الجمعة، 26 ديسمبر، 2014

دار الافتاء بالازهر تقول انه يوجد 866 ملحدا في مصر ونشطاء يسئلون: كيف احصيتيهم؟


أصدر مرصد الفتاوى الشاذة والتكفيرية التابع لدار الإفتاء المصرية مؤخرا تقريرا حدد فيه عدد الملحدين في أرض الكنانة بـ866 ملحدا، وذلك بناء على النتائج التي توصل إليها مركز "ريد سي" التابع لمعهد غلوبل، وفق ما قال المرصد.
يبدو الرقم هزيلا خاصة إذا ما أخذنا بعين الاعتبار عدد سكان مصر الذي يبلغ 87 مليونا، لكنه لم يحل دون أن تتصدر مصر قائمة الدول العربية من حيث عدد الملحدين.
وتعني نتائج التقرير أن في مصر ملحد واحد مقابل كل 99.999 من المؤمنين.
المفارقة أن المركز ذاته كان قد صنف مصر سنة 2009 على رأس الدول الأكثر تدينا في العالم بنسبة 100 بالمئة.
كيف عرفتم أنهم ملحدون؟
تفاعل الشارع المصري خاصة مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي مع الموضوع بشكل كبير وطغت السخرية والاستغراب على ردود الأفعال الكثيرة.
وفي هذا الإطار، تساءل بعض المغردين على تويتر بسخرية "ليش مش 965 أو 967؟"، مستغربين من الطريقة التي تم اعتمادها لإحصاء هذه الفئة من المجتمع.
ودعا أحد المغردين المصريين إلى الفرح ففي مصر 89999140 مؤمنا (بناء على تقدير عدد المصريين بـ90 مليونا، والصحيح هو 87 مليونا وفق آخر تحديثات كتاب حقائق العالم في تموز/يوليو 2014).
أما مغردون آخرون فشككوا في صحة الأرقام وقالوا إن الرقم أكبر بكثير مما جاء في تقرير الأزهر، معربين عن استغرابهم من المعيار الذي اعتمدته دار الإفتاء لمؤشر الإلحاد.
وعزا أحد علماء الأزهر إبراهيم رضا ظاهرة الإلحاد في مصر لـ"عدم وجود خطاب ديني حقيقي يحاور الشباب على أرض الواقع".
وأضاف أن "وصول التيار الديني وجماعات الإسلام السياسي للحكم ترك انطباعا سيئا عن الإسلام، إضافة إلى الممارسات الشاذة الفكرية، التي تنفر الشباب من الدين".
وأردف أن بعض الجماعات الإرهابية التي تتخذ من الإسلام ستارا لها مثل داعش وأنصار بيت المقدس وغيرهما، ساهمت في إعطاء صورة خاطئة عن الدين.
ودعم بعض المغردين هذا التوجه بالقول إن ما رأوه من "الإسلاميين" هو ما دفع المصريين إلى الابتعاد عن الدين.
وفي المقابل، رأى قسم آخر من مستخدمي تويتر أن كل الزوبعة التي أحدثت حول الملحدين وعدد من القضايا الأخرى مجرد وسيلة لإلهاء الشعب عن "الفساد" في البلاد وغلاء الأسعار.

ملحدون في مصر.. حطموا مقهى الفلكي!
ما لبثت ردود الفعل حول تقرير الأزهر عن الإلحاد في مصر تهدأ حتى انطلقت شرارة التغريدات عن تحطيم مقهى الفلكي الذي قيل إنه كان يعد مكانا لتجمع الملحدين.
واحتدم الجدل حول أسباب إغلاق المقهى، فحفلت مواقع التواصل الاجتماعي بالانتقادات والسخرية من قرار الإغلاق. وتداول البعض صورا تحمل تعليقات ساخرة لشخصيات من قريش تعود إلى أفلام عربية قديمة حول الأيام الأولى لظهور الإسلام، في إشارة إلى من كانوا في تلك الفترة يوصفون بـ"كفار قريش".
ودعا أحد المغردين كل من يعرف سائحا مقبلا على زيارة مصر إلى إسداء النصيحة له بعدم التردد على مقهى الملحدين واختيار مقهى للمؤمنين.​
​وفي السياق ذاته، اعتبر أحد المغردين أن مصر خالفت كل قواعد المنطق بتحطيمها لما سمته مقهى الملحدين، فبعد أوكار الدعارة والمخدرات أضحى الحديث عن أوكار الملحدين.
وبعد كل هذا الجدل الذي أثير حول تحطيم "مقهى الفلكي" في القاهرة، خرج محافظ العاصمة المصرية مصطفى سعيد ليؤكد أن الإغلاق جاء بسبب مخالفات، وليس بسبب ارتياد من يوصفون بـ"الملحدين" له.
ونفى المحافظ أن يكون قرار الإغلاق قد جاء بسبب كون المقهى "للملحدين كما يشاع" وإنما لافتقاده إلى رخصة.
إرسال تعليق