الجمعة، 30 مايو، 2014

سهيل كيوان يكتب : مرسي اكتسح المشير

القدس العربي
جميل جدًا العرس الإنتخابي المصري الراقص، صور وأشرطة المجموعات والأفراد في اليوم الأول وهم يرقصون في طريقهم إلى صناديق الإقتراع، أو أثناء عودتهم منها ، سواء كانوا نساءً بلباس الجينز الأزرق أو الجلباب والنقاب، أو رجالا بلحى أو بدون لحى يرقصون بمعية أسرهم السعيدة، فالفرحة بالحرية والديمقراطية لا تميّز بين المحجّب والمنقب والسافر والمُلتحي وحليق الذقن. 
قد يكون المصريون أول من عملوا لصندوق الإقتراع وبصمات الحبر زفّة وعروضًا راقصة، كل هذا على أمل الخلاص والخروج من حالة الرّيب والخوف من ظهر الغيب السياسي.
قطاع واسع من المصريين يريد طيّ صفحة الإنقلاب بأسرع ما يمكن كي تصبح من الماضي السحيق الذي يريدون نسيانه، ويخشون وبحق فقدان السيطرة وتداعي الأمور إلى الأسوأ، باختصار»الناس تعبت وعايزه تخلص». 
ولكن رغم هذه النوايا الجميلة، يبدو أن هناك من هو غير متعجل للانتقال إلى الصفحة التالية، ليس لأنه لا يحب الرقص، ولا لأن وطنيته أقل من وطنية الراقصين، وليس لأنه يفضّل حياة التوتّر والصدامات على هز الوِسط، ولكن لأنه ليس من السهل طي صفحة فاصلة من تاريخ مصر الحديث بهذه البساطة، وسواء كنت من أنصار أو من خصوم الإخوان، وكنت تقبل بفكرهم وتنظيمهم أو ترفضه أو حتى معاديًا له، فالحقيقة هي أنه لا يمكن شطبهم بجرّة قلم ولا بقرار قضائي أو حتى بانقلاب عسكري ولا حتى برقصة على الواحدة ونص!
هناك من قُتلوا في الصدامات أثناء فض اعتصاماتهم ، وهناك من اعتقلوا وحوكموا بغير حق، وهناك من حُكم أحباؤهم بالإعدام سواء نُفّذ هذا الحُكم أم لم يُنفّذ، وهناك من ألقي بهم في غياهب السجون لمدد طويلة، وهناك رئيس انتخبه الشعب في انتخابات شهدت مشاركة هي ضِعف مشاركة انتخابات اليومين الأولين من انتخابات هذه المرة إن لم يكن أكثر، في إنتخابات 2012 شعر الجميع أن مصر على أعتاب عهد جديد، الصندوق فيها هو الحكم، شعر الجميع أن مصر سارت على الطريق الصحيح. هذه المرة اختلف الأمر، هناك هوة شاسعة بين الحلم والواقع. 
هناك من ارتكب خطأ جسيمًا عندما أعلن عن الإخوان جماعة إرهابية وأخرجها عن القانون، هذا القرار الأهوج لم يقنع الناس، الأكثرية رفضت وترفض الظلم التاريخي الذي تعرضت له هذه الجماعة، بدءًا من التشويه والشيطنة إلى اختطاف رئاسة الجمهورية والبرلمان من بين يديها ثم إعلانها مجموعة إرهابية ومطاردة نشطائها وقتلهم وخلق أجواء معادية لهم ومحاولة نبذهم محليًا وعالميًا ودفعهم إلى خانة الإرهاب العالمي. 
هناك من لا يُحب الإخوان ولكنه يرفض أن يكون مغفلا. أكثرية الشعب رفضت أن تكون شاهد زور وأن تمنح صك براءة للإنقلابيين. حَملة أنصار المشير السي سي تحت شعار»كمّل جميلك» فيها استفزاز كبير لمشاعر الملايين، ما هو «الجميل» الذي سيكمّله! هل الإنقلاب وسجن الرئيس والتهم السخيفة التي وجهت له! هل القمع الواسع لمئات الآلاف وحتى للملايين هو «الجميل» الذي يجب أن يكمله!
هل الأحكام بالإعدامات الجماعية التي يستنكرها كل عاقل وذي ضمير مهما اختلف مع الإخوان فكرًا وسياسة هو «الجميل» الذي سيكمله؟ 
التحجج بحرارة الطقس لعدم الإقبال على التصويت في اليوم الأول هو نكتة، حرارة الطقس في مصر ليست مفاجأة، والشعب المصري شقيق الشمس لا يخشى الإنصهار كالشوكلاتة تحت أشعتها. 
التهديد بتغريم من لا يصوت ب 500 جنيه هو عمل قمعي نُفّذ أو لم ينفذ، وهو بمثابة رفع اللثام عن ملامح الدكتاتور الجديد، إن مجرد التلويح بهذا من قبل هيئة الإنتخابات هو ترهيب، تصوّر أسرة مصرية فيها أربعة أصوات كيف ستستقبل مجرد التفكير بتغريمها بألفي جنيه! هل هذه هي النزاهة!
الإمتناع عن التصويت هو حق مضمون في أنظمة تحترم نفسها، هو طريقة تعبير،هو موقف، في الواقع هو تصويت، قد يمتنع جزء كبير بسبب ظروفهم الخاصة، وقد تكون هناك لا مبالاة وعدم رؤية فارق جوهري بين المتنافِسين، ولكن من الواضح أن هناك موقفًا شعبيًا رافضًا للتصويت، وما صراخ رجال إعلام السي سي الذي وصل حد التوسل للناس بالخروج للتصويت سوى دليل على عنف الصدمة.
تمديد الإنتخابات ليوم إضافي هو عمل قمعي أيضًا، خصوصًا أنه أتى بعد تخويف الناس الغلابى بغرامة مالية،لأن هذا يعني أننا لم نترك للممتنعين حجّة، ومنحناهم مزيدًا من الوقت ليأتوا ويصوّتوا، وعلى هذا سنحاسبهم!
المشير السيسي توقع مشاركة أربعين مليون مصري وهي نسبة تصل إلى 74٪ من الأربعة والخمسين مليونًا أصحاب حق الإقتراع. هذا الخطأ الكبير بالتقييم شكل صفعة قوية للدعاية التي قالت إن السيسي مفوّض من قبل الشعب، وصفعة للإعلاميين الذين رأيناهم يستجدون الناس حتى الصراخ للتصويت، وصفعة للمثقفين والفنانين الذين ظنّوا أنه ممكن تجاوز حركة سياسية كبيرة كالإخوان بمجرد تخوينها والتفنين الإنشائي في مهاجمتها. 
بلا شك ليس كل الممتنعين عن التصويت من الإخوان أوأنصارهم، ولكنّ الجزء الأكبر من الممتنعين فعلوا ذلك تعاطفًا مع الإخوان، خصوصًا أن حملة غير مسبوقة حذّرت من خطورة عدم المشاركة، الأمــر الذي يعني أن الممتنعين أصرّوا على امتناعهم. 
وصف الإخوان بالمرتزقة والإرهابيين والعملاء وإخراجهم عن القانون هو عمل خطير دفع ويدفع ثمنه المصريون والعرب، ومن يدفع بهذا الإتجاه ويصر عليه يضر بمصلحة مصر والأمة كلها، لأنه لا يمكن قمع حركة بهذا الحجم والزج بها إلى قفص الإتهام والسجن، من خلال تلفيق تهم سخيفة مثل التخابر مع حماس وبيع قناة السويس وحي شبرا وغيرها من الخبزعبلات التي يعرف الشعب المصري أنها زور وبهتان.
إعلان حمدين صباحي انسحابه ثم تردده ثم انسحاب نشطائه من مئات مراكز الإنتخابات وإصرار رجال السيسي على عودته ومواصلته المنافسة، تقول إن المنافسة الحقيقية لم تكن بين السيسي وصباحي، بل بين المشير السيسي والدكتور مرسي، والنتيجة هي فوز الدكتور مرسي فوزًا كاسحًا، على الأقل في اليومين الأولين للانتخابات، لهذا على من يُحبُّ مصر ويهمه بالفعل شعب مصر أن يبحث ويُبدع بالسعي إلى حوار وطني حتى التوصل إلى صيغة مصالحة وطنية حقيقية تنقذ مصر وشعبها من تداعيات قرار الإنقلاب الغبي على الرئيس المنتخب والقرار الأغبى بإخراج الإخوان عن القانون..
إرسال تعليق