الاثنين، 18 نوفمبر 2013

بالفيديو ..لوموند الفرنسية تؤكد ما ذكرناه : التقارب المصري الروسي خدعة من اجل الدعاية الداخلية


ونقلت صحيفة النهار اللبنانية عن صحيفة لموند الفرنسية قائلة:
كتب مراسل الصحيفة في القاهرة: "(...) كيف نفسر تقرّب مصر من روسيا؟ هل المقصود اعادة تموضع استراتيجية راديكالية من جانب المصريين بعد سنوات من التحالف السياسي مع الولايات المتحدة؟ ام انه مجرد تغيير تكتيكي لازعاج القوة الأميركية وقت تشهد العلاقات مع واشنطن تدهوراً كبيراً منذ اطاحة محمد مرسي؟... منذ توقيع اتفاق كمب ديفيد عام 1979 بين مصر وإسرائيل تحصل مصر سنوياً على مساعدات عسكرية من الولايات المتحدة تقدر بنحو 1,3 مليار دولار. ولكن بعد القمع الدموي لحركة الاحتجاج المؤيدة لمرسي، علقت واشنطن جزءاً من مساعداتها يقدر بنحو 200 مليون دولار واشترطت لاعادتها عودة الديموقراطية واحترام السلطات المصرية الجديدة لحقوق الانسان. وفي رأي احد الديبلوماسيين المصريين أن ما يجري مع الروس هو خدعة، فالعسكر الذين يحكمون مصر اليوم أعدّوا في الولايات المتحدة وبينهم عبد الفتاح السيسي، ومصر لن تقفل بابها في وجه الأميركيين".

اقرأ مقال المدونة حول التقارب المصري الروسي
إرسال تعليق