الجمعة، 6 فبراير، 2015

التايمز: طفل ايرلندى في سجون مصر يتحدث عن اغتصاب وتعذيب وحشى للمعتقلين

تحت عنوان" مراهق أيرلندي مسجون في مصر منذ 540 يوما يواجه عقوبة الإعدام" نشرت صحيفة التايمز، اليوم مقالاً لـ"بيل ترو" حول قصة هذا المعتقل. وقال كاتب المقال: إن "المراهق الأيرلندي إبراهيم حلاوة، 18 عاماً، كان يشارك الصحفي الإسترالي بيتر جريست نفس زنزانته، وكان يقضي إجازته بمصر في أغسطس 2013 عندما صادف مروره بالقرب من مسيرة تضامنية مع الرئيس محمد مرسي، واعتقل مع المئات في ذلك اليوم".
وأوضح كاتب المقال، أن "والد حلاوة أحد أهم الأئمة في أيرلندا، ومن المقرر أن يحاكم إبراهيم حلاوة مع 493 بتهم القتل والتظاهر وإهانة عناصر الشرطة وإحراق مبان حكومية، وفي حال إدانته سيكون مصيره الإعدام".
وفي مقابلة أجراها "ترو" مع شقيقة حلاوة، أكدت أنه " يعاني من الاكتئاب ولا يتحدث مع أحد"، كما أكدت أن عائلتها تقدمت بطلب ترحيل لإبراهيم منذ 3 أشهر، إلا أنه لم يتغير شيء حيال وضعه، وكان الانقلاب قد رحل غريست إلى بلاده مؤخراً بعدما تقدم بطلب لترحليه، كما أن الصحفي المصري حامل الجنسية الكندية محمد فهمي سيرحل قريباً بعدما أجبر على التخلي عن جنسيته المصرية.
وعبرت شقيقة حلاوة عن خيبة أملها من الحكومة الايرلندية لأنها لم تحرك ساكناً لنجدة أخيها وإطلاق سراحه من السجون المصرية.
حلاوة يقبع في السجون المصرية منذ عام ونصف و اعتقل وهو قاصر، ووضع في سجن للرجال باديء الأمر، و"في زنزانة فيها 60 شخصاً مليئة بالحشرات، وقدم له طعاماً رديئاً"، بحسب الرسالة التي سربها حلاوة لعائلته. وكتب حلاوة في الرسالة عن المعاملة السيئة التي يتلقاها في السجن وقال "يطلب منا تفتيشنا ونحن عراة، وأن الحراس يجرون المساجين لخارج الزنزانة ويغتصبونهم ويمشون على ظهورهم ويضربونهم بالعصي".
إرسال تعليق