الخميس، 20 مارس، 2014

معركة الربيع العربي: الثورة والثورة المضادة، وصياغة عصر جديد

عرض: صلاح عثمان حسن ـ مركز الجزيرة للدراسات ـ 19/3/2014
ملخص تزامن صدور كتاب "معركة الربيع العربي: الثورة والثورة المضادة، وصياغة عصر جديد" مع تصاعد الاهتمام الغربي بالأبحاث التي تتعلق بالشأن الإسلامي والعربي. ويضم الكتاب مقدمة وثلاثة أبواب، ويتضمن كل باب ما بين ستة إلى أربعة فصول ترصد العوامل التي ساعدت على ثورة الشعوب العربية، وكذلك الكيفيات التي بها تمت الإطاحة ببعض رموز الأنظمة العربية الشمولية. ومن ضمن الجذور التي لم يغفل الكتاب تناولها الجذر الاقتصادي الذي وجد حظًا من التحليل الوافي؛ فقد اختار المؤلّفان عددًا من نماذج التدهور الاقتصادي الذي ساعد في دفع ثورات الربيع العربي. وركّز أيضًا على دور الإعلام الحديث في زيادة الوعي بالحقوق، ووصْل الأجيال بعضها بعضًا. وقدّم الكتاب سردًا تاريخيًا لدور قناة الجزيرة. وبرغم الانتقادات التي وُجّهت للقناة بشأن تغطيتها أحداث الربيع العربي، إلا أنها بالمقابل أوجدت الربيع العربي في الإعلام العربي، وكان ذلك أمرًا جاذبًا بشكل غير مسبوق في تاريخ الإعلام العربي. وفي تتبعه للسياقات التي صنعت الربيع العربي اهتم الكتاب بأثر الإسلاميين في المشاركة في صنع الربيع العربي، وكذلك في المراحل التي أعقبت نجاح ثورات مصر وتونس على وجه التحديد. تزامن صدور كتاب "معركة الربيع العربي: الثورة، والثورة المضادة، وصياغة عصر جديد" مع تصاعد الاهتمام الغربي بالأبحاث التي تتعلق بالشأن الإسلامي والعربي؛ فبعد حادث الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001 انفتح المجال أمام الباحثين المشتغلين بقضايا الإسلام عامة، والإسلام السياسي، خصوصًا في نسخته الجهادية التكفيرية، بل إن النخب الأميركية المعنية عادت إلى مراجعة كل ما كُتب قبل الحادث بالشكل الذي ماثل عودة الأميركيين الآن إلى قراءة كتاب "رأس المال" لكارل ماركس، وكل إرثه المحلل للبنية الفوقية، بعد الأزمة الاقتصادية التي ضربت سوق العمل في الولايات المتحدة، وبعض الأسواق الدولية. ونذكر أن كتاب الباحث الباكستاني أحمد رشيد، "طالبان: الإسلام المتطرف" صار مرجعًا مهمًا بعد أن كان الاهتمام به محصورًا في نطاق ضيق للدوائر الأكاديمية، والمؤسسات البحثية. وقد قفزت مبيعات الكتاب إلى نحو مليون نسخة، وتُرجم إلى اثنتي عشرة لغة، ثم دُعِي مؤلفه إلى زيارة الولايات المتحدة ليتحدث عبر محاضرات في كبرى الجامعات الأميركية عن الأثر الذي يمكن أن يخلّفه صعود أفكار ما أسماه: "الإسلام المتطرف" في فضاء الأمن والسلم الدوليين، وكذلك في فضاءات الاقتصاد والعلاقات الجيوبوليتيكية دوليًا. ويضم كتاب "معركة الربيع العربي: الثورة، والثورة المضادة، وصياغة عصر جديد" مقدمة وثلاثة أبواب، ويتضمن كل باب ما بين أربعة إلى ستة فصول ترصد العوامل التي ساعدت على ثورة الشعوب العربية، وكذلك الكيفيات التي بها تمت الإطاحة ببعض رموز الأنظمة العربية الشمولية. وقد صدر الكتاب من جامعة ييل الأميركية الرائدة لمؤلِّفيْه: الصحافية لين نويهض، والباحث أليكس وارين. وقد عملت لين نويهض مراسلة لوكالة رويترز من شمال إفريقيا، وغطت العديد من الأحداث في الشرق الأوسط، وتابعت من خلال عملها تحولات الثورة في تونس بعد هروب زين العابدين بن علي من البلاد عام 2011، وعاصرت أحداث البحرين، وساهمت في تغطيتها عقب تدخل قوات "درع الجزيرة". أما أليكس وارين فهو مدير مؤسسة فرونتير العاملة في مجال الاستشارات في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وسبق له أن عاش في المنطقة؛ إذ ساهم في تغطية العديد من الأحداث للصحف البريطانية. وقد تخصص أليكس وارين في الشأن الليبي منذ عام 2009، وأصدر كتابًا عنه. جذور الثورة في رصده لجذور ما أسماه: الربيع العربي؛ ركّز الكتاب في بابه الأول الذي حمل عنوان "جذور الغضب" على تناول السياقات التي سبقت الثورات الشعبية التي شهدتها المنطقة. وأشار إلى فشل الاتفاقيات السلمية مع إسرائيل وقمع الإسلاميين، والتوريث السلس بعد وفاة زعماء أنظمة عربية، وتراجع المصلحة القومية في ظل تفضيل الأسر الحاكمة لمصالحها وتوظيف مصادر الثروة وسلطة الدولة لاستمرارية الحاكم. وكذلك توظيف الأقرباء في المؤسسات الدفاعية والأمنية، والدور الذي تضطلع به من اعتقال وسجن وتعذيب لآلاف الناشطين، أكثرهم من الإسلاميين والأكاديميين والصحافيين، والذين يقبعون لفترات في السجون دون أن توجه إليهم تهم محددة. وتناول الكتاب التحالفات القاعدية لحماية بنية الحكم والتي تمثلت في استدراج نخب العشائر والأسر ورجال الأعمال، وفشل الانتخابات التي أنتجها الضغط الأميركي لحمل الأنظمة العربية على تحقيق التغيير النوعي. ويخلص إلى أن تلك الانتخابات لم تسفر سوى عن تقوية نظام الحزب الواحد. ويشير الكتاب إلى أن هذه الممارسات السالبة والمتوطنة في بناء الدولة، رغم انتهائها في أماكن عديدة من العالم إلا أن عددًا من الأنظمة طور آليات استبداده لتوافق التحديات التي فرضتها العولمة والإعلام الحديث، والاهتمامات الدولية بحقوق الإنسان. ويقول المؤلفان: إن أنظمة عربية قد وظّفت منظمات المجتمع المدني التي بدأت في الوجود منذ عام 1980 نتيجة لهذه التحولات؛ حيث إنها تمنحهم فرصًا لإظهار ديمقراطيتهم خارجيًا، طالما تنشط هذه المنظمات بلا قدرة على التغيير وتكلف القليل محليًا. لقد قمعت أنظمة عربية أحزاب المعارضة وسجنت أعضاءها، ونفت البعض الآخر. ولم يتح هذا القمع للمعارضين مكانًا للتجمع سوى في المساجد، ليتنفسوا الحياة ويحسوا بنوع من الشرعية داخل الحركات الدينية التي تفوقت على العلمانيين بعد الربيع العربي. فلم تكتف هذه الأنظمة بذلك، بل أعاقت المجتمع المدني، وجعلته تحت رحمة الدولة، وحُدّد دوره الذي كان يمكن أن يؤديه بعد انقضاء التظاهرات؛ حيث نشأت شبكات المحسوبية، والمحاباة التي أضعفت مؤسسات الدولة، وأجبرت الشعب على العودة إلى العشائرية لتحميه وتمنحه الأمان. وبذلك فقد ساهمت الأنظمة في تعقيد أمر التحول نحو نظام جديد للدولة، والثابت أن ممارسات السياسة القمعية ومجالات التدخل الدولي، حددت نوع بعض المعارك التي تكشفت ما بعد عصر الحادي عشر من سبتمبر/أيلول، ولا ننسى التقسيم الاقتصادي العميق، وعدم المساواة اللذين ولّدا الغبن العظيم. ويضيف المؤلفان أسبابًا أخرى للغضب العربي؛ حيث إن هناك اعتقادًا في المنطقة العربية بأن الولايات المتحدة تدعم حلفاءها من الأنظمة العربية وتغض الطرف عن أعدائها منهم، ما داموا يخدمون مصلحتها؛ حيث إن الشعوب العربية ترى أن دعم أميركا أو مهادنتها لزعماء مصر والأردن، وسوريا، والسلطة الفلسطينية، يخدم الدولة اليهودية. ويرون أيضًا أن الولايات المتحدة، وهي أكبر دول العالم استهلاكًا للطاقة، حريصة على الدعم الراسخ لاستقرار السوق العالمي، حتى لو أدى ذلك الى دعم قادة غير ديمقراطيين. الخبز.. والنفط من ضمن الجذور التي لم يغفل الكتاب تناولها الجذر الاقتصادي الذي وجد حظًا من التحليل الوافي؛ فقد اختار المؤلفان عددًا من نماذج التدهور الاقتصادي الذي ساعد في دفع ثورات الربيع العربي بدءًا من شح الخبز وصعوبة الحصول عليه، مع رفع الدعم عنه، إلى عدم تناسب دخل النفط مع نسب التنمية في بعض البلدان الخليجية المصدرة له، وانتهاءً بغياب فرص التوظيف للشباب الخريجين في البلدان العربية؛ حيث فجّر ذلك الثورات التي اشتعلت في المنطقة، وكان هناك إحساس متنام بأن الشعوب العربية ظلت مهمشة في عملية الاستفادة من النماء الاقتصادي ومداخيل الخصخصة. ويشير الكتاب إلى أن "مستوى الفساد الضخم لم يكن سرًا، ووجدت تفاصيل المعاملات الفاسدة طريقها للصحافة، خاصة حين يتورط فيها النافذون في النظام ممن صاروا غير مرحب بهم". وأورد الكاتبان أمثلة لما حدث في عدد من البلدان العربية، وأشارا إلى أن بعض الجهات استفادت من سياسات الخصخصة والتحرير الاقتصادي التي أضرت بأغلبية الشعب، ولم تخلق إلا الأعمال الهامشية. ويستطردان: "بينما جلبت الخصخصة مداخيل أسهمت في الإنفاق الحكومي، إلا أن المستفيدين الأساسيين كانوا فئة اجتماعية استطاعت أن تراكم الثروات والنفوذ. وفضلاً عن ذلك الواقع المرير، ارتفعت الأسعار في كل الأسواق، وصارت المداخيل لا تفي بمتطلبات الحياة، حيث تعاظم الإحباط لدى الناس". الإعلام الحديث وتأثير قناة الجزيرة ركّز الكتاب أيضًا على دور الإعلام الحديث العابر للأقطار العربية في زيادة الوعي بالحقوق، ووصل الأجيال بعضها بعضًا، وكذلك توفيره لمساحات من الجدل الديمقراطي الذي لا يجد طريقًا إلى أجهزة الإعلام الرسمية التقليدية. إن تطور الاتصالات في المنطقة أفرز جيلاً ترعرع عبر مشاهدة الفضائيات، وهو ذات الجيل الذي يختلف عن جيل الآباء؛ إذ يقرأ ويكتب بلغات عدة، ويحمل تطلعات كبيرة بعد أن فضّل إكمال المرحلة الجامعية عن عقد الزواج، وذلك ما جعل مسؤولياته أقل، وصار توق هذا الجيل إلى مزيد من الحريات وتعليم أفضل مما حصل عليه الآباء، أمرًا ملحوظًا. ويرى الكتاب أن قناة MBC العربية مهدت المجال لهذه الفضائيات التي تُشاهَد من الخليج، إلى موريتانيا. وتناول المؤلفان تأثير أجهزة الاتصالات الحديثة والإنترنت في تثوير الجماهير العربية في كل بقاعها، وتطرقا إلى دور منشورات "ويكيليكس" المسربة، وما سببته من صداع دائم للأنظمة التي كانت تملك وسائط إعلام تحوّر مضمون الرأي إن لم تقمعه. إن مستوى تغلغل الفيس بوك كان عظيمًا في اهتمامات هذا الجيل الصانع للثورة؛ فقد وصلت مشاركة المهتمين بالفيس بوك إلى 21 مليون مشترك في ديسمبر/كانون الأول 2010، وهناك دول خمس، وهي: الإمارات، والبحرين، وقطر، ولبنان، والكويت، شهدت أعلى مستوى في استخدام صفحات الفيس بوك؛ حيث إن قياس درجة تأثير ونجاح الإنترنت وسائر شبكات التواصل الاجتماعي والمدونات، في تنظيم التظاهرات الخاصة يمكن رصده بسهولة؛ إذ إن دور هذه الوسائل كأداة في الثورة، أثبت نجاحًا في تثوير المجتمع العربي ضد السلطات العربية. وليس ذلك فحسب فإن تأثير الإنترنت قد أنهى بريق الصحافة الورقية التي نشأت قبل ستمائة عام، وأجبر هذا الوضع النخب القديمة والعاملين في الإعلام التقليدي على إعادة تقييم مساهماتهم، خصوصًا أن ثورة الاتصال أضعفت فاعلية الحكومات الوطنية، وأدت دورًا كبيرًا في إحداث اختراق تاريخي في حركات الفعل السياسي والاجتماعي والثقافي. وقدّم الكتاب سردًا تاريخيًا لدور قناة الجزيرة وبرامجها ومُعديها ومراسليها، منذ غزو الولايات المتحدة لأفغانستان عام 2001؛ ذلك بوصفها القناة الوحيدة في العالم التي قدمت بواسطة شبكة مراسليها، صورًا بانورامية مستمرة لمجريات الأحداث التي أعقبت الغزو. وكذلك تناول المؤلفان دور القناة في تغطية غزو العراق، تحت قيادة الولايات المتحدة، وذكرا كيف أن تلك التغطية قدمت للمشاهد العربي صورة سلبية لما أعقب الحرب. ومن جانب آخر أشارا الى أن الجزيرة هي القناة الوحيدة التي نافست القنوات الإسرائيلية المشابهة في تغطيتها المشهدية ليوميات الانتفاضة الفلسطينية. وتؤكد لين نويهض وأليكس وارين أن الجزيرة قد أدهشت العرب من جانب آخر، كونها أصبحت القناة الأولى التي تقوم باستضافة المسؤولين الإسرائيليين، بمن فيهم المتحدثون باسم مؤسسات الدولة؛ حيث إن القناة بذلك التأثير غيّرت الصورة النمطية لأجهزة الإعلام التقليدية، فضلاً عن أن الجزيرة ربطت مشاهديها ببرامجها، وذلك عبر إشراكهم في التعبير عن رؤاهم السياسية عبر الهواء مباشرة، وبغير حذف لما يقولون. وبرغم الانتقادات التي وُجّهت للقناة بشأن تغطيتها لأحداث الربيع العربي، إلا أنها بالمقابل أوجدت الربيع العربي في الإعلام العربي، وكان ذلك أمرًا ديمقراطيًا وجاذبًا بشكل غير مسبوق في تاريخ الإعلام العربي، على حسب تعبيرهما. المتغيرات التي سبقت الربيع وتأثير الإسلاميين ضم الباب الثاني أبحاثًا تبين أهم الأحداث الثورية التي أسهمت في نجاح الربيع العربي في المناطق التي تخلصت من أنظمتها الشمولية. وتضمنت هذه الأبحاث دراسة حالات ست دول، وهي: "ثورة الياسمين التونسية"، و"مصر: سقوط الفرعون"، و"البحرين: جزيرة منقسمة"، و"ثورة ليبيا: نظرة من أعلى"، و"اليمن المتشظي"، و"النضال في سوريا". ويمثل هذا الفصل زبدة مجهودات المؤلفين الاستقصائية؛ إذ استعانا في الكتاب بمراجع ضخمة تنوعت في مصادرها، واستطاعا أن يقدما رصدًا دقيقًا للخلفيات الداخلية لكل دولة عشية اندلاع التظاهرات، وكذلك التناقضات السياسية والثقافية والأيديولوجية التي أطاحت بهذه الأنظمة. ويقول المؤلفان: إن "بشار الأسد -كما يبدو- سوف يحول المعركة لنهايات مريرة في حرب أهلية؛ فسوريا قد تتجزأ، على الأقل بشكل مؤقت إلى إقطاعيات صغيرة بناء على خلفيات طائفية وإثنية، بينما يتراجع النظام في قوته. وقد يُدخل الصراع لبنان في نزاعات داخلية متعددة، وربما يعمّق عدم الاستقرار في الحدود مع إسرائيل، وقد تتدخل جهات دولية مثل: إيران أو تركيا أو السعودية، وسيتفاقم الوضع إلى مرحلة أخطر، ولا تزال سوريا تقاوم الجولة الأولى لمعركة أنهتها مصر وليبيا في عام 2011. إن مغادرة الأسد لا تسعف في إغلاق ملف الأزمة السورية، وفي جانب آخر قد تفتح فصلاً جديدًا في الإقليم، من خلاله قد تصبح هناك إمكانية لحل، أو ربما تعقيد لمواضيع متعددة، وقد تعيد مغادرة الأسد رسم الخارطة السياسية والجغرافية للشرق الأوسط. والواقع أن أي تغيير في دمشق سيكون ضربة قوية لإيران، ونعمة لمنافستها الأساسية: السعودية، وسيخلق صورة جديدة للتوازن الإقليمي للقوى في المنطقة، وربما يجلب سلامًا دائمًا مع إسرائيل واستقرارًا في الوضع اللبناني". إن "هذا التغيير ربما يجرد حزب الله من أي حليف لكنه أيضًا يضر بوضعيته في القُطر. أما إحياء الطموح الكردي في سوريا فربما قد يسبّب مشاكل لتركيا التي قاومت طويلاً رغبة أقليتها الكردية في الحكم الذاتي، وربما يُطلق العنان للإمكانية الاقتصادية لسوريا غير المشكك حولها؛ إذ يسمح لها باسترداد وضعيتها أثناء فترة الخمسينيات من القرن الماضي، بحسبها عاصمة الشرق الأوسط المالية". ويختتم المؤلفان تكهناتهما بالإشارة إلى أن التغيير في سوريا "سوف يحافظ على شعلة معركة الربيع العربي حية لفترة قد تمتد إلى ما بعد عام 2012، وسوف تكون هذه المعركة بنفسها مظللة بأحداث ضخام في الإقليم، وبعض منها شغلت بعض دول الخليج التي لم تنجُ سالمة من الثورة إلى مكان آخر". في تتبعه للسياقات التي صنعت الربيع العربي اهتم الكتاب في كل فصل، تقريبًا، بأثر الإسلاميين في المشاركة في صنع الربيع العربي، وكذلك في المراحل التي أعقبت نجاح ثورات مصر وتونس على وجه التحديد. فضلاً عن ذلك فقد خصّص المؤلفان فصلاً كاملاً بعنوان "نهوض الإسلاميين"؛ إذ يقولان: ".. إن الإسلاميين ينهضون بحسب أنهم القوى الأكثر قدرة على اكتساح الانتخابات في العالم العربي الجديد، لكنهم على المدى القريب ليسوا وحدهم في القدرة على التأثير في أي قُطر حققوا مكاسب فيه. وموازين القوى المجتمعية ربما تحد من نفوذهم في أسلمة الدولة والمجتمع، لكن هذا المحك الذي يواجهونه قد يثير ردود فعل خطيرة، وببساطة سيكون ذلك الحد من النفوذ محل جدل برلماني. إن حاجتهم إلى تشكيل تحالفات وعمل صفقات نافذة والاستجابة للمطالبات الشعبية والتعامل مع تحديات الواقع الاقتصادي والسياسة الخارجية الواقعية، سوف يدفع الأحزاب الإسلامية نحو اتخاذ توجه براغماتي لا شك فيه. وفي سنتهم الأولى في الحكم في تونس ومصر والمغرب أبان الإسلاميون توجهًا ولو قليلاً بأنهم قادرون على اتخاذ سياسات راديكالية تختلف عن سياسات أسلافهم الحاكمين. ونعتقد أن وجودهم في الحكومات ربما يفرض على الجماعات الإسلامية اتخاذ مواقف صلبة نحو مواضيع، منها العلاقة مع اسرائيل وقدرتهم على أن يصنعوا شيئًا مفارقًا، خلاف الاحتجاج الشعبي المبهم ضد الدولة اليهودية". وتنبع أهمية كتاب "معركة الربيع العربي: الثورة والثورة المضادة، وصياغة عصر جديد" من أنه قدّم صورة بانورامية للمحيط الذي احتوى ثورات الربيع العربي. وقد ساهمت الخلفية الصحفية للمؤلفيْن، مع منهجهما الاستقرائي المتبع في الكتاب، في تقديم مادة غنية بالمعلومات المتعلقة بالأوضاع العامة في المشهد السياسي للبلدان التي شهدت هذه الثورات، غير أن الكتاب أغفل التطرق إلى جذور الاستبداد الذي أدى إلى تدهور أوضاع المواطن العربي، ودفعته إلى الاحتجاج ضد الأنظمة، والمطالبة بالحرية والديمقراطية التي تفتح له آفاقًا لحل إشكالاته المتعددة. وكان الأحرى بالمؤلفيْن تقديم فصل في مقدمة الكتاب يعطي القارئ الغربي نبذة عن علاقة السلطة بالمثقف الوطني التي ظلت متأزمة منذ سنين طويلة، ودور ذلك في انفراد الأنظمة العربية بالقرار في ما يخص شؤون المجتمعات. ولعل هذا الغياب لدور المثقف الوطني، بسبب توطن عناصر الاستبداد في البيئة العربية؛ حيث عطّل أية إمكانية للنهوض بالوعي السياسي والفصل بين السلطات، وإحداث العدالة والمساواة والتنمية، وغيرها من عوامل الاستقرار والبناء الوطني. ويمكن القول: إن الكتاب رغم أنه ركّز على تأثير دور الفضائيات والإعلام الحديث، على أهميته، إلا أن هناك عوامل أخرى ساهمت في زيادة الوعي السياسي للشعوب العربية، وهي: ازدياد نسبة التعليم في تلك البلدان، وتأثير منظمات المجتمع المدني الثقافية والحقوقية. ونضالات عدد من رموز الفكر الذي ساهموا في تطوير النشر الثقافي، فضلاً عن الصحافة المهاجرة التي عرّت الكثير من الأنظمة، والدور الذي لعبه المهاجرون العرب في التعريف بقضايا أوطانهم على مستوى المنظمات الإقليمية والدولية. خاتمة إن الاهتمام الذي وجده كتاب "معركة الربيع العربي: الثورة والثورة المضادة، وصياغة عصر جديد" في الغرب يمثل شكلاً من إعادة الاهتمام بالتراث الأكاديمي الدارس للإسلام السياسي بمشاركة الباحثين المسلمين، والعرب، وغيرهم. ويتزامن هذا الاهتمام مع مراجعات متجددة لكتب أنتجها مفكرون، وباحثون غربيون، مثل: "صراع الحضارات" للبروفيسور صمويل هنتنغتون، و"نهاية التاريخ" للبروفيسور فرانسيس فوكوياما. والكتابان، كما نعلم، أفردا حيزًا مقدرًا لمناقشة إسهام المسلمين في دفع مستقبل الصراع الحضاري، أو قدرة بعضهم على تعويق القيم الليبرالية التي انتهى إليها تاريخ الغرب. أما على مستوى الباحثين المسلمين، والعرب، الذين نشأوا، أو متُّوا بصلة، إلى بلدان إسلامية، وعربية، أمثال: برنارد لويس، وفؤاد عجمي، وإدوارد سعيد، فإن ساحات الأكاديميات، والسياسة، والإعلام شُغلت برؤاهم المطلوبة بإلحاح، شفاهية، أو كتابة. ولعل هذا المناخ البحثي الخصب أسهم من جانب آخر في بروز دراسات كثيفة، غير سياسية، تتعلق بقضايا المسلمين، وظروف أوطانهم، وإحداثهم المفارقة نوعًا وكمًّا؛ حيث تنعقد مناقشات مستمرة لكتاب جديد يتناول ليس فقط ظاهرة الإسلام السياسي، وإنما يتنوع التناول النقدي والسجالي والتحليلي والتعريفي لكل ما هو متعلق بسعي المسلمين والعرب إلى إحداث نهضة مجتمعية في كل مجالات الحياة. تبدأ هذه الاهتمامات بآمال وتطلعات، الجماهير المسلمة والعربية في إنجاز الديمقراطية وما تجلبه من حرية وحداثة وحقوق المرأة والأقليات، إلى النمو الاقتصادي والتأثير السياسي الخليجيين في ظل تراجع بعض المركزيات العربية، سياسيًا وثقافيًا. معلومات الكتاب عنوان الكتاب: معركة الربيع العربي، الثورة والثورة المضادة، وصياغة عصر جديد - The Arab Battle for The Arab Spring, Revolutuion, Counter Revolution and The Making of A new Era المؤلفان: لين نويهض، وأليكس وارين - Lin Noueihed and Alex Warren عرض: صلاح عثمان حسن، باحث في السياسة الدولية تاريخ النشر: 2012 الناشر: جامعة ييل الأميركية، Yale University Press, 2012 عدد الصفحات: 347
إرسال تعليق