السبت، 27 ديسمبر، 2014

رحاب أسعد بيوض التميمي: دعاة العقل المعطلون لحدود الله

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
((قومٌ يَهدُون بغير هَديي،تعرِف منهم وتُنكِر)قلت:فهل بعد ذلك الخير من شر؟قال(نعم؛دُعَاة على أبواب جهنَّم،مَن أجابَهُم إليها قذَفُوه فيها))
من هؤلاء الدعاة دعاة العقل الذين(لا يعقلون)؟؟
المتجددون في كل عصر ليردوا الناس عن دينهم...
هُم الذين يُخرجهم الشيطان من جحورهم كلما دعت الحاجة إليهم،لأن حُجتهم وهي الاستدلال بالعقل تروق لضعيفي اﻹيمان أو ضعيفي النفوس،ليأخذوا فرصتهم بالطعن بالأحاديث بنوايا خبيثة بدعوى أنها لا تتفق والعقل،أو يتم تأويلها وفق أهوائهم لنوايا أخبث...
هُم جُند إبليس الذين يستخدمهم لتنفيذ أطماعه بعرض الدين على العقل,فما وافق عقولهم أخذوا به،وما تعارض مع عقولهم ردوه،يعني أصبحت عقولهم هي الحكم على الأحكام الشرعية وليس العكس وهذا مخالف ﻷصل الدين...
لأن أصل الشيء وهو الخالق سبحانه وتعالى لا بد أن يكون الحكم على العقل الذي خلقه ويسر له كل السبل لكي يتوصل المرء من خلاله إلى عبادة الخالق وحده خير عبادة,لا لكي يستخدمه في معاداته,ومنهم تسلل من يدعو إلى الطعن بكثير من الأحاديث الصحيحة وعدم اعتمادها بحجة أنها لا تتوافق مع العقل،وبحجة أن رُواتها غير معصومين،ليتسنى لهم الطعن في صحيح تفاسير آيات القرآن الكريم لسلخ القرآن عن السنة المفسرة له حتى يسهل بعدها التخريب.
سبيل من سبل الشيطان لإضاعة الوقت في جدل عقيم ينزلق به كل من يريد أن يكون الدين وفق هواه وحسب مزاجه ولا يريد التسليم الكامل لله ورسوله،أو طريق يتصيد بها أولئك الذين يريدون أن يضلوا الناس عن علم.
لذلك استدرج الكثير من عوام الناس وخاصة الشباب من قبل فلاسفة هذا العصر,أو معتزلته،خبيثي الهدف،سيئي النية حتى أخذ أولئك الشباب المُغرر بهم يُرددوا ما يسمعون دون وعي أو إدراك لخطورة الهدف,حتى أصبحت ترى من لم يعتاد أن يحفظ أية أو حديث في حياته،سارع إلى حفظ بضع مقتطفات من أية للرد على الأحاديث الصحيحة،أو حفظ حديث للاستدلال بمعارضته العقل البشري،وحتى أخذ أولئك الدُعاة المغرضون بالبحث عن كل حديث قد تُثار من خلاله الشبهات من قبل العامة،ويطرحوه في طريق الشباب ويسلطوا عليه الضوء ليسهل عليهم تنفيذ مآربهم وكل ذلك بغرض ضرب آيات الحدود والقصاص والانقلاب عليها خدمة لأسيادهم !!!
فأخذوا يُشككوا بأن الرسول عليه الصلاة والسلام لم يُطبق الحدود كاملة وأن أحاديث الرجم غير صحيحة لأنها لا تتوافق مع العقل بردها على من جمعها(البخاري ومسلم) بدعوى أنهم غير معصومين،وكأنهم جاؤوا بالأحاديث من عندهم مستغلين فراغ الشباب الفكري،وعدم معرفتهم وإطلاعهم على حياة الرموز اﻹسلامية(البخاري ومسلم) وغيرهم من الأئمة حتى وصلت إساءتهم إلى أئمة الفقه والدين كشيخ اﻹسلام ابن تيمية وابن القيم ممن لهم فضل في رعاية اﻷحكام الشرعية وضبطها،مستغلين جهل الشباب بكيفية عناية الله بأصفيائه وجنده الذين يبعثهم الله في أي زمان ومكان نصرة لدينه,وكيف أن الواحد منهم تخضع حياته للرعاية اﻹلهيه منذ بدء تكوينه ...
كما استغلوا جهل الشباب بمدى معاناة البخاري ومسلم حتى استطاعوا جمع الأحاديث الصحيحة في الصحيحين،التي هي مصدر التشريع الثاني وكيف أن الواحد منهم سواء بخاري أو مسلم أو حتى مالك،أو أبو حنيفة النعمان كان يقطع ألاف اﻷميال على الخيل لكي يُدون حديث واحد،ومدى صعوبة التدوين التي تكمن في البحث عن أخلاق ذلك الراوي ودينه وصفاته التي نشأ عليها،واعتمادهم علم الجرح والتعديل لمعرفة أخلاق سلسلة الرواة الذين تشهد على أخلاقهم سيرة حياتهم بعد كل هذا التعب لجمع الأحاديث الصحيحة بعيداً عن غيرها...
يخرج أولئك الذين لا يعقلون والذين درسوا العلم فقط لكي يُحاربوا اﻹسلام عن دراية ومعرفة،يخرجوا من جحورهم يريدوا بداية أن يُشككوا الشباب برموز دينهم الذين اصطفاهم الله لخدمة دينه حتى يسهل بعدها الطعن بالأحاديث التي جمعوها،ومن بعدها يسهل التشكيك بمصدر التشريع الرئيسي وهو القرآن،وخاصة أن كثير من الأحكام التي تعرض لها القرآن الكريم جاءت دون تفسير واضح لها حتى يتم أخذ تفاصيلها من الأحاديث النبوية الشريفة لتكمل مصادر التشريع(الكتاب والسنة)بعضها بعضاً،والنية من هذا التخريب حتى يسهل هدم البنيان إن تم استهداف الأساس،
أولئك المرتزقة الذين يسعون للانقلاب على الجهاد وعلى الحدود خدمة لمموليهم...
تم تسلل البعض منهم حتى إلى الحدود بلفت نظر الشباب إلى بشاعة الطريقة التي يتم فيها الرجم للزاني المحصن،وعلى قطع اليد،بحجة أنها لا تتوافق ورأفة الإسلام حتى تظن من كلامه أننا في كوكب السلام والأمن الذي لم يعرف العنف قط،فجاءت الحدود لتنغص حياة الطيبين المسالمين...
وأن الخمر لم يذكر حده بالقرآن الكريم،وأن الرسول إليه الصلاة والسلام عندما رد المازنية التي اعترفت بالزنا كان يقصد بردها أكثر من مرة عدم اقتناعه بحد الرجم كما يلمز هؤلاء الذين لا يعقلون،وتركيزهم على أن الله غفور رحيم،مع الاستدلال بآيات الرحمة دون آيات العذاب...
كل ذلك حتى يُسهلوا للشباب سلوك طريق الكبائر،دون شعور بالذنب،فإن وقعوا في الكبائر ضمنوا بعد ذلك غفلتهم،نتيجة غرقهم في الشهوات،ثم بعد ذلك ينسوا مع الشهوة الجهاد وهذا هو الهدف الرئيسي لمكرهم...
كما يشتغل على هذا الهدف حالياً زعيمهم هذا الذي يُسمى عدنان إبراهيم،هذا الذي أذهب بعقول كثير من الشباب حينما استغل صفاء صدورهم،وضعف ثقافتهم بالتركيز على سماحة وعدل اﻹسلام لتمرير أهدافه الخبيثة وأن هذه الحدود لا تتفق وهذه السماحة وأهداف الإسلام النبيلة التي تنبذ العنف وتعنف القتل وانتصاره الدائم للشيعة،وهمزه ولمزه على أمنا عائشة في موقعة الجمل باﻹشارة إليها على أنها من رموز الفتنة كما يدعي الشيعة،عدى عن دفاعه المستمر عن الشيعة وأنه لا يصح تكفيرهم حتى ولو قتل الشيعة أهل السنة على الهوية فهذا لا يخرجهم من الإسلام،بحجة أن أهل السنة يقتل بعضهم بعضاً زوراً وعدواناً...
يستشهد بالمرتزقة من أهل السنة على الحاقدين اعتقادا من الشيعة على الإسلام،مُستغلاً الفوضى التي يعيشها المسلمين نتيجة البعد عن دينهم ليلبس على الشباب أفكارهم فيصعب عليهم تمييز المنافق ممن يستهدف عقيدتهم،لكي يغفل أهل السنة لكل ما يحاك ضدهم من مؤامرات من اليهود،والشيعة وكل العالم الكافر بدعوى أن الجميع مشترك في الخطأ،لذلك يدعو إلى تفعيل دور الحوار والاستماع إلى وجهة نظر اﻷخر لإضاعة الوقت،ولكي يتقاعس الشباب المسلم عن نصرة دينهم وينقلبوا على الجهاد الذي فيه أخذ أعداء الدين بالقوة والغلظة ..
ولأنه يأبى إلا اﻹنتصار للحق والكرامة حتى وصل بهؤلاء المرتزقة الحال أن يعترضوا على قتل اليهود في فلسطين في الأماكن العامة،وفي داخل الكنيس بدعوى أنهم سكان أمنيين وكأن الفلسطيني المحاصر الذي سرقت بلده لم يكن أمن عندما اغتصبت أرضه مزورين للحقيقة المتجلية للعيان،وهي أن كل يهودي في داخل فلسطين جندي من جنود الاحتلال،وفي خدمة جيش الاحتلال متى طلب منه الخدمة استجاب لها،وهذا ما تريده الماسونية العالمية لتبقي بغطائها على ما يُسمى إسرائيل ..
ثم السؤال هنا؟؟؟
هل ما نحن عليه من كل أشكال الظلم والفساد كان ليكون لو طبقت الحدود؟؟
طبعاً ﻻ,لأن النفس البشرية اﻵمارة بالسوء حينما ترى مدى بشاعة إقامة حد الرجم من تشهير بحق المعتدي،وعذاب سيصيبه من هول المنظر،تتراجع فلا تقدم على فعل الكبيرة لأن الروح أغلى من أي شيء،فيكون الحد قد حفظ أعراض الناس وكبت جماح الشهوة البشرية عند ضعاف النفوس والإيمان،ممن لا يستطيعون السيطرة على شهوتهم إن لم يجدوا من لا يردعهم.
ثم إن إقامة الحدود فيه حماية للنفس البشرية من اﻹهدار والإزهاق بغير حق!!!
ﻷنه ما كان الموت المنتشر في كل مكان ليكون بهذه الفوضى العارمة حتى أصبح القاتل لا يعرف لماذا قتل والمقتول لا يدري لماذا قُتل لو طبقت حدود الله.
ثم إن إقامة الحدود تبقي على الحياء والحشمة منتشرة بين الناس لأن الحياء إن مات في المجتمعات مات معها كل أنواع الحشمة والمروءة والكرامة كما قال عليه الصلاة والسلام
(إذا لم تستحي فاصنع ما شئت)
هذا ما نعيشه مات الحياء بيننا حتى أصبح الاستخفاف بالكبائر هو سيد الموقف وحتى أصبح مقياس التقوى أخف من الخفة ثم إني أريد أن أقف على المشهد!!!!!!!
لقد تم تعطيل الحدود طيلة عقود حينما تم استبدالها بالقوانين الوضعية العلمانية،
هل هذه القوانين حلت مشاكل الفساد،والإفساد المتراكمة أم أنها زادت وفاقمت من المشاكل حتى أصبحت الجرائم لا حصر لها وتنوعت نتيجة ذلك المشكلات؟؟
والسؤال هنا؟؟؟
هل من جعلوا القوانين الوضعية هي الحكم على أفعال البشر كانت عقولهم تفوق قدرة خالقهم على سن قوانين تكون هي الحكم على أفعال البشر،وبسط الأمن والأمان أم أن عقوباتهم أكثر رحمة من الحدود ؟؟
وهل الكيماوي الذي غزى العالم ويقتل فيه أهل سوريا والعراق كل فترة وحين أكثر إنسانية من حدود الله؟؟
وهل صور تقطيع البشر والأطفال بالسكاكين يُبرر بدعوى محاربة الإرهاب كما يزعمون؟؟
وهل ما فعلته أمريكا في غوانتانامو وسجن أبو غريب في العراق قمة الرأفة والإنسانية التي لا تقاس بالحدود أم العكس هو الصحيح ؟؟
طبعاً لا احد يُنكر الفوضى التي نعيشها,لكن اﻷغلب لا يريد أن يُعلق زيادة الفساد على تعطيل حدود الله،أو أن يرى الحل في تطبيق الحدود ليبقى يعيش الحياة على هواه,ثم إن الأسرى المُغيبون في كل سجون القهر والذين طبقت عليهم الأحكام الوضعية التي يُزاود أتباعها ليل نهار على الإسلام بجمعيات حقوق الإنسان غيبت قوانينهم العدل مع هؤلاء المساجين حتى ضاع شبابهم،وأهدرت طاقاتهم داخل السجون،ولو أنهم أجرى عليهم حد الله لكان ذلك ارحم لهم ولحفظت أرواحهم من الإزهاق وهم في عداد الموتى رغم أنهم أحياء.
ثم أريد أن أسأل هل الأسر أصبحت عاجزة عن حُسن تربية أولادها،إلا عندما لم تجد من يعينها على تربية أبنائها بالضوابط الأخلاقية خارج البيت فأصبحت تعاني ما تعاني من فشل في تربية أبنائها،بسبب الفجوة الكبيرة بين تربية البيوت وما يتعارض معه في الشوارع والمؤسسات وكل ذلك نتيجة تعطيل الحدود ؟؟
ثم لو جئنا نقيس هذا الزمن على الأزمنة التي تم فيها تطبيق الحدود لعجزنا عن المقارنة في أعداد القتلى وفي انتشار الفساد،وفي الظلم وحتى في الموت نفسه،التي ما فتئت القوانين الوضعية المدعية الإنسانية عن التفنن في إزهاق أرواح الناس وتعطيل حياة الناس دون ذنب,
ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس حتى ضاق اﻷفق بالظلم,وحتى تلوث الهواء والماء والأجواء,وكل ذلك بسبب تعطيل حُكم الله في اﻷرض
ثم إن أولئك المرتزقة الذين يُغرِرون بالشباب هم أكثر الناس علماً بأهمية تطبيق الحدود لما فيها من تطهير للمجتمعات من كل اﻷرجاس ومن كل الأمراض،التي أصبحت لا حصر لها،وهم يعلمون أنه ما كان ليتم التطاول على الخالق وعلى الإسلام بشكل لم يسبق له مثيل لو طبقت الحدود,ورغم ذلك يُروجوا لعدم صلاحية الحدود في عصرنا وهم يشهدون كيف يعاقب من يتطاول على الملوك والرؤساء،وكيف يُغيبون في السجون,ويترك حُراً من يتطاول على الذات اﻹلهيه سبحان الله...
ورغم ذلك يُنادون بعدم صلاحية حدود الله,أليس هذا الظلم بعينه فيصدق فيهم حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم
روى الإمام البخاري رحمه الله في صحيحه في كتاب الفتن بسنده إلى حُذَيفَة بن اليمان أنَّه قال
((كان الناس يسألون رسول الله عن الخير،وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يُدرِكني، فقلت: يا رسول الله،إنَّا كنَّا في جاهلية وشر،فجاءنا الله بهذا الخير،فهل بعد هذا الخير من شر؟قال: نعم،قلت:وهل بعد ذلك الشر من خير؟ قال: نعم، وفيه دَخَنٌ،قلت: وما دَخَنُه؟ قال: قومٌ يَهدُون بغير هَديِي،تعرِف منهم وتُنكِر،قلت:فهل بعد ذلك الخير من شر؟قال: نعم؛دُعَاة على أبواب جهنَّم،مَن أجابَهُم إليها قذَفُوه فيها،قلت:يا رسول الله،صِفْهُم لنا؟قال:هم من جِلدَتِنا،ويتكلَّمون بألسنتنا،قلت:فما تأمرني إن أدركني ذلك؟قال:تلزم جماعة المسلمين وإمامهم،قلت:فإن لم يكن لهم جماعة ولا إمام؟قال:فاعتَزِل تلك الفِرَق كلها،ولو أن تَعَضَّ بأصل شجرة حتى يُدرِكَك الموت،وأنت على ذلك))
إن ثم لنا فيما نحن فيه برهان ...
هل كانت مصر ستصل إلى ما وصلت إليه من خراب وقتل اﻷبرياء في رابعة وغيرها بغير ذنب وتغييب الناس في السجون .... لو نادي مرسي فوراً بتطبيق حدود الله فيمن خربوا مصر عبر عقود ...
ولكن الخوف من اتخاذ هذا القرار أمام العالم بعد تسلمه السلطة أدخله السجن،وجعل كبير المفسدين مبارك وحاشيته أحرار طلقاء,وهذا ثمن من يعمل حساب لمن لا يحسبون له ولدينه أي حساب ...
لقد انزلق كثير من الشباب في هذا الوهم والتزييف لبعدهم عن مجريات الأحداث،وعدم علمهم وإلمامهم بما يحاق لهذه الأمة من مؤامرات،حتى أصبح عامتهم يتفلسف دون أي حرج يقول ما جاء به القرآن أخذنا به وما جاء في الأحاديث والسنة لا يشترط أن أخذ به فإن جئت تقول له الله سبحانه توعد بحفظ الكتاب والسنة بقوله
(( إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون))
أجاب الذكر هو القرآن فقط منقلب على قوله تعالى
((وَمَا آَتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ))
حتى صدق بهم قوله عليه الصلاة والسلام الحاكم مستدركه قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم
((يوشك أن يقعد الرجل منكم على أريكته يحدث بحديثي فيقول:بيني وبينكم كتاب الله فما وجدنا فيه حلالا استحللناه،وما وجدنا فيه حراما حرمناه،وإنما حرم رسول الله صلى الله عليه وسلم كما حرم الله))...
إرسال تعليق