الاثنين، 23 يونيو، 2014

المؤلف الالمانى لاهم كتاب عن المقاومة العراقية :هى ثورة شعبية ولداعش دور هامشى

نشرت صحيفة فرانكفورتر روندشاو على صفحتها الرابعة لقاءا صحفيا أجراه ميشائيل هيسه مع السياسي السابق ورجل الأعمال والمؤلف الألماني يورجن تودنهوفر صاحب اهم كتاب عن المقاومة العراقيةFrankfurter Rundschau تحت عنوان: 
"دور عسكري فقط" 
نجاحات داعش والمخططون وراء الكواليس
س: السيد تودنهوفر، أفادت الأنباء أن بغداد تستعد لهجوم الجهاديين. من هو وراء هذا الزحف المفاجئ؟
ج: إنه تقدير خاطئ من قبل السياسيين ووسائل الإعلام الذين لا يعرفون العراق. إن منظمة داعش الإرهابية تبدو وكأن لها الدور الرئيسي في الأحداث. ولكن الحقيقة أن الثورة تقوم بها المقاومة الوطنية والإسلامية في العراق. إنه تنظيم علماني يتألف من عدة فئات كانت قد قاتلت الجيش الأمريكي بنجاح. هذه المقاومة العراقية التي أمضيت لديها عام 2007 أسبوعا كاملا جرى التعتيم عليها لسنوات طويلة من قبل الولايات المتحدة على الرغم من أنها العدو الرئيس لها فهي التي طردت الأمريكان من العراق في نهاية الأمر.
س: أنت تقول أن الغالبية ليسوا جهاديين بل مقاتلين علمانيين؟
ج: نعم طبعا، لقد تكلمت في الأيام الأخيرة عدة مرات مع قادة المقاومة العراقية وحسب رأيهم أن لداعش كشريك صغير في المقاومة دور عسكري مهم بسبب شجاعة مقاتليها أمام الموت. هؤلاء الجهاديون من جميع أنحاء العالم ينشرون الخوف والرعب من خلال شدة بأسهم ولهذا تأثير نفسي كبير. عدا ذلك فإن هؤلاء المقاتلين لديهم خبرة إعلامية وتنتشر أعلامهم السوداء في كل مكان وتترك إنطباعا وهم يسيطرون على ساحة المعركة برمتها كما أنهم صور مغرية بالنسبة لآلات تصوير التلفزيون. ولكن بقوتهم التي لا تتجاوز 1000 مقاتل ما كان لهم أية فرصة نجاح في الموصل التي يتجاوز عدد سكانها 2 مليون نسمة. خلافا لذلك فإن المقاومة الوطنية لديها في الموصل أكثر من 20 ألف مقاتل وتتمتع بدعم سكان المدينة.
س: من هي المقاومة العراقية بالضبط؟
ج: تجند المقاومة العراقية الكثيرين من منتسبي الجيش العراقي السابق وجهاز إدارة الدولة الذين كانوا يخدمون صدام حسين نظرا لقلة البدائل. وهم يمتلكون أسلحة كثيرة وشبكة إتصالات جيدة جدا. إنهم أناس طردهم الحاكم الأمريكي بول بريمر بكل بساطة من وظائفهم بعد أن حل الجيش العراقي برمته إضافة إلى قطاعات كبيرة للإدارة. وهم ليسوا فقط سنة بل أيضا شيعة كثيرون كانوا نخبة الإدارة جرى طردهم من البلاد لأنهم كانوا أعضاء في حزب البعث. وهذه هي الحالة لدى الأغلبية.
س: ماذا يعني ذلك بالنسبة للموصل؟
ج: الموصل ذات الأغلبية السنية كانت دائما تتعاطف مع المقاومة الوطنية ويمكن أن ينضم غدا أكثر من 30 ألف مقاتل إلى مسلحي المقاومة الآن. علاوة على ذلك يمكن أن يلتحق بمقاتلي داعش آخرون، لكنهم لديهم الساحة الثانية للمعركة في سوريا التي لن يتخلوا عنها بسهولة، فهم هناك أقوى مما هم عليه في العراق. بيد أن تحالف المصلحة بين داعش والمقاومة العراقية غير مستقر فهنا يختلط الماء بالنار. فداعش تتطلع إلى دولة إسلامية والمقاومة العراقية تريد ديمقراطية علمانية. إن سرعة فشل مثل هذا التحالف تعكسها تجربة تحالف المقاومة العراقية مع القاعدة عام 2007 حينما تعاونت معها عسكريا لفترة مؤقتة ثم طردتها بعد ذلك. العراقيون لن يسمحوا للأجانب أن يحكموهم.
س: لماذا تحارب المقاومة العراقية الحكومة؟
ج: لأن رئيس الوزراء نوري المالكي حرم على الأخص السنة والبعثيين إلى أبعد الحدود من المشاركة السياسية الحقيقية ويعاملهم يوميا بتفرقة. في غضون الوقت تتلقى المقاومة أيضا دعما من فئات السكان المستاءة لأسباب إقتصادية والتي تعاني من عدم إستقرار الأوضاع في البلاد. إن العراق في طريقة إلى الدولة الفاشلة.
س: ولكن إن كان هؤلاء أتباع صدام حسين: فإن نظامه لم يكن إنسانيا إلى هذا الحد ....
ج: المقاومة العراقية هي ليست منظمة لاحقة تخلف النظام السابق بل هي تريد سلوك طريق جديد. لقد إنفتحت وتحررت وتتطلع إلى الديمقراطية وتنوي فتح صفحة جديدة للتاريخ والماضي ليس قدوتها.
س: ما مدى قوة المقاومة العراقية؟ وهل لديها الفرصة للإستيلاء على بغداد؟
ج: إمكانية الإستيلاء على بغداد هو أمر ليس بمقدوري الحكم عليه. ولكن أن تستسلم ثلاث فرق للقوات الخاصة دون قتال هو أمر جدير بالملاحظة. ولكن، الآن يأتي جيل المالكي وبذلك يتزايد خطر الحرب الأهلية.
س: هل يهدد خطر تقسيم العراق؟
ج: المالكي فشل والعراق سيكون له مستقبل فقط إذا كانت هناك مصالحة داخلية حقيقية. وطبعا يستثنى من ذلك أولئك الذين إرتكبوا أعمال جنائية جسيمة، وليس لأنهم أتباع حزب أو ينتمون إلى مذهب معين. أنا لدي الإنطباع أن سياسيين مهمين في العراق يرون الأمر بصورة مشابهة.
س: كيف يمكن جعل هذه المصالحة ممكنة؟
ج: قبل الزحف قلت أن ذلك يجب أن يكون من خلال مفاوضات مع المالكي. أما الآن فلدي شكوك في ذلك. أوراق المالكي تبدو محترقة تماما.
س: الجارة إيران لن تسمح بإزاحة المالكي بهذه البساطة ودون تدخل.
ج: لدى إيران الآن حكومة ذكية ولا يمكن أن يكون لديها مصلحة في أن يقاطع أكثر من ثلث سكان العراق رئيس الوزراء وأن تنشأ أوضاع شبيهة بالحرب الأهلية. إذن المصالحة هي أيضا في مصلحة إيران. من أجل حل المشاكل السياسية المعقدة في العراق أناشد بعقد مؤتمر دولي بمشاركة مجلس الأمن. وإلا فسوف لن يهدأ العراق ولا الشرق الأوسط. لقد قال لي قادة بارزون في المقاومة العراقية أنهم سوف يرحبون بمثل هذا المؤتمر الذي سيكون أيضا في مصلحة الغرب. إن الذي يحدث في سوريا والعراق يتفاقم بشكل متزايد ليصبح أزمة عالمية. ويبدو أن بعض النائمين في الغرب لم يدركوا ذلك بعد.
س: الآن يدور الحديث عن تدخل أمريكي. هل سيمكن بذلك إحلال السلام في البلاد؟ 
ج: نصيحتي الملحة للأمريكان أن لا يتدخلوا عسكريا. فحسب دراسات جديدة لجامعات أمريكية لقي أكثر من نصف مليون عراقي حتفهم في حرب الأكاذيب. ماذا يريد الأمريكان التوصل إليه في مدينة كبيرة بطائرات دون طيار على سبيل المثال؟ لقد كنت قبل أسبوع في المنطقة الحدودية بين باكستان وأفغانستان. جميع الخبراء غير الممولين من قبل الولايات المتحدة يفترضون أن عدد المسلحين الذين طالتهم ضربات الطائرات دون طيار لا يتجاوز 30 مسلحا من مجموع القتلى البالغ 3500 شخصا، أي أن النسبة أقل من 1 بالمائة. أكثر من 90 بالمائة كانوا من المدنيين. كذلك الموصل لا يمكن مهاجمتها بطائرات دون طيار فعدد الضحايا بين المدنيين سوف يتجاوز 90 بالمائة، والأمر ذاته ينطبق على الغارات الجوية. بذلك سوف تقدم الولايات المتحدة لداعش خدمة كبيرة عندما تهاجم الجهاديين المستعدين للموت من أجل الشهادة ليصبحوا بعدها أبطالا. إن ما يصرح به السياسيون الأمريكان هذه الأيام بشأن العراق هو بكل بساطة جهل. ثم أن إرسال حاملة طائرات تحمل "إسم هـ. دبليو بوش" إلى العراق هو بالتأكيد ليس مؤشرا يدل على حساسية سياسية. 
إرسال تعليق