السبت، 7 فبراير، 2015

الاعلامية الكبيرة آيات عرابي تكتب| العسكر من بيع القدس إلى الشذوذ الجنسي

منذ شهور كتب الاستاذ حسام الغمري مقالاً حول الشذوذ الجنسي لأحد الشخصيات الشهيرة المساندة للانقلاب, ووقتها نبهني بعض القراء إلى أن د. محمد عباس كتب عن الموضوع في مقاله ( الحداثة والشذوذ ) والمقال عبارة عن بحث متعمق في مسألة الحداثة وارتباط الشذوذ الجنسي بها كأحد مكوناتها, وفي هذا المقال يروي د. محمد عباس قصة ذلك التقرير السري الذي يتحدث عن انتشار الشذوذ في صفوف القيادات العليا للبلاد وأن نسبتهم وصلت إلى 10% من القيادات وأن الأمر جزء من مخطط اجنبي للسيطرة على قرارات البلاد ومصيرها وأنهم يشكلون ما يشبه الحزب وهم قادرون على اجهاض أي عمليات اصلاح, وهو ما رواه له احد المعزين في الاستاذ عادل حسين رحمه الله ( لاحظوا أن عزاء أ. عادل حسين كان سنة 2001 ). القصة التي رواها أ. حسام الغمري عن مراودة أحد قيادات وزارة الثقافة له عن نفسه, هي واحدة من عشرات القصص الشبيهة المنتشرة عن وزارة ( الثقافة ), جريدة الشعب كانت مسرحاً لعرض مغامرات المرح فاروق حسني من مشاركته في مظاهرة الشواذ بباريس وحتى اختفاءه لمدة ثلاث أيام على مركب على النيل مع شاب صعيدي, وهو الوزير الذي كان المخلوع يصر برغم كل ما ينشر عنه وما يعلمه هو شخصياً, على بقاءه في منصبه.
وزارة الثقافة في عهده اصبحت حظيرة للشواذ, فتخرج منها هذا وذاك, حتى الصحف والقنوات المختلفة اصبحت حظائر تحرص على تعيين الشواذ, بدءاً من ( عدلية ) ذلك الصحفي المتنصر سراً, الذي يمارس هواية ارتداء قميص النوم بعد منتصف الليل ويراود الصحفيين عن أنفسهم, وحتى ذلك المذيع الذي كان يعمل ضابطاً أو مخبراً بأمن الدولة, صاحب واقعة ( الكرة الارضية تحت الأرض ) والذي رفعت عليه زوجته دعوى طلاق لأنه شاذ جنسياً !
وباء الشذوذ لم يقتصر فقط على الثقافة, بل وصل إلى جهات أشد خطورة وتأثيراً في صنع القرار في الدولة, بل وحتى قبل عهد المخلوع بكثير, إلى المخابرات العامة !
ليس سراً أن صلاح نصر, صاحب سجل التعذيب الشهير كان شاذاً جنسياً وقد اعترفت بذلك زوجته اعتماد خورشيد في لقاء تليفزيوني مع عمرو أديب, وإذا كانت اجهزة المخابرات تقوم بتصوير من تريد تجنيدهم في أوضاع مخلة مع فتيات ليل وخلافه, لإبتزازهم وتحويلهم لجواسيس, فكيف تكون سيطرتهم على من يتم تصويره في أوضاع شاذة مع رجال ؟؟!!
الكارثة تصبح فلكية عندما يشغل ذلك الشاذ جنسياً, منصباً هاماً كمنصب مدير المخابرات العامة يملك في خزانته كل أسرار الدولة !!
لابد أن أجهزة المخابرات المعادية كانت تمرح في مصر وقتها كما لو كانت في الملاهي, والبعض قرأ كيف تسلل أحد جواسيس الموساد إلى صفوف القيادات العليا في مصر واصبح صديقاً لعبد الحكيم عامر بل ورافق جمال عبد الناصر ووزير دفاعه في طائرة هليكوبتر لتفقد الجيش في سيناء قبل هزيمة 67 بأيام كما ورد في كتاب ( تحطمت الطائرات عند الفجر ) !
ولتتبع اسباب انتشار وباء الشذوذ الجنسي في صفوف نظام العسكر, علينا أولاً أن نفهم النشأة العلمانية للجيش منذ ان أسسه الانجليز, ففي سنة 1886 وبعد حل جيش عرابي, انشأ اللورد دافرين الجيش المصري رسمياً وقرر وقتها, الا يزيد عدد قواته عن 6 آلاف جندي تم اخضاعهم للقيادة والتدريب البريطاني حتى تشرب القيم العلمانية وانفصل تماماً عن الدين وهو الدرع الحامي من أي افكار أو تأثيرات ملوثة, ونتيجة لذلك كانت باكورة أعمال ذلك الجيش سنة 1889 هي قمع الثورة السودانية ضد الاحتلال الانجليزي, ثم استخدم في مد خطوط السكك الحديدية والاسلاك في جبهات المعارك في اوربا حيث كان البريطانيون يشغلونهم بالسخرة ثم في تركيا ضد جيش الخلافة العثمانية, وكانوا يعرفون بإسم ( قوات العمال المصرية ), ثم توجوا اعمالهم بامداد الجيش البريطاني بالماء والطعام اثناء احتلال الجنرال اللنبي للقدس سنة 1917. تلك هي حقيقة ذلك الجيش الذي خرَّج فيما بعد عبد الناصر عدو الاسلام الذي لم يكن يؤمن بالأخرة كما قال صديقه وكاتبه وسكرتيره المتعوس هيكل, والذي تخرج منه امثال صلاح نصر الذي عمل مديراً للمخابرات العامة الذي اعترفت زوجته أنه كان شاذاً جنسياً !!!
الشواذ كما وصلوا إلى رئاسة المخابرات العامة تسربوا بالطبع إلى مختلف مستويات اجهزة أمن العسكر, فأمن الدولة تلك العصابة التي تمارس الارهاب ضد الشعب, تضم ضباطاً من الشواذ جنسياً مثل الرائد “محمد البكساوي” وشهرته شريف درويش، الذي كان مسؤولاً عن أمن الدولة بكلية الهندسة !
ومن البديهي أن يكون ولاء الشاذ جنسياً لمنظومة القيم التي تدافع عن حقوقه, ومن الطبيعي أن يكون هؤلاء علمانيون لا يؤمنون بالله ويعادون الاسلام !
ان النسبة المخيفة التي تحدث عنها د. محمد عباس سنة 2002 والتي بلغت 10% ومع الانتشار السرطاني لوباء الشذوذ في دولة العسكر, يجعلنا نكف عن الاستغراب من الحرب الشرسة التي يشنها الانقلاب وقائده على الاسلام !
ويجعلنا لا نستغرب كثيراً من أن يعلن ( عبيط القرية ), عن ردته عن الاسلام علانية وبكل بجاحة, ويقول أن هناك نصوصاً تعادي الدنيا كلها !
لم يعد التناقض في تصريحاته قبل الانقلاب والتي تحذر من استخدام الجيش للعنف في سيناء وتدميره لمدينة رفح وقصفه للمنازل في سيناء بعد الانقلاب, أمراً مستغرباً, فهو مأمور ومسير ولا يملك من أمره شيئاَ, بل أن نبرة الإغراء التي يستخدمها عباس مدير مكتبه مع ( احمااااد ) في التسريبات الأخيرة ونحنحة سيده ( عبيط القرية ) اصبحت ولا شك أمراً مفهوماً !
ويبدو أن مدير المخابرات الحربية السابق والمسؤول عن جريمة كشوف العذرية إبان الثورة, بحاجة هو ومدير مكتبه إلى كشف عذرية !
إرسال تعليق