الثلاثاء، 17 فبراير، 2015

سيد أمين يكتب: هل سينال السيسي مشروعيته من ليبيا؟

في رحلة السيسي للبحث عن الشرعية والمشروعية ..وهى تلك الشرعية أو المشروعية التى لم يتمتع بها قط .. بدءا من "سهرة مدفوعة الاجر" اسماها "ثورة" ادرك الجميع انها ثورة مضادة خٌطط لها سلفا بهدف الحفاظ على دولة اللصوص والتبعية التى ثار عليها المصريون في يناير 2011 , ثم مكافحة ارهاب لم يكن موجود اصلا فتمت صناعته ليكون مسوغا وفزاعة لاستمرار قادة الانقلاب في الحكم,الى انتخابات رئاسية مزورة فضلا عن انها غير مشروعة اصلا لكون البلاد لها رئيس منتخب لم يتنح او يستقل - وانا هنا أطالب الرئيس الشرعى بالتنحى فورا عقب كسر الانقلاب والدعوة لانتخابات رئاسية مبكرة- مرورا بدستور عنصري مٌنع المصريون من رفضه او حتى اختياره, وهى الشرعية والمشروعية التى خوت ووصلت لمرحلة الصفر في الاسابيع الاخيرة من حكم السيسي خصوصا بعد التسريبات الموجعة التى تناقلتها فضائيات الثورة المصرية, والتى أكدت المؤكد بان البلاد تدار بمنطق "الوسية".
إزاء كل ذلك كان لابد من استدعاء مشهد قتل الاقباط في ليبيا, ولا استبعد مطلقا المساهمة في صناعة هذا المشهد من اجل خلق مشروعية خارجية غربية بديلة عن تلك المشروعية الناضبة تقريبا في الداخل, نظرا لكون السيسي فشل تماما في سرعة تحقيق الاستقرار الذى وعد به الغرب في مصر اثناء اعداده لتمثيلية الانقلاب, فضلا عن أن سجله المفزع في انتهاك حقوق الانسان جعله حملا ثقيلا تلفظه الديمقراطية الغربية.
وبتجرد نتسائل كما يتسائل محقق النيابة المحترف في بلدان الديمقراطية من المستفيد مما حدث في ليبيا؟ الاجابة قطعا واضحة, وهناك تساؤلات كثيرة اجاباتها موجعة: 
فهل الطائرات التى قصفت "درنة" في ليبيا هى طائرات يقودها طيارون مصريون؟ أم انها طائرات يقودها طيارون امريكيون اعتادوا الهجمات الجوية ولديهم المعلومات والاقمار الصناعية التى تمدهم بالمعلومات على الارض؟
ولماذا اخترت "درنة" هدفا للهجمات مع ان وسائل اعلامك اعلنت مرار وتكرارا ان خاطفي الرهائن كانوا في "سرت"؟ ام انك فقط شرعت في قصف تلك المدينة لوقوعها بين منطقتين يسيطر عليهما "حفتر" من ثم تمكينه من السيطرة على منطقة جغرافية واحدة أو موطئ قدم كبير بعد الهزائم الفادحة التى تلقاها مؤخرا؟
ومن اين تسنى للسيسي معرفة مناطق تمركز "داعش"في ليبيا؟ ولماذا لم يقصفها من قبل وهو من نفذ هجمات كثيرة اعلنت عنها الخارجية الامريكية , بل واعلن عنها حليفه خليفة حفتر من قبل؟
لماذا انتظرت اكثر من شهر على اختطاف هؤلاء الاقباط دون ان تحرك ساكنا ولم تتحرك الا بعد مقتلهم؟ فضلا عن ان المتحدث باسم "المؤتمر الوطنى" في طرابلس نفي نفيا قاطعا وجود اى اتصال بينكم وبينه لتبادل اى معلومات عن اماكن احتجازهم؟ كما ان ثوار ليبيا نفوا ارتكابهم هذه الجريمة وراحوا يطمئنون المصريين في كل المناطق الخاضعة لهم على سلامتهم , وبعد كل ذلك تصر على ادانتهم؟
ولماذا لم ينتظر السيسي حتى يتأكد من صحة الفيديوهات وراح ينفذ هجماته ؟ ام ان تلك الفيديوهات كانت مجرد ذريعة لمهمة معلبة سلفا؟
وهل "الاباتشى" الامريكية و"الرفال" الفرنسية كانا من اجل مهمة السيطرة علي ليبيا وتسليمها بدون اى مخاطر لأمريكا وعرابيها؟ ألم يقل الايطاليون ان زيارة السيسي لايطاليا كانت لمناقشة الحرب على ليبيا؟
الصورة الأن اتضحت بشكل قوى.. فداعش هى كيان وهمى صنعته امريكا من اجل تحويل وطننا العربي الى "مسمار جحا" تسحق من خلاله المقاومة العربية وفي القلب منها الاسلامية في كل بلداننا العربية, والسيسي وامثاله هم المستفيدون الاكبر منها.
كتبت ذلك منذ اللحظات الاولى لظهور هذا الكيان وقلت ان قيادات "داعش" أو"تنظيم دولة الاسلام في العرق والشام" يدينون بالولاء للغرب بينما تتبعهم ثلة من الشباب الوطنى المؤمن الحر المغرر بهم, وان مهمة هذا التنظيم هو استقطاب جميع التيارات الجهادية في العالم العربي في مكان واحد حتى يسهل للغرب القضاء عليهم مرة واحدة بعدما ينجح في استخدامهم لتشويه الربيع العربي بكل مكوناته وعلى الاخص "الاخوان المسلمين" واسقاطه قبل سقوطهم.
ثمة مهمة اخري تحتل الصدارة لهذا التنظيم في العراق والشام , وهى توسيع هوة الخلاف بين السنة والشيعة هناك , وتحويل المقاومة الوطنية للعشائر والثوار بكل اطيافهم وكتائب الجيش العراقي الوطنى القديم في العراق الى حرب طائفية بدلا من كونها حرب تحرر وطنى تعبر المذاهب والقوميات.
وتعالوا بنا نتأمل جزء يسير جدا من خطوات السيسي المتلاحقة والدءوبة بحثا عن الشرعية الدولية مهما كان الثمن؟
السيسي ينقلب على المسار الديمقراطى في مصر..يرتكب عدة مجازر مروعة .. ثم يعلن الاخوان المسلمين جماعة ارهابية بعد حادث تفجيرمديرية امن الدقهلية .. يتساقط عدد من ضباط الداخلية بينهم ضباط امن الدولة ومساعد لوزير الداخلية ..ثم يعلن حماس جماعة اراهابية .. ثم يدعو الى تحالف مع الجزائر لضرب الارهاب .. ويخرج اللواء المتقاعد الليبي الاصل الامريكى الجنسية خليفة حفتر ليؤكد انه يتلقى دعما من نظام السيسي للحرب على الارهاب في ليبيا هنا يتساقط عشرات الجنود المصريين وتقول السلطات انهم لقوا حتفهم في الفرافرة في هجمات ارهابية بينما تؤكد تقارير متنوعة انهم قضوا نحبهم في ليبيا.. ثم يزور الفاتيكان ويؤكد للبابا هناك ان بلاده تخوض حربا ضد الارهاب الاسلامى , ثم يلتقى الرئيس الايطالى الذى اكد دون مواربة ان هدف اللقاء مناقشة استعدادات الحرب عل ليبيا.. ثم يسافر الى فرنسا ليلتقي الرئيس الفرنسى ويناقش معه استعدادات الحرب على الارهاب في ليبيا ..هنا تفرج امريكا عن صفقة طائرات الاباتشى وتقول ان الصفقة ستعزز قدرات مصر في الحرب على الارهاب في سيناء و"ليبيا".
تخرج الصحف لتؤكد علي استحياء ان من قام بتفجير مديرية امن الدقهلية هو"مرشد لامن الدولة" وان قاتل ضابط امن الدولة زميله ومساعد وزير الداخلية قتل من بعد 45 سنتيمتر "اى من حاشيته".
وبعد فترة وجيزة تخرج الاذرع الاعلامية للمخابرات تطالب السيسي بمهاجمة"داعش" في العراق وفى سوريا وليبيا وحماية السعودية من هذا التنظيم .. والتدخل لضرب الحوثيين في اليمن.
وقوع حادث شارلي ابيدو والسيسي يرسل وزير خارجيته ويقول ان مسيرة باريس استكمال لمسيرة شارلي ابيدو, ثم التزم الصمت ازاء قتل ثلاثة ابرياء مسلمين "لم يسبوا الرسول" فى امريكا.
السيسي يقول في ذكري المولد النبوى ان 1.7 مليار مسلم يريدون قتل الـ 7 مليارات الاخري في العالم لكى يعيشوا ويطالب بتغيير النصوص المقدسة التى تحض على الارهاب وتدمير الدنيا ثم يذهب للكنيسة ويقول لهم علمتم الدنيا الحضارة!!
السيسي يميز بين المصريين , شرطته تقتل سندس في نفس اليوم الذى قتلت فيه شيماء , فراح يعزى اسرة شيماء لكونها "اشتراكية" بحزن بالغ ولم يذكر سندس ذات الثامنة عشر ربيعا بحرف واحد لكونها محجبة.
عموما نعزى كل شهداء مصر مسيحييهم ومسلميهم, اسلاميهم واشتراكييهم وليبراليهم , اخوانهم وسلفيهم , ولا نفرق بين مصري واخر, وندعو الله ان يحفظ مصر ويعجل لها الفرج.
albaas10@gmail.com
إرسال تعليق