الثلاثاء، 4 نوفمبر، 2014

الجبهة السلفية : انتفاضة الشباب المسلم .. سلمية ..تحمل المصاحف .. لا تتنازل عن الشرعية

نشرت الصفحة الرسمية للجبهة السلفية نقاطا توضيحية حول انطلاق دعوة انتفاضة الشباب المسلم وجاء في النقطة ( 11 ) ما يوحي بإجازة العمل المسلح وهو ما تلقفته بعض وسائل اﻹعلام المعادية للتشنيع على الانتفاضة، ورغم اعتذارنا عن الخطأ في الصياغة واعترافنا به الا انه من المهم ان نوضح ما يلي منعا للبس:-
ان البعض تصور أن انطلاقنا ﻷفق اوسع ومنطلقات أشمل من وجهة نظرنا ودعوتنا لرؤية وفعاليات مختلفة عن تلك التي يتبناها التحالف الوطني او غيره من الكيانات، فتصور البعض ان هذا مفارقة منا للسلمية إلى حيز العنف او استخدام السلاح وما اردنا تأكيده في النقطة المذكورة هو التزامنا كجبهة سلفية بالسلمية، رغم أن الانتفاضة تشمل قطاعات عريضة من إخواننا من شباب مصر المسلم.
وجاءت النقطة ردا على من أراد أن يفرض رؤية أحادية على الانتفاضة لنجاحها من وجهة نظره والتفاعل معها.
ولهذاختمت النقطة المذكورة بهذه العبارة:-
(( لكن لا تفرض خطابا بعينه ليس هناك تلازم بينه وبين الهدف العام)) .
فيما أكد الدكتور سعد فيّاض، القيادي بحزب الشعب وتحالف دعم الشرعية، تمسكه بدعم الدكتور محمد مرسي رئيسا للجمهورية، ومشاركته في الانتفاضة التي دعت إليها الجبهة السلفية بنهاية الشهر "انتفاضة الشباب المسلم". وقال "فياض" في تدوينة له عبر "فيس بوك": "لازلت في تحالف دعم الشرعية، ومتمسك بدعم د.مرسي، وأكرر أن مشاركتي في انتفاضة الشباب المسلم ليست تابعة للتحالف ولكنها راية أوسع ومعركة هي الأصل الذي نريده، ولو عاد د.مرسي اليوم لابد أن تستمر انتفاضة الشباب المسلم". وأضاف: "هذه الانتفاضة لن ترفع صور د.مرسي ولكنها سترفع المصاحف، وهي كذلك لن تهاجمه ولن تهاجم الإخوان لأنهم إخواننا". وتابع: "هي سترفع المصحف والشريعة والهوية ضد غلق المساجد وإفساد الأخلاق وإقصاء الشريعة"."فرض الهوية الإسلامية، ورفض الهيمنة الخارجية، وإسقاط حكم العسكر، والتصدي للبعد العلماني للنظام الحالي، وضخ دماء جديدة للحراك الثوري من خلال تحريك قطاع كبير من الإسلاميين يقدر على طول النفس ويسعى للحسم في نفس الوقت".. هذه هي أهداف انتفاضة ثورية جديدة تحت شعار "انتفاضة الشباب المسلم"، التي دعا لها نشطاء إسلاميون على مواقع التواصل الاجتماعي وعلى رأسهم الجبهة السلفية، والتي من المقرر أن تطلق هذه الانتفاضة يوم 28 نوفمبر المقبل.
ويسعي القائمون على الحملة -التي تعتمد على الشباب المسلم-للوصول إلى "ثورة إسلامية خالصة نقية" تنفي ما وصفوه بـ "خبث العلمانية"، ومن المنتظر أن يقوموا بتنظيم عدّة فعاليات ميدانية يرفعون فيها راية الشريعة وفقط الأيام القادمة، كما سيقومون بالتوازي مع الفعاليات بعمل توعوي في الشارع وعلى شبكة الإنترنت، بحيث يظهر للجميع أن الإسلام بريء من دعوات الخنوع والذل للطواغيت والسلطات المتجبرة.
وكشف مصطفى البدري، في تصريح لـ "مصر العربية"، عضو المكتب السياسي بالجبهة السلفية وممثلها في تحالف دعم الشرعية، عن بعض الأسباب التي دفعتهم لإطلاق فكرة "انتفاضة الشباب المسلم"، وتدشين هاشتاج بهذا الاسم على مواقع التواصل الاجتماعي.
وقال: إن الشارع يحتاج لضخ دماء جديدة للحراك الثوري؛ لأن أغلب القطاع السلفي قطاع يميل للحسم وليس عنده طول نفس، و"الإخوان" على العكس تمامًا يجيدون سياسة النفس الطويل، لكنهم لا يتحركون بقوة نحو الحسم، حتى عندما تكون الفرصة سانحة أمامهم.
وأضاف: "لذا.. فنحن نهدف لتحريك قطاع كبير من الإسلاميين يقدر على طول النفس ويسعى للحسم في نفس الوقت، وعندما رفع الشيخ حازم أبو إسماعيل راية الشريعة تجمع حوله جماهير غفيرة حتى صارت الدعاية له فوق الحصر والوصف، وكان ذلك بجهود فردية، حيث لم تكن له حملة انتخابية منظمة".
وتابع "البدري": "نحتاج لقاعدة ينطلق الجميع منها، والقاعدة لن تكون سوى الشريعة التي تكفل الخير للجميع، حيث غابت الرايات المتعلقة بالشريعة، مما تسبب في قعود كثير من الشباب الذين يريدون التحرك لهذا الهدف فقط، ونريد للشارع أن يعرف أن الإسلام هو الحل والمخرج من الأزمات الحالية وأنه لا حل للفقر والجهل والغلاء سواه".
وأوضح عضو المكتب السياسي للجبهة السلفية أنهم سيقومون بعمل عدة فعاليات ميدانية يرفعون فيها راية الشريعة وفقط الأيام القادمة، كما سيقومون بالتوازي مع الفعاليات بعمل توعوي في الشارع وعلى شبكة الإنترنت، بحيث يظهر للجميع أن الإسلام بريء من دعوات الخنوع والذل للطواغيت والسلطات المتجبرة.
وقال:" السيسي الآن يسعى جاهداً لطمس هوية الشعب، فكان حتمًا ولابد أن يكون هناك حراك مقاوم لهذه الخطة الصهيو-أمريكية، والتي يقوم السيسي بتنفيذها نيابة عنهم"، على حد قوله.
واستطرد "البدري": "كثيرة هي أسماء الكيانات الإعلامية الوهمية التي ليس لها أثر في الشارع، لكننا سنتحرك تحت راية الشريعة وقد نشكل كياننا بعد إثبات وجودنا على الأرض، لهذه الأسباب وغيرها كانت فكرة انتفاضة الشباب المسلم".
وأوضح "البدري" أن الهاشتاج (#‏انتفاضة_الشباب_المسلم) على تويتر دخل تصنيفه عقب تدشينه، لكنه يواجه مشكلة على الفيس بوك ما زالوا يبحثون عن سببها ومعالجتها.
وقد شهدت بعض مظاهرات الجمعة الماضية دعوات تحضيرية للمشاركة في انتفاض الشباب المسلم، حيث تم توزيع بعض البيانات التي تدعو لذلك وكتب بعض المتظاهرين عبارات تحمل نفس اسم الانتفاضة على بعد الجدران.
من جانبه، أكد الدكتور سعد فياض، القيادي بالتحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب، أن النظام الحالي له أبعاد ترسم خريطته الفكرية والسياسية، وهو في أحد هذه الأبعاد انقلاب علماني ضد الموروث الحضاري والأخلاقي والتشريع الإسلامي، ويمكن القول إن هذا البعد هو البعد الكلي الفكري الذي ينتظم تحته البعد السياسي القائم على سيادة العسكر والعالمي الداعم للوبي الصهيو-صليبي، بحسب قوله.
وأضاف – في تصريح لـ "مصر العربية"-: "البعد العلماني للانقلاب يظهر في تصريحات السيسي الصريحة عن تسخير طاقات الدولة لمحاربة الإسلام السياسي، وتصريحه المعادي لمفهوم الخلافة في الأمم المتحدة، مع الإجراءات المتتالية من تأميم المساجد وإغلاق بعضها ونشر ثقافة الرقص وتغيير المناهج والحرب على ملصقات الصلاة على الرسول والاباحية في مسلسلات رمضان وغير ذلك، مما يستوجب علينا الوقوف ضده كما نقف ضد المشروع السياسي للانقلاب".
وتابع "فياض": "انتفاضة الشباب المسلم أعلنت عن بداية فعالياتها باسم معركة الهوية، ونحن نقول للشعب المصري بمسلميه ومسيحييه الذين فقدوا الأمل في إصلاح الدولة ويتساءلون عن المخرج من المشهد الحالي، الشريعة الإسلامية هي الخلاص الوحيد، ولابد أن نتوحد خلفها لأنها هوية هذا البلد وتاريخه وحضارته، وهي السبيل الوحيد لكسر الهيمنة التي تضعف مقدراتنا، وهي الحل للأمة الأخلاقية وانتشار الجريمة، وهي ملاذ الفقراء والمهمشين والمحتاجين الذين يتم طحنهم بلا إنسانية ولا كرامة".
وشدّد عضو المكتب السياسي للجبهة السلفية على أن "هذه الانتفاضة ليست حكراً لأحد، ولكنهم يقومون في الجبهة السلفية بواجبهم في نصب رايتها فقط، أما الحملة فهي ملك الأمة وشبابها الحر، ونحن أمامهم في مواجهة الضراء وخلفهم وقت السراء"، على حد قوله.
وأوضح أن هذه الحملة ليست دعماً للتحالف، وليست خروجاً عليه، مضيفاً: "نحن نرى أن الانقلاب الذي تم له ثلاثة أركان، الأول: انقلاب علماني ضد كل ما هو إسلامي، ومقصوده استهداف الهوية الإسلامية وفرض علمنة متطرفة متفسخة على الوطن، والثاني: انقلاب سياسي يفرض العسكر كطبقة آلهة فوق الرقاب، ويسحق كل معارضة أو رفض لذلك، والثالث: انقلاب مدعوم خارجياً، لتحقيق مصالح اللوبي الصهيو-أمريكي في المنطقة وتسخير مقدرات مصر لخدمة هذا اللوبي".
وأشار إلى أن التحالف باعتباره واجهة سياسية يركز جهوده على استعادة الحياة المدنية ورفض ما وصفه بحكم العسكر، وأن (انتفاضة الشباب المسلم) ترى ذلك جزءً من الحل لأنه كسر للظلم وفتح لباب الحريات ولكنه ليس الحل، وإنما العودة للشريعة الإسلامية هي الحل والملاذ والخلاص الحقيقي من جميع أزمات وكوارث البلد السياسية والأمنية والأخلاقية والاقتصادية.
وتابع: "الواجب لتصحيح المسار أن تجتمع مكونات المجتمع وأطيافه حول الهوية الإسلامية التي توحد الصف الداخلي بحضارته المستقلة عن الهيمنة الخارجية، والجميع يقول إن إسقاط حكم العسكر لن ينهض بالبلد بسبب الانهيار الأخلاقي والقيمي في المجتمع، وهذا لا حل له إلا بالعودة للشريعة الإسلامية".
وأضاف: "حملة انتفاضة الشباب المسلم هي محور كلي في الثورة ليست بديلاً ولا داعماً لآخر، ولو افترضنا عودة د. مرسي غداً فستستمر فعاليات هذه الانتفاضة ولن تتوقف، أما من جعلوا الشريعة في أوهامهم نقيض دعم د. مرسي ويعتبرون كل داعم له خارجا عنها، فأفهامهم السقيمة المريضة لا تعنيني، خاصة أنهم بلا مشروع، وهم في الحقيقة يقومون بتفريغ الشباب المسلم عن دوره وفعاليته ويدورون به في دهاليز بلا مضمون".
واختتم: "أما من يريدون تنقية الراية حول الشريعة فقط كأصل الأصول الذي لا يجوز الاختلاف عليها، فهم أولى الناس بمعركة الهوية وهذه الانتفاضة، ونحن خلفهم فيها ننزل على رأيهم ونوطأ الأرض لأقدامهم، ولو اختلفوا معنا في اجتهاداتنا".
بينما لم تتضح بعد مواقف القوي الإسلامية كافة -وعلى رأسهم جماعة الإخوان المسلمين-من هذه الحملة حتى الآن.
إرسال تعليق