السبت، 27 ديسمبر، 2014

كافور يحاصر يوسف الغـزّي.. شعر د.احمد حسن المقدسي

د.احمد حسن المقدسي
شاعر واكاديمي فلسطيني
هذه قصيدة عن حصار النظام المصري لشعب غزة بتآمر مع اسرائيل وامريكا وسلطة دايتون في رام الله أملا ً منه ربما بقتل 1.5 مليون بريء
يوسف الغزي هو رمز لكل فلسطيني في غزة يحاصره

نظام كافور (حاكم مصر ) .
يا شــعب ُ، كم جارت ْ عليك مـَعابـِر ُ
ونِظــام ُ حـُــكـْم بالعـــروبة ِ كافــــرُ
فمِــن الشـَمال ِ عِصابة ٌ نازيـَّـــــة ٌ
ومِـن الجنوب ِ نظام ُ حُـكـم ٍ فاجــِـــرُ
يا يوسـُف ُ الغـَـزّي ُّ حـُسـنـُك َ باهـِرُ
لكــــن َّ حـَـظـَّـك َ يـا حبيبي عاثـِــــرُ
مـِـن ْ سـوء ِ حـظــِّـك َ أن ّ مِـفتاحَ
الجنوب ِ لديك َ، يحملـُه شقي ٌّ جائِـــرُ
خانتـك َ أوباش ُ الرجـــال ِ فكـُلـُّـهم
مـُتــَـآمِرٌ . . . مـُتــَـآمرٌ .. . مـُتــَـآمرُ
فالحـُسن ُ في دنيا العروبة لعـْـنة ٌ ،
وجريمـــة كـُـبرى بأنـّـك ثائـِـــــرُ
في مـِصْر َ زِنـْديق ٌ يحارب ُ شـعبَهُ
بـِعـِـداء ِ مـَـن ْ عادى اليهود َ يـُفاخِـرُ
زنــديق ُ مِصـر ٍ من دِمانا نخـْبـُه
برؤوسـِـــنا عند اليهـــود يـُتاجـــر ُ
في مِـصـر َ كافــور ٌ أذل َّ إباءَهـَـــا
فإذا بهــــــا للغاصِـبين مَنـَــــابـِـر ُ
قـَمْـــع ٌ وتقـْتيل ٌ يطـوف ُ بأرضِـها
والرأي ُ أصبــح َ كالحشيْـش ِ يُصادَر ُ
شـَـعْب ٌ يهاجِــر ُ لافتداء ِ عروبـَـة ٍ
وزعيمـُه صَــوب َ اليهـود يُهاجـِر ُ
***
هــذا نِظــامٌ بالخـَــنا مُتـَسَرْبـِل ٌ
جَمَعـَتـْه ُ مع ْ حضـْـن ِ اليهود ِ أواصِـر ُ
تسعون َ مِليونا ً تـُداس ُ جـِباهـُهم
فـَطـــوارئ ٌ ومَحـــاكِم ٌ ومَخـَـــــافِـر ُ
تسعون َ مِليونا ً لِخِدمـَـة عصبة ٍ
صـَـك ُّ العَمَا لـَــة إرثـُها المـُتـَواتِر ُ
هـل بعـد َ هذا الكـُفـْر ِ كُفـْر ٌ يا تـُرى
إن ْ لم يكـن ْ كُفـْرا ً فمن ذا الكافِـر ُ؟
تتـناسـَل الغـَـصَّــات ُ في حـَلـْـقي ويسبح ُ
في ضفاف ِ القلب ِ جـُرْح ٌ غائِـر ُ
فـدِماؤنا خـَــمْر ٌ لــدى زعمائِنــا
وعِـظـامُنا حَـول َ الزعيـم مَباخِــــر ُ
نِفط ُ الشقيقة ِ مِصر َ يشوي لحمـَـنا
وتموت ُ مِن ْ غاز ِ الشقيق ِ حَـــرائر ُ
كـَم أنت َ يا شـعب َ الكنانة ِ صابر ٌ
والعَـقـل ُ مـِن طول ِ اصطبارك َ حائِـر ُ
كيف َ ارتضـت ْ مصـر ُ العروبة ِ أن ْ
يتاجر َ في عروبتها نظام ٌ عاهِـــر ُ ؟
***
إعـْلام ُ مصر ٍ صار عِـبـْري َّ الهوى
في حُـب ِّ صُهيون ٍ تـَعُــج ُّ دفاتِــر ُ
مهلا ً ، سـَتـَثـْأر ُ مصر ُ من جلادها
وتـَــدور ُ صوب َ الخائنين َ دوائِـر ُ
ويـَفِـيض ُ خير ُ النيل ِ بعـد نـُضوبه
وتـَهـِـل ُّ مِن حـَدَق ِ العيون ِ بـَشائِر
===================
ملاحظة: معادة مع تصرف. ُ
إرسال تعليق