الاثنين، 11 نوفمبر 2013

المناضل البريطانى جورج جالاوي : الاغبياء صدقوا اكذوبة ان حماس تشكل خطرا علي مصر


نشرت الاندبندنت الخميس الماضى مقالا للنائب الشهير فى مجلس النواب البريطانى .. جورج جالوى قال فيه .. أكثر من 2500 شركة كبرى ووافقت على نقل مواقعها الصناعيه بجوار
قناة السويس لتوفير نفقات النقل وهذا كان يشكل تحديا خطيرا لان المصانع والشركات لن تخطو خطوة دون أن ترى بنية تحتيه وانشاء مدن وما يلزم الحياه وبحنكة سياسية عسكرية أدخل مرسي سلاح المهندسين الى قلب سيناء وشاهدت إسرائيل مرسي على موعد مع مشروع عملاق سيوفر للمصريين على المدى البعيد أكثر من 15 مليون فرصة عمل على أقل تقدير على المصريين أن يعلموا أن مرسي كشف الستار عن كنز سيناء الذي توعدت إسرائيل بهلاك من يقترب منه وسعى مرسي صوب السيطره الامنيه على سيناء وأدخل أكثر من مليون طن من المعدات العسكريه إلى سيناء أمام أعين العالم ولم تجرؤ دولة واحدة على الاعتراض العلنى عليه لانه يفعل ما يستوجب عليه أن يفعله .. أراد مرسي لسيناء أن تكون أكبر قلعة صناعية في العالم ولا ينكر أحد أن أكبر شركات العالم وافقت على إنشاء أفرع لها في سيناء بالقرب من قناة السويس .. بعد خضوع قضاة مصر لقبضة العسكر لم يعد أمام أنصار مرسي سوى التصعيد التكتيكى ومراوغة الانقلاب وإستنزاف ما تبقى بحوزته من قوه .. إذا أردتم أن تحرموا الانقلابيين النوم فأستمرو في التظاهر والإحتشاد .. وإذا أردتم أن تكســروا أمريكا فقاطعوا منتجاتها وصناعتها .. وأعلمو أن رئيسكم في محبسه أقوى منه في قصره ما دمتم تحتشدون لنصرته كل يوم .. لم تنكسر غزه ولم يقوى جيش إسرائيل على دخول أرضها رغم ترسانة عسكرية جبارة يمتلكها اليهود ومع ذلك عجزوا عن إحتلال القطاع .. الاغبياء في مصر يصدقون أن حماس أشد خطرا عليهم من إسرائيل رغم أن سقوط غزه في قبضة الاحتلال الاسرائيلى سيجعل دبابات وطائرات وصواريخ إسرائيل على بعد مترا واحد من سيناء التى طالما حلمو بها .. مرسي فعل ما يجب أن يفعل .. وعلى أنصاره أن يفعلوا ما يجب أن يفعلوه .. عليكم أن تسمعو مرسي أصواتكم في محبسه ولتسمعوا سفارات الدول التى توالى الانقلاب أصواتكم إتحدوا وتحدوا العالم وتأكدو أن صيغة إعتزار العالم لكم مكتوبة في أدراج الدبلوماسيين لاتتكاسلوا ولا تفرطوا ولا تنتظروا العون من دول لا تتمنى لكم الديمقراطية بقدر ما تتمنى السيطره عليكم بالامس أكتشفتم أن السيسي ترك تأمين قناة السويس لشركة تعمل لحساب الموساد الاسرائيلى وغدا ستترك إسرائيل قناة السويس لشركة أمريكية تؤمنها لها.
إرسال تعليق