الأربعاء، 18 فبراير، 2015

عرب يقتلون عربا.. والطائرات العربية تقتل مسلمين.. ومجلس الامن يشرّع التدخل العسكري في دول عربية بطلب عربي

هل هي احد علامات الساعة؟ اليس “الارهاب” في ليبيا هو سبب تدخل “الناتو”؟ لا تسألوني عن الحل فلست الجنرال روميل!
عبد الباري عطوان
اكبر انتصار حققته الادارة الامريكية الحالية هو نجاحها في توظيف عرب لمكافحة “الارهاب” نيابة عنها، بينما تقف هي موقف المتفرج او الموجه من بعيد، ودون ان تخسر جنديا واحدا من جنودها، انها عبقرية امريكية وغباء عربي.
فجأة.. وبعد سنوات، او حتى عقود، بدأنا نشاهد طائرات عربية، وطيارين عربا، يطيرون ببراعة، ويقصفون اهدافا، ويقتلون اعداء، ويدمرون منازل، ومن المؤلم ان جميع الضحايا من العرب، وجميع المنازل المدمرة لعرب مسلمين ايضا، وفي بلدان عربية.
في الماضي القريب، بل القريب جدا، كان العرب يذهبون الى مجلس الامن الدولي للاحتجاج على عدوان اسرائيلي، او لاستصدار قرار بوقفه او يثبت الحق العربي، الان انقلبت المعادلة، وبات العرب يذهبون الى المجلس نفسه من اجل طلب التدخل العسكري في دولة عربية او اكثر تحت عنوان مكافحة الارهاب والقضاء على اخطاره، والقتال الى جانب اساطيل جوية وبحرية اوروبية وامريكية.
سامح شكري وزير الخارجية المصري يتواجد حاليا في نيويورك من اجل هذا الهدف، وهو الذي لم يفعل الشيء نفسه، ولا اي من زملائه العرب، عندما كانت الطائرات والزوارق الحربية والدبابات والصواريخ الاسرائيلية تقصف عربا ومسلمين في قطاع غزة لاكثر من خمسين يوما، وتقتل 2200 منهم، ثلثهم من الاطفال، علاوة على اصابة اكثر من عشرة آلاف وتدمير ما يقرب من الالف منزل، اليس هذا اشرس انواع الارهاب، اوليس ضحاياه من البشر والاشقاء ايضا، وهل اصبح الارهاب الاسرائيلي “حميدا” يا اصحاب الضمائر؟
***
قتل 21 قبطيا مصريا ذبحا على ايدي عناصر تابعة لـ”الدولة الاسلامية” في ليبيا جريمة بشعة بكل معنى الكلمة، ومدانة بأقوى الكلمات والعبارات، ولكن اليس من حقنا ان نطالب السلطات المصرية، والمجتمع الدولي الذي تستنجد به لنصرتها، وتوفير الغطاء الدولي لغاراتها في ليبيا، بالمعاملة نفسها لاطفال غزة، واطفال قانا في جنوب لبنان؟ وهل وقفت الدول الغربية هذه الى جانب مصر وضحايا مجازر اسرائيل في مدن القناة ومدرسة بحر البقر اثناء حرب الاستنزاف.
يشكلون تحالفا دوليا من ثلاثين دولة لغزو العراق واحتلاله، وآخر من 150 دولة كأصدقاء لسورية لتوفير الغطاء للتدخل في هذا البلد، وثالث من ستين دولة لمحاربة “الدولة الاسلامية” واقتلاعها من جذورها، ولكن لا احد يجرؤ، عربيا كان او غربيا، لادانة المجازر الاسرائيلية.
نعم المقارنة في محلها، وسنظل نتحدث عن فلسطين وجرائم اسرائيل، والازدواجية الامريكية والنفاق العربي ما دمنا احياء وقولوا ما شئتم.
الجميع الآن يطالبون بتدخل دولي عسكري في ليبيا، ولكن هل نسي هؤلاء ان التدخل الدولي الذي تم قبل اربع سنوات، وبغطاء عربي وفرته الجامعة العربية، ومولته دول عربية خليجية شاركت فيه بطائراتها وجنودها (قطر والامارات والسعودية)، هو الذي ادى الى تحويل ليبيا الى دولة فاشلة، تحكمها ميليشيات مسلحة، وتسودها الفوضى الدموية، فمن يضمن لنا ان التدخل العسكري الجديد المنتظر سيكون افضل حالا؟
نحن نتابع حالة من الهستيريا تعم المنطقة حاليا، على غرار تلك التي سادت تحت عنوان زحف قوات نظام العقيد معمر القذافي لارتكاب مجزرة في بنغازي، وقبلها لقرب نجاح معامل الرئيس الراحل صدام حسين لانتاج اسلحة نووية واستخدام اسلحة كيماوية ضد خصومه، واكتشفنا الكذب في الحالين، ولكن بعد خراب مالطا، اي بعد احتلال العراق، وتفكيك ليبيا، وتشريد نصف شعبها الى دول الجوار في مصر وتونس.
نسأل، وبدون براءة، عن ارقام القتلى والجرحى الليبيين الذين قتلوا حرقا بصواريخ طائرات حلف الناتو، هل هم الف او عشرة آلاف او مئة الف، وكم عدد اشقائهم الذين سقطوا برصاص الميليشات والحروب الاهلية والقبلية بعد اطاحة النظام الليبي، وكم عدد القتلى الجدد الذين سيسقطون بشظايا صواريخ طائرات لاي تدخل عسكري جديد.
عشرات الجنود يتساقطون شهريا في سيناء في حرب الاستنزاف التي يخوضها الجيش المصري ضد “الجماعات الارهابية” منذ سنوات، وعشرات وربما مئات القتلى من المدنيين يسقطون ايضا، ولا بواكي لهم، فهل طلبت مصر تدخلا عسكريا دوليا للقضاء على الارهاب في هذه المنطقة؟
نتفهم غضب السلطات المصرية، مثلما نتفهم المناشدات الشعبية المصرية التي تطالب بالثأر للضحايا الاقباط، وسط حشد اعلامي تحريضي موجه وغير مسبوق، ولكن ما لا يمكن ان نفهمه او نتفهمه، هو استغلال هؤلاء الضحايا، بحسن نية او بسوئها، لجر مصر وجيشها الى حرب استنزاف اخرى قد تستمر سنوات، ويسقط فيها آلاف الضحايا من المصريين والليبيين معا.
القصف الجوي المصري او الدولي لن يقضي على التنظيمات الاسلامية المتشددة مثل “الدولة الاسلامية” و”انصار الشريعة”، و”القاعدة”، و”التوحيد والجهاد”، والا لقضى عليها اثناء الحرب على “الارهاب” في افغانستان والعراق والآن في سورية، ولا بديل مطلقا عن الحرب البرية، وحتى هذه غير مضمونة النتائج ايضا، والتجارب الامريكية تغني عن اي اسهاب، ونحن نعرف جيدا ان امريكا وفرنسا وايطاليا التي تقرع طبول الحرب لن ترسل جنديا واحدا، وستترك هذه المهمة للجيش المصري، فهل هذا الجيش الذي لم يخض اي حرب منذ اربعين عاما، مهيء لخوض حرب عصابات في دولة تزيد مساحتها عن مليون كيلو متر مربع، وتعج بالميلشيات والقبائل المسلحة، ولا توجد فيها حكومة مركزية او غير مركزية.
فاذا كان هذا الجيش يواجه صعوبات كبيرة في القضاء على “جماعات ارهابية” في صحراء سيناء التي لا يزيد عدد سكانها عن 300 الف مواطن ومساحتها عن ستين الف كيلومتر مربع معظمها منبسطة، فهل سينجح في القضاء على امتداداتها، او شقيقاتها، في ليبيا؟
إرسال تعليق