الأحد، 1 ديسمبر 2013

السيد ابو الخير : مش هاتقدر تمسك نفسك من الضحك

إمبارح كانت فيه جنازة , بعد الجنازة ما خلصت, الناس جابوا النعش وحطوه قدام باب المسجد, واحد من أهل المنطقة نزل المسجد  الساعة 3 الفجرعلشان يصلي ركعتين قيام ليل, ملقاش عامل المسجد خالص , قعد مستني شوية , لقي الجو برد وكان هو مخفف , راح طالع فوق النعش وفتحه ودخل نام جواه, متعرفش إزاي جاله قلب ينام جوة؟
 عم عاطف عامل المسجد جه فتح المسجد, وشغل إذاعة القرآن الكريم , وبدا يجر النعش لوحده جوة المسجد , لغاية لما دخل النعش فى مكانه , ناحية القبلة متطرف أقصي اليمين .
عم عاطف أقام الصلاة ,حظي الإسود جه فى إني واقف قصاد النعش علي طول كنت واقف وجنبي راجل فوق الخمسين سنة ناحية اليمين / وواحد شاب قدي فى العمر ناحية الشمال .
الإمام قرأ الفاتحة وأنا بأمن الواد اللي جنبي حس إن النعش بيتحرك , وكان لسة بيكبر تكبيرة الإحرام ,بصلي كدة وقلي " الحق النعش بيتحرك" / أنا مقدرتش امسك نفسي من الضحك قطعت الصلاة وقلت لية " أنت أهبل يلا ؟!! " 
كبرنا تكبيرة الإحرام وعمك الإمام بيقرأ فى سورة النجم . فجأة لقيت النعش بيتحرك وواحد بيرفع الغطا, تخيل إنت بتصلي ولقيت واحد طالع من النعش وبيفرك فى عينيه وبيتواب وبيبصلك ويقلك " هو انتوا أقمتوا الصلاة يا بشمهندز؟" .
الراجل اللي كان ناحية اليمين وقع علي الأرض من الرعب , أنا جريت من المسجد حافي والواد اللي كان بيصلي جنبي ناحية الشمال بيجري ورايا حافي هو كمان , أنا وصلت بيتنا فى زمن قياسي وطول الطريق عمال أقرأ الشهادتين , الواد كمل الطريق وهو علي لسانة " أحا يا جدعان ... الراجل طلع من النعش .. دا انا اول مرة أصلي الفجر فى حياتي يا ولاد الكلب" وكمل جري وهو حافي , انا أول ما دخلت البيت قفلت جميع الشبابيك والبيبان ونزلت تحت البطانية ومسكت المصحف . انا لغاية دلوقتي مجبتش الشبشب .
إرسال تعليق