الخميس، 9 يناير 2014

صحفيو المصري اليوم المفصولون يعتصمون امام مقر الجريدة لليوم الثانى

واصل صحفيو المصرى اليوم الذين قامت الجريدة بفصلهم اعتصامهم لليوم الثانى على التوالى امام مقر الجريدة حيث بات الصحفيون ليلتهم.
وقامت ادارة الصحيفة بغلق المقر و الاستعانة بأعداد إضافية من أفراد الأمن وسط تعليمات مشدده من الإدارة بعدم ادخال الصحفيين داخل المقر .
كان محمد سلماوى رئيس التحرير الجديد للمصرى اليوم قد قام بالاجتماع بالمعتصمين فى مكان اقامتهم خارج المقر و استمع الى مطالبهم وتسلم خطة عمل لتطوير قسم المحافظات ليكون وحدة انتاجية مربحة للمؤسسة كما سلم الصحفيون لسلماوى بيان مقارن يوضح عدد المراسلين فى الصحيفة مقارنة بالصحف المستقلة الاخرى .
ووعد سلماوى بدراسة الامر مع ادارة التحرير و ادارة المؤسسة لأنه لا يعرف ابعاد المشكلة
من ناحيتهم قال الصحفيون المفصولون انهم يعتبرون انفسهم فى مهمة للدفاع عن جميع الصحفيين ضد بطش ملاك الصحف حيث انها المرة الاولى التى تقوم فيها مؤسسة صحفية بفصل هذا العدد من الصحفيين النقابيين تعسفيا و فى حالة مرور هذا الفصل بسهولة فستكون سابقة و ستكون هى اساس التعامل مع جميع الصحفيين فى جميع الصحف و لن يكون لصحفى كرامة بعد ذلك.
وطالب المعتصمون جميع الزملاء فى جميع الصحف بالتضامن للوقوف ضد هذه الهجمة الشرسة من أصحاب رؤوس الاموال ضد اصحاب المهنة حتى تظل الصحافة منبرا للرأى الحر و ليست بوقا للملاك .
كما طالب المعتصمون نقابة الصحفيين باتخاذ خطوات جادة للحفاظ على حقوق أعضائها.
وقال المعتصمون انهم سيواصلون اعتصامهم دفاعا عن حقوقهم وحقوق زملائهم 

إرسال تعليق