الاثنين، 5 مايو 2014

كاتب بريطانى شهير يصف بلير بـ"المتخلف" عميل "آل سعود" وحكام "الامارات"

كتب الصحفي البريطاني المعروف باتريك كوكبيرن، مقالا في جريدة "الإندبندنت"، وصف فيه رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير بـ"المتخلف الذي يترنم بمعتقدات آل سعود"، في إشارة إلى الخطاب الذي ألقاه بلير مؤخرا حول الشرق الأوسط.
وقال كوبكيرن، الذي عمل مراسلا لعدة صحف بريطانية كبرى في الشرق الأوسط منذ عقود، إن بلير قدم في خطابه "دليل عمل" للمنظمات الجهادية الشبيهة بتنظيم "القاعدة"، على حد قوله، مشيرا إلى أن بلير بدا "متخلفا" وهو يدعو الغرب لدعم السعودية، ودول الخليج، باعتبارها نموذجا يحتذى به في التقدم.
وأعرب كوكبيرن عن دهشته لسماع بلير وهو يتهم جماعة الإخوان المسلمين بمحاربة الديمقراطية، على الرغم من وصولهم للسلطة عبر الانتخابات، بينما امتدح السعودية والأردن ودول الخليج، التي تمثل حسب الكاتب أنظمة وراثية تمنع انتقال السلطة بالطرق الديمقراطية.
واستغرب الكاتب اتهام بلير للإخوان بإزالة التقاليد المصرية القديمة، متساءلا: "ما هي تلك التقاليد المصرية العظيمة التي كان الإخوان المسلمون يقومون بإزالتها، فيما عدا تلك المتعلقة بتسلط الحكومات العسكرية غير المنتخبة؟".
ومن جانبها قالت جريدة “ديلي ميل” البريطانية في تقرير نشرته يوم 13 نوفمبر 2013 إن بلير جنى 150 ألف جنيه استرليني مقابل عمل لم تتجاوز مدته الساعة الواحدة، مشيرة الى أن رئيس الوزراء السابق والذي يقال بأنه جمع ثروة تقدر بخمسين مليون جنيه استرليني منذ أن غادر منصبه، تقاضى مبلغاً ضخماً جداً مقابل التحدث لما يقرب من ثلاثين دقيقة في كل مرة في حدثين نظما في دبي.
وأضافت الصحيفة: “كان أجره مقابل الحديث عن الشؤون العالمية في هذه الدولة الخليجية الثرية بمعدل 2602 جنيه استرليني في الدقيقة، أي أكثر من 4100 دولار أمريكي عن كل دقيقة.
إرسال تعليق