الاثنين، 14 يوليو 2014

المفوض العام للأونروا في غزة : أكثر اللقطات التلفزيونية إثارة لن تستطيع نقل عمق الخوف في بيوت سكان غزة


ملاحظات المفوض العام للأونروا بيير كرينبول في المؤتمر الصحفي الذي عقد في غزة
 غزة ، 14 حزيران 2014
أشكركم على انضمامكم لي في هذا المؤتمر الصحفي.
في الوقت الذي نقف فيه هنا، فإن قطاع غزة يعيش مجددا ظروفا دراماتيكية وصعبة للغاية، ظروفا كنا نأمل عدم حدوثها مجددا. إن سكان قطاع غزة، بمن فيهم لاجئي فلسطين،  يعيشون  مرة أخرى معاناة كبيرة والعديد منهم خسروا حياتهم أو تعرضوا لإصابات خطيرة.
 بصفتي مفوضا عاما للأونروا، فقد حضرت إلى غزة كي أطلع مباشرة على الوضع الناجم عن العمليات العسكرية الآخذة في الاتساع برفقة منسق الشئون الانسانية جيمس راولي. وقد أتيت أيضا لأتابع مع مدير عملياتنا في غزة بوب تيرنر بخصوص مستوى استعداد الأونروا ومقدرتها على الاستجابة الطارئة.
 إنني في غاية القلق والتأثر جراء تصاعد العنف في قطاع غزة وجراء الخسائر البشرية والمادية المدمرة التي يتكبدها المدنيون، بمن فيهم لاجئو فلسطين.
ان عدد الضحايا الآن قد وصل إلى 174 قتيلا وأكثر من 1,100 جريح. وكل المؤشرات والمعطيات تشير إلى أن النساء والأطفال يشكلون عددا ملحوظا من ضحايا الغارات الجوية الحالية وهذا بحد ذاته مؤثر ومقلق. إن عدد الوفيات من الأشخاص ذوي الإعاقة الذي أوردته التقارير نتيجة الضربات الإسرائيلية يشكل مصدر قلق خاص بالنسبة لي شخصيا. إن ما بدأ بالاستخدام المكثف للقوة الجوية قد يمتد لعمليات أرضية وتوغل فعلي للجيش الإسرائيلي داخل غزة، الأمر الذي يؤدي إلى الخشية من أن يدفع ثمن تداعياته المزيد من المدنيين. وفي الوقت نفسه، فإن الصورايخ لا تزال تنطلق باتجاه مختلف المدن الإسرائيلية من داخل القطاع.
 لقد شاهدنا جميعنا صور الدخان المتصاعد من مختلف المناطق في غزة. وشاهدنا أيضا الدمار الذي أحدثته حملة القصف. ومع مسح الدمار بأم عيني واستيعاب تداعياته في هذا اليوم، اسمحوا لي أن ألفت انتباهكم لأمرين اثنين:
 الأول: إن أكثر اللقطات التلفزيونية إثارة لن تستطيع وبشكل مناسب التقاط عمق الخوف في بيوت سكان غزة الذين يواجهون مرة أخرى الموت والدمار والتشريد. إن الآلاف من الآباء والأمهات اليوم ليس لديهم المزيد من الإجابات ليقدموها لأطفالهم عندما يسئلون عن سبب اهتزاز بيوتهم أو تداعيها تحت وطأة قوة عمليات القصف التي لا هوادة فيها.
 والثاني: إن علينا أن نكون حذرين حيال التعداد اللامتناهي لأرقام الضحايا. إن القتلى والجرحى ليسوا مجهولين. وخلف الأرقام تقبع مصائر أفراد عديدين تم تمزيقها إربا. لقد عانى السكان المدنيون في غزة في كثير من الأحيان لمحاولات حرمانهم كرامتهم.  إن عدم الكشف عن الهوية عند الوفاة هو بحد ذاته الإنكار الأقصى. كما أنه أيضا انكار مريح للغاية بالنسبة للعالم وللأطراف المشاركة في الأعمال العدائية. إن الفلسطينيين ليسوا أرقاما إحصائية؛ إنهم بشر مثل الآخرين في العالم، بهويتهم وبنفس الآمال والتطلعات بمستقبل أفضل لأطفالهم.      
 وفي هذا السياق فإنني أطلب من  القوات الإسرائيلية وقف هجومها ضد المدنيين والبني التحتية المدنية مخالفة  للمبادئ الأساسية للقانون الإنساني الدولي. وفي مناطق غزة المكتظة كثيرا بالسكان، فإن أقصى درجات ضبط النفس والإجراءات الاحترازية والتناسبية يجب احترامها والتأكيد عليها من أجل تجنب المزيد من الضحايا وزعزعة الاستقرار بشكل عام. ومن الواضح والجلي بأن القليل من هذه الاجراءات يتم العمل عليها. العديد من الأرواح قد فقدت وهذا عليه أن يتوقف حالا وما لم يتم استعادة الهدوء بسرعة، فإن مستوى الضحايا سيصبح أمرا لا يطاق وغير محتمل أكثر وأكثر. وإنني أكرر نداء الأمم المتحدة لكافة الأطراف باحترام القانون الدولي وحماية السكان المدنيين. إن هذا يشمل وضع حد لإطلاق الصواريخ من غزة باتجاه إسرائيل، والذي استنكرته الأمم المتحدة باعتباره عشوائيا.
 وخلال زيارتي هذه، فإنني أعتزم اللقاء بفرق الأونروا العاملة في غزة. وكما تعلمون، فقد قمنا مؤخرا بإعلان حالة الطوارئ لعملياتنا في كافة المناطق الخمس في غزة. وفي الأيام الماضية، قمنا بالتعامل مع العديد من حالات الطوارئ. لدينا ما مجموعه 12,500 موظفا محليا ودوليا في غزة، وأريد هنا أن أشيد بشجاعتهم الهائلة وبعزمهم. وفي الساعات الأخيرة ونتيجة للعمليات العسكرية المباشرة فان أكثر من 17000 لاجئ طلبوا المأوى في أكثر من 15 مدرسة تابعة للأونروا والعض منهم يقوم بعملية النزوح هذه للمرة الثالثة على التوالي في السنوات الخمس الماضية وبعضهم نزحوا لنفس المدرسة\المأوي واتخذوا نفس الغرفة الصفية ملجأ مؤقتا كما فعلوا في الماضي.  
 ودعوني أستذكر هنا أنه وخلال الصراع الذي دار في عزة عامي 2008\2009 فان أكثر من 50 ألف شخص طلبوا الأمن والأمان في منشآت الوكالة. بعض من هؤلاء الاشخاص والذين ظنوا في حينها بأنهم وجدوا الأمن والأمان في هذه المنشآت لقوا حتفهم بسبب القصف. وفي حادث محدد فان المئات منهم والذين لاذوا الى منشاة تابعة للأونروا تلقوا قذيفة اطلقت عليهم مباشرة  واتي أدت في حينها الى اشتعال النيران في مخازن الاونروا واتت عليها النيران بالكامل. وما يثير القلق أن  47 من منشآتنا بالفعل، سواء أكانت مدارس أم عيادات أم مخازن، قد أصيبت بأضرار جراء الغارات الجوية. إن حرمة منشآتنا وأماكن عملنا، بموجب أحكام القانون الدولي، ينبغي أن يتم احترامها.
 وجنبا إلى جنب مع شركاءنا في منظومة الأمم المتحدة، ومع الوكالات الأخرى المحلية والدولية الموجودة في غزة، فإننا ملتزمون بالمحافظة على هذا الانخراط القوي والشراكة الفعالة ومهما كان الوقت الذي سيستغرقه ذلك. وإنني أناشد هنا مجتمع المانحين والدول لضمان أن يتم تمويل هذه الأنشطة بشكل مناسب.
 خلال زيارتي الأولى كمفوض عام إلى غزة قبل ثلاثة شهور، بدا من الواضح بالنسبة لي أن وضع سكان غزة ولاجئي فلسطين هنا قد أصبح غير مستدام بالكامل  وغير قابل للاستمرار على ما هو عليه. فمن 80,000 في عام 2000، ارتفع عدد اللاجئين الذين يعتمدون على توزيع معونات الأونروا الغذائية ليصل الآن إلى 830,000 شخص، وهذه نتيجة مباشرة للحصار غير القانوني المفروض من قبل إسرائيل منذ ثماني سنوات. إن كافة المؤشرات، سواء أكانت مستويات البطالة في أوساط الشباب أو النساء (والتي تصل إلى 65% وأكثر من 80% على التوالي) أم من حقيقة أن المياه الجوفية لغزة ستكون قد تعرضت بالكامل للتلوث في السنوات الثلاث أو الأربع القادمة ما يجعل من القطاع مكانا غير صالح للعيش فيه أساسا، قد كانت بالفعل سببا للقلق العميق قبل هذه الحملة الجوية الأخيرة.
 وهنالك أمران يبدوان أكثر وضوحا عندما نرى الدمار الذي يحدث الآن حولنا. أولهما هو أن الظروف بالنسبة لسكان غزة ستؤول فقط إلى مزيد من التدهور كنتيجة لذلك. وثانيهما هو أنه لدى وقوفنا هنا في غزة اليوم ولدى اعترافنا الكامل بأن الدور المحدد للأونروا هو دور إنساني، فإنني أطرح سؤالا على كافة الأطراف المعنية: كم هو الوقت الذي سيتم استنزافه قبل أن يتم الاعتراف بأن الحل السياسي فقط هو الذي سيسمح بتجاوز الدورات اللامتناهية من العنف والدمار التي تؤثر بشكل متكرر على سكان غزة وما بعدها؟ وكم سيطول الوقت قبل أن يتم التعامل بجدية وبشمول مع هذه المسألة؟ إن الاجابة على هذا التساؤل لهو في غاية الأهمية: ان حياة العشرات من الآلاف اليوم على حافة خطر كبير وداهم.
يذكر ان الاونروا تأسست كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين من لاجئي فلسطين المسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن وسورية ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والإقراض الصغير.
 لم تواكب التبرعات المالية للأونروا مستوى الطلب المتزايد على الخدمات والذي تسبب به العدد المتزايد للاجئين المسجلين والحاجة المتنامية والفقر المتفاقم. ونتيجة لذلك، فإن الموازنة العامة للوكالة والتي تعمل على دعم الأنشطة الرئيسة لها والتي تعتمد على التبرعات الطوعية بنسبة 97% قد بدأت في كل عام وهي تعاني من عجز متوقع كبير. وفي الوقت الحالي، يبلغ العجز المالي في الموازنة العامة للوكالة ما مجموعه 68 مليون دولار.
 للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بـ :
سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 8 216 29554(0) 972+
مكتب: 0724 589 2(0) 972+
s.mshasha@unrwa.org
 عدنان أبو حسنه
المستشار الإعلامي
مكتب : 531 6777 8 972+
خلوي: 8295 216 54(0) 972+
a.abu-hasna@unrwa.org
إرسال تعليق