الخميس، 3 يوليو 2014

لواء جيش وخبير مفرقعات سابق : قنبلة الاتحادية تهريج


 انتقد اللواء أحمد مهدي خبير المفرقعات السابق طريقة تفكيك عبوة متفجرات الاتحادية مؤكدا انها مجرد تمثيلية وتهريج في تهريج 
واضاف في حسابه على الفيس بوك لأول مره أشاهد انفجار فى وجه احد قيادات الداخليه أثناء محاولته أبطال عبوه مغطاه بغطاء من القماش الأبيض على الهواء مباشرة وما شاهدته زى الكاميرا الخفيه تهريج تهريج.
واستطر يتسائل : انا راجل مفرقعات أين الريبوت الخاص أين الكلاب الخاصه أين الشريط والعمل على فرد كردون مسافة 200 متر من القنبلة؟
 ولماذا كل هذا التجمع حول القنبله من افراد وسيارات؟ ألم يكن هذا استهتارا؟
وقال : منظر بشع دخول مسئول على العبوة ويمسك بطرف القماش ويرفعه الى اعلى لتنفجر العبوة فيه هو ومن معه.
ده قمة التهريج ورجال المفرقعات يعلمون جيدا والجملة الثابتة على السبورة فى داخل محاضرة مدرسة المهندسين العسكريين هى الغلطه الاولى هى الغلطه ألأخيرة ولا تعليق الله يرحم شهدائنا الابرار ولا ننسى حتى اكون منصفا كم الضغط النفسى التى تتحمله وزارة الداخليه واتعشم ان يكون الصح بعد الخطا.
ورغم أن المهدى كان من هؤلاء الذين خرجوا لتفويض السيسي الا انه كتب فى تدوينة اخري على حسابه علي الفيس بوك:
هل يوجد عاقل من منظمة حقوق الانسان يخرج علينا ببيان يدين فيه عدو الشعب المصرى الذى يلقى بقنابله العمياء لتصطدم بالابرياء تقتل من تقتل وتصيب من تصيب؟
اين انتم الان اين انت ياجورج اسحاق وانت ياحافظ ابو سعده وانت ياناصر امين هل لديكم ضمير يحركم لا أعتقد ولكن قبضتم خلاص وشبعتم مش مهم البلد تولع بجاز حسبى الله ونعمة الوكيل.

إرسال تعليق