السبت، 26 يوليو 2014

مستشار بمركز مونتجمري : ليبيون يعثرون على جثة جندى مصري يحارب مع حفتر


فجر الدكتور سعيد عفيفى، المستشار القانونى بمركز مونتجمرى للدراسات القانونية، مفاجاة من العيار الثقيل، حيث كشف النقاب عما أسماه "فضيحة بجلاجلللسيسي فى ليبيا"
ونقل عفيفى، عن شخص ليبى ومقيم فى طرابلس، يدعى (مختارالبرعصى) قوله أنه كان فى واجب عزاء لأحد الجيران فى منطقة (زاوية الدهمانى) القريبة من ميدان الشهداء فى طرابلس. وكان العزاء لأحد القتلى فى معارك دارت منذ فترة حول مطار طرابلس الدولى بين قوات موالية للمنشق (خليفة حفتر) والقوات الحكومية.
وتابع: "عندما أتوا بالجثة من المشرحة صمم أهل المتوفى على ضرورة غسل الجثة. وبين جدال هذا وذاك بشأن الغسل، فهناك من يقول أنه شهيد ولا يتعين غسله بل يدفن بملابسه. وبين من يصمم على غسله لأن القتال كان بين مسلمين. فإحتكموا إلى إمام المسجد الذى قال بضرورة الغسل لأن الشهادة تكون فى سبيل الله لمن كان يدافع عن دينه وعرضة وأرضه."
أضاف: "وعند البدء فى غسل الجثة صدم الجميع بأن المتوفى ليس هو الشخص صاحب العزاء. فدخل على الجثة عم المتوفى وأخيه. وخرجوا قائلين هذه الجثة ليست لأبنهم وأن الملابس التى يرتديها الجندى ليست ملابس الجيش الليبى."
وأردف: "وبتفتيش الجثة تبين أن الجثة بها وشم صليب على اليد اليمنى مما يؤكد أن الجثة هى لجندى مسيحى. و حيث أن كل سكان ليبيا من المسلمين وليس بها أى مسيحى. فقد قال بعض الحضور أن هذه الجثة ترجع للمجموعة التى كانت تقاتل مع قوات حفتر والتى أتت من مصر لمساندته.
وقد أبلغ أهل المتوفى قيادة الجيش الليبى بما شاهدوه على حثة إبنهم وأنه ليس إبنهم، وقد أتى بعض الضباط من الجيش الليبى وأخذوا الجثة إلى مكان مجهول."
وختم حديثه قائلا: "أنا أنقل هذه الشهادة كما هى وعلى الإخوة المسيحيين إذا كان لديهم قتيل ممن قيل بأنهم قتلوا فى الوادى الجديد التأكد من جثة إبنهم."

 موضوعات ذات صلة:
تفاصيل مثيرة حول مجزرة الفرافرة.. وشكوك حول مقتلهم فى ليبيا
إرسال تعليق