الجيش وكتب من شهر ونصف، على صفحته البوست الآتي :في ناس كتيرة قالوا لي انت استلمت الاستدعاء ليه؟!، وقالوا لي برضه كنت نفضت أو ما استلمتهاش !!
قولت لهم ماينفعش أتأخر على بلدي في أي وقت، مش خوف من محاسبة أو محاكمة أو غرامة ولكن أنا أديت الخدمة العسكرية الحمد لله.. واتعلمت كتير خلالها ومش خايف من أي حاجه .. عشان متوكل على ربنا في كل شيء".
واختتم يونس تعليقه: "طبعا أحمد موسى مش هيعجبه حاجة غير "إننا نولع في هيثم"، مضيفا: "الإرهاب الحقيقي هو ما يفعله أحمد موسى".

إرسال تعليق