الخميس، 20 مارس 2014

هأرتس الصهيونية: اسرائيل تضغط على امريكا واوربا لمساندة الجيش المصري في حربه ضد الاخوان


مصر/أمريكا – هآرتس – من براك ربيد
قالت صحيفة هأرتس الاسرائيلية أن اسرائيل توجهت الى مسؤولين كبار في الادارة وفي الكونغرس الامريكيين بطلب يدعوهم الى عدم وقف تزويد الجيش المصري لعشر مروحيات هجومية متطورة من طراز اباتشي.
وقال موظف كبير في القدس ان اسرائيل اوضحت بان تزويد مصر بالمروحيات هو أمر حرج من أجل مكافحة منظمات الجهاد العالمي في شبه جزيرة سيناء وسيساهم في تحسين الوضع الامني في المنطقة.
ومنذ الانقلاب في مصر والذي أطاح فيه الجيش برئاسة وزير الدفاع الجنرال عبدالفتاح السيسي بالرئيس محمد مرسي وأخرج الاخوان المسلمين عن القانون، جمدت المساعدات العسكرية للدولة.
ومنذ التوقيع على اتفاق السلام مع اسرائيل تحظى مصر كل سنة بمساعدة عسكرية من الولايات المتحدة بمبلغ 1.3 مليار دولار. توجد في الكونغرس الامريكي معارضة شديدة لاستئناف المساعدة العسكرية للجيش المصري ولتزويده بالمروحيات. المعارضون، من الحزب الديمقراطي والحزب الجمهور على حد سواء، يدعون بان الشرط لاستئناف المساعدة العسكرية يجب أن تكون اجراء انتخابات ديمقراطية وانتقال مرتب للحكم من الجيش الى حكومة مدنية وديمقراطية.
ومنذ عزل مرسي تعزز أكثر فأكثر التعاون الامني بين اسرائيل ومصر. وبذلت اسرائيل في الاشهر الاخيرة جهودا واسعة في صالح الحكومة المؤقتة في مصر. 
ففي البداية حاولت اسرائيل منع تجميد المساعدة العسكرية الامريكية للجيش المصري والان تحاول اقناع الادارة والكونغرس باستئنافها كي تسمح بتزويده بالمروحيات. وحسب الموظف الكبير، فان السفير الاسرائيلي في واشنطن، رون ديرمر ودبلوماسيون آخرون في السفارة تحدثوا في الموضوع الاسبوع الماضي مع مسؤولين كبار في الادارة الامريكية بل وطرحوا المسألة في لقاءات مع أعضاء كونغرس كبار. 
وقال الموظف الكبير: "كانت محاولات اقناع اسرائيلية مكثفة في الكونغرس ضد الغاء صفقة الاباتشي". وحسب تقرير في موقع المونيتور، فقد التقى ديرمر مؤخرا بمجموعة من اعضاء الكونغرس الجمهوريين المؤيدين لاسرائيل، وأثنى مطولا على القيادة المصرية الجديدة. وفي نفس الوقت طرح الموضوع في حديث بين مسؤولين كبار في مكتب رئيس الوزراء وفي وزارة الدفاع وبين وزرائهم في البيت الابيض وفي البنتاغون. 
على خلفية توثيق التعاون مع الحكم الجديد في مصر، زار الاسبوع الماضي اسرائيل وفد من كبار الضباط في الجيش المصري، ومسؤولين كبار في وزارة الخارجية المصرية. واشار موظف اسرائيلي كبير الى أن اعضاء الوفد مكثوا في اسرائيل على مدى اسبوع، التقوا بمسؤولين اسرائيليين، وتلقوا استعراضات امنية بل وتجولوا في مناطق مختلفة في اسرائيل. وحل اعضاء الوفد المصري ضيوفا على شعبة التخطيط في الجيش الاسرائيلي ووزارة الخارجية.
المصدر
إرسال تعليق