الأحد، 1 ديسمبر، 2013

عمر عفيفي: مرسي يتعرض للقتل البطيء بـ "الإشعاع"


المصدر - كلمتى
زعم العقيد عمر عفيفي ـ ضابط الشرطة المتقاعد المقيم بالولايات المتحدةـ أن الرئيس محمد مرسي لن يعيش أكثر من 6 أشهر نتيجة تعرضه لـ "الإشعاع الايوني، بالتزامن مع زعم أسامة نجل الرئيس، أن والده غير موجود بسجن برج العرب الذي نقل إليه في الشهر الماضي، بعد أكثر من ثلاثة أشهر على احتجازه في منشأة عسكرية.
 ووجه عفيفي اتهامًا مباشرًا للفريق أول عبدالفتاح السيسي وزير الدفاع بالوقوف وراء ذلك، قائلاً: "وصلتنا معلومات صارت مؤكدة أن السيسي يقوم بقتل محمد مرسي قتل بطئ عن طريق تعريضه لإشعاعات أيونية لتنشيط الخلايا السرطانية بجسده ليموت مرسي ببطء خلال 6 شهور على الأكثر". وقال الضابط المتقاعد، الذي كان من المعارضين للرئيس عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "رغم "أن مرسي مجرم خائن للوطن يستحق الإعدام 1000 مرة لكن لابد أن يتم ذلك في إطار القانون العادل وفي محاكمة علنية عادلة". وتابع: "قريبًا ستسمعون بيان من المحكمة عن تدهور صحة مرسي وربما نقله للمستشفي للعلاج من السرطان وهذا طبعا بأوامر السيسي". وختم عفيفي قائلاً: "المبادئ لا تتجزأ أبدًا ومن يتخلي عن مبادئه وإنسانيته لا يستحق أن يكون إنسانًا ومن يكتم الحق شيطان رجيم". وجاء ذلك بالتزامن مع تصريحات لأسامة محمد مرسي، نجل الرئيس مرسى عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، ألمح فيها إلى أن والده غير موجود بسجن برج العرب. وقال أسامة، إنه منع من زيارة والده اليوم في سجن برج العرب، متابعا حديثه "تم منعي من زيارة السيد الرئيس كمحام رغم حصولي على تصريح قضائي بزيارته ومنعت تعسفا دونما سند من قانون". وأشار إلى أن والده تم نقله من سجن برج العرب، بقوله "ونحن نزعم مع هذا التهرب من قبل السلطات الانقلابية، أن الرئيس لم يعد معلوم المكان وأنه ليس في سجن برج العرب". وكان الرئيس قد تم نقله إلى سجن برج العرب في الإسكندرية يوم 4 نوفمبر الماضي، عقب أول جلسات محاكمته في قضية قتل المتظاهرين، والتي انعقدت في أكاديمية الشرطة، وسمحت وزارة الداخلية لأسرته بزيارته مرة واحدة.
إرسال تعليق