الجمعة، 20 فبراير، 2015

النائب محمد العمدة يكتب: نجيب ساويرس والانقلاب

الشعب
تحدثنا في المقال السابق عن المهندس نجيب ساويرس كواحد من أهم وأكبر الشخصيات في الاتحاد القبطي العالمي علي الإطلاق، كما تحدثنا عن الصحفي والإعلامي المبدع أحمد منصور الذي استطاع أن يحصل علي اعتراف من نجيب ساويرس بأنه يحصل علي نصيب من المعونة الأمريكية التي تشرف المخابرات الأمريكية علي توزيعها.
وأنقل لك أخي القارئ جزءا من الحوار متعلقا بالاعتراف سالف الذكر لأننا سنحتاج إليه في هذا المقال:
س ما سر حصولك علي المعونة الأمريكية ؟
نجيب ساويرس يضطر لتوضيح علاقته بالمخابرات الأمريكية:
إحنا كنا الأول بناخد العمل ده من الباطن في مصر هنا ، وبعدين أنا وأخويا فكرنا قلنا لا إحنا هنا بيرموا لنا العظمة
أحمد منصور يقاطع ساويرس:
أيوه قولي بأه إيه هي العظمة وإيه هي اللحمة
نجيب ساويرس يرد:
يعني هنا الشركة الأمريكية بتاخد الشغل ويعطيك عقد من الباطن ، فأنا قلت لأخويا لا إحنا نطلع علي أمريكا ونكون شركة هناك ونقدم علي العطاءات دي كشركة أمريكية ، ومن هنا جات الإقامة ، ومن هنا جاء الجرين كارد علشان أقدر أعمل شركة أمريكاني ، ودخلنا علي العقود أل USAID .
وهنا نلاحظ أن نجيب ساويرس لم يكشف لنا عن الشركة التي أسسها في أمريكا لكي يحصل من خلالها علي معونة المخابرات الأمريكية من خلال عقود توريد أو مباني أو خلافه .
ولعلنا نتذكر ما صرح به ساويرس من أن شركته لم تحصل علي أعمال عسكرية وإنما كانت تحصل علي توريدات أو مباني .
بتاريخ 28/7/2011 كتب الصحفي الأستاذ / زيدان القنائي عن هذه الشركة التي لم يفصح عنها نجيب ساويرس وهي شركة " كونتراك إنترناشونال " حيث قال :
ما هو سر شركة كونتراك التي يمتلكها نجيب ساويرس ؟
" نري حروب أمريكا في الشرق الأوسط ، حرب أفغانستان ومن بعدها غزو العراق ، لكي تُزهق الأرواح وتُدمر الأبنية و ينتعش علي أنقاضها من جديد البيزنس الأمريكي وحليفه الغربي والشرق أوسطى .
في أفغانستان والعراق انتعشت شركات أمريكية مثل هاليبرتون وبيكتل وأدفانسيد سيستمز ، كما انتعشت شركات حليفة أيضا مثل شركة كونتراك إنترناشيونال .
والسؤال ما هي شركة كونتراك هذه ؟
شركة كونتراك هي شركة أمريكية خاصة يوجد مقرها في مدينة أرنجتون بولاية فرجينيا الأمريكية ، ولكن يوجد للشركة مكاتب ومقار فرعية في كل من مصر وإسرائيل وقطر .
ولكن يبقي السؤال ما هو سر هذه الشركة ؟
الشركة يمتلك أغلبية الأسهم فيها حوالي 45% رجل الأعمال المصري الذي يحمل أيضا الجنسية الأمريكية - نجيب ساويرس . الكشف عن هذه الشركة كان مفاجأة غير متوقعة والتي كشفت عنها مجموعة من الصحف الأمريكية في الأسبوع الماضي وقام بالنقل عنها موقع كايرو لايف علي الانترنت .
تقول الأخبار والمصادر الأمريكية إن شركة كونتراك إنترناشيونال تعمل في مجال المقاولات والمشروعات العامة و في مجال مهمات وتوريدات وزارة الدفاع الأمريكية والتي تمولها الحكومة الأمريكية. منذ عام 1990 قامت كونتراك بأعمال مقاولات قيمتها 476 مليون دولار أمريكي ولها أعمال الآن في مصر وقطر وروسيا والبحرين .
في الأصل كانت كونتراك إنترناشونال شركة أمريكية خالصة إلي أن جاء نجيب ساويرس رجل الأعمال المصري الأمريكي واشتري 45% من أسهمها وقد أتاحت الجنسية الأمريكية التي يتمتع بها نجيب ساويرس له أن يشتري هذا الجانب الكبير من أسهم كونتراك وأن يصبح مؤهلا للحصول علي مقاولات عديدة ممولة من الحكومة الأمريكية وعلي وجه الخصوص وزارة الدفاع الأمريكية.
وبذلك تكون كونتراك واحدة من أهم الشركات التي تستحوذ عليها عائلة ساويرس المصرية لتُضاف إلي شركة أوراسكوم للإنشاءات الصناعية ، وأوراسكوم للمشروعات والتنمية السياحية ، وأوراسكوم للتكنولوجيا ، وكل هذه الشركات لها صلات وثيقة بالشركات الأمريكية مثل بكتل وموريسون كنديسن والتي تحمل الآن اسم واشنطن جروب إنترناشيونال وكروب وإيباسكو وأغلبها يعمل في العراق .
وعلي مدار فترة حروب أمريكا في الشرق الأوسط من 1990 إلي 2002 حصلت كونتراك علي 27 عقد مقاولة من سلاح المهندسين الأمريكي وعقد وحيد من وزارة الخارجية الأمريكية وبلغت قيمة تلك المقاولات التي نفذت في مصر والبحرين وقطر وروسيا ما قيمته 467 مليون دولار أمريكى .
ليس هذا فقط فقد امتدت أعمال كونتراك إلي أفغانستان حيث أنقاض الحرب الأمريكية هناك وهنا حصلت الشركة التي يمتلك نجيب ساويرس أغلب أسهمها علي عقد تصميم وإنشاء خدمات في القواعد العسكرية الأمريكية ومشاريع بنية أساسية في أفغانستان .
حصلت كونتراك- ساويرس علي هذا العقد في يناير 2003 ومدته عام واحد ولكنه قابل للامتداد لأربع سنوات أخري وتبلغ قيمة العقد 5 ملايين دولار لعام واحد أو 100 مليون دولار أو حتي 500 مليون دولار بحد أقصى.
كما حصلت كونتراك ساويرس أيضا علي عقد إنشاء مقر القيادة المركزية الأمريكية في ابريل 2003 والتي تمتد عملياتها في أكثر من 25 بلداً بدءا من القرن الأمريكي وحتي أسيا الوسطي بما فيها العراق وأفغانستان .
أما في مرحلة ما بعد غزو العراق وبالتحديد في مايو 2004 حصلت كونتراك ساويرس علي عقد بقيمة 325 مليون دولار لإعادة بناء عدد من الطرق وشبكات النقل العراقية .
وقد تسبب هذا العقد في الكشف عن شركة كونتراك وملكية ساويرس لها حيث هددته الشركة بسحب أعمالها من العراق بسبب تزايد أعمال العنف هناك وقد جاء ذلك في نفس الوقت الذي شن فيه نجيب ساويرس هجوما علي الحكومة العراقية في جريدة فاينانشيال تايمز البريطانية واتهمها بمحاولة إخراجه من السوق العراقي والتآمر علي شركة عراقنا وهي شبكة محمول العراق في المنطقة الوسطى .
وإذا كان ساويرس يواجه المتاعب في العراق ، فإنه عُوض عن ذلك الأسبوع الماضي بصفقة جديدة حصلت عليها شركته كونتراك في أفغانستان وبقيمة حوالي 64 مليون دولار أمريكي وذلك لبناء منشأة عسكرية أمريكية تابعة للبنتاجون أو وزارة الدفاع الأمريكية ".
وأقول إنه لا يصح في مثل هذه الملفات المصيرية المتعلقة بالأمن القومي المصري أن نكتف بمقال الأستاذ / زيدان القنائي وحده ، كان لابد من الاستمرار في البحث ، وهذا ما حدث إلي أن اضطلعت علي فيديو من إعداد صفحة " كلنا خالد سعيد " ، والتي اعتبرها مركز بحثي متطور وفي غاية الأهمية ، حيث يقوم بترجمة أوراق أو حوارات مسجلة بالصوت والصورة ، مع التركيز علي كل ما من شأنه أن يكشف المؤامرات التي تحاك ضد مصر أو العالم العربي والإسلامي .
والحقيقة أن مصر تعاني من عجز في مجال المراكز البحثية ، ففي الوقت الذي نجد فيه المراكز البحثية منتشرة في كل دول أوربا وأمريكا وفي جميع الفروع المتصلة بالحياة الإنسانية ، بحيث يجد المواطن الأمريكي مثلا أو الجهات الحكومية الأمريكية كل ما تحتاج إليه من معلومات في هذا الموضوع أو ذاك نجد عجزا كاملا في هذا المجال في مصر باستثناء بعض المراكز الموجهة مثل مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية .
أعدت صفحة " كلنا خالد سعيد " فيديو مرفوع علي موقع " يوتيوب " عنوانه " بالوثائق : علاقة نجيب ساويرس بأمريكا وجيشها ومخابراتها " ، وكان من بين الوثائق التي اعتمدت عليها الصفحة نفس الفيديو الذي فرغنا محتواه في المقال السابق والخاص بالحوار الذي أجراه الأستاذ أحمد منصور مع نجيب ساويرس ، كما اعتمدت علي صفحات أمريكية باللغة الانجليزية قامت بترجمتها .
أوضح فيديو صفحة كلنا خالد سعيد أن الشركة التي كان يتحدث عنها نجيب ساويرس في حواره مع أحمد منصور هي شركة " كونتراك " ، وأنها ذراع شركة أوراسكوم في أمريكا .
كما أفاد الفيديو في الدقيقة 6,45 منه ومن واقع ترجمة صفحات أمريكية محملة علي موقع " جوجل " أنه قد تم إبرام 34 عقد بين شركة " كونتراك " والجيش الأمريكي بقيمة 1,353,158,222 أي واحد مليار وثلاثمائة وثلاثة وخمسون مليون ومائة وثمانية وخمسون ألف ومائتان واثنان وعشرون دولارا .
وأفاد الفيديو أن هذه المبالغ كانت بقصد عمل إنشاءات في كل من ( أفغانستان – العراق – البحرين – الكويت – قطر – مصر ) ، وكانت الأعمال عبارة عن : -
- أبراج مراقبة .
- خزانات وقود .
- دشم للطائرات .
- ممرات للطيران .
- مباني استخبارية .
- ساحات للجسور الجوية .
- معسكرات للجيش الأفغاني .
وأفادت صفحة كلنا خالد سعيد أيضا أن شركة " أوراسكوم تليكوم " ذراع أوراسكوم للاتصالات ، ورغم أنها شركة غير أمريكية ، إلا أنه تم منحها عقود في العراق بعد الاحتلال مباشرة ، حيث أسست أول شبكة اتصال في العراق ، وتتساءل الصفحة : هل يأتمن الجيش الأمريكي شركة غير أمريكية علي قطاع الاتصالات في دولة في حالة حرب ولم يسيطر عليها بعد ؟؟
أم أن الشركة ذراع خفية للجيش الأمريكي يملكها شخص معروف لدي العامة علي أنه غير أمريكي ؟؟
لازال الأمر بالنسبة لي في حاجة إلي مزيد من البحث للوصول إلي مستند قاطع مانع يفيد أن شركة " كونتراك إنترناشونال " هي الشركة التي أنشأها أو اشتراها نجيب ساويرس في أمريكا لكي تكون هي الوعاء الذي يستقبل فيه معونة المخابرات الأمريكية التي تعينه علي ما يؤديه من أعمال لصالح الجيش الأمريكي والمخابرات الأمريكية في الشرق الأوسط كله .
ولأن الباحث عن الحق والحقيقة يعينه الله عز وجل فقد عثرت علي هذا المستند الذي أريده ، إنه موجز تعريف بالشركة منشور علي موقعها الرسمي ، جاء فيه :
As Contrack nears its thirtieth year of business, it is important to look back at the remarkable steady growth of the company’s history. Beginning with just two offices in 1985 – one in Washington, DC and the other Cairo, Egypt – Contrack has built a global footprint and an international reputation .
A year into operation, Contrack began to providing material procurement to a variety of corporate and US government agencies in the United States and construction subcontracting services for US Government-funded projects from Cairo .
By 1990, Contrack had won its first construction contract as Prime Contractor. Though just $1.9 Million, it was the beginning of the beginning for the Contrack of today. By 1994, Contrack had over $100M of construction projects under its belt and, better yet, not a single lost-time accident .
In its tenth year, Contrack expanded its reach with a branch office in Doha, Qatar that opened opportunities in the Gulf region and two years later founded Contrack Engineering to perform surveying, shop drawings and engineering designs. Next up was an expansion into Bahrain in 1998. That same year, Orascom Construction Industries acquired a 45% ownership stake in Contrack .
Soon, larger contracts were a regular part of Contrack’s business. The company won a single contract in excess of $60M and two years a contract valued at over $125M. In 2001, ENr
Magazine named Contrack one its Top International Contractors . It was the tenth straight year of such recognition In 2003, Contrack opened an office in Kabul, Afghanistan to support work there and in Uzbekistan as well as to explore projects in Central Asia. At this time, Contrack also started working in Iraq. In 2005, Contrack opened another office in the UAE in Joint Venture with its parent firm, Orascom Construction Industries to pursue the explosion of construction occurring in the Arabian Gulf at that time. 
In its twentieth year, Contrack surpassed the $250M revenue threshold for the year. In the same year, Orascom acquired the remaining stake of the company and Contrack became a wholly
owned subsidiary.
وترجمته :
" لما كانت شركة كونتراك قد أوشكت علي استكمال ثلاثين عام من العمل والاستثمار ، كان من الضروري أن نلق نظرة علي تاريخ الشركة وما حققته من نمو مطرد وملحوظ . لقد بدأت الشركة عام 1985 بمكتبين أحدهما في واشنطن والآخر في القاهرة ، وتمكنت فيما بعد من إثبات وجودها وطبع أثرها عالميا ، وحققت سمعة دولية .
بعد مضي عام من عملها تمكنت الشركة من توريد المشتريات الأساسية للعديد من الشركات الأمريكية المتنوعة والوكالات الحكومية الأمريكية وعقود الإنشاء من الباطن التي تمول من أموال الحكومة الأمريكية المخصصة لمشروعات بالقاهرة .
في عام 1990 فازت كونتراك بأول عقد إنشاء كمقاول رئيسي ، وكانت قيمة العملية 1,9 مليون دولار ، وكانت هذه العملية هي بداية البداية لكونتراك حتي الآن.
وفي عام 1994 حصلت كونتراك علي مشروعات إنشائية بقيمة مائة مليون دولار من تحت الحزام . وفي عامها العاشر توسعت الشركة وأنشأت لها فرعا بالدوحة بقطر ، وهو ما فتح لها فرصا للعمل بمنطقة الخليج ، وبعدها بعامين أسست كونتراك الهندسية لتقوم بأعمال المسح والرسومات التنفيذية والتصميمات الهندسية. 
ثم توسعت الشركة ليمتد نشاطها إلي البحرين عام 1998 ، وفي ذات العام قامت شركة أوراسكوم للإنشاءات الصناعية بشراء حصة تعادل 45% من رأسمال الشركة .
وفي وقت قريب أصبحت العقود الكبيرة جزءا منتظما من استثمارات كونتراك ، لقد فازت الشركة بعقد واحد تزيد قيمته عن 60 مليون دولار ، وبعدها بعامين فازت بعقد آخر قيمة 125 مليون دولار ، وفي عام 2001 اعتبرت مجلة ENR أن شركة كونتراك تعد واحدة من أكبر المقاولين الدوليين ، وكان هذا الوصف والشركة لا زالت في عامها العاشر .
في عام 2003 فتحت شركة كونتراك فرعا لها في " كابول " بأفغانستان لدعم العمل هناك وفي أوزبكستان ، وكذلك لاستكشاف مشروعات في أسيا الوسطي . وفي هذا الوقت أيضا بدأت شركة كونتراك أيضا العمل في العراق .
في عام 2005 فتحت الشركة مكتبا آخر لها في الإمارات العربية المتحدة لتشارك الشركة الأم في مشروع هناك وهي شركة أوراسكوم للصناعات الإنشائية ، لملاحقة الانفجار في عمليات البناء التي تحدث في منطقة الخليج .
في عامها العشرين تجاوزت أرباح شركة كونتراك 250 مليون دولار في نهاية العام ، كما قامت أوراسكوم بشراء الحصة المتبقية من الشركة ، لتصبح كونتراك مملوكة بالكامل لأوراسكوم .
ولمزيد من الإيضاح والتأكيد أضع أمامك أخي القارئ مقالا نشره موقع " Danger Zone Jobs " تحت عنوان " Contrack International Overseas Contracts 2005 – 2013 " ومعناه " عقود شركة كونتراك إنترناشونال فيما وراء البحار عن الأعوام من 2005 حتي 2013 " ، أعده الكاتب / William Beaver ، جاء فيه :
Contrack International has 15 contracts archived on DangerZoneJobs.com. There are certainly more, but these are the ones I found over the years.
وترجمته :
لقد حصلت شركة كونتراك إنترناشونال علي خمسة عشر عقدا خلال هذه المدة مثبتة بأرشيف الموقع ، وبالتأكيد يوجد المزيد من العقود ، ولكن هذه هي العقود التي استطعت أن أحصل عليها .
ثم يحصر لنا الكاتب هذه العمليات وقيمة كل عملية بالدولار علي نحو يكشف لنا أن الغالبية العظمي منها كانت في أفغانستان والبعض القليل في قطر والبحرين ومصر ، وذلك علي النحو التالي :
Contrack Awarded $49.4m for Army Prepositioned Stocks Facilities in Kuwait
Contrack International, Inc., McLean, Va., was awarded a $49,412,740 non-multi-year, firm-fixed-fee, option contract for Army Prepositioned Stocks Facilities at Camp Arifjan, Kuwait.
Saturday, September 28, 2013
Contrack International Awarded $21.4m for Bahrain services
Contrack International, Inc was awarded a $21,476,299 firm-fixed-price contract for the services in support of the P-954 Waterfront Development Program in Manama, Bahrain.
Tuesday, March 13, 2012
Contract International Awarded $62.9m for Afghanistan Construction
Contrack International, Inc., McLean, Va., was awarded a $62,966,776 firm-fixed-price contract. The award will provide for the construction services at Camp Zafar for the transient and base additions.
Tuesday, January 17, 2012
Contrack International Awarded $27.8m for Qatar Construction
Contrack International, Inc., McLean, Va., was awarded a $27,859,290 firm-fixed-price contract for the construction services at Al Udeid Base, Qatar.
Tuesday, January 17, 2012
Contrack International Awarded $17.6m for Egypt Air Base Construction
The award will provide for the design and construction services for facility upgrades to support the procurement of F-16 fighter aircraft for Egyptian Air Force readiness.
Thursday, December 8, 2011
Contrack International Awarded $17m for Afghanistan Construction
Contrack International, Inc., McLean, Va., was awarded a $17,083,117 firm-fixed-price contract for the construction of facilities for the 207th Corps, Afghan National Army, in Herat province, Afghanistan.
Thursday, September 8, 2011
Contrack International Awarded $47.1m for Afghanistan Construction
Contract is to construct primary facilities for USFOR-A and the Combined Security Transition Command-Afghanistan (CSTC-A)which includes housing, command and control, various mission support and training facilities, and site infrastructure.
Wednesday, August 10, 2011
Contrack International Awarded $16.1m for Afghanistan Construction Services
Contrack International, Inc., McLean, Va., was awarded a $16,145,624 firm-fixed-price contract for the construction services for the relocation of North Airfield Road and North Area utilities in Kandahar, Afghanistan.
Tuesday, August 2, 2011
Contrack International Awarded $44.4m for Afghan National Army Construction
Contrack International Inc., McLean, Va., was awarded a $44,394,096 firm-fixed-price contract. The award will provide for the construction of facilities at Camp Zafar, for the Afghan National Army.
Wednesday, July 6, 2011
14 Companies Awarded Right to Compete for $3.8b in CENTCOM AOR Construction
14 companies were awarded on June 16 a firm-fixed-price indefinite-delivery/indefinite-quantity multiple award task order contract for $3,800,000,000. The award will provide for design-build and construction projects in the U.S. Central Command’s area of responsibility. Companies are listed here.
Monday, June 20, 2011
Contrack International Awarded $34.1m for Afghanistan Construction
Contrack International, Inc., McLean, Va., was awarded a $34,109,701 firm-fixed-price contract for the design and construction of intelligence, surveillance, and reconnaissance complex in Shindand, Afghanistan.
Friday, May 6, 2011
Contrack International awarded $5.6m for fuel line construction
Contrack International, Inc ., McLean, Va., was awarded on a $5,682,101 firm fixed-price contract for the design/build above ground fuel line, Al Dhafra Air Base, UAE.
Thursday, October 1, 2009
Contrack International awarded $27m for Bahrain construction
This contract is for the design/bid/build construction of the waterfront development program, US Naval Support Activity, Bahrain.
Thursday, October 1, 2009
Contrack Intl awarded $23m design build construction contract for Kandahar Airfield, Afghanistan
Contrack International Inc., McLean, Va., was awarded a $23,121,596 firm fixed price, design build construction contract for the design and construction of Intelligence, Surveillance and Reconnaissance ramp, Kandahar Airfield, Afghanistan.
Saturday, March 28, 2009, 11:45
Contrack International awarded $37.6m for Afghanistan bulk fuels storage
Contrack International Inc, McLean, Va., was awarded on Sept. 26, 2008, a $37,638,154 firm-fixed-fee price contract for bulk fuels storage, Phase 3 and Phase four, Bagram, Afghanistan.
Tuesday, September 30, 2008
Contrack Awarded $30.6 million for Afghan construction
Contrack International Inc., Arlington, Va., was awarded a $30,622,427 firm-fixed-price contract for construction of a bulk fuel storage and distribution systems.
Saturday, October 6, 2007
Contrack International awarded $38 million deal for Qatar construction
Contrack International Inc., Arlington, Va., was awarded a $38,162,330 firm-fixed-price contract for construction of a rotary and fixed wing aircraft hangar, operations facility, and other related support facilities.
Saturday, April 28, 2007
U.S. Government Announces Award for Reconstruction of $30 Million Bridge Project in Lebanon
Construction of the $30 million project was given to Contrack International, a U.S. based company, with Lebanese/American management.
Saturday, March 3, 2007
وعلي هذا النحو السابق يتأكد لنا بما لا مجال للشك معه أن نجيب ساويرس يحصل علي نصيب الأسد من المعونة الأمريكية USAID التي تشرف المخابرات الأمريكية CIA علي توزيعها ، وأن شركته أوراسكوم قامت بشراء 45% من أسهم شركة " كونتراك إنترناشونال " عام 1998 حتي يحصل علي مقابل العمليات المسندة إليه من المخابرات الأمريكية بالقيمة التي تمنح للشركات الأمريكية بعد أن كان سابقا يحصل علي بعض العمليات من الباطن ، ووفقا لبيان شركة " كونتراك " الذي عرضناه وعرضنا ترجمته زادت العمليات الكبرى الممنوحة للشركة بعد شراء نجيب ساويرس لما يقرب من نصف أسهمها.
كما يتأكد لنا أن جميع العمليات الإنشائية المسندة لشركة كونتراك تقع في مناطق الحروب الأمريكية أفغانستان ، العراق ، وحتي العمليات التي تتم في الكويت أو مصر أو قطر أو غيرهما من أماكن فهي متصلة أيضا بالحروب الأمريكية سواء بشكل مباشر أو غير مباشر .
ويتأكد لنا أيضا أن شركة أوراسكوم قامت بشراء باقي أسهم شركة كونتراك إنترناشونال لتصبح الشركة الأخيرة مملوكة بالكامل لنجيب ساويرس.
ولأن نظام مبارك ومن بعده نظام السيسي هي أنظمة عميلة أيضا لذات الجهة أي وزارة الدفاع الأمريكية وبينهما بيزنس المساعدات العسكرية منذ عام 1979 والذي تطور فيما بعد إلي مناورات مشتركة وبعثات عسكرية لكبار القادة وتدريب لصغار الضباط ، فإن نجيب ساويرس لا يُقدم للمحاكمة عن تهمة التخابر مع دولة أجنبية وتلقي أموال بمنطق كلنا في الهوا سوا ، بينما يقدم الدكتور / محمد مرسي للمحاكمة بتهمة التخابر مع غزة أو قطر ، لأنه مجرد رجل مصري مسلم ليس له ظهر أمريكي يقبض منه ويرتكن عليه ، اللهم لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ، اللهم يا كاشف الضر خلصنا مما يضر.
أعلم أن مصر الآن تحت حكم الاتحاد القبطي العالمي ورجاله بالاشتراك مع العسكر وبدعم أمريكي صهيوني غربي ، وأعلم أن نجيب ساويرس رجل ممن يحكمون مصر الآن ، وأنني أصبحت في خطر بعد فتح ملفات الاتحاد القبطي العالمي ونجيب ساويرس ، لذلك أقول :
اللهم أكفيناهم بما شئت وكيف شئت ، إنك علي كل شيئ قدير.
ولست أخشاهم خشية علي نفسي ولكني أتمني أن أستكمل كتابة ونشر ما تحت يدي من ملفات بشأن الانقلاب العسكري الدموي الغاشم الذي تعيش مصر تحت نيرانه منذ 3/7 المشئوم .
وكيل لجنة الشئون الدستورية والتشريعية ببرلمان الثورة.
إرسال تعليق