الجمعة، 16 مايو، 2014

اهداء الى الشهداء .. شعر مصطفى الخطيب


شعر مصطفي الخطيب

اماه إني قد اصابتني رصاصات الجنـــــــــــــــــــــود
اماه ضميني فإني إن رحلت فلن أعــــــــــــــــــــــــود
وضعي يديك على الجراح ضعي الخدود على الخدود
وذكريني بالطفولة حين كنا كالــــــــــــــــــــــــــورود
لا نغمض الجفنين حتى نستمع قصص الجـــــــــــدود
****
قتلوك يا ولدي بلا ذنب وقد خانوا الـعـهــــــــــــــــود
هذا الرصاص بمالنا كنا نعهده للـيـهــــــــــــــــــــــود
هذا الميدان بأرضنا أوهل يـظـنـــــوه الحـــــــــــــــدود
اوااااااااااااه ياولدي فعني من بعـيــدك من يـــــــــــذود
اواااااااااااه ياولدي وبعدك كيف أحيا في الوجـــــــود
***
أمـــــــاه إني لا امت اني شـهـيـــــــــــــــــــــــــــــــد
أمــــــــاه إن دماءنا تروي لنا غرس جــديـــــــــــــــد
أمــــــــاه لست بميت أماه بل إني ولــيـــــــــــــــــــــد
أمـــــــاه إنا قد أبينا العيش لن نحيا عبيــــــــــــــــــــد
والحـــــــــر يفدي أرضه يرويها بالدم في الوريــــــد
***
إني رعيتك يا بني دعوت بالعـيــــــش الرغـيـــــــــد
وحلمت عرسك صاخب ويكون فينا يوم عــيــــــــــد
وحلمت ان أرعى بنيك وأن يكون لنا حفــيــــــــــــــد
فهل حرام أن نعيش ولم نكن نبغي الـمـزيــــــــــــــد ؟
لم قد قتلتم مهجتي وسرقتم الحلم الوحـيــــــــــــــــــد
***
أماه إن الهون هين والعظــائــم للعـظـــــــــــــــــــام
أماه لن نرضى بأن نحيا عبيدا كـالـنـعــــــــــــــــــام
أماه إن دماءنا نروي بها زرع الســـــــــــــــــــــلام
أماه إن بلادنا تسبى ويسرقها اللئـــــــــــــــــــــــــام
أماه لم أحمل رصاصا بل وأطلقت الحمـــــــــــــــام
***
والسلم يا ولدي جزوه بأن تمزقـــك بالسـهــــــــــام
قد كنت أحلم أن تعيش وأن يدوم لنا الـوئــــــــــــــام
قد كنت مني نور عيني ، هل سأحيى في ظــــــــلام ؟
كيف أحيا دون روحي كيف يحلو لي مقـــــــــــــــام ؟
هل حرام أن نعيش وجاوبوني هل حـــــــــــــــــرام ؟
***
أمـــــــــــاه إن بلادنا يفدى بها الغالي الثميـــــــــــــن
أمــــــــــــاه مهما أجرموا فلنا عزائم لا تليـــــــــــــن
وإذا الجميع تحزبوا فلنا إلـــــــــــــه العالميـــــــــــــن
أمــاه إني لم أمت بل مات حزب الخائنيـــــــــــــن
أماه تلك عروستي مدت يدا من حور عيــــــــــــن
***
قــد كنت ياولدي مثالا للشباب الصالحيـــــــــــــن
كنت الملاذ لشيبتي وتصونني كيد السنيــــــــــــن
كنت المعين بشدتي قلي فبعدك من يعيـــــــــــــــن
كنت الرفيق وسلوتي وسنيدنا كنت الحنيــــــــــن
فبأي دين يرهبوك ويقتلوك بأي ديـــــــــــــــــن ؟
***
أمــــــاه إن الظلم جاوز كل حد في مـــــــــــــداه
أمـــــــاه إن دماءنا نار على كل الطغـــــــــــــاه
ولقد أبينا أن نخون بلادنا خوف البغـــــــــــــــاه
كنا الرجال وغيرنا خانوا ولم نحني الجبـــــــــاه
بعنا الحياة رخيصة فلتشهدوا أنا ابـــــــــــــــــاه
***
قتلوا الذي قد كان عونا في النوائب والحيـــــــاه
شلت يدا مدت على ولدي ألا شلت يــــــــــــــداه
قتلوك ياولدي وقد كنا نظن بأنهم كانوا حمـــــــاه
سأضــــم قبـــرك يابني واروي بالدمع ثـــــــــراه
لا صلح إلا بالعدالة والقصاص من الجنــــــــــاه
***
أمـــــــــــــــاه إن دماءنا سالت لعزتنا ثـمــــــــــن
أمــــاه تلك ضريبة والروح ترخص للوطــــــــن
سيعــــود حتما حقنا رغم المآسي والمحـــــــــــن
والله ينصر جنده حتما وإن طال الزمــــــــــــــــن
والبغي حتما زائل ولإن تسلط أو سجــــــــــــــن
***
أنا يابنــي مسنة وأصابني كل الوهــــــــــــــــن
قد كنت تسند عثرتي فلإن رحلت فبعد مـــــــن
أوليس هذا جيشنــــــا فلما أساء وما حســـــــــن
اواااااااااااه هذا جيشنا يقتل بنينا في العـلـــــــــن
اوااااااااااااه حان فراقنا يبكيك دمعي والشجـــن
***
أماه اني قد سلكت الدرب واخترت النضال
قد كان سلما بالورود فقابلونا بالقتـــــــــــال
أماه قولي للرئيس بأننا أيضا رجــــــــــــال
لا تصالح يا رئيسي ان دمي اليوم ســــــال
لا تصالح لا تنازل لا تفاوض لا مجــــــال
***
لن نصالح يا بني ومهما ليل الظلم طـــــــال
بعد ما هتك المحارم بعدما قتل العيــــــــــال
بعدما باعوا بلادي بالدراهم والريـــــــــــال
كل اهلي بين قتلى أو سجين في اعتقـــــال
مهما يعلو الظلم يوما فالمصيــر إلى زوال
***
عطر الجنان اشمه والوقت يأزف للرحيل
والحور امي حولنا سبحان ابداع الجليـــل
والجرح لست أحسه وكأنه شفي العليــــل
قد حان وقت وداعنا سيغادر الخل الخليل
وغدا لقانا نلتقي فالصبر يا امي جميــل
إرسال تعليق