الخميس، 5 فبراير، 2015

مجدى الدقاق يكشف اقنعة نجوم الاعلام ويصفهم بصبى العالمة والقواد

في مقال لا يخلو من دلالات نظرا لاهمية كاتبه من ناحية كـ"رئيس تحرير الهلال واكتوبر الاسبق والاعلامى البارز فى لجنة السياسات بالحزب الوطنى" ونظرا للموقع الذى كتب له هذا المقال وهو موقع "البوابة" المعروف بتأييده الفج لنظام السيسي .. الا ان ان هذا المقال جاء ليسير عكس الاتجاه .. ويكشف زيف اعلام مبارك والسيسي معا.
الصقروالفار 
ظلت أصول الزمالة تمنعني لسنوات من مناقشة مواقف بعض العاملين في الصحافة والإعلام ،أملا في ان يمسهم قليل من الحياء الذي يمنعهم من الرياء ًو الزيف ، وقلب الحقائق ، لكن بعد ان فاض الكيل وتجاوز هؤلاء كل حدود الاحترام لأنفسهم وللناس وللوطن ، وتحول بعضهم عمدا من خانة التلون وتغيير الأقنعة الي مربع التآمر والخيانة وإشعال الحرائق ، قررت ان اخرج عن صمتي ، واضطررت في تعليق سابق كشف حركات صبي العالمة في ( الوسط ) الصحفي ، ربيب جماعات الارهاب الذي باع خالة لأمن الدولة ، ثم باع دماء حادث العبارة ، وقام بالدفاع عن مجرمها الهارب ا إلي لندن ، بالتنسيق مع قواد صحافة كل خميس وأستاذ اختراق عوامات الليل ،وتحدثت في تعليق اخر عن المناضل المقاتل ، الذي كان يبكي عندما يحرم من السفر علي طائرة الرئاسة ايام العهد( الفاسد) ،الذي كان مخلصا في الظاهر لة ، لدرجة انة كان شماشرجيا ، لأصغر شاويش نبطشي فية.
الجديد في امر هؤلاء وهم كثر ، ان احدهم ، لا يعرف عنه انه كتب مقالا صحفياجادا في حياته ، وكل مؤهلاته انه استخدم علاقاتة الفنية لمصالحة الشخصية وظل يقفز هنا وهناك ،مقدما كل مواهبة الفنية لتسويق احدي قريباته لتصبح نجمة ويتناسي تاريخة ويتحول الي ثائر في الإذاعة والتلفزيون ًو ومناضل في النهار ، مع توصيل الطلبات للمنازل ليلا . 
اخر ( أوضاع ) المناضل الإذاعي والتلفزيوني ، التي دفعتني للخروج عن صمتي والكتابة عنه ، انه تجرأ علي رمز من الرموز الوطنية المصرية ، هذا( الفأر) تقول علي نائب رئيس الجمهورية ورئيس المخابرات المصرية اللواء الراحل السيد عمر سليمان ، مدعيا أشياء غير صحيحة عن ذمة الرجل المالية متحدثا عن أسرتة في تسريب لا تجرؤ علية اجهزة المخابرات المعادية لمصر وشعبها ، في تطور يؤكد ان مؤامرة تشوية ابطال الجيش المصري وأجهزة الدولة المصرية لازالت مستمرة ، وان الطابور الخامس أعاد لعبتة القديمة في تشوية الرموز كبداية لهدم المؤسسات ،و هي لعبة بدات في مصر منذ عام 2005 ، هذا الفأر المذعور تناسي ان الراحل السيد عمر سليمان ،هو احد ابطال جيشنا واحد صقور جهاز يعتز بة كل مصري وعربي ، ولة سمعتة المحترمة في كل أنحاء 
العالم ، وسجلة المشرف ، هو وأبطال هذا الجهاز في الدفاع وحماية أمن مصر القومي ، فخر لكل المصريين ، ونحن نعرف جيدا ماهي الأهداف التي تقف وراء تقولات هذا الفأر الذي يتلقي تعليمات حملتة السامة
من أسيادة في الداخل والخارج ، وهو مجرد فار صغير يطمع في سرقة قطعة جبن ، بجبن خسيس ، وهو يعلم ان الفئران لا يمكنها أن تنال من الصقور ، ولو كنا في دولة مدركة لطبيعة ما يحاك لشعبها ، لما تجرأ هذا المذعور علي الادعاء
علي بطل من ابطال مصر القوميين ، ولكن بيدو أن سم الفئران ،الذي يجب ان يوضع في فم هؤلاء 
لا يرغب احد في استخدامة ، عملا بشعار المرحلة المتبع وهو استشعار الحرج !!
إرسال تعليق