الخميس، 13 نوفمبر، 2014

امير الطائفة اليزيدية :اليزيديون ليس كردا وسنطالب بفتح تحقيق دولي في جريمة التطهير العرقي بحق اليزيدية على يد تنظيم الدولة الاسلامية وخيانة البيشمركة

بغداد/خاص
نفى انور معاوية اسماعيل الاموي امير الطائفة اليزيدية في العراق والعالم ان يكون اليزيديون كردا وقال في تصريح خاص ان هناك محاولات دؤوبة وحثيثة من قبل قيادات كردية لألحاق اليزيديين بالكرد مؤكدا ان هذه المحاولات ستبوء بالفشل 
وحمل الحزب الديمقراطي الكردستاني في العراق وقيادته ممثلة بالسيد مسعود البرزاني بالتخلي عن حماية اليزيديين اثناء هجوم عناصر تنظيم الدولة الاسلامية على مناطقهم في يونيو الماضي وهروب البيشمركة الكردية التي تتولى حماية مناطقهم وتركهم لمصيرهم وكان اليزيديون اتهموا عناصر البيشمركة في يونيو الماضي بانهم رفضوا تزويدهم بالأسلحة والعتاد لمواجهة هجوم عناصر الدولة الاسلامية مما ادى الى محنتهم الحالية وتساءل امير اليزيدية في العراق والعالم رئيس التحالف اليزيدي الموحد
موجها تساؤله الى السيد مسعود االبرزاني رئيس اقليم كردستان اليس من الاجدر ارسال البيشمركة الى سنجار والمناطق التي يقطنها اليزيديون من ارسالهم الى كوباني / عين العرب وشدد على ان الطائفة اليزيدية ستطالب المنظمة الدولية بفتح تحقيق دولي في جريمة التطهير العرقي بحق اليزيدية على يد تنظيم الدولة الاسلامية وما وصفه بخيانة الحزب الديمقراطي..وفيما يأتي نص التصريح؛ 
في معرض حديثه في الاجتماع الذي عقده السيد مسعود البرزاني مع بعض شيوخ ووجهاء ابناء اليزيدية الشهر الماضي (اكتوبر/تشرين الاول) في دهوك وتعليقا على قول السيد تحسين سعيد بك في مقابلته على قناة العربية حيث قال ان اليزيدية هم ليس اكراداُ قال السيد مسعود البرزاني ( لا انا ولا تحسين سعيد بك نستطيع تحديد الانتماء القومي لليزيدية وانما اليزيدية هي التي تقرر بعد اجراء استفتاء على انتمائهم القومي) اسأل السيد مسعود البارزاني ان يعطيني مثلا واحدا في التاريخ ان هنالك قومية او اقلية استفتيت على انتمائها القومي حيث ان الاستفتاءات تجري على مشروع اقتصادي او على مشروع دولة او على حكم ذاتي او على انفصال من دولة وهل نحن بلا اصل او بلا جذور اذا كانت هنالك عوائل لاتملك مقبرة عمرها مائة سنة في هذا البلد هذا دليل على انها دخيلة وعليها ان تبحث عن اصلها اما اليزيدية فان قبور اجدادهم منذ مئات السنين هي دليل جذورهم العميقة في هذا البلد ولا يحتاجون الى الاستفتاء على انتمائهم القومي.
منذ اربعين عاما قالها والدي المرحوم الامير معاوية وانا كررتها من بعده واقولها الان وفي المستقبل بانكم لا تمثلون اليزيدية اما لجوؤكم الى الاستفتاء فهذه لعبة من لعبكم للخداع فأنكم اساتذة في التزوير وما انتخاباتكم المحلية والبرلمانية الا شاهدا قويا على ذلك لقد صرفتم مليارات الدولارات من اجل تكريد اليزيدية واليوم والحمدلله اعترفتم انكم لا تمثلون اليزيدية لذا سأذكر للتاريخ وللشعب العراقي وللعالم بعض من اعمالكم ووسائلكم المخادعة والملتوية التي تقومون بها الى الوقت الحاضر من اجل تكريد اليزيدية. ففي عام 1997 بعد انتهاء المعارك بين حزبي الاتحاد والديمقراطي وبعد التوصل الى اتفاق بين الحزبين عقدت اجتماعات بين المسؤولين في الحزبين كان مسعود البرزاني يؤكد دائما في هذه الاجتماعات على انه لا يحق لاي حزب كردي ان يتدخل في مناطق اليزيدية والمسيحيين لأنه شأن الحزب الديمقراطي الكردستاني فقط وهذا خط احمر للأخرين وهو ما أكده لي شخصيا الكثير من الأخوة في حزب الاتحاد وغيرهم. لقد انفق الحزب الديمقراطي الكردستاني ملايين الدولارات على تكريد اليزيدية وبطرق ملتوية ومنها
- تشكيل مجلس روحاني لليزيدية وكل اعضائه عملاء لحزب البرزاني مقابل رواتب مغرية ليكون واجهة لخداع الشعب العراقي والمجتمع الدولي من جهة ومن جهة اخرى, ليكون واجهة امام الوفود الاجنبية .....وبعد الخيانة العظمى للحزب الديمقراطي الكردستاني والكارثة الانسانية التي حلت باليزيدية وبشرف حرائرها ورجالها واطفالها طعما سهلا لداعش (2.8.2014 ) اخذ يستخدم الحزب الديمقراطي اعضاء هذا المجلس الروحاني الخائن الفاشل في دعايته لزيارة الدول الاوربية وامريكا .وبدل شرح ما حدث من خيانة لليزيدية يطالبون بتسليح البشمركة باجتماعاتهم السرية والعلنية .

- تشكيل الجمعية الثقافية ل (لش) في دهوك منذ 1990 وغيرها في مناطق اخرى صرف عليها ملايين الدولارات مهمتها تزوير الحقائق التاريخية من اجل تأليف الكتب التاريخية تحت ذريعة ان اليزيدية اكراد وتثبيت القومية اليزيدية اكرادا واسست مجلات وجرائد محلية لذلك.وتوسعت هذه الى ان تفرعت واسست لها فروعا في مناطق مختلف حتى في اوربا باسم اليزيدية وتقوم بأعمالها وانشطتها لصالح الحزب الديمقراطي الكردستاني ضد اليزيدية .وقام بشراء اكثرية مثقفي اليزيدية اما ماديا او ترشيحهم الى احدى الوظائف الحكومية في بغداد او الاقليم وانطيت لهذا المركز مهمة خطيرة وهي تدريس وتعليم الاطفال في المدارس لتربية جيل جديد يكريس مخططهم في التكريد. واعطيت صلاحية التزكية من الحزب للمجلس الروحاني والمركز الثقافي لتقوية مكانته فيما يتعلق بوظائف اليزيدية في جميع مجالات الحياة .ووظيفته الاخرى عقد مؤتمرات ودعوة الشخصيات والمثقفين من العراقيين والاجانب لتكملة الدور التكريدي ثقافيا ودوليا . وقد اتخذ هذا المركز خطوة اخطر بالاتفاق مع المجلس الروحاني الخائن وهي ترجمة النصوص الدينية من اللغة العربية الى اللغة الكردية بزعم ان جميع النصوص الدينية كانت باللغة الكردية . ومن المضحك في هذ اللعبة ان مناطق تواجد حفظ ( الابيات والاقوال ) الدينية في قضاء بعشيقة وبعزاني لا يجيدون التكلم باللغة الكردية اطلاقا لحد 2003.

- وبعد 2003 سيطرالحزب الديمقراطي الكردستاني على الانتخابات البرلمانية ومجالس المحافظات في جميع انحاء مناطق اليزيدية و اصبح الحزب الديمقراطي الكردستاني هو الحزب الدكتاتوري الحاكم في مناطق اليزيدية يقوم باسم الديمقراطية بتزوير الانتخابات وعلى الملاء ويرشيح من يشاء من اعضاء الحزب الديمقراطي الكردستاني . وعند كتابة الدستور ثبت حزب البارزاني بطلب كرسي واحد لليزيدية بدل الثمانية لكي لا تطمع الاحزاب العراقية والكردية الاخرى في حصة اليزيدية التي تتراوح بين 7الى 9 اعضاء للبرلمان وثماني الى عشرة في مجالس المحافظات بهذا ضمن حزب البارزاني حصة من المقاعد من غيران تشعر بها الاحزاب الاخرى .ولكي تستمر اللعبة دخل على الخط اسامة النجيفي (محافظ نينوى) ليتفق مع مسعود البارزاني على حصة اليزيدية على ان يكون كرسي الكوته لمرشح اسامة النجيفي والسبعة او الثمانية الاخرين للحزب الديمقراطي وتثبيت اخوه محافظا لنينوى والخ ؟

- ولا بد ان اذكر جرم بشع قام به تحسين سعيد بك وهو جريمة دينية بحق اليزيدية وبحق الوقف العراقي وذلك بعد ان استقوى بحزب البارزاني واكمل سرقة خيرات الشيخ عدي بن مسافر(رض)منذ اكثر من 40 عام بتحويله اسم صندوق الخيرات للشيخ عدي بن مسافر(رض)الى اسمه الشخصي (صندوق تحسين سعيد بك) وهذه تعد جريمة كبرى وكفر بحق الديانة اليزيدية وتعتبر من الناحية الاخرى سرقة من اوقاف الوقف العراقي وكذلك حاول تكملة جريمته بتحويل المزار بالكامل باسمه الشخصي فاتقن التزوير بعد ان حصل على دعم البارزاني.

- حكومة بغداد (نايمة ورجليها بالشمس) نجح حزب البارزاني في فرض سيطرته المطلقة وبعد ان عين اعضاء من حزب البارزاني باسم اليزيدية في جميع المؤسسات ومنها البرلمان ومجالس المحافظات واعضاء المجلس الروحاني. لقد نجح الحزب الديمقراطي الكردستاني بخداع حكومة بغداد بهذه الانشطة المزورة . ولم تقف محاولاته عند هذا الحد بل بدء بأرسال الوفود اليزيدية الى المراجع الشيعية العليا والقيادات الحزبية العراقية على هذا النحو وبهذا اغلق جميع الطرق امام اليزيديين الوطنيين وطمس جميع حقوقهم وكأنما اليزيدية جزء من الحزب الديمقراطي عندما قال السيد مسعود البارزاني في الاجتماع الاخير (ان الحزب واليزيدية قالب واحد) وكأن اليزيدية عبيدا لهذا الحزب وليس جزءا من الشعب العراقي ؟

اما القيادات السنية في نينوى فاكثريتها تدق وتطبل في كل الانتخابات بشعارها (وحدة اراضي نينوى ضمن العراق الموحد وعروبة نينوى وحقوق جميع الاطياف متساوية) ولكن هذه القيادة تتغيربقدرة قادربدرجة 180% بعد زيارة المسؤول الى اربيل واستلام الهدايا من الدولارات والمنازل واخذ الدعم بالترشح في احدى الوظائف المهمة بحيث يصبح عدوا للحكومة المركزية ايضا. حيث اصبحت نينوى اخيرا جزءا يتحكم بها فرع الحزب الديمقراطي الكردستاني وليس مجلس المحافظة او المحافظ. و المحافظ اثيل النجيفي خير نموذج و دليل على ذلك اي ان المحافظ اثيل النجيفي المعين من قبل البارزاني عبارة عن اسم بلا جسم اي اطار فقط لصورة بيد حزب الديمقراطي الكردستاني بعد ان باع اثيل النجيفي واخيه قضية نينوى بابخس الاثمان . مما اضر بجميع اطياف الشعب في نينوى.

- قام الحزب الديمقراطي الكردستاني بتكريس العنصرية وبث الفرقة بين ابناء اليزيدية واهلنا في نينوى من ناحية اخرى من خلال تخويف اليزيدية من الاسلامين المتطرفين في الاقليم والذين كانوا يحللون دم اليزيدية على شاشات التلفزيون وامام الملأ مما ادى الى ان يقوم بعض الاوباش بالهجوم على محلات وفنادق اليزيدية والمسيحين في زاخو ودهوك (مدن في اقليم كردستان ) مما اضطر اعداد كبيرة ترك منازلهم هناك ولم تتم محاسبة هؤلاء الاوباش الى يومنا هذا. وشرعوا بتكريس التفرقة بين ابناء اليزيدية انفسهم من خلال ترغيبهم بالانتماء للحزب الديمقراطي وتعيينهم برواتب مغرية كما يحلو لهم مما اغلق الابواب بوجه مواطني اليزيدية العاديين غير المنتمين للحزب الديمقراطي للحصول على اي عمل مما يضطرهم الى الهجرة او العمل خارج الاقليم حفاظا على كرامتهم. كذلك لم تقم حكومة الاقليم بانشاء اي مشروع في مناطق اليزيدية لابقائها مستنقع للتخلف الى يومنا هذا.

-فرض الحزب الديمقراطي الكردستاني مناهج الدراسة بالمدارس باللغة الكردية فقط .

- شرع منذ 2006 بشراء اراضي ومنازل اليزيديين بأسعار مغالية بحيث ان المنزل في قرية وصل سعره 50 الف دولار بينما كان 10 الف دولار وعندما فشلوا بهذا العمل بدأوا بلعبة اخرى اخطر وهي الهجوم على مناطق اليزيدية في قضاء الشيخان وشارك البشمركة في الهجوم تحت امرة الملازم بهزاد وبدل ان يحاسب الفاعل تم ترقيته الى رتبة اعلى وتبين ان هدف هذه الاعمال هو تهجير اليزيدية من اراضيهم بحيث اصبحت نسبتهم في القضاء 5% بعد ان كانوا 66%. والحدث الاخر تفجير مجمع( تلعزير,وسينا شيخ خدرة) عام 2007. يعد اكبر انفجار على مستوى العراق وهو غني عن التعريف

-اي وفد كان يزور اربيل سواء من داخل العراق او خارجه و في حالة التطرق الى موضوع اليزيدية يقوم الحزب الديمقراطي بتنظيم الزيارة على النحو التالي زيارة الوفد الى المرجعية الرواحانية الفاشلة وبعدها المركز الثقافي المزور .ومقابلة الوجهاء (العملاء لحزب البارزاني) لتكملة الصورة عند الوفد الزائر ان اليزيدية اكراد اصلاء ويريدون العيش مع الاقليم .

- - منذ 2003 قام حزب البارزاني بحفر الابار النفطية والغاز الطبيعي في اكثرية مناطق اليزيدية واستخدام الابار المتنقلة مع الشركات الاجنبية واعطاء حصة الى اثيل النجيفي(محافظ نينوى) مقابل سكوته على سرقة خيرات العراق وكانت نتيجة هذا انتشار الامراض (سرطان و حكة الجلد وضيق التنفس) وخاصة في ناحية بعذراء والمناطق الاخرى لليزيدية جراء سوء استخدام عمليات استخراج النفط.والغاز.

- بالنسبة للخيانة العظمى في2.8.2014 لليزيدية فقد اصبحت واضحة للقاصي والداني ومن هو المسؤول عنها وسبق ان وضحتها على قناة العربية .....

وكل هذا من اجل ماذا ياجناب رئيس اقليم ؟؟؟

ليكون اليزيدية لقمة سائغة لحزب البارزاني وان هذا الجزء اليسير مما تقوم به اتجاه اليزيدية والذي يصاحبه استثمار كبير وكثير من مئات الملايين من الدولارات على حساب دماء وشرف الحرائر اليزيديات من اجل شيئ رئيسي وهو الطمع في اراضي واملاك اليزيدية ؟ اسئلة كثيرة تدور في رؤوس اليزيدية اما كان من الاجدر بحكومة الاقليم ان تدافع عن سنجار ولا تنسحب والافضل ان ترسل قواتها الى سنجار وتحريرها من داعش بدلا من ارسال البيشمركة الى كوباني في( دولة اخرى سورية) اما كان من الاجدر بها ان تصرف قيمة المساعدات على المشردين من اليزيدية الساكنين في العراء بدلا من ارسالها الى كوباني (نحن لسنا ضد كوبان ولكن مثلا) لقد انكشفت اللعبة وانكشفت عورتكم وعورة كل الخونة من الذين خانوا ابناء اليزيدية لقد بانت الحقيقة لقد ذهبت ملايين الدولارات ادراج الرياح وهي بسبب الاستثمار بدماء اليزيدية وتسليمها الى داعش اذا كنتم قد نجحتم في بناء كردستان بدماء السنة والشيعة من خلال تغذية الطائفية والمشاركة الفعالة للاسايش (جهاز الامن الكردي )في سياسة فرق تسد بين الشيعة والسنة من اجل ابقاء بغداد والمدن الاخرى تسبح بالدم لكي يصفوا لكم الجو للبناء فأن دماء اليزيدية وشرفهم سوف لايكون ثمن انفصالكم وبناء دويلتكم.

وان كانت بغداد نائمة فستصحى يوما من غفلتها امام ماعملتم من تشوية الحقائق ولن يسكت الشرفاء الوطنيين من عرب واكراد وتركمان مسلمين سنة وشيعة ومسيحين أشوريين وكلدان وسريان وشبك ومندائيين في العراق على ذلك.
وبهذا سنطالب هيئة الامم المتحدة والدول الاوربية والولايات المتحدة الامريكية والحكومة المركزية لفتح تحقيق دولي في قضية التطهير العرقي بحق اليزيدية على يد داعش وخيانة الحزب الديمقراطي لنا.

وسنطالب بتسليح ابناء اليزيدية للدفاع عن شرفهم واراضيهم .ونطالب الأخوة في المراجع العليا من الشيعة والسنة والحكومة العراقية بالوقوف معنا وعدم استقبال الوفود المرسلة باسم اليزيدية. على هذه الشاكلة لكي تكون على بينة من الحقائق بدعم اليزيدية الوطنيين لإنقاذهم من يد داعش وحزب البارزاني.
إرسال تعليق