الجمعة، 26 سبتمبر، 2014

أمير قطر لـ"سي إن إن» الأمريكية: ما حدث بمصر ''انقلاب'' والشعب اختار ''الإخوان''

وكالات
وصف الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر، إطاحة الجيش للرئيس محمد مرسي في الثالث من يوليو 2013 بـ"الانقلاب"، قائلاً إن الشعب المصري انتخب جماعة "الإخوان المسلمين".
وشدد خلال مقابلة مع المذيعة كريستيان أمانبور، مع شبكة «سي إن إن» الأمريكية، على أن بلاده قدمت المساعدة للحكومات المصرية المختلفة، ولم تقصرها على حكومة الرئيس الأسبق محمد مرسي. وأضاف تميم، أن ما يدعيه البعض بدعم الإخوان، غير صحيح، مؤكدًا أن الدعم الذي قدمته قطر كان للحكومات المصرية المتعاقبة، وما زال مستمرًا، لذلك فالأمر لا علاقة له بالإخوان وفيما يتعلق بوجود عدد من قيادات "الإخوان" في قطر.
وقال تميم، إن "العديد من الإخوان رحلوا من مصر بعد ما حدث منذ عام مضى، وبعد الانقلاب الذي حدث في مصر".
وأوضح أن "الإخوان كانوا مهددين وخائفين، وهم في أمان وموضع ترحيب في قطر طالما أنهم لا يمارسون أي نشاط سياسي، ومازال البعض موجودًا والبعض الآخر منهم غادر البلاد لأنهم يؤمنون بأنه آن الأوان لممارسة العمل السياسي، وهم مدركون أن قواعد بقائهم في قطر تمنعهم من ممارسة أي نشاط سياسي ضد أي بلد عربي آخر.
وقال إنه لا يتفق مع تصريحات الرئيس الأميركي باراك أوباما ووزير خارجيته جون كيري التي أشارا فيها إلى أن التحالف الدولي لا يتعلق بمواجهة الرئيس السوري بشار الأسد، بل بمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية فقط.
وأضاف أنه "يجب محاربة الإرهاب، ومعاقبة النظام السوري الذي تسبب في ظهوره".
وقال إنه "إذا اعتقدنا أننا سنتخلص من الحركات الإرهابية ونترك هذه الأنظمة -لا سيما هذا النظام- تقوم بما تقوم به، فإن هذه الحركات الإرهابية ستعود من جديد".
وأضاف الشيخ تميم أن بلاده دعت منذ اليوم الأول إلى وقف سفك الدماء في سوريا، ومنع الأسد من ارتكاب إبادة ضد شعبه.
وأكد أمير دولة قطر أن الأسد هو المسؤول عن الفوضى في سوريا، وقال إن الشعب السوري الذي يطالب بحريته بات يعيش بين نظام وحشي وأعمال إرهابية.
وردا على سؤال عما إذا كانت قطر مستعدة للاشتراك في العمليات العسكرية الحالية التي تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية، قال الشيخ تميم إنه لا يمكن لبلاده أن تقوم بذلك بمفردها.
وأوضح أنه في حال كان هناك تحالف لمساعدة وحماية الشعب السوري فسيتم الانضمام إليه، مذكّرا في هذا السياق بأن دولة قطر كانت جزءا من التحالف الدولي لتحرير الشعب الليبي من النظام السابق.
وفي ما يخص مزاعم تمويل الدوحة حركات توصف بالإرهابية، أكد الأمير أن هناك اختلافا بين الدول في تصنيف وتعريف الحركات الإرهابية، ويجب التمييز بينها وبين المجاميع الإسلامية التي قال إن قطر لا تعتبرها إرهابية، مثل تلك الموجودة في سوريا 
إرسال تعليق