الجمعة، 6 فبراير، 2015

ديلي بيست: باهر محمد سيتعفن في السجن وجريمته..مصري!!

بوابة القاهرة - إيمان الأشقر 
اهتمت مجلة " ديلي بيست" الأمريكية بخبر الإفراج عن مراسل قناة الجزيرة، بيتر جريسته، وترحيله خارج مصر، وفقا للمرسوم الرئاسي الذي يقضي بترحيل السجناء الأجانب وأصحاب الجنسية المزدوجة إلى بلادهم. 
وقالت المجلة، في تقرير لها، بعنوان " في مصر.. بينما يُفرج عن الصحفيين الأجانب ..يتعفن المصريون داخل السجون"، لقد اعتقل جريسته هو ومحمد فهمي وباهر محمد بتهمة نشر أخبار كاذبة عن مصر والتعاون مع جماعة الإخوان المسلمين، وصدر ضدهم أحكام تتراوح بين 7 إلى 10 سنوات. 
وأضافت، لكن المرسوم الرئاسي الذي أصدره الرئيس عبد الفتاح السيسي كان بمثابة طوق النحاة لجريسته وفهمي، فالأول أسترالي الجنسية، أما الثاني فهو مواطن مصري كندي، وهو ما دفعه للتنازل عن جنسيته المصرية ليحصل على الحرية، ولكن ماذا عن باهر محمد، المصري الوحيد بالقضية..؟، إنه لا يحمل سوى الجنسية المصرية.
ونقلت المجلة عن جيهان راشد، زوجة باهر محمد، قولها " انهرت عندما سمعت لأول مرة أنه تم إطلاق سراح بيتر، وسيتبعه فهمي بعدما تنازل عن جنسيته، فرحنا من أجلهم ولكن ماذا عن زوجي لا شئ جديد بالنسبة له". 
وأضافت راشد" بيتر غير مصري، وفهمي تنازل عن هويته من أجل الحرية، ولكن باهر لا يزال عالق، ولعل الرسالة الوحيدة المفهومة من ذلك هي: أن تكون مصري فهذا لن يعطيك أية مميزات وستظل بالسجن"- وفقا للمجلة. 
وأشارت المجلة، إلى أن أسرة باهر، مصابة بالرعب من أن تهدأ القضية بعدما تم الإفراج عن الأجانب، وتتخلى الحكومات الدولية عن المطالبة بالإفراج عن باهر. 
ولفتت إلى أن باهر ليس الصحفي المصري الوحيد الموجود بالسجن، فيوجد 10 صحفيين قابعين في السجن وجميعهم مصريين ولكنهم نُسوا داخل السجون، وهو ما يضع مصر بين أسوأ 10 دول على مستوى العالم في حبس الصحفيين وفقا للجنة حماية الصحفيين. 
وتابعت، محمود أبو زيد المعروف بـ "شو كان"،هو مصور مصري يبلغ من العمر 27 عاما، هو واحدا من أقدم الصحفيين الذين تم حبسهم، حيث تم اعتقاله في صيف 2013، ومنذ ذلك الحين يقبع في السجن دون أي تهمة.
إرسال تعليق