الخميس، 5 فبراير، 2015

ست البنات للقاضي: أنا الضحية وهم الجناه

«ست البنات».. هكذا وصفتها وسائل الإعلام بعد تعريتها وسحلها في أحداث مجلس الوزراء 2011، بعد أن نالت ما نالته من سحل وتعريه واعتداء بالضرب المبرح من قبل قوات الأمن، وهي الواقعة التي دانها المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان فضلاً عن حالة الغضب التي سيطرت على المعارضين للمجلس العسكري في ذلك الوقت، ولكنها أصبحت المتهمة والجانية بعد أن حكم عليها القضاء بالمؤبد اليوم.
وفي أول تعليق لها على هذا الحكم وجهت الناشطة هند نافع، رسالة تعقيب على الحكم الصادر، اليوم الأربعاء، في أحداث مجلس الوزراء، خلال عام 2011، عليها غيابيا والناشط أحمد دومة، حضوريا، ضمن 230 آخرين بالمؤبد وغرامة 17 مليون جنيه.
نشرت «نافع» في صفحتها على «فيس بوك»، الأربعاء، صورة لها وهي مكلبشة في سرير مستشفى القوات المسلحة بكوبري القبة، "بعد اعتداء قوات الأمن عليها» إبان حكم المجلس العسكري في 2011، وقالت: «الصورة دي إهداء للقاضي محمد ناجي شحاتة اللى حكم عليا النهارده أنا و229 غيرى بالمؤبد عشان نزلنا مظاهرة هتفنا (عيش حرية عدالة اجتماعية) وبدل ما يتحاكم الضباط اللى سحلونى وعرونى واتحرشو بيا ودمروا مستقبلى اتحكم عليا أنا بالمؤبد».
وقالت": أنا اللى اتعريت واتضربت واتسحلت في شارع القصر العين ياسيادة القاضي !.. أنا اللى الضابط كان بيمسك الكاميرا فى وشي ويقولى اشتمى نفسك بأقبح الألفاظ ولو ماشتمتش نفسي وانا ببتسم يكهربوني !.. أنا اللى خيطولى 50 غرزة فى جسمي من غير بنج كمالة التعذيب !.. أنا اللى كلبشوني في السرير فى المستشفي ومنعو عنى الدواء عقابا على طردى طناوى لما جه يزورنى !.. أنا اللى مستقبلى اتدمر وعلاقتى مع عيلتى اتدمرت بسبب اللى حصلى !.. أنا الضحية ياسيادة القاضي وهما الجناه !.. أنا اللى اتحكم عليا بالمؤبد وهما اللى بيحكمو البلد !".
وأضافت": كلمة أخير ياسيادة القاضي محمد ناجى شحاته انت في حد ذاتك اهانة للقضاء ! وعلى فكرة ظلمكم لينا بيقوينا ومش هنبطل نطالب بحقوقنا ولا هتقدرو تخرسونا"، حسب قولها.
واشتهرت هند نافع، كأحد مصُابي أحداث مجلس الوزراء، بعدما امتنعت عن لقاء المشير محمد حسين طنطاوي، رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة في 2011 أثناء زيارته لمصابي أحداث مجلس الوزراء، في غرفتها بمستشفى كوبري القبة العسكري.
هند نافع ضمن 9 فتيات متهمات في أحداث مجلس الوزراء، وهن: «عبير سعيد محمد مصطفى، سمر محمد سعد أبوالمعاطي، مروة سيف الدين سيد، يسرا صلاح عيد متولي، رشا خالد جاد عبدالموجود، نعمة علي سعيد مسلم، هند نافع بدوي نافع، هدير فاروق عبدالعزيز بيومي، سارة علي محمد السيد».
وكانت محكمة جنايات القاهرة، قضت اليوم برئاسة المستشار محمد ناجي شحاتة، بالسجن المؤبد على الناشط السياسي أحمد دومة، و229 آخرين، وتغريمهم متضامنين، مبلغ 17 مليون جنيه، في قضية «أحداث مجلس الوزراء»، كما قضت بالسجن 10 سنوات لـ39 متهمًا.
وهو الحكم الذي قابله النشطاء بحملة غضب كبيرة ظهرت على مواقع التواصل الإجتماعي، متسائلين.. كيف يكون الضحية جاني؟!، فيما شكك بعضهم في استقلال القضاء رافضين الحكم جملة وتفصيلاً ومطالبين بمحاكمة من وصفوهم بـ"الجناة الحقيقيين" من قوات الأمن التي عذبت النشطاء وسحلت الفتيات، حسب قولهم.
إرسال تعليق