الأحد، 19 أكتوبر 2014

حركة "قوميون وناصريون" : الظلم لم يفرق بين اسلامى وليبرالى في مصر ونرفض التدخل في ليبيا والعراق


تعبر حركة "قوميون وناصريون ضد المؤامرة" عن اندهاشها الشديد من الصمت الدولى المريع والمستمر تجاه الانتهاكات التى تتعرض لها الديمقراطية في مصر على يد سلطة الانقلاب وقيام هذا النظام الغاشم باعتقال خيرة شباب مصر من اعضاء النقابات المهنية والذين هم ثمرة الوعى المصري والحصيلة النهائية لعملية التربية والتعليم والزج بهم خلف الاسوار وفي غياهب السجون.
وتؤكد الحركة ان سجون مصر صارت تكتظ بألاف مؤلفة من المهندسين والاطباء والصيادلة والمحامين والصحفيين وغيرهم من المصريين الذين يجب تكريمهم لا اعتقالهم ويجب ان يكون موقعهم في سدة الحكم والقرار وليس السجون التى بدت هى الاخري فارغة تماما من المجرمين والخارجين عن القانون , والذين بدورهم صاروا ليسوا طلقاءا فحسب بل ويتحكمون في مستقبل هذا البلد ويسومون شعبه سوء العذاب.
وتشير الحركة الى انه لم يعد هناك أحد يشعر بالامن في هذا البلد الان , فالظلم طال الجميع , الشيوخ والشباب والاطفال , النساء والرجال , المثقفين والمتعلمين والأميين , الفلاحين والعمال والمهنيين , الاسلاميين والليبراليين والقوميين والشيوعيين , المسلمين والمسيحيين.
وتطالب الحركة كل الاوفياء الحريصين على هذا الوطن التحرك لانقاذه ورفع الظلم عنه وعن شعبه.
وتدين حركة "قوميون وناصريون ضد المؤامرة" محاولات سلطة الانقلاب الزج بجيش مصر في معارك داخلية وخارجية لا تخدم إلا العدو الصهيونى سواء تلك التي تمثلت في التدخل العسكري المصري في الشأن الليبي ومحاولة تغليب فصيل على اخر عسكريا او تلك التى تحدث في العراق.
وتشير الحركة الى ان موقفها من ما يحدث في ليبيا ينظر الى جميع الفرقاء هناك كأشقاء وانه لا يمكن ان تتدخل مصر بينهما الا فى اطار مساعى للم الشمل وتقريب الاختلافات وكذلك الحال في الشأن العراقي حيث خرج شعبه الذى عانى الظلم والقهر طالبا التحرر ولا يمكن ان تقف مصر موقفا مناؤئا لهذا المطلب.
والامر كذلك, تستنكر الحركة ما تردد عن تأجير جنودنا للامارات العربية المتحدة وتطالب قيادات الجيش باصدار بيان يوضح صحة هذا الامر من عدمه.
وتدين الحركة الصمت المريب - خاصة لدى ادعياء الناصرية الحديثة المناصرة لاسرائيل ضد شعبنا في غزة - تجاه الاعتداءات الصهيونية المتكررة على مسجدنا الاقصي اولى القبلتين وثالث الحرمين من قبل قطعان الصهاينة.
قوميون وناصريون ضد المؤامرة
القاهرة 19 اكتوبر 201
إرسال تعليق