الجمعة، 8 نوفمبر 2013

شبكة ذى قار تعمم تنبيــها لكــافـــة الــرفــاق البعثييــن واصــدقــائهــم


من البديهيات المعروفة ان الحزب لا يسمح لاحد لا يرتبط بالبعث تنظيميا مهما كانت نواياه طيبة بالحديث باسم الحزب عند اشتباكه مع اخرين ، وعليه اذا اراد الدفاع عن البعث ان يتقيد باخلاقيات البعث ومواقفه السياسية لا ان يستخدم كلاما بذيئا يشوه صوره البعث ، ومن بين الاسباب الموجبة هي ان البعث لديه اساليب عمل وطرق مواجهة الاعداء والخصوم والتعامل مع الاخرين عموما ، بينما الافراد العاديين من غير البعثيين قد لا يعرفونها فيستخدمون اساليب تضر بالبعث والقضية الوطنية وربما بحسن نية ، لذلك حذرنا مرارا وقلنا بان من يستخدم اسم البعث يجب ان يكون مرتبطا به او على الاقل ملتزما بمواقفه واساليب عمله وان لا يتصرف وفقا لاهوائه وطباعه الشخصية .
اضافة لما تقدم فان البعث يتبع نهجا يقوم على تجنب التورط في مهاترات وتبادل كلام بذئ ولا يرد على عناصر تافهة او ساقطة وانما يعتمد على الرد المنطقي ومع من يستحق الرد فقط وليس مع كل من يهاجم او يستفز ، خصوصا وان هناك افراد اما مرضى نفسيا ويرغبون بالتسلق على ظهور الجهات المعروفة كالاحزاب العريقة او الشخصيات البارزة فيشتمون ويهاجمون ويستفزون لكي يرد عليهم فيحصلون على جائزة كبيرة وهي تسليط الاضواء عليهم واقتران اسماءهم باسماء القوى الكبرى والشخصيات البارزة .
واخيرا ننبه الى ان هناك جهات مخابراتية ايرانية وامريكية وسورية واسرائيلية وغيرها اعلن بعضها بانه انشأ جيشا الكترونيا هدفه مهاجمة الاعداء ونشر الكاذيب عنهم وتشويه صورتهم والهاءهم بمشاكل جانبية ، والبعثيون اول هدف لذلك الجيش الالكتروني المرتزق ، واسلوب هؤلاء الافضل هو جر الوطنيين العراقيين والعرب خصوصا البعثيين الى مهاترات لكي تشوه سمعتهم وتحصل عملية شيطنتهم ، لذلك فعلى الجميع الانتباه الى ان الكلام البذئ والشتائم اول الادلة على تنفيذ هؤلاء مخططات معادية ومشبوهة لان تلك اللغة ليست لغة البعثيين ومن يستخدمها يقدم البرهان على انه ليس بعثيا واحيانا على انه مشبوه هدفه توريط البعثيين بمعارك تشوه صورتهم امام الناس . وبعد هذه المقدمة نلفت الانظار الى ما يلي :
1– هناك صفحة في الفيس بوك بأسم ( مجلس انصار القيادة العليا للجهاد والتحرير والخلاص الوطني ) وصفحة اخرى باسم ( فرسان البعث العراقي ) تنشران مواضيع تثير عراكا وجدلا وتستخدم فيها اساليب التجريح والشتم وكلام بذئ لا يليق بالبعثيين الحقيقيين ابدا ، لذلك ننبه الى ان هاتين الصفحتين لا صلة لهما بالبعث ولا بالمقاومة العراقية بكافة فصائلها لا من قريب ولا من بعيد وهما تعبران فقط عن الشخص او الاشخاض الذين يديرونهما ، بالاضافة الى ان كل صفحة او شبكة تدعي انها تمثل البعث لكنها تستخدم لغة بذيئة وتثير الشغب بين البعثيين بمهاجمة عناصر بعثية نشطة او تلفيق التهم ضدها لا يمكن ان تكون بعثية بأي شكل وصورة وليست لمن يديرها اي صلة بالحزب مباشرة او غير مباشرة .
ومن مؤشرات ( ان صفحة فرسان البعث العراقي ) ليست بعثية ولا تعرف ثقافة البعث ان البعثي الحقيقي لا يضع عبارة البعث (العراقي ) لان البعث واحد ولا يوجد بعثي عراقي او بعث سوري وتلك الاوصاف تستخدمها جهات غير بعثية . ولكي لا نظلم احدا وبعد الاستفسار من الحزب ثبت لدينا بان صاحب هاتين الصفحتين ليست له اي صلة بالحزب لذلك فان ما ينشره يعبر عن رأيه الشخصي فقط .
2 – لقد اصدرنا بيانا حذرنا فيه من لعبة ما سمي ب ( تلفزيون القادسية الثالثة ) وطلب صاحبه التطوع في ما يسمى (جيش القادسية ) وتجنبنا التطرق لاي تفاصيل بل لم نكشف ما لدينا من معلومات عن هذا الشخص وهي كثيرة لعدة اسباب من بينها اننا نتابع هذا الشخص بهدوء لمعرفة كافة تفاصيل المخطط الذي يعمل في اطاره وعرفنا الكثير مما يفيد في تحديد الاهداف ومن يقف وراءه . واهم ما نكرر التحذير منه هو ان ما يسمى ب ( جيش القادسية الثالثة ) عبارة عن خديعة لاصطياد ضباط وعناصر النظام الوطني الذي اسقطه الاحتلال ، ولذلك على كافة البعثيين والوطنيين الاخرين والمستقلين تجنب الرد على صاحب ( القادسية الثالثة ) وعدم اعطاءه اي فرصة للظهور وتسليط الاضواء عليه من خلال مهاجمته وهو ما يريد الوصول اليه ، وترك الامر لنا كي نتابع الامر بطرقنا الخاصة غير المعلنة ونحبط مخطط توريط ضباط ووطنيين عراقيين في هذا الفخ .
3- قامت صفحة ما يسمى ب ( فرسان البعث العراقي ) بما يريده هذا الشخص فمهاجته بالطريقة التي يريدها هو وهي استخدام لغة بذيئة وتسيء للبعث لان من استخدمها ادعى انه بعثي !!! ففرح فورا واخذ يصور الامر كأن البعث هو الذي يحاربه مع انه تافه لا يستحق حتى النظر اليه !!! وانتفخ كما ظهر في صفحته في الفيس بوك بعد ان قدمت له صفحة ( فرسان البعث العراقي ) فرصة التهجم على البعث ، لذلك نحذر الجميع ابتعدوا عن هذا التافه ولا تعطوه فرصة ربط اسمه باسم البعث . وعلى من يدعي انه بعثي ان يلتزم باخلاقيات البعث وبخطه السياسي وبطرق عمله الاعلامية وبتوجيهاته المركزية لا ان يمارس اساليب لا اخلاقية عند الرد على خصوم البعث ، وللجميع قدوة وهو ما فعلته الشبكات الوطنية مثل البصرة وذي قار حيث اكتفت بنشر بياننا ولم تتطرق للامر ولم تهاجم هذا الشخص واهملته لانه تافه وينفذ خطة موضوعة له ، ورفضت نشر اي مقال ضد هذا الشخص وهذا هو السلوك الذي يمثل البعث اخلاقيا وانضباطيا.
ان منظمتنا تنبه من يدعي انه بعثي او انه مؤيد للبعث الى ضرورة التقيد بخط البعث واخلاقيات البعث وسياسات البعث وبخلاف ذلك سنكون مضطرين لقول كلام لا نريد قوله .
منظمة عيون الشعب العراقي
بغداد في ٧ / تشرين الثاني / ٢٠١٣
إرسال تعليق