الخميس، 17 يوليو 2014

منير شفيق يكتب : رفض المبادرة وتوحيد النضال الفلسطيني

هل من المعقول أن أسوأ ما تواجهه المقاومة والشعب في قطاع غزة يتمثل في المبادرة المصرية المدعومة عربياً وليس ما واجهاه من حصار وصواريخ وحرب إبادة من قبل العدو الصهيوني؟
فالعدوان الصهيوني وبالرغم من مخاطره وما يحمله من دمار وشهداء وجرحى إلا أنها الحرب ومواجهة العدو. وهنا أثبت الشعب صموداً اسطورياً وأكدت حماس والجهاد والجبهة الشعبية وفصائل المقاومة التي شاركت في القتال ثباتا بطولياً في المواجهة والاشتباك بالصواريخ حتى ظهر للقاصي والداني أن المقاومة تقف نداً في المعركة بل أصبحت كفها الراجحة باتجاه إنزال الهزيمة بالعدوان. وما كان ينقص الوصول إلى النصر العسكري على العدو المتهالك المأزوم وداعميه من امريكا إلى أوروبا غير تضامن مصري وعربي حقيقي مع المقاومة دعماً لمواقفها وأهدافها.
ولكن بدلاً من ذلك، ماطل وزراء الخارجية العرب قبل أن يجتمعوا وقد أُتيحَ الوقت الكافي للعدو لإنزال الهزيمة بالمقاومة. وما أن اجتمعوا حتى تمخض الاجتماع عن دعم لمبادرة مصرية تتضمن وقفاً لإطلاق النار وبهذا قدّم طوق النجاة للعدو بعد أن فشل في تحقيق أهداف العدوان وتراجع عن تهديده بالتحرك براً. والدليل أن العدو وافق فوراً على المبادرة قبل أن تعرض على فصائل المقاومة. وهكذا بدلاً من الوقوف دعماً للمقاومة، يتحول الموقف المصري العربي إلى وسيط. وهذا يذكرنا بالتآمر الذي تعرضت له المقاومة في جنوب لبنان في حرب تموز 2006 وذلك باستصدار قرار 1701 لوقف إطلاق النار وإدخال قوات دولية فيما كان الجيش الصهيوني مهزوماً وكانت المقاومة منتصرة في الميدان.
ولهذا الحذار كل الحذار من أية وساطة لا تقف إلى جانب المقاومة وشعب فلسطين ولا تستجيب للشروط التي تضعها المقاومة لوقف القتال.
إلى هنا يجب أن توضح الصورة جيداً: لقد بدأت المعركة بانطلاق ارهاصات انتفاضة في الضفة الغربية إثر اجتياحها بعد أسر الجنود الثلاثة ثم اندلعت المواجهات في شعفاط والخليل بعد مقتل الفتى محمد أبو خضير بحرقه حياً وانطلقت هبة شعبية في مناطق فلسطين ال48 مما أخذ يتهدد الاحتلال والاستيطان بانتفاضة شاملة وهو ما دعا حكومة نتنياهو إلى العدوان بالصواريخ على قطاع غزة لتحويل الأنظار عن تداعيات جريمة مقتل محمد أبو خضير ولكنه فوجئ بأن المقاومة كانت على أهبة الاستعداد للرد الفوري الواسع بالصواريخ التي وصلت إلى حيفا شاملة القدس وتل أبيب وعشرات المدن والمستوطنات والمواقع الاستراتيجية.
وبهذا تكون الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة في معركة واحدة فرضها العدو على الجميع مما يحتم توحد الموقف في الضفة والقطاع في صوغ أهداف الرد والمواجهة فلا يقبل بخطط نتنياهو حصر المعركة في قطاع غزة.
نعم يجب أن يتوحد الموقف الفلسطيني في حرب الصواريخ في قطاع غزة وخوض انتفاضة شاملة في الآن نفسه في القدس والضفة إلى جانب استمرار الهبة الشعبية الداعمة في مناطق ال48 وتصبح الأهداف دحر العدوان عن القطاع ورفع الحصار عنه من جهة، ومن جهة أخرى دحر الاحتلال وتفكيك المستوطنات من الضفة الغربية والقدس وتحرير كل الأسرى وذلك من خلال انتفاضة متصاعدة وشاملة.
فما دامت المعركة قد فتحت وجاءت بنتائج إيجابية للمقاومة في قطاع غزة يجب أن ينتقل زمام المبادرة ليصبح فلسطينياً - عربياً – إسلامياً- أحرار العالم.
وهنا تقع مسؤولية خاصة على عاتق حركة فتح في التشارك مع كل فصائل المقاومة والحركات الشبابية في الضفة الغربية والقدس لإطلاق انتفاضة شاملة.
لقد وفر العدو الصهيوني الظرف المناسب لتوحيد النضال الفلسطيني من خلال معركة عسكرية في قطاع غزة وانتفاضة في القدس والضفة الغربية الأمر الذي يلقي الآن مسؤولية كبرى على الجميع لعدم إضاعة هذه الفرصة من أجل تحرير الضفة والقدس بلا قيد أو شرط.
لترفض المبادرة المصرية وليوحد القرار فلسطينياً في جعل المعركة واحدة وبهذا يصبح الشعب الفلسطيني هو المبادر والمحدد لاتجاه البوصلة في الصراع ضد العدو الصهيوني وعندئذ يتهيأ ظرف عربي شعبي ورسمي وكذلك إسلامي ورأي عام عالمي ، فيجد العدو نفسه ومؤيدوه في ورطة لا فكاك منها إلا بالرضوخ وذلك ليس لوقف العدوان عن قطاع غزة فحسب وإنما أيضاً إنهاء الاحتلال والاستيطان عن الضفة والقطاع بلا مساومة.
حقاً يبدو هذا الهدف صعب التحقيق أو عالي السقف ولكن إذا ما تكاتفت انتفاضة شاملة مع سلاح المقاومة مع وحدة فلسطينية وطنية وإذا ما صاحب ذلك موقف داعم عربي- مصري - إسلامي- أحرار العالم، فسيصبح الهدف قابلاً للتحقيق والسقف معتدلاً فمن ذا يستطيع أن يدافع عن استمرار الاحتلال واستشراء الاستيطان وتهويد القدس واقتسام الصلاة في المسجد الأقصى.
إن طريق المفاوضات والمبادرات والتسويات هي التي تجعل الاحتلال مكرساً والاستيطان مستشرياً والقدس تحت خطر التهويد وبقاء الأسير الفلسطيني مؤبداً.
إرسال تعليق